أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمينة الخربوع - تنهدات.... غادرتك فلا تذبلي.














المزيد.....

تنهدات.... غادرتك فلا تذبلي.


أمينة الخربوع
كاتبة من المغرب مهتمة بمجال اللسانيات التطبيقية والديداكتيك واستاذة لمادة اللغة

(Amina Kharboue)


الحوار المتمدن-العدد: 6720 - 2020 / 10 / 31 - 23:48
المحور: الادب والفن
    


تنهدات... غادرتك فلا تذبلي،
مر شهر...
على الشرفة، أراقب المارة ...
أطفال، شيوخ
نساء، رجال..
المشاة.
لون السماء باهت
غيم عابس
برد وصقيع...
قال البارحة بابتسامة عريضة بأنها ستمطر.
لماذا حل الصيف داخلي سريعا؟
لماذا لا تمطر السماء؟
على المنضدة التي أجلس إليها كأس قهوة...
ملعقة فضية نقش عليها اسم مكتوب بخط الرقعة مرغية...
قطع سكر لا وظيفة لها...
لماذا يستمر الغرسون في وضعها بجانب فنجاني؟
لماذا يستمر في خدمتي بنظرات منكسرة؟
مرة يلقي التحية في برود ومرة يتجاهلني...
أيعاقبني؟
أيحاسب تركي القهوة مرة بنظراته ؟
أيأمل شربي القهوة بالسكر...؟
أيأمل تخلي عن أحزاني ومرارة لحظاتي ورتابة ساعاتي...؟
أيأمل تحول شرودي إلى اهتمام...؟
أيأمل تحول عبوسي إلى ابتسام؟
مر شهر..
مر دهر..
غادرني فكيف أبتسم؟
كيف مجددا أحلم؟
كيف أذوب في قلبي السكر؟
تركني...
جمادا على الشرفة أنتظر
غادرني ...
فعلت قبله الأمطار...
مر دهر...
أستطيع لمس السماء
الثلج الذي يقبل يدي دافئ على غير العادة
حل الصيف داخلي سريعا
كل فصولي قاحلة مستعبرة...
غادرتني...
مر شهر...
دوما على نفس الشرفة أنتظر بشوق طفل صغير
عودة همس خطواته إلى نبضي
أنتظر..
فصل المطر
أنتظر...
كيف أذوب في فنجاني السكر
غادرتني...
إلى الضفة الأخرى من الحلم، كيف أعبر؟
على الشرفة وحيدة بلا أحد ...
حزينة بلا حد...
تتحرش ذاكرتي بي...
دفء يد،
.........................
قبلة على وجنة،
.....................
زهرة حمراء،
.....................
جلوس إلى البحر،
........................
ضمة وابتسامة،
.......................
غادرني كيف مجددا أحلم؟
أمسح عبرة غادرة
أحاول على مضض
أن أبتسم
أن أنهض من أشلائي
أفتح هاتفي الذي رن منذ شهر...
أقرأ رسالة مضى عليها دهر...
"ياسمين ... غادرتك فلا تذبلي،
ياسمين ... غادرتك فلتزهري،"



#أمينة_الخربوع (هاشتاغ)       Amina_Kharboue#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تراجيديا مشرقة
- قيمة اللغة العربية المعرفية والاجتماعية بالتعليم الثانوي الت ...
- شبح في المكتبة
- الدلالة والتداول Semantic and pragmatic
- قراءة في كتاب - تدريس اللغة العربية وجديد النقل الديداكتيكي ...
- النموذج الفعال لتدبير الفصل الدراسي -نموذج مقترح-


المزيد.....




- مثل -مطافئ قطر-.. الدوحة تحول مستودع شركة مطاحن الدقيق إلى م ...
- باريس تعتبر -اعترافات- الموقوفين الفرنسيين في إيران -مسرحية ...
- عرض نسخة جديدة من أوبرا الروك -الجريمة والعقاب- في موسكو
- مكتبة البوابة: -قراءات فى الفكر الإسلامي-
- نائبة جزائرية سابقة بين أيدي القضاء بسبب تصريحات عنصرية ضد م ...
- مشاهير يقاضون ناشر صحيفة ديلي ميل البريطانية بسبب -انتهاك ال ...
- -قسم سيرياكوس-.. فيلم وثائقي عن متحف حلب
- -الضاحك الباكي- بين التقليد والتشخيص.. فنانون جسدوا شخصية نج ...
- بحضور لافت.. بدء الدورة الصحفية التدريبية باللغة العربية لقن ...
- شاهد.. حلاق عراقي يحوّل شعر زبائنه المهدر إلى لوحات فنية


المزيد.....

- الغجرية والسنكوح - مسرحية / السيد حافظ
- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمينة الخربوع - تنهدات.... غادرتك فلا تذبلي.