أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - الدين والعلمانية بين الترف والضرورة: مع المرجع كمال الحيدري














المزيد.....

الدين والعلمانية بين الترف والضرورة: مع المرجع كمال الحيدري


علاء اللامي

الحوار المتمدن-العدد: 6687 - 2020 / 9 / 25 - 18:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد مشاهدة الحلقة الأولى من "الحوار" بين الإعلامي سعدون محسن ضمد والمرجع الديني كمال الحيدري في برنامج "المراجعة" يمكن القول إنَّ من العبث واللاجدوى محاولة فهم ماهية العلاقة بين الدين والعلمانية أو فهم ماهية إحدى هاتين المقولتين أو كلتيهما، باللجوء إلى مرجع ديني أو إلى متأدلج علماني ليشرح لنا ذلك، لماذا؟ لأن الفقيه سيبدأ غالبا بأن يقول لك ما قاله المرجع الحيدري: لا يمكن تعريف الدين لأن التعريفات بحد ذاتها جدلية ولأن الدين من عند الله وهو مقدس، وينتهي بأن يستشهد بآية قرآنية تقول (إن الدين عند الله الإسلام) وهو ما سيفهمه أهل الأديان والمعتقدات الأخرى كشطب وتخطئة لأديانهم ومعتقداتهم كلها وعلى العلمانية تلقائيا فهي في جوهرها دعوة للمساواة بين أهل الديانات والعقائد جميعا وحمايتهم من اضطهاد بعضهم للبعض الآخر. أما الثاني - العلماني القشري المتأدلِج - فيريد إخراج الدين من الحياة الإنسانية كلها وليس من إدارة الدولة والسياسة كما يقول تعريفها السائد. وهذا النوع من العلمانيين القشريين بنسخته الشوهاء السائدة عندنا للأسف وهي تختلط بما سماه فردريك إنجلز الإلحاد المراهق وهي نسخة أكثر إسفافا وتسطيحا منها في أي مكان آخر ولا تبتعد عن صورة أيديولوجية شاحبة معادية للدين - وخصوصا للإسلام دينا وحضارة بائدة وشعوبا ترفض الهيمنة الغربية فهؤلاء "العلمانويون" أجبن من ان ينتقدوا أو يقاربوا علميا الديانة المسيحية أو اليهودية - ولهذا أتذكر دائما قول الراحل العلوي المتبرئ من العلمانية في أحد حواراته "إذا كنتَ تعني بالعلمانية تلك السائدة في الصحافة أو الكتابات العربية اليوم، فأنا أقول لك دون تردد إنني لست علمانيا! رغم أنه لا يتردد في وصف نفسه بالماركسي والمشاعي الثوري! ومن حيث الجوهر، وعلى المقلب الآخر، فهذا هو ما يفعله ويقوله الفقيه المحافظ والسياسي الديني المتعصب حين تسأله عن رأيه الشخصي في الدين فيعلي من شأن دينه ويشطب على أديان الآخرين، أو عن العلمانية ليحكم عليها حكما شخصيا انطلاقا من ثوابته الدينية، ويمكن ان تسأل العلماني عن رأيه الشخصي بالدين فيشطب عليه كليا أو جزئيا أو تسأله عن العلمانية ليعلي من شأنها ويعتبرها العلاج الأول والأخير لآلام البشرية! وكل هذا متوقع ولا جديد ولا فائدة فيه، لأن الآراء الشخصية لهذين الشخصين/ النموذجين تخصهم هم، ولا تصلح لأن تكون مرجعية منتجة وعامة لغيرهم! الحوار المفيد والمنتج والمثري يكون مع علماء وباحثين متخصصين ومشهود لهم بالحياد العلمي لفهم ومقاربة هذه المواضيع التي تبقى ثانوية - إن لم نقل ترفيهية - قياسا إلى قضايا وطنية ملتهبة أخرى. باختصار لقد كان حوارا مخيبا للآمال وبعيدا تماما عن انشغالات الناس المثقفين وغير المثقفين في العراق، ولو أن الموضوع قارب مثلا تداخل وتدخل الديني بالطبقي والاستقلالي كما هي الحال في تجربة "لاهوت التحرير" اللاتينية مثلا لكان أكثر قربا من مصائب العراقيين المبتلين بنظام لصوصي ودولة فاقدة للاستقلال والسيادة ولكن: ما كُلُّ ما يَتَمَنّى المَرءُ يُدرِكُهُ *** تَجرِي الرّياحُ بِما لا تَشتَهي السُّفُنُ رابط الفيديو:
https://www.youtube.com/watch?reload=9&v=vbviOjRpQXk&fbclid=IwAR3Z7lsX9YxyfVLFn9xsOYl479LsmfeiXs4PlaMfF-NP2kblYoIN8LJLYLg&ab_channel=%D9%82%D9%86%D8%A7%D8%A9%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82%D9%8A%D8%A9%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%A9HD






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خرافة -حكم الشيعة- في الخطاب الطائفي
- المطلوب من البرلمان لإنقاذ ميناء الفاو والقناة العراقية الجا ...
- الحرب الضارية على الربط السككي العراقي وقناته الجافة؟
- ج9 والأخير: كافكا الآخر: قصة -المحاكمة- تشريح شعري ساخر لعبث ...
- وعود الكاظمي وميناء الفاو الكبير وثلاث كذبات!
- حول بيان مكتب المرجع السيستاني بعد استقباله بلاسخارت
- أربعة وخامسهم كنعان مكية!
- ج8/ كافكا الآخر والمرأة: العاشق المستحيل!
- الربط السككي مع الكويت وإيران: كاذيب وحقائق
- هل تحول كنعان مكية إلى مؤسسة تجسسية؟
- ج7/كافكا الآخر: العراقية د. بديعة أمين تنصف كافكا
- الصميدعي وتصنيع الملوك واحتواء الانتفاضات
- هل يجرؤ ساسة العراق على تكرار دعوة عون لإلغاء الطائفية السيا ...
- دراسة إحصائية أميركية تفتقر إلى الشرف والمهنية تماما!
- ج6/كافكا الآخر: الأدب والاغتراب الإنساني في أوروبا
- الخطة الخماسية الأميركية لتقليل النفوذ الإيراني ودفع العراق ...
- هيرست: اتفاقية ابن زايد مع إسرائيل لتأمين لحياته وإسرائيل أص ...
- -مشروع الشام الجديد- مضحك جغرافيا ومشبوه جيوسياسيا
- ج5/ كافكا الآخر/ كافكا بعيون عربية
- لوركا: في ذكرى اغتيال قمر غرناطة!


المزيد.....




- مستشار أردوغان يربط أحكام -فض اعتصام رابعة- بأزمة سد النهضة: ...
- لا -عداء- مع بايدن.. أبرز ما قاله بوتين بعد لقاء الرئيس الأم ...
- بوتين بعد لقاء بايدن: اتفاق على عودة السفيرين.. مشاورات حول ...
- بعد هبوط طائرة عسكرية أمريكية.. مقاتلات صينية تتوغل في أجواء ...
- مستشار أردوغان يربط أحكام -فض اعتصام رابعة- بأزمة سد النهضة: ...
- بوتين وبايدن: روسيا والولايات المتحدة بصدد إطلاق حوار ثنائي ...
- مواد غذائية تزيد من انبعاث رائحة العرق
- تحليق -حاملات الصواريخ- تو-160 الروسية فوق مياه بحر البلطيق ...
- الانتخابات الرئاسية الإيرانية بعيون شابات وشبّان البلاد
- دجاج وأبقار وشقق.. محفزات في آسيا لتشجيع السكان على التطعيم ...


المزيد.....

- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - الدين والعلمانية بين الترف والضرورة: مع المرجع كمال الحيدري