أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسعد ابراهيم الخزاعي - حاخامات احفاد فارس ,حاخامات الحوزة الشيعية ,(نفوذ رجال الدين في السلطة).














المزيد.....

حاخامات احفاد فارس ,حاخامات الحوزة الشيعية ,(نفوذ رجال الدين في السلطة).


اسعد ابراهيم الخزاعي
كاتب وباحث

(Asaad Ibrahim Al-khuzaie)


الحوار المتمدن-العدد: 6693 - 2020 / 10 / 3 - 00:33
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


حاخام | الرَّبَّانِي في اليهودية، ويسمى الحَبْر والراب والحاخام، هو زعيم ديني. كلمة حاخام العربية ترجع إلى الكلمة العبرية חכם أي "حكيم" وهي اللقب الذي أطلق على زعماء اليهود في البلدان العربية والإسلامية. أما اللقب الأكثر انتشارا لدى اليهود وباللغة العبرية فهو رب (רב) أو ربي (רבי)، ويعني بالعبرية القديمة "سيد" أو "معلم" (والكلمة النظيرة بالعربية هي رَبّ بمعنى سيد).
المرجع الاعلى | المرجعية الدينية هي مفهوم شيعي معناه رجوع المسلمين الشيعة إلى من بلغ رتبة الاجتهاد والأعلمية (على خلاف في اشتراط الأخيرة) في استنباط الأحكام الشرعية.
للوهلة الاولى تظن ان دولة اسرائيل هي دولة علمانية من رأسها حتى اخمص قدميها ,نظام ديمقراطي عصري حديث يفصل بشكل مُطلق بين الدين والدولة ,لكن الحقيقية خلاف ذلك ,ان نسبة المُتشددين اليهود داخل البرلمان الاسرائيلي (الكنيست) تشكل 11% وفي بلديات اسرائيلية مثل بلدية القدس ضاعت ملامح الدولة العلمانية واصبح المسؤول الحكومي يطلب ود الحاخامات ورضاهم ضاربا عرض الحائط بمبادئ الدولة العلمانية ,احياء ومدارس داخل اسرائيل خاصة بالمُتشددين اليهود لا يدخلها العلمانيين او حتى كاميرات التصوير! ,المناهج الدراسية في المدارس الخاصة تُدرس علوم الدين اليهودي (التوراة) اما علوم الاحياء والفيزياء والتاريخ فلا يُمرر الا ما يتماشى مع مبادئ الدين ,المحاكم الدينية الخاصة بالزواج والطلاق يديرها رجال دين يهود تعاني المرأة لسنوات من اجل الحصول على حقها في الحرية بعد زواج لم يستمر لأن حق تطليق المرأة بيد الرجل! .يُعتقد انه في عام 2050 سوف يكون ثلث الشعب الاسرائيلي من اليهود المتشددين!
في القرن الثاني الهجري - 750 ميلادي ومع تأسيس الدولة العباسية استعان الخلفاء العباسيين بمجموعة من الاشخاص سموهم فقهاء المذهب الاسلامي اصولهم من خراسان وافغانستان وايران واوزبكستان وباكستان وضعوا قواعد الدين الجديد اصحاب (الصحاح السته) وتفاسير بعيده احيانا كثيرة عن جادة العقل ,استند هؤلاء على ما يرويه الناس ممن سمعوا احداث وروايات معينة عن محمـد لا يعرف احد مدى دقتها ومصداقيتها ومع تدخل السياسة في الدين بدأت تُصاغ قواعد وتشريعيات تتماشى مع رغبة الحاكم وتسهل له الطريق في اربع قرون استمرت خلالها الدولة العباسية حتى انهارت في نهاية المطاف على يد المغول عام 1258 ميلادي ,لم يسعفهم دينهم ولا تلاواتهم ولا دعائهم اصبحوا جثث هامدة على يد الجيش الغازي.
بعد ان انهارت قواعد الدولة الاسلامية بقيت الدول التي تتحدث اللغة العربية رهينة المُحتل لقرون عديدة بين الفرس والغزاة العثمانيين ووصلت من الضعف انها اصبحت فريسة سهلة تحتلها اصغر القبائل وتدخلها دون اي مقاومة تُذكر ,لم يسعفهم لا الدين ولا رجالاته!
سادت الدول الاوربية ووصلت مرحلة التطور واصبح لها الرغبة في التوسع اضعف الدول التي يمكن احتلالها واعادة تقسيمها الدول الناطقة باللغة العربية والتي كانت خاضعة الى الدولة العثمانية ,وبعد ان فهمت الدرس جيدا ,الطريق الوحيد لخداع العرب والمسلمين والسيطرة عليهم هو الدين ,جاءت بالحاكم الهاشمي تنصبه ملكا على العراق لكسب المسلمين السنة ,وجاءت بالفارسي ليدير الحوزة في النجف تحت غطاء التشيع (الفارسي ,الهندي ,الباكستاني والافغاني) شرعوا السرقة واباحوا القتل لكل من يخالفهم دمروا بلد عظيم حضارته الاف السنين!
يخشى رجال الدين ان يتطور العلم لأنه سوف يدحض الاسطورة والخرافات المُقدسة التي يعيشون عليها لقرون ,فلا يمكن لأنسان ان ينام ثلاثمائة سنة او يعيش في بطن الحوت او يكلم النمل ولا تستطيع الجبال ان تنحني سجودا!
وضحنا في مقال سابق ان الاسلام مذهب نصراني وقدمنا لذلك الادلة والحجج التي تثبت صحة ما ورد فيها ,المفهوم السائد على الاقل في القرنين الاول والثاني الميلادي ان النصرانية مذهب يهودي ,وان القواعد والقوانين التي كانت سائدة في الديانة اليهودية ومذاهبها (النصرانية والاسلام) مستمدة من (الحضارات السابقة) والتي كان مصيرها الزوال والفناء.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مُقدمة : لا اظُن ان هنالك كتُب سماوية ,بل أجزم انه لا توجد ك ...
- تناقضات القران تكشف حقيقة مؤلفه ,الاسلام كما لم تقرأه من قبل ...
- تناقضات القران تكشف حقيقة مؤلفه ,الاسلام كما لم تقرأه من قبل ...
- الاسلام مذهب نصراني ( مخطوطة تعاليم يعقوب - Teaching of Jaco ...


المزيد.....




- الرئيس الموريتاني: لا علاقة لي بسجن سلفي
- متحدث القوات المسلحة اليمنية: نضع كل ما بحوزتنا من أدلة موثق ...
- متحدث القوات المسلحة اليمنية: تحالف العدوان شن أثناء تنفيذ ا ...
- متحدث القوات المسلحة اليمنية: الجهات المختصة تولت توثيق جرائ ...
- متحدث القوات المسلحة اليمنية: قواتنا نجحت في أسر العشرات من ...
- متحدث القوات المسلحة اليمنية: خسائر العصابات التكفيرية خلال ...
- متحدث القوات المسلحة اليمنية: سلاح الجو المسير نفذ 19 عملية ...
- متحدث القوات المسلحة: استمرار التحالف الامريكي السعودي في اس ...
- متحدث القوات المسلحة اليمنية: سلاح الجو المسير نفذ 19 عملية ...
- متحدث القوات المسلحة: استمرار التحالف الامريكي السعودي في اس ...


المزيد.....

- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر
- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسعد ابراهيم الخزاعي - حاخامات احفاد فارس ,حاخامات الحوزة الشيعية ,(نفوذ رجال الدين في السلطة).