أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - تاج السر عثمان - لماذا توجست الإدارة البريطانية خيفةً من مدينة عطبرة؟














المزيد.....

لماذا توجست الإدارة البريطانية خيفةً من مدينة عطبرة؟


تاج السر عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 6673 - 2020 / 9 / 10 - 16:04
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


كُتب الكثير عن عطبرة " أتبرة" وسكك حديد السودان التي ارتبطت بنشأتها عام 1906م ، ودورها في الحركة الوطنية والنقابية والسياسية والاجتماعية والثقافية، والتي لعبت دورا مهما في ثورة 1924 ، ونشأة هيئة شؤون العمال بالسكة الحديد 1946، وفي معركة الاستقلال، وفي ثورات اكتوبر 1964 ، وانتفاضة مارس – أبريل 1985 ، وثورة ديسمبر 2018، الخ، كما ضمت قبائل وشعوب مختلفة وحدها وصهرها العمل والنقابة والنادي والرياضة والجمعيات التعاونية والزاوية والمقاهي، أي الحداثة والحياة العصرية ، وساهم العمال الأجانب " مصريون، يونانيون، أرمن، الخ" في ادخال الوعي بأساليب العمل النقابي من تنظيم واضرابات، التي جاءوا بها من يلدانهم . الخ ، ما كُتب علي سبيل المثال لا الحصر:
- د. عثمان السيد محجوب : الآثار الاقتصادية والاجتماعية لسكك حديد السودان ( 1896 – 1970).
- د. الناصر ابوكروق : مدينة عطبرة ودورها السياسي والاجتماعي والاقتصادي منذ نشأتها وحتى عام 1948 ، رسالة ماجستير من جامعة ام در مان الاسلامية.
- د احمد العوض سكنجة : عطبرة مدينة الحديد والنار : تاريخ اجتماعي لمدينة هبة للسكة الحديد ( 1906 - 1984 ) " بالانجليزية" ونتمنى أن يترجم الى العربية.
- أما كتاب على محمد بشير موسي : تاريخ نقابة عمال السكة والحركة النقابية في السودان ( 1906 - 1961 ) والصادر عن دار عزة للنشر 2006 ، فقد غطي جانبا مهما في تاريخ عطبرة.
- كما غطي بحث تاج السر عثمان بعنوان : خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية ( 1900 - 1956 ) ، والصادر عن الدار العالمية للنشر 2006، جانبا من تاريخ عطبرة.
- هذ اضافة لمذكرات القادة النقابيين مثل :الحاج عبد الرحمن: ملامح من تاريخ الحركة النقابية الخرطوم 2001 م ، والطيب حسن : عن الحركة العمالية والصادر عن دار جامعة الخرطوم للنشر 1989 .والتى غطت جانبا هاما من تاريخ الحركة العمالية في عطبرة ونشاة الحركة النقابية وهيئة شئون العمال.. الخ.
منذ نشأة مدينة عطبرة توجست الإدارة البريطانية خيفةً منها بحكم موقعها كمركز للسكة الحديد وتجمع لورش ضمت أعداد كبيرة من العاملين، وعندما نشأت المدينة مع السكة الحديد، كان هناك اقتراح بأن تكون عطبرة عاصمة المديرية الشمالية ، ولكن الإداري البريطاني ه. س . جاكسون رفض نقل العاصمة الي عطبرة من الدامر ، وكتب جاكسون تقريرا عام 1926 جاء فيه :
أشار الي أن " الدولية الثالثة قد اختارت أتبرة كأنسب مكان لنشاطها في كل شمال السودان، وربما السودان كله ، وكان جاكسون يرجح أنه من "أتبرة" فقط ، يمكن تنظيم أي نشاط ثوري بلشفي بكل سهولة ، لأنها القلب النابض الذي يمكن أن ينتشر منه ذلك النشاط ، حيث تتفرع منها خطوط السكة الحديد الي بقية أنحاء السودان كما تتفرع الأوردة والشرايين من القلب الي بقية الجسم ، ولأن بها مجموعة من العمال من أعراق مختلفة منها الأوربية والأجنبية داخل ورش السكة الحديد في " أتبرة" يُعتقد أنها متشربة ومشبعة بالدعايات والشعارات الثورية البلشفية، وهي عناصر تضم عمال بريطانيين ويونانيين وبلغار واتراك وروس وسوريين ، بجانب العمال السودانيين.
وهذا وضع يمكن لأي نشاط شيوعي بسهولة من نشر الأفكار الشيوعية الخطرة ، هذا في تقدير جاكسون يُنذر بعواقب خطيرة لوضع السلطة البريطانية في البلاد قاطبة".
( راجع: الناصر عبد الله ابو كروق: مدينة عطبرة دورها السياسي والاجتماعي والاقتصادي منذ نشأتها حتى سنة 1948 ، ص 42).
رغم أن تقرير جاكسون هوّل بشكل كبير من الأثر الخارجي ، وقلل من أهمية الفهر الاستعماري، و الظلم والاستغلال الفظيع للعاملين ونهب فائض عملهم وثروات البلاد ، وتصدير الأرباح للخارج، عندما أبقي علي التخلف وكرّس التبادل غير المتكافي، بتحويل البلاد لمصدر للمواد الخام وبشكل أساسي القطن لمصانع لانكشير، ومستوردا للسلع الرأسمالية، الا أن تطورات الأحداث قد أكدت صحة تقديره ، فقد شكلت عطبرة خطرا علي السلطة الاستعمارية ، وساهمت في اسقاطها، وكذلك كل الأنظمة الديكتاتورية التي جاءت بعدها.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,070,230,067
- السلام لا ينفصل عن مهام الفترة الانتقالية
- الذكرى 74 لتأسيس الحزب الشيوعي السوداني
- الاضراب السياسي واسقاط ثلاث ديكتاتوريات
- الذكرى 49 لانقلاب 19 يوليو 1971
- اعتذار واجب
- 30 يونيو لتحقيق السلام العادل والشامل
- 30 يونيو لاستمرارية الثورة وتحقيق أهدافها
- 30 يونيو لتحسين الأوضاع المعيشية
- تجربة مؤتمر الخريجين ( 1938 - 1947 )
- ذكرى 30 يونيو وتصحيح مسار الثورة
- إدانة ونبش جذور الإبادة الجماعية والعنصرية
- تسليم كوشيب للجنائية خطوة نحو العدالة والسلام
- تزايد هلع ونشاط القوى المضادة للثورة
- استغلال الدين واتساع التكفير في عهد نظام الإنقاذ
- لكل حزبه والنقابة للجميع
- حديث رئيس الوزراء د .حمدوك بين الواقع والمأمول
- عام من المجزرة بلا عدالة ومحاسبة
- أمريكا : مصادرة حق التنفس والحياة
- هل الحل في الانتخابات المبكرة والانقلاب علي الثورة؟
- الصراع والتصدع داخل السلطة


المزيد.....




- في ذكرى الاستقلال ..رسالة من حزب التجمع الى الرئيس الفلسطيني ...
- العراق: ارتفاع حصيلة اشتباكات المتظاهرين وأنصار التيار الصدر ...
- بث مباشر: لندوة رقمية بعنوان “ما العمل معاً لنقاوم التطبيع م ...
- أمين عام الاشتراكي يعزي الرفيق نزار معدان بوفاة والده
- رأس المال: الفصل الثاني والعشرون (78)
- العراق.. قتيل وعدد من الجرحى في مواجهات بين أنصار الصدر ومتظ ...
- قتيلان و49 جريحا إثر اشتباكات بين متظاهرين عراقيين وأتباع ال ...
- اطلاق نار ومواجهات بين متظاهرين وانصار التيار الصدري في ساحة ...
- انباء عن حرق خيم لمتظاهرين وتسجيل عشر إصابات في ساحة الحبوبي ...
- حكومة الكاظمي تدرّب متهما بقتل متظاهرين ليصبح قائدا في الجيش ...


المزيد.....

- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - تاج السر عثمان - لماذا توجست الإدارة البريطانية خيفةً من مدينة عطبرة؟