أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالخالق حسين - العراق بين فاشيتين















المزيد.....

العراق بين فاشيتين


عبدالخالق حسين

الحوار المتمدن-العدد: 6669 - 2020 / 9 / 6 - 11:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد نشر مقالي الأخير الموسوم: (إيران تستغل الشيعة والقضية الفلسطينية لأغراضها التوسعية)(1)، وكالعادة، استلمت عشرات التعليقات المتباينة من القراء الكرام، بين مؤيد ومعارض. وهذا شيء إيجابي، وضروري مرحب به، خاصة إذا ما طرح المعارضون آراءهم بموضوعية للبحث عن الحقيقة، وأفضل الوسائل الناجعة لإخراج بلدنا من هذا المأزق القاتل. ولحسن الحظ أن غالبية المعارضين هم من هذا النوع، ما عدا اثنين، أحدهما من خلفية بعثية فارغ فكرياً وأخلاقياً، لا يعرف إلا الشتائم والبذاءات التسقيطية... ينطبق عليه المثل الإنكليزي القائل: (أنه كالثور الهائج في متجر الخزفيات Like a bull in a china shop). والآخر ينكر أنه بعثي، ولكنه يتصرف كبعثي، تنطبق عليه مقولة صدام حسين (بعثيون وإن لم ينتموا)، لأن البعث سلوك قبل أي شيء آخر، فكلاهما يتبعان أسلوب البلطجة والابتزاز والطعن الشخصي بدلاً من مناقشة الأفكار وتفنيدها إن استطاعوا.

فقد قام هذا الآخر في تعليقه على المقال بتعميم فيديو نشاهد فيه جنود إسرائيليين فاشيين يرتكبون جريمة بشعة بحق مواطن فلسطيني مسن، (رابط الفيديو في الهامش رقم 2). واستغل مرسل الفيديو الجريمة بقوله: (هذا ما يدعو إليه بعض أنصاف الرجال للانبطاح أمام إسرائيل)(كذا)، وهو يقصد أن أي نقد للتدخل الإيراني في الشأن العراقي يعني الدعوة للانبطاح لإسرائيل وأمريكا. بالطبع نحن ندين هذه الجريمة البشعة، ونقف مع حق الشعب الفلسطيني في تحقيق دولته المشروعة. ولكن هذه الجريمة لا تعني أننا يجب أن نكون خانعين لإيران، و نتحالف معها في محاربة أمريكا بحجة أن أمريكا حليفة إسرائيل. يجب أن نعتبر أية علاقة غير متكافئة، وليست لمصلحة العراق هي انبطاح سواءً مع أمريكا أو مع إيران أو أية دولة أخرى.

فلو قارنا بين جريمة الجنود الإسرائيليين بحق المواطن الفلسطيني، وبين ما ارتكبته المليشيات العراقية الموالية لإيران في ضرب العراقيين المتظاهرين وقتلهم نحو 600 شهيد، وإصابة أكثر من 6000 بجروح بعضها بليغة تؤدي إلى عوق دائم، لوجدنا جرائم المليشيات أبشع وأمر، لأن الضحايا هم عراقيون تم قتلهم وأصابتهم على أيدي مليشيات عراقية وبأوامر إيرانية، وليس من قبل جنود إسرائيليين. و أغلب الضحايا من الشباب وفي عمر الورود المتفتحة تواً للحياة، استخدموا حقهم الدستوري في التظاهر لحياة أفضل، وضد الفساد والبطالة. فالإسرائيليون في الفيديو لم يقتلوا المواطن الفلسطيني، بل قبضوا عليه بالقوة المفرطة.

لقد نجح عدد من بلطجية الإسلام السياسي والبعثيين الدواعش في اختراق مجموعات النقاش، و مواقع التواصل الاجتماعي، لتضليل الرأي العام، و بث سمومهم، وابتزاز كل حريص على سلامة العراق و وحدته، بذريعة محاربة الصهيونية وأمريكا "الشيطان الأكبر". فإذا ما حذرتهم من تدخلات إيران في الشأن العراقي، شنوا عليك حملة التخوين والتسقيط والقذف والاتهامات الشنيعة الجاهزة، بأنك من عملاء (الصهيو- أمريكية!)، و الجوكر الأمريكي على حد تعبيرهم... إلى آخره من التوصيفات والشتائم البذيئة والاتهامات السخيفة الجاهزة.

يواجه العراقيون المخلصون من النشطاء السياسيين اليوم حملة إرهابية شعواء كتلك التي كانوا يواجهونها أيام حكم البعث الصدامي الساقط ، من اختطافات و تصفيات جسدية، واجتماعية، وطعنهم في شرفهم وأعراضهم، و اختزالهم إلى ما دون مستوى البشرsubhuman))، وبأنهم عملاء السفارات الأمريكية والبريطانية، وأنهم كائنات لا تستحق الحياة، لتبرير تصفيتهم الجسدية، تماما كما كان في عهد البعث الصدامي. وبعد إغتيالهم، يعلنون في وسائل إعلامهم أن الاستخبارات الأمريكية والبريطانية هي التي قتلتهم لأنهم خرجوا عن تعاليم أسيادهم! وبهذه الطريقة يريدون إبعاد تهمة موجة الاختطافات والاغتيالات عن المليشيات الموالية لإيران، من كتائب حزب الله، وعصائب أهل الحق غيرهما.

كذلك أود التوكيد، أنه ليس من حق أية جهة غير فلسطينية أن تتزايد على الشعب الفلسطيني في فرض حلولها عليه. فالشعب الفلسطيني، ومن خلال حكومته المنتخبة برئاسة السيد محمود عباس، أختار مبدأ حل الدولتين، الذي أقرته الأمم المتحدة، والجامعة العربية، بينما يرفض آية الله علي خامنئي المرشد الأعلى لإيران حل الدولتين ويشير ضمناً إلى أن فلسطين لا يمكن تجزئتها(3). غني عن القول أن هذا الموقف المتطرف غير عملي، و يضر بالقضية الفلسطينية، ويخدم اليمين الإسرائيلي المتطرف بقيادة نتنياهو.

لا شك عندي أن إيران الإسلامية تشكل خطراً كبيراً على أمن وسلامة دول المنطقة، وبالأخص العراق، وفي هذا الخصوص أرى من المفيد الإشارة إلى مقال الكاتب والأكاديمي العراقي، الدكتور حميد الكفائي، الموسوم (متى ينتبه العالم إلى خطر الفاشية الإيرانية؟)، جاء في مقدمته ما يلي: "مسلسل الاغتيالات في العراق مستمر منذ سنين، ولا يمر يوم دون أن تُرتَكَب جريمة بشعة ضد المدنيين في مكان ما من البلد. الأربعاء الماضي، اغتيلت الناشطة النسوية المعروفة عراقيا، الدكتورة ريهام يعقوب في البصرة، وقبلها بأيام اغتيل الناشط المدني تحسين أسامة، وقبله أغتيل الصحفي أحمد عبدالصمد، وقبلهم اغتيل هشام الهاشمي وسعاد العلي، وهكذا تتوالى الاغتيالات لطليعة المجتمع العراقي الذين يطالبون بحياة حرة ودولة مستقلة غير تابعة لإيران". ويضيف: "من الذي قتل هؤلاء وآلاف غيرهم خلال 17 سنة؟ لا يوجد شك عند معظم العراقيين والمراقبين أن القتلة هم أعضاء المليشيات الإيرانية المنتشرة في العراق والتي تأتمر بأمر قائد (فيلق القدس) الإيراني المرتبط بالمرشد الإيراني علي خامنئي. المسألة ليست مجرد شكوك أو ظنون، بل الأدلة قائمة على هذه الجرائم البشعة بحق الشبان من صحفيين ومهنيين وناشطين."(4).

خلاصة القول، نحن كعراقيين، نرفض بشدة أية مزايدة من أي طرف كان على وطنيتنا وهويتنا العراقية. فالعراق مبتلى بين فاشيتين، فاشية إسرائيلية تتمادى في اضطهاد الشعب الفلسطيني، وفاشية إيرانية تريد الهيمنة على الشعب العراقي. ويستغل أتباع إيران من العراقيين، ولأغراض مختلفة ، بربرية الحكومة الإسرائيلية كتبرير لقبول هيمنة الحكومة الإيرانية على العراق. وهذا مرفوض جملة وتفصيلاً، فالعراق ومنذ خلاصه من حكم البعث الصدامي يواجه إرهاباً ومشاكل سياسية واقتصادية وانقسامات بين مكوناته وقواه السياسية، وفي هذه الحالة فالعراق أشبه بالرجل المريض في قسم العناية المركزة، ليس بإمكانه ولا من مصلحته الدخول في أي محور من المحاور المتصارعة، أو المشاركة في حروب جديدة ضد أية دولة، بل يريد أن يعيش بسلام، وعلاقة ودية وندية متكافئة مع إيران والسعودية وأمريكا وغيرها من دول العالم وفق المصالح المشتركة دون أي تدخل في الشأن الداخلي.
فهل من يسمع؟
[email protected]
موقع الكاتب على الفيسبوك
https://www.facebook.com/abdulkhaliq.hussein.1?fref=photo
ــــــــــــــ
روابط ذات صلة
1- عبدالخالق حسين: إيران تستغل الشيعة والقضية الفلسطينية لأغراضها التوسعية
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=690437

2- جنود الاحتلال الإسرائيلي يركعون على عنق رجل فلسطيني مسن، بعد أن اعتدوا عليه أمام الكاميرا ليشهدها العالم بأسره.
https://twitter.com/Rachael_Swindon/status/1300834047619407873
3- العلاقات الإيرانية الفلسطينية (ويكيبيديا)
https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%A9

4- د. حميد الكفائي : متى ينتبه العالم إلى خطر الفاشية الإيرانية؟
https://www.akhbaar.org/home/2020/8/274751.html



#عبدالخالق_حسين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إيران تستغل الشيعة والقضية الفلسطينية لأغراضها التوسعية
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)*
- الإجراءات الوقائية ضد كورونا أخطر من المرض نفسه
- كورونا ثورة الطبيعة التصحيحية وتعزيز للعولمة
- في ذكرى جريمة انقلاب 8 شباط الأسود
- في وداع الشخصية الوطنية العراقية عزيز الحاج
- العواقب الوخيمة لقرار إخراج القوات الأجنبية من العراق
- مقتل سليماني والمهندس تصعيد إلى حرب كارثية
- الهجوم على السفارة الأمريكية يضر بالعراق
- شعب مغلوب على أمره!!
- إيجابيات تظاهرات تشرين ونتائجها المحتملة (غير المقصودة)
- حادثة ساحة الوثبة جريمة بعثية داعشية بإمتياز!
- لماذا هذا الدفاع المحموم عن السعودية ومندسيها؟
- متى كانت السعودية نصيرة لثورات الشعوب؟
- تجيير مطالب مشروعة لأغراض داعشية!
- هل تظاهرات تشرين..ثورة، أم ثورة مضادة؟
- (ثورة أكتوبر( وثياب الإمبراطور الجديدة!
- من المخدوع؟ اعرف الحق تعرف أهله
- العراق.. أين الخلل؟
- العراق يحترق


المزيد.....




- توب 5: عدد قتلى الزلزال في تركيا وسوريا يتجاوز 6 آلاف.. والس ...
- مسؤول أوكراني يلوح بالقدرة على قصف روسيا.. ويتوقع وصول مقاتل ...
- -الخوذ البيضاء-: مئات العائلات تحت الأنقاض شمال غرب سوريا بع ...
- الخارجية الصينية: حطام المنطاد الذي أسقطته الولايات المتحدة ...
- -فقدت الأمل-.. شاهد ناجين يبكون أحبائهم وينتظرونهم حول أنقاض ...
- -الخوذ البيضاء-: مئات العائلات تحت الأنقاض شمال غرب سوريا بع ...
- -فقدت الأمل-.. شاهد ناجين يبكون أحبائهم وينتظرونهم حول أنقاض ...
- الأسلحة الروسية بمالي.. إشادة رسمية بفعاليتها في الميدان
- أ ف ب: حصيلة الزلزال المدمر في تركيا وسوريا تتجاوز 7100 قتيل ...
- رجل يضرم النار في جسده قبالة قنصلية المغرب لدى إسبانيا


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالخالق حسين - العراق بين فاشيتين