أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان رضوان - الرقاد الأخير














المزيد.....

الرقاد الأخير


عدنان رضوان
مؤلف و شاعر

(Adnan Radwan)


الحوار المتمدن-العدد: 6697 - 2020 / 10 / 8 - 13:01
المحور: الادب والفن
    


ها أنا اليومَ أصحو مِنْ صدمتي
و كلُّ شيءٍ باتَ خلفي
لا أذكُرهُ و لا أتذَكَّرهُ
لأنني إنسانٌ اعتادَ الحبَّ في عصرِ الخيانة
الصَّفعةُ الأخيرة هيَ مَنْ أفاقني مِنْ رُقادٍ
دامَ ثمانٌ و ثلاثونَ عاماً
أنا اليومَ روحي تنشأُ مِنْ جديد
سلامي .. أحلامي .. قوامي
كلُّهُم أقبَلوا مِنْ رَحِمِ الأيام النازفة
مِنْ طعنةٍ .. بل طعنتينِ .. بل أكثر
فُرصة تليها فُرصة ، و الفرصة تنتهي بغصَّة
على المُتقمِّصينَ دورَ الملائكة
عيونُهُم أزهار ... نظراتُهُم شائكة
لا تكتفي .. لا تشتفي مِنْ دنيا الغرور
أتبدَّلت بِهِمُ العصور ؟
السَّماء لم تنقلب بعدُ على أعقابِهَا
و إذا انقلَبَتْ ... على أيٍّ مِنْ مساراتِهِم ستدور ؟
ربَّمَا ينتحِلُ الهوى وجهَ مُحِبٍّ
يبرأُ مِنْ نشوةِ العاشقين
إلا أنا ...
فأنا الهوى و ابنُ الهوى
و للطَّيرِ المُسافِرِ بعضاً مِنَ النوى
لا ... لا أتبدَّل .. فَ للخَطواتِ زَمَنٌ
و الأوقاتُ أبداً لا تتمهَّل
سأعيشُ على الأمَل
و أبدأُ كأنَّني ورقةُ الرَّبيعِ الزّاهي
أسقطُ فصلينِ ثمَّ أنهض و أعود
ليراني المحبِّينَ ميراثاً جميلاً
لا يموتُ إلا بموتِ الشَّجرة
التي حملتني وهناً على وهن
و رَوتني مِنْ فيضِها
لأكونَ فارساً يمتطي صهوةَ الريح
يعرفُ الأصيلَ مِنْ الصَّهيل
حتى لا أُضيعُ مِنْ عاطفَتي قدرَ فتيل
فكيفَ لا أعودُ قويَّاً
و كيفَ لا أُنقذُ نفسي و كيفَ لا أصحو
مِنْ رُقادي .. و ليالي سُهَادي
و كيفَ لا أتذكَّر ما قالهُ أجدادي
عنْ الحال و حُكمُ المحال
ليسَ كلُّ إنسانٍ وَفِي
و لا كلُّ الرجالِ رِجال .

✍ عدنان رضوان




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,227,646,383
- إنسان
- الطبقيّة الاجتماعيّة
- قصيدة (إستبداد غربة) من قصائد عدنان رضوان
- قصيدة (أنا و هو و الطبيبُ ثالثنا)
- قصيدة بعنوان (جئتُها)


المزيد.....




- مصدر طبي يتحدث عن تطورات الحالة الصحية ليوسف شعبان
- جورج وسوف ينتظر دوره لتلقي لقاح كورونا ويوجه رسالة
- أحمد عريقات: أدلة جديدة تدحض الرواية الإسرائيلية عن مقتله
- كيف نسرّع عملية التمثيل الغذائي؟
- فنانون ينتقدون النظام الكوبي بـ-الراب- والرئيس: أغنيتكم لا ت ...
- أثر الوجود اليهودي في الثقافة المغربية
- قادة سياسيون ومنتخبون حول العالم يراسلون جو بايدن لدعم القرا ...
- مصر... لبنى عبد العزيز: دخلت التمثيل بالصدفة
- الفنانة إليسا تهاجم وزير الصحة اللبناني وبعض النواب بتغريدة ...
- معظم مقتنياته ما زالت مفقودة وإعادة إحيائه خجولة.. متحف المو ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان رضوان - الرقاد الأخير