أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - سالم العوكلي - كورونا تؤجج غضب ماركس















المزيد.....

كورونا تؤجج غضب ماركس


سالم العوكلي

الحوار المتمدن-العدد: 6702 - 2020 / 10 / 13 - 17:36
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


بعد عقود من هيمنتها على مصير العالم ، تطرح نظرية الرأسمالية ، مع كل أزمة مالية، سؤالها المُلِّح : أيهما أهم: الإنسان أم المال؟ أو بصياغة أخرى: الكائن البشري أم حسابه المصرفي؟ . وطيلة مدى تمكنها من حياة البشر اليومية الممتدة من وول ستريت إلى أقصى عشوائية في أطراف مدن العالم الثالث الفقيرة. حاولت أدبيات الرأسمالية أن تروض قلق هذا السؤال بسرديات مختلفة عن قيمة الإنسان حين يتحول إلى رأسمال في حد ذاته، وحاولت أن تزين هذا الجشع الوحشي بمقولات عن ارتباط الأعمال الصائبة بمدى تعزيزها لسعادة الإنسان، أو فتنته بالحريات الممنوحة له رغم أنه لا يجد متسعا من الوقت لممارستها في ظل كدحه اليومي من أجل تسديد فواتير آخر الشهر التي غالبا ما تأتي على كل دخله أو تزيد. مع الوقت تحولت الرأسمالية إلى عقيدة، والمال إلى آلهة مجنونة، وأصبح كوجيتو الوجود الإنساني : أنا أكدح .. أستهلك إذاً أنا موجود.
الآن جائحة كورونا دخلت من باب غير متوقع لتطرح السؤال السابق بقوة وإلحاح، وتحت ضغط هائل لا يحتمل المواربة في الإجابة ولا المراوغة ولا التأتأة، ولا حتى إتاحة وقت للتفكير.
في البداية حاول ساسة الدول الكبرى، بعد تفشي كورونا فيها، أن يراوغوا السؤال، أو يدّعوا أن حياة الإنسان أهم، عبر إجراءات إغلاق شاملة في أهم الدول الرأسمالية، لكن سخط الآلهة على هذه الإجراءات لم يتأخر بعدما أصبحت الاقتصادات الكبرى تترهل، ورؤوس الأموال تنكمش والأسواق تركد، ومن جديد اخترعتْ منحنى لهذا الوباء الذي سيصل الذروة ثم ينحسر، وأطلقت العنان للناس كي يعودوا إلى أعمالهم وسط احترازات مازالت الآراء العلمية تتضارب حيال فاعليتها، وعادت من جديد موجة ثانية ضارية من الوباء، حيث فكرة الذروة كانت مجرد اجتهاد سياسي لم تؤكده مراكز بحوث الفيروسات والأوبئة، لكن الرأسمالية التي يعتمد تاريخها الجمالي على رسم المنحنيات اخترعت هذا المنحنى الوهمي، وكشرت عن حقيقتها حين فضلت في الموجة الثانية المال على الإنسان، وعافية الاقتصاد على صحة البشر.
حولت الرأسمالية الاقتصاد العالمي إلى جسد حي متراص من الممكن أن يصيب الفيروس جهازه التنفسي ويجعله يختنق، وأصبح البشر خلايا في هذا الجسد الكوني، أو قطع غيار في آلة الرأسمالية الضخمة، لدرجة أنهم بدءوا يتأثرون بإجراءات الإغلاق ويخرجون في تظاهرات ضدها، رغم أنها مقترحة لحماية حيواتهم، مستعدين للموت في طقوس جماعية وتقديم أنفسهم قرابين من أجل إرضاء الآلهة، وخير ممثل لهذه السلطة العليا الرئيس الملياردير ترامب الذي أنكر وجود الفيروس من أساسه، ثم سخر منه، ثم حوله إلى ورقة سياسية في صراعه مع الصين، ثم إلى أداة دعائية هوليودية لحملته الانتخابية القادمة.
والسؤال الافتراضي : كيف كان سيكون تأثير هذه الجائحة في العالم لو أن النظام الاشتراكي هو الذي انتصر وتحكم في الاقتصاد؟ ومع الأسئلة المتعلقة بكورونا تصعب الإجابة، ما بالك بالأسئلة الافتراضية، ولكن على الأقل يعيدنا هذا السؤال إلى تبصرات ماركس المبكرة حيال المصير البشري، وهي التنظيرات التي كثيرا ما يُسلط عليها الضوء في كل أزمة عالمية تقف خلفها الرأسمالية . ماركس الذي بدأت حكايته مع نذور الجشع الإنساني من هنا، كما يرد في كتاب "تاريخ موجز للفلسفة" لمؤلفه (نايغل وربروتن ) ترجمة نجيب الحصادي: "كان هناك في القرن التاسع عشر آلاف من مصانع القطن في شمال إنغلترا. وكان الدخان الأسود ينبعث من مداخنها الطويلة، ملوثا الشوارع ومغطيا كل شيء بالسنّاج. ولكي تظل الآلات في حالة دوران دائم كان هناك في تلك المصانع رجال ونساء وأطفال يعملون ساعات طويلة، تصل في الغالب إلى 14 ساعة يوميا. لم يكونوا عبيدا، لكن أجورهم كانت متدنية، والظروف صعبة وغالبا ما تكون خطرة. إذا فقدوا تركيزهم قد تتورط أطرافهم في الآلة وقد تُبتر وقد يتعرضون للموت. غير أنه لم يكن لديهم سوى القليل ليختاروا بينه: إذا لم يعملوا سوف يتضورون جوعا. إذا تركوا هذا العمل، قد لا يجدون عملا آخر. ولم يكن الذين يعملون في هذه الظروف يعمّرون طويلا، ولم تكن هناك سوى لحظات قليلة في حيواتهم يمكن وصفها بأنها ملك أيديهم .... وإذا قل الطلب على ما يصنعون، أيا كان هذا الذي يصنعون، فإنهم يُطردون من العمل، وإذا لم يستطيعوا الحصول على عمل آخر، فإنهم يُتركون للموت. وحين بدأ الفيلسوف الألماني كارل ماركس (Karl Marx) (1818-83) في التأليف في ثلاثينيات القرن التاسع عشر، كانت هذه هي الظروف الكئيبة التي نجمت عن "الثورة الصناعية" في إنغلترا، وفي كل أنحاء أوربا. قد أغضبته تماما".
تمخض عن هذا الغضب نداءه الشهير"يا عمال العالم اتحدوا" ومن ثم تحولت أطروحاته عن مستقبل الطبقة الكادحة إلى ثورات عنيفة في أصقاع كثيرة من العالم، حيث لم يستبعد العنف من أجل الوصول إلى هذه اليوتوبيا التي كثيرا ما تلمع الآن في رؤوس ضحايا الرأسمالية وقت الأزمات. السؤال السابق عن اختلاف تداعيات هذه الجائحة لو أن النظام الاقتصادي العالمي اشتراكي سؤال معقد من الممكن أن يناقشه المختصون في علم الاقتصاد، لكن ما أعرفه أن أساس هذا النظام أن تكون الدولة ضامنة لدخول ومتطلبات مواطنيها الحيوية، ولكن هل يمكن للدولة الضامنة أو الوصية على مواطنيها أن تكون ديمقراطية؟ سؤال آخر أكثر تعقيدا، غير أن لب النظرية الاشتراكية الجديدة هو المواءمة بين مسؤولية الدولة الاقتصادية وتحررها السياسي، قد تبدو معادلة صعبة، لكن الاشتراكية بهذه الصياغة الجديدة ظلت تعكر صفو الرأسمالية المتوحشة، كبلسم محتمل لكل ما يعتري العالم من قهر وظلم، ويستخدمها الآن ترامب (المكارثي) كبعبع ضد خصومه الديمقراطيين الذين يعتبرهم يسارا متطرفا.
حاولت الرأسمالية في مراحل تبرجها الإنساني أن ترقى بوضع العمال إلى نوع من الرفاه والحقوق المضمونة وحققت تقدما ملحوظا في تحسين الصورة ، لكن ارتباط الإنسان العضوي بالآلة مازال مستمرا، وعلاقة العباد بالآلهة مازلت في ذروة الورع، وزحف الذكاء الاصطناعي على مصادر رزق البشر جارٍ على قدم وساق. من الممكن أن نُخدع برفاه العامل أو الموظف في هذه الآلة وملابسه الأنيقة ومنزله العصري وسيارته الفخمة، ولكن كل موظف معرض في لحظة لأن يجد نفسه في الشارع بمجرد أن تستغني عنه الآلة أو تمر بأزمة، ولأن كل تلك المظاهر الخلابة نتيجة رهون مصرفية سيجد نفسه في يوم وليلة مشردا في الشارع حين يستعيد المصرف كل مظاهر الرفاه المزيف.
في قلب هذا الكابوس حاول كارل ماركس أن يسرب حدسه المتفائل حين رأى "أن الرأسمالية سوف تدمر نفسها في النهاية". وجائحة كورونا التي تعيد تشريح جسد العالم، تؤجج الآن غضب ماركس، حين يذهب قادة ما سمي العالم الجديد إلى أن الاقتصاد أهم من البشر، وإلى إستراتيجية مناعة القطيع التي تعود إلى قانون الانتخاب الطبيعي. نجا ترامب حتى الآن من كورونا التي اعتبرها (أعطية من الله)، واستعرض طقوس نجاته، كبطل فلم هوليودي رخيص، لأن ترسانة الرأسمالية وضعت قرب سريره في المستشفى كل الإمكانات الهائلة التي من المستحيل أن يحظى بها مئات الملايين من المصابين، من أولئك "المربوطين في ترس الآلة الضخمة" الذين يطلب منهم ترامب أن لا يهتموا بكوفيد 19 ، ويخرجوا إلى أعمالهم دون كمامات كي تستمر أسهم شركات طبقته في الارتفاع.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فن صناعة الكذب: قناة الجزيرة مثالاً
- أنجبتك أنا وأنا الأحقُّ بقتلك
- ميادين لبنان تقول: لا أستثني منكم أحدا
- رواية -سقوط حر- والبقاء على قيد الخوف
- المفكر عزمي بشارة: تأجير العقل الذكي
- شيرين عبدالوهاب ومناشير السلطة
- الغزاة لا يأتون بالضرورة من خلف الحدود
- الديمقراطية كالعزف على الكلافير
- الأيديولوجيا الناعمة
- التغريبة الفلسطينية
- الحرية والجمال
- التسوية الممكنة
- حوار حول الديمقراطية في ليبيا
- من هنا إلى مكة .. يوتوبيا الصادق النيهوم
- لا بد من الجلوس خلف المقود المجتمع المدني والعلمانية
- الكتابة بالأظفار
- العلم جمالية العقل
- لغة الهيمنة: هيمنة اللغة ،
- اليوتوبيا والدكتاتورية
- من أول السطر


المزيد.....




- المغرب يرسل 8 طائرات محملة بالمساعدات الغذائية للبنان
- منفذ هجوم إنديانابوليس العشوائي كان موظفا في شركة فيديكس
- لليوم الثاني على التوالي... الجيش الإسرائيلي يستهدف مواقع لل ...
- روسيا.. نقل أكثر من 50 طائرة حربية إلى القرم ومقاطعة أستراخا ...
- بيان بايدن وسوغا يشير إلى -السلام والاستقرار في مضيق تايوان- ...
- على وقع احتدام المعارك.. مجلس الأمن يدين التصعيد في مأرب ويط ...
- الحرب في أفغانستان: مخابرات الولايات المتحدة تشك في صدق المز ...
- واشنطن وطوكيو تعارضان أي محاولات لتغيير الوضع الراهن في بحر ...
- مجلس الأمن الدولي يرحب بإعلان السعودية بشأن إنهاء الصراع في ...
- البرهان: لدينا علاقات أمنية واستخباراتية وثيقة مع واشنطن


المزيد.....

- طريق 14 تموز / ابراهيم كبة
- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - سالم العوكلي - كورونا تؤجج غضب ماركس