أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - تاج السر عثمان - 30 يونيو لتحقيق السلام العادل والشامل














المزيد.....

30 يونيو لتحقيق السلام العادل والشامل


تاج السر عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 6601 - 2020 / 6 / 24 - 14:00
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


1
من أهداف مليونية 30 يونيو السلام المستدام بالحل العادل والشامل الذي يخاطب جذور المشكلة ويرتبط بالديمقراطية ودولة المواطنة التي تسع الجميع غض النظر عن الدين أو اللغة أو العرق أو المعتقد السياسي أو الفلسفي، وتحسين الأوضاع المعيشية وتحقيق العدالة والمحاسبة، وتسليم البشير ومجرمي الحرب للجنائية الدولية ، والتنمية المتوازنة ، ورد الحقوق وإزالة المظالم بعودة النازحين لقراهم وتعويضهم، وتأهيل مناطقهم بتوفير الخدمات، وعقد المؤتمر الدستوري في نهاية الفترة الانتقالية لحل قضايا شكل الحكم والدستور وعلاقة الدين بالدولة، والهوّية. الخ.
هذا اضافة لضرورة تكوين مفوضية السلام ، وانهاء اختطاف المكون العسكري في مجلس السيادة للسلام، فهو امتداد للجنة الأمنية للنظام السابق الذي تميز بنقض العهود والمواثيق، وضرورة أن يباشر مجلس الوزراء عملية السلام، وضرورة المؤتمر الجامع لكل الحركات وأصحاب المصلحة وجماهير مناطق الحروب والمعسكرات ومنظماتها المدنية في الخرطوم لبحث مسألة السلام والحوار حولها للوصول للحل الشامل والعادل.
اضافة للخرق المستمر للوثيقة الدستورية " المعيبة"، فكيف نضمن مع هيمنة المكون العسكري تنفيذ الاتفاقات الجزئية التي أكدت التجربة فشلها؟، فالحلول الحزئية والمسارات الحالية تعيد إنتاج الأزمة كما أكدت تجربة 30 عاما من حكم الإسلامويين التي كانت وبالا علي البلاد، فمنذ سطو الجبهة الاسلامية علي السلطة بانقلاب 30 يونيو 1989م، خاض النظام حربا شعواء علي الشعب السوداني وقواه السياسية والنقابية، فتمّ :
- تم تشريد واعتقال وتعذيب الآلاف من المواطنين ، وتزوير انتخابات النقابات والاتحادات والانتخابات العامة.
- فرض نظاما شموليا تحت هيمنة المؤتمر الوطني، وأعلن الحرب الجهادية التي اتسع نطاقها لتشمل : جبال النوبا، والنيل الأزرق والشرق ودارفور، وتمّ ارتكاب جرائم إبادة وحرب وضد الانسانية استوجبت تقديم البشير ومن معه للمحكمة الجنائية الدولية.
- نفذت توصيات صندوق النقد الدولي ، واندفعت في سياسة التحرير الاقتصادي وتخفيض الجنية السوداني، ورفع الدولة يدها عن خدمات التعليم والصحة، إضافة للخصخصة وتشريد العاملين ونهب ممتلكات الدولة من أراضي وأصول القطاع العام، وتحجيم الفئات الرأسمالية السودانية المنتجه من خارج الحزب الحاكم، وتم تكريس السلطة والثروة في يد الفئات الرأسمالية الطفيلية الإسلاموية، و افقار الشعب السوداني حتي أصبح 95% منه يعيش تحت خط الفقر، وتدهورت الأوضاع المعيشية حتي أصبحت البلاد علي حافة المجاعة وانعدم الخبز، وكان ذلك من الأسباب الرئيسية لثورة ديسمبر التي أطاحت بالبشير، فلماذا الاصرار من وزير المالية إبراهيم البدوي وحكومة حمدوك علي هذه التوصيات الفاشلة؟!!.
- تم تكريس الفساد والتستر علي المفسدين باسم محاربة الفساد!!.
- تم تمزيق وحدة الوطن بفصل الجنوب نتيجة لممارسات النظام الخاطئة واستغلاله للدين في السياسة.
2
تميز النظام بنقض العهود والمواثيق ، كما وضح من الاتفاقات الجزئية التي وقعها مثل:
- الاتفاقات مع مجموعة الهندي من الاتحادي، جيبوتي مع الأمة والتي أدت إلي انشقاق حزبي الأمة والاتحادي.
- مجموعة السلام من الداخل التي انشقت من الحركة الشعبية.
- اتفاقية نيفاشا والتي كانت نتائجها كارثية أدت الي تمزيق وحدة السودان، بعدم تنفيذ جوهرها الذي يتلخص في : التحول الديمقراطي وتحسين الأحوال المعيشية ، وقيام انتخابات حرة نزيهة في نهاية الفترة الانتقالية بحيث تجعل كفة الوحدة هي الراجحة في النهاية، وبالتالي يتحمّل المؤتمر الوطني المسؤولية الأساسية في انفصال الجنوب.
- اتفاق القاهرة مع التجمع الوطني الديمقراطي.
- اتفاق ابوجا مع مجموعة مناوي.
- الاتفاق مع جبهة الشرق.
- اتفاق التراضي الوطني مع حزب الأمة.
- اتفاق نافع – عقار.
- حوار الوثبة الذي تحول لمحاصصة ومناصب .
وكلها اتفاقات وحوارات لم تؤت أُكلها، وأصبحت حبرا علي ورق. ولم تّغير من طبيعة النظام وخصائصه وعقليته الاقصائية والشمولية حتي لو كان علي حساب وحدة الوطن، إضافة لمواصلة التنكر لوثيقة الحقوق في دستور 2005م التي كفلت حرية التعبير والتجمع والتظاهر السلمي، من خلال التعديلات التي كرست لحكم الفرد المطلق.
بالتالي من المهم أوسع مشاركة في مليونية 30 يونيو من أجل السلام المستدام والحل الشامل الذي يشترك فيه الجميع ويخاطب جذور المشكلة.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- 30 يونيو لاستمرارية الثورة وتحقيق أهدافها
- 30 يونيو لتحسين الأوضاع المعيشية
- تجربة مؤتمر الخريجين ( 1938 - 1947 )
- ذكرى 30 يونيو وتصحيح مسار الثورة
- إدانة ونبش جذور الإبادة الجماعية والعنصرية
- تسليم كوشيب للجنائية خطوة نحو العدالة والسلام
- تزايد هلع ونشاط القوى المضادة للثورة
- استغلال الدين واتساع التكفير في عهد نظام الإنقاذ
- لكل حزبه والنقابة للجميع
- حديث رئيس الوزراء د .حمدوك بين الواقع والمأمول
- عام من المجزرة بلا عدالة ومحاسبة
- أمريكا : مصادرة حق التنفس والحياة
- هل الحل في الانتخابات المبكرة والانقلاب علي الثورة؟
- الصراع والتصدع داخل السلطة
- هل اشترك الحزب الشيوعي في التخطيط لانقلاب مايو 1969؟
- الذكرى 51 لانقلاب 25 مايو 1969
- جرائم الإرهاب لا يتحمل مسؤوليتها شعب السودان
- الصادق المهدي تاريخ ممتد من شق الصفوف
- الذكرى الأولي لمجزرة فض الاعتصام
- تصاعد المخاطر ضد الثورة


المزيد.....




- مظاهرات حاشدة ضد اليمين المتطرف في فرنسا
- تونس: مواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين عقب مسيرة مناهضة -لعن ...
- قمة مجموعة السبع: مئات المتظاهرين في الشوارع والبحر بالقرب م ...
- فرنسا.. مظاهرات ضد -اليمين المتطرف- في مدن عديدة
- مظاهرات في فرنسا ضد اليمين المتطرف يتصدرها يساريون ونقابيون ...
- مظاهرات في فرنسا ضد اليمين المتطرف يتصدرها يساريون ونقابيون ...
- الشهيد ادريس الفريزي: شهيد نضالات عمال/ات الزراعة وتقنيي/ات ...
- خالد علي: تقدمنا بطلب للداخلية للإفراج الشرطي عن سناء سيف لق ...
- الجامعة الوطنية للتعليم FNE تراسل رئيس الحكومة
- بعد واقعة صفع ماكرون.. زعيم يساري فرنسي يتعرض للرشق بالطحين ...


المزيد.....

- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - تاج السر عثمان - 30 يونيو لتحقيق السلام العادل والشامل