أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - احمد الحمد المندلاوي - ذكريات مندلي /3














المزيد.....

ذكريات مندلي /3


احمد الحمد المندلاوي

الحوار المتمدن-العدد: 6710 - 2020 / 10 / 21 - 19:14
المحور: القضية الكردية
    


# وصلني مقال مؤلم عن ذكرياتنا من الاستاذ برهان شاوي عن مأساة الكورد الفيلية،ها نسرده أدناه:
” قسمت” لحوراء النداوي رواية عجائبية عن مأساة حقيقية منسية “قسمت” اسم لفتاة شابة، كوردية فيلية، تنتحر ذات ليلة بأن تلقي بابنتها وطفلها الرضيع من الجسر إلى دجلة ثم تلقي بنفسها وهي حامل أيضا إلى النهر المظلم.
( حكى رواد المقهى الذي يقع على ناصية الشارع الكبير المحاذي للنهر أنهم رأوا قسمت حين قدمت في تلك الليلة ماشية على عجالة وبصحبتها طفلة في الثانية من عمرها وطفل رضيع. قالوا إنهم تبينوا خيالها حين وقفت عند النهر ثم خلعت نعليها ومن ثم عباءتها لتكشف عن بطنها الحامل المنفوخ خلف ” دشداشتها البازة”، ما جعل بعض زبائن المقهى ينفضون عنهم آثار السهر لينتبهوا إليها. غير أنها لم تمهلهم كثيرًا ليستفهموا، فبادرت ببساطة وسرعة إلى إلقاء الرضيع في النهر ثم قبل أن يفيق السهارى من المفاجأة أو يفكر أحد منهم في أن يهرع نحوها كانت قد ألقت بالطفلة ثم بنفسها).

بهذه السطور القليلة تبدأ هذه الرواية صفحاتها لتمضي بنا عبر أجيال نتعرف من خلالها على عائلة كوردية فيلية تسكن في الدهانة، وهي إحدى مناطق بغداد الأصيلة والقديمة، ومن خلالهم نتعرف على مأساة شريحة مهمة من شرائح المجتمع العراقي التي تعرضت للتنكيل والإبادة من خلال التسفير والتهجير إلى إيران بحجة تبعيتهم الإيرانية المفتعلة.

ربما البحث عن تفاصيل التهيجر ووثائقة يمكن العثور عليها في أرشيف الصحف والمجلات والمواقع الألكترونية لكن أن يقدم عمل أدبي روائي بهذا المستوى الإبداعي الملحمي الجميل لهو نادر جدًا، إذا لم أقل إنه العمل الروائي الوحيد في الرواية العراقية الذي يكرس نفسه لتجسيد هذه المأساة الإنسانية التي يحاول العنصريون والشوفينيون إلغاء تفاصيلها من ذاكرة العراق الحديث.

وبعيدًا عن المكانة الاجتماعية والسياسية والتاريخية التي تحتلها وستحتلها هذه الرواية بجدارة، إلا إن مكانتها الحقيقية تكمن في جمالياتها الأدبية. فهي رواية تنتمي للعجائبي والغرائبي، فاسم الرواية ” قسمت” عن شخصية عرفنا من السطور الأولى أنها انتحرت. وعلى خلاف (قصة موت معلن) لماركيز مثلا، حيث نعرف أن الشاب نصار سيقتل، والبحث يدور عن التفاصيل وسبب القتل، فأن الروائية حوار النداوي لا تستعيد تفاصيل شخصية قسمت ولا تبحث عن سبب انتحارها، مع أن قسمت تحضر في الرواية بشكل قوي مثل الدائرة، حيث تبدأ الرواية بها وتنهي أيضا، لكن حضورها على مدى أجيال هو حضورها كشبح. شبح ليس شفافا أو هلاميا كما الأرواح لكن بحضور حقيقي عجائبي.

“قسمت” هي رواية التفاصيل. رواية انثربولوجية، تنحني بحنو بالغ على تفاصيل شريحة اجتماعية هم (الكورد الفيليون)، بكل تفاصيل حياتهم اليومية وازدواجيتهم اللغوية، وذاكرتهم الجبلية، لكنها من جانب آخر رواية عجائبية، حيث تعيش الأشباح مع البشر في بيوتهم وغرفهم، عبر حوادث وأعاجيب لم نعرف مثلها في الأدب العراقي.

شخصيا استمتعت بهذا الرواية بشكل خاص لأنها تتحدث عن أناس أنتمي لهم، وأعرف مأساتهم، وبوحهم، وتفاصيل حياتهم، وحنينهم، وخوفهم، وتشتتهم، وهجرتهم اللانسانية حين ألقيوا وراء حدود البلاد في حقول الألغام، لكنها من جانب آخر رواية درامية عجائبية وتتحدث عن الأمكنة الغرائبية.

وبعيدًا عن مضمون الرواية الشجي، فأن الروائية حوراء النداوي قدمت عملًا أدبيا مهما، باسلوب يقف القارئ أمامه متعجبًا على هذه القدرة الفائقة والتأني المحترف في رسم تفاصيل الشخصيات، وسرد الأحداث والانتقال عبر الأجيال والأمكنة والبلدان. بل إن لمستها الجمالية المهمة تكمن في أنها تمكنت من الاحتفاظ بالفضاء الغرائبي للرواية دون خلل ، وبإقفالها على شخصية قسمت التي تظل غامضة إلى آخر سطر في الرواية، فحتى لقاء قسمت بالشخصية الغريبة في آخر الرواية لم يكشف عن سر انتحارها. هل كانت مجنونة؟ هل كانت ممسوسة؟ ما سر الشغف وفيض الوجد الذي كان يهيمن عليها؟ وما سر ذلك الفراغ الهائل في أعماقها والذي دفعها أن تنتحر بهذه الطريقة الجماعية؟. إذ أن الرواية تنتهي بينما نحن نفكر في شبح قسمت الذي نتعامل ليس كشبح وأنما ككيان حي وشخصية روائية مهيمنة، وهذا يحسب للروائية حوراء النداوي.

حوراء النداوي من خلال رواية “قسمت” أثبتت جدارتها كروائية شابة متمكنة من رؤيتها الفنية وعالمها الروائي الخاص بها.الرواية من منشورات الجمل.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ذكريات مندلي /2
- ذكريات مندلي /1
- من أعلامنا ديالى ..عزيز ياور
- من أعلامنا ... زاهد محمد زهدي 1
- من أعلامنا ديالى..سعد رحيم
- ممتلكاتي في ازدياد .. لا تحزنوا أيها الكهول..1
- عيون الأطفال الفيليين و تفاصيل مؤلمة
- لحظات كريهة في حضرة الموت
- أولاد و نبال
- عشائر مندلي1
- الكورد الفيليون ونجم الفيلي
- الثقافة بين الذات و التطبيق
- سوسم اوغاريت في مندلي
- دوستويفسكي والإنسان
- من الأدب العالمي / بوشكين
- موسوعة مندلي / 178الشهيدة
- موسوعة مندلي /176ظمأ
- موسوعة مندلي /177خان
- موسوعة مندلي /175تباريح
- موسوعة مندلي / 174 الكورد الفيلية


المزيد.....




- رئيس الوزراء العراقي يؤكد حرص الحكومة على تأمين عودة جميع ال ...
- الكاظمي يؤكد حرص حكومته على عودة جميع النازحين إلى مناطقهم
- استاذ جامعي مصري يستقيل لموقف الجامعة من اعتقال السلطات له
- تجاهل الأمم المتحدة ووكالة الطاقة الذرية للأعمال التخريبية ل ...
- الراعي يدعو إلى فصل عودة اللاجئين عن الحل السياسي في سوريا
- العفو الدولية و74 منظمة مصرية ودولية يطالبون بالإفراج عن الب ...
- -لا أريد العودة للموت- لاجئون أحمديون يخشون ترحيلهم إلى باكس ...
- الإفراج عن أسيرين وتمديد اعتقال الأسيرة قعدان
- القدوة يصل غزة وقد يلتقي قادة فصائل ومؤسسات المجتمع المدني ...
- الأردن: محكمة أمن الدولة تبدأ التحقيق مع المعتقلين في ملف -ا ...


المزيد.....

- العنصرية في النظرية والممارسة أو حملات مذابح الأنفال في كردس ... / كاظم حبيب
- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - احمد الحمد المندلاوي - ذكريات مندلي /3