أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - عبدالخالق حسين - شعب مغلوب على أمره!!















المزيد.....

شعب مغلوب على أمره!!


عبدالخالق حسين

الحوار المتمدن-العدد: 6448 - 2019 / 12 / 27 - 11:21
المحور: ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية
    


ما يتعرض له العراق اليوم من تخريب، هو أخطر مما تعرض له أيام الاحتلال الداعشي لثلث مساحته في حزيران عام 2014، والذي كلف تحريره عشرات الألوف من الأرواح، وعشرات المليارات من الدولارات، لأن الاحتلال الداعشي آنذاك كان مفضوحاً وصريحاً بجرائمه وتهديداته وأغراضه، والكل شعباً ومرجعية وحكومة، و إعلاماً كان متفقاً على تجريمه ومحاربته. أما أزمة اليوم فالأمر مختلف، فما يجري هو جريمة خُطِطَ لها من قبل آلهة الشر خارج الحدود، لتنفذها نفس الأدوات البعثية - الداعشية، أي (داعش ماركة 2= ISIS mark 2). والأخطر أن كل هذه الجرائم تُرتكب بانتحال اسم الشعب، وبحقوق مشروعة، وبغطاء دستوري، حيث خُطِّطَ لها أن تبدأ بتظاهرة سلمية وعفوية لحقوق مشروعة، مستغلين فساد السلطة والتذمر الشعبي الشديد منها. لذلك التبس الأمر على أغلب الناس بمن فيهم مثقفين وإعلاميين. كما تم تسخير إعلام عربي وعالمي يتمتع بإمكانيات كبيرة، وتقنيات متطورة، تعرف كيف تلعب بالعقول، و إبراز المخطط أنه ثورة شعبية ضد الفساد، وتردي الخدمات، وانتشار البطالة، لذلك رحب الجميع بهذه الانتفاضة، وتمنينا لها كل النجاح.

ولكن كما ذكرنا مراراً أنه سرعان ما تكشفت الحقيقة، فاختفى المحتجون الحقيقيون السلميون أصحاب الحقوق المشروعة عن الشارع بعد أن استجابت الحكومة لمطالبهم، وحلت محلهم عصابات أطلق عليها بحق (الجوكر الأمريكي)، كشفوا عن مقاصدهم الحقيقية، وهي إلحاق أشد الأضرار بالشعب والوطن وإعادة الوضع إلى ما قبل 2003، وإلغاء كل ما تحقق بعد ذلك التاريخ، وأن ما يجري هو حرب بالنيابة بين إيران والقوى السياسية العراقية المتعاطفة معها من جهة، وبين أمريكا-إسرائيل- السعودية من جهة أخرى. وكل هذه الجريمة تتم بانتحال اسم الشعب، والويل والثبور لمن لا يؤيدهم، فيفتحون عليه أبواب الجحيم من الاتهامات الجاهزة بالتخوين والتزوير، وخيانة "ثورة الشعب!!!".

وفي هذا الخصوص كتب السيد أحمد عبدالسادة مقالاً معبراً عن هذا الوضع المزري المخادع جاء فيه: ((هناك جهة سياسية مسلحة لا تقوم فقط باختطاف التظاهرات وابتلاعها واتخاذها وسيلةً للابتزاز السياسي وتصفية الحساب مع خصومها، وإنما تقوم أيضاً بانتحال شخصية "الشعب"، ومصادرة صوته، والتحدث بإسمه بطريقةٍ توحي بأن هذه الجهة أصبحت هي "الشعب" فعلاً !! في ظل صمت "الشعب الحقيقي" وخوفه من الإعتراض على تمثيل هذه الجهة له وإنتحالها لصفته! هذه الجهة مثلاً تغلق المدارس وتكتب عليها عبارة "مغلق بأمر الشعب"، وتحرق مقرات خصومها السياسيين وتنسب الحرق للشعب، وتهدد كل من يختلف معها بحجة تمثيلها لرغبة الشعب، وترفض كل من وما لا يعجبها وتدعي بأن هذا هو قرار الشعب!! مسكين هذا الشعب الذي تم إختطافه وتكبيله وإسكاته بأمر الشعب !!!))(1)

والسؤال هنا، من هي الجهة التي انتحلت اسم الشعب وترتكب الجرائم باسمه؟ الجواب واضح، وهو التيار الصدري الذي صار الملاذ الآمن للبعثيين الشيعة منذ 2003، وفي هذا الحراك الشعبي الأخير انضم إليه البعثيون الدواعش من كل المكونات ليرتكبوا جرائمهم باسم الشعب المغلوب على أمره.

نعم، الوضع أسوأ من أي وقت مضى، فأي شعب هذا الذي يقوم بتعطيل محطات الطاقة الكهربائية، ومحاولات تخريب المؤسسات النفطية، ومنع الموظفين من الدوام لتمشية معاملات الناس، برفع شعار كاذب مستورد (ماكو وطن ماكو دوام)؟ من الذي اخترع هذا الشعار التخريبي المدمر للأوطان؟ نعم أنه نفس المصدر الذي أوصله إلى لبنان وباللهجة اللبنانية (بدي وطن)، جلبه للعراق باللهجة العراقية (أريد وطناً). وهل أنت تحارب الفاسدين أم تحارب الوطن؟ فالوطن مساحة جغرافية يسكنه مواطنوه، وليس بالفاسدين، ولكن هذه طريقة جديدة للتلاعب بعقول الناس وخدعهم وشحنهم بطاقة تدميرية لإلحاق أشد الأضرار بالشعب والوطن. أية تظاهرة شعبية سلمية هذه التي تقوم بقتل وسحل طفل في عمر 16 سنة لا لشيء إلا لأنه طلب من المتظاهرين الابتعاد عن بيته؟(2). أية ثورة شعبية هذه التي تقوم بتدمير البنى التحتية، وغلق المدارس والجامعات بالقوة وشل عمل دوائر الدولة؟ أليست هذه نفس الأساليب العدوانية التي قام بها البعثيون تمهيداً لتنفيذ انقلابهم الدموي الأسود في شباط 1963؟

وما هو عددهم الآن ليدعوا أنهم يمثلون الشعب، أو أنهم هم الشعب؟ أرجو القراء الكرام مشاهدة المقابلة التلفزيونية مع السياسي العراقي المعروف عزت الشابندر، ومهما اختلفنا معه في بعض مواقفه، ولكن يُشهد له بصراحته وشجاعته في قول الحقيقة، وعدم خنوعه للابتزاز، على خلاف ما لاحظنا من سلوك البعض من السياسيين مع الأسف في تزلفهم لمنتحلي الشعب من قطاع الطرق ومخربي البنى التحتية، وخضوعهم للبلطجة والأشقيائية.
إذ قال السيد الشابندر بحق، أن التظاهرات في بغداد بلغت أوجها في أيامها الأولى بحدود 10 آلاف مشارك، ولكن بعد ان استجابت الحكومة للمتظاهرين الحقيقيين السلميين، لم يبق منهم أكثر من ألفين فقط في جميع أنحاء بغداد. وهؤلاء هم الجوكر من العصابات المسلحة الذين يريدون فرض إرادتهم بالقوة الغاشمة على الشعب، في الوقت الذي استطاع قائد (عصائب أهل الحق) أن يخرج 30 ألف متظاهر في بغداد. (يرجى مشاهدة الفيديو، رابط رقم 3 في الهامش).
وإذا كان الأمر كذلك، فبأي حق يدعي هؤلاء الألفين بانتحال الشعب، ويطالبون بأن رئيس الوزراء القادم يجب أن ينال قبولهم بدلاً من اتباع الطرق الدستورية المشروعة؟

يجب على المسؤولين، وخاصة الكبار منهم كالرئاسات الثلاثة أن يحترموا أنفسهم بعدم التزلف لهؤلاء منتحلي اسم الشعب، فإنهم جاؤوا ضد الشعب، وغايتهم الحط من هيبة الدولة والمسؤولين، بتطبيق أجندات أجنبية لتدمير العراق. وعلى سبيل المثال لا الحصر، حاول السيد رئيس الجمهورية برهم صالح مقابلة "المحتجين" على أمل إقناعهم بالعقل والمنطق. ولكن الذي حصل هو تعرضه للإهانة إذ قابلوه بهتافات منتظمة تركزت في عبارتين، الأولى (شلع قلع كلهم حرامية) أو (شلع قلع كلكم حرامية)، والثانية " كلا كلا للفساد ". وعاد السيد رئيس الجمهورية بخفي حنين. (يرجى مشاهدة الفيديو رابط رقم 4).
لقد بات واضحاً أن هؤلاء مدعومون من قبل استخبارات ووسائل الإعلام الأمريكية والإسرائيلية والسعودية والإماراتية. والغريب أني عندما سألت في مقال سابق لي بعنوان: (متى كانت السعودية نصيرة لثورات الشعب؟)(5)، رد عليَّ أحدهم قائلاً: (يعني إذا السعودية طالبتنا بإعمار بلدنا، فهل علينا تدميره؟). عجبي، وهل قيام المتظاهرين بمنع التعليم في المدارس والجامعات، وتخريب المؤسسات الخدمية والإنتاجية هي أعمال إعمارية للعراق؟

لذلك نحن نواجه اليوم أزمة في القيم والمفاهيم والمعايير في التمييز بين الإعمار والدمار. أما الذين يدعون أن البعث قد انتهى، فغايتهم بث الاطمئنان الزائف في نفوس المواطنين ليس غير. وهناك أدلة قاطعة تؤكد أن البعثيين بنسختهم الداعشية في نشاط وهم الذين يقودون الاعتصامات بعد أن انسحب منها المتظاهرون السلميون. وهناك تقرير موثق من بي بي سي(6)، عن عودة الدواعش وإعادة تنظيمهم بالألوف. طبعاً عندما نقول داعش يعني البعث، ففي العراق 95% من الدواعش هم بعثيون.

لذلك، يجب على البرلمانيين وكافة السياسيين والكتاب الشرفاء عدم الخضوع والخنوع لابتزاز بلطجة البعثيين الدواعش، فهؤلاء ليست غايتهم الإصلاح، بل تحقيق ما فشلوا في تحقيقه في جولتهم الأولى عام 2014، وهذه المرة باسم الشيعة، والشعب، والشعب منهم براء.
[email protected]
ـــــــــــــــــ
روابط ذات صلة بالمقال
1- أحمد عبد السادة: شعب مخطوف بأمر الشعب!!
http://burathanews.com/arabic/articles/360842

2- عبدالخالق حسين: حادثة ساحة الوثبة جريمة بعثية داعشية بإمتياز!
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=658985

3-عزت الشابندر في مقابلة تلفزيونية عن تظاهرات تشرين (فيديو 25 دقيقة جدير بالمشاهدة)
https://youtu.be/rhDp6itQ8cE

4- فيديو يوثق طرد برهم صالح من قبل شباب الموصل
https://www.youtube-nocookie.com/embed/hbx_KkF75vM?autoplay=1&iv_load_policy=3&loop=1&modestbranding=1&playlist=hbx_KkF75vM

5- د. عبد الخالق حسين: متى كانت السعودية نصيرة لثورات الشعوب؟
https://www.akhbaar.org/home/2019/12/265545.html

6- تقرير بي بي سي، عن عودة تنظيم داعش في العراق
Isis in Iraq: Militants getting stronger again
By Orla Guerin BBC News, Northern Iraq
https://www.bbc.co.uk/news/world-middle-east-50850325




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,073,986,369
- إيجابيات تظاهرات تشرين ونتائجها المحتملة (غير المقصودة)
- حادثة ساحة الوثبة جريمة بعثية داعشية بإمتياز!
- لماذا هذا الدفاع المحموم عن السعودية ومندسيها؟
- متى كانت السعودية نصيرة لثورات الشعوب؟
- تجيير مطالب مشروعة لأغراض داعشية!
- هل تظاهرات تشرين..ثورة، أم ثورة مضادة؟
- (ثورة أكتوبر( وثياب الإمبراطور الجديدة!
- من المخدوع؟ اعرف الحق تعرف أهله
- العراق.. أين الخلل؟
- العراق يحترق
- تظاهرات سلمية أم حرب بالنيابة بين إيران وأمريكا؟
- من المسؤول عن الفساد في العراق؟
- العراق بين سندان أمريكا ومطرقة إيران
- لتكن تظاهرة البصرة السلمية نموذجاً يحتذى به
- يحرقون العراق باسم المطالب المشروعة!
- تظاهرات سلمية أم مناورة إنقلابية بعثية؟
- هل ترامب وجونسن في طريقهما للعزل؟
- النفط مقابل الدم!!
- الفرق بين العشائرية والانتماء العشائري
- الديمقراطية لا تولد متكاملة ولن تكتمل*


المزيد.....




- وزير دفاع إيران يهدد: أي جريمة واغتيال لن يمر دون رد
- الناس -يهربون- إلى الشواطئ في أستراليا مع ارتفاع درجات الحرا ...
- وزير دفاع إيران يهدد: أي جريمة واغتيال لن يمر دون رد
- الصين ستبني سدا ضخما في التبت يثير قلق الهند وبنغلاديش
- تركيا تسحب سفينتها للتنقيب من المتوسط قبل القمة الأوروبية
- إيران تبحث في طبيعة الرد على اغتيال العالم النووي فخري زاده ...
- "الربيع العربي" تحول إلى مسرح لـ"تضليل إعلامي ...
- اغتيال محسن فخري زادة: السلاح المستخدم في العملية -يحمل شعار ...
- إيران تبحث في طبيعة الرد على اغتيال العالم النووي فخري زاده ...
- "الربيع العربي" تحول إلى مسرح لـ"تضليل إعلامي ...


المزيد.....

- ثورة تشرين الشبابية العراقية: جذورها والى أين؟ / رياض عبد
- تحديد طبيعة المرحلة بإستخدام المنهج الماركسى المادى الجدلى / سعيد صلاح الدين النشائى
- كَيْف نُقَوِّي اليَسَار؟ / عبد الرحمان النوضة
- انتفاضة تشرين الأول الشبابية السلمية والآفاق المستقبلية للعر ... / كاظم حبيب
- لبنان: لا نَدَعَنَّ المارد المندفع في لبنان يعود إلى القمقم / كميل داغر
- الجيش قوة منظمة بيد الرأسماليين لإخماد الحراك الشعبي، والإجه ... / طه محمد فاضل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - عبدالخالق حسين - شعب مغلوب على أمره!!