أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - منسى موريس - نقد نظرية المؤامرة .














المزيد.....

نقد نظرية المؤامرة .


منسى موريس

الحوار المتمدن-العدد: 6664 - 2020 / 9 / 1 - 10:47
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تغلغلت بداخلنا نظرية المؤامرة وطالت الدين والسياسة والتخلف و الكوارث والأوبئة لدرجة أصبح تحليلنا لكل الأمور التي تدورحولنا يسير وفق هذه النظرية فكل شيء يحدث في عالمنا نرده إلى جهات ومنظمات وحكومات وكأن العالم أجمع يجتمع ويتحالف ضدنا كى يهدمنا ويُخرب أوطاننا ومجتمعاتنا وعقولنا وضمائرنا وعقائدنا، وكأننا وصلنا إلى ذروة التقدم والعلم والمعرفة وبلغنا أفضل حياة ممكنة لذلك العالم من حولنا يحسدنا على ما نحن فيه ، للأسف هذه عقلية السواد الأعظم منا ومن شعوبنا دائماً نبحث عن مبررات وعلل الفشل خارج ذواتنا ومن يكشف حقائق أخطائنا نحسبه من ضمن هؤلاء الذين يتآمرون علينا ، نعم نقول لسنا كاملين ولنا أخطاء لكن يبقى مجرد قول وشعارات وفى الواقع لا نريد الإعتراف بحقائق الأمور و إيماننا بنظرية المؤامرة هو خير دليل على عدم قدرتنا للإقرار بزلاتنا .
لكن ما هي نظرية المؤامرة ؟ وماهى خطورتها؟
نظرية المؤامرة هي عدم إرجاع الأسباب إلى مكانها الصحيح ورمى كل الأعباء والأخطاء والكوارث على الآخر ، فهى في الأصل لا تعالج الواقع كما هو بل تشوش على كل تفسير واقعى ، فيُمكننا القول أنها طريقة من التفكير خاطئة وباطلة وتعمل على إنكار الواقع والحقيقة لعدم قدرتها التفسيرية الصحيحة لأن من شروط الفكر السليم لوضع الحلول تحليل الواقع ورد الأسباب إلى مكانها الصحيح .
ماهى خطورة نظرية المؤامرة ؟
أولاً. إنكار الواقع والحقيقة : بما أن هذه النظرية لاترد الأسباب إلى مكانها الصحيح فكيف يُمكن أن نصل إلى حقيقة واقعنا إذا كانت الحقيقة تعتمد في الأصل على دقة الوصف والتفسير؟ بالطبع كل تفسير خاطئ يقودنا إلى نتائج خاطئة ، وكيف يُمكن أن نُصلح أيضاً هذا الواقع وبتفسيرنا المؤامراتى هذا أصبحنا لانرى حقيقة واقعنا من الأساس ؟ فخطورة هذه النظرية يجعلنا لا نرى حتى واقعنا في صورته الأصلية والحقيقية فكم بالأحرى أن نغيره للأفضل ؟
ثانياً . الكراهية : نظرية المؤامرة تقترن دائماً بالكراهية فكل كوارثنا ومشاكلنا نُلقيها على عاتق كل من نعتقد أنه يكرهنا ويتمنى لنا الخراب والفناء والدمار والزوال فهى تُزيد الأحقاد والصراعات هي لاتكتفى فقط بخطأ التوصيف والتفسير لكنها تتغذى على كراهية الآخر وتُعطينا نظرة مشوهة عن العالم والآخر فهى لاتُخرب فقط العقول لكنها تُخرب القلوب والضمائر أيضاً .
ثالثاً . الحرب والموت : تخيل أن إنسان ما يعتقد تمام الإعتقاد أنك تكرهه لدرجة أنه يجعلك سبباً رئيساً في خراب حياته وتمزيق طموحاته وأحلامه ويرى من خلال إعتقاده أنك تريد أن تمحوه من على وجه الأرض وتحاربه وتُدبر له المكائد ليل نهار أليس إعتقاده المُضلل هذا كفيل أن يجعله يشن الحرب عليك ؟ بكل تأكيد نعم مادام المؤمن بنظرية المؤامرة يرى أن سبب بؤس واقعه هو نتيجه حرب عليه من الآخر الكاره له ويرى أن حياته أصلا عبارة عن حرب وصراعات دائمة ومستمرة وأبدية ، أما بالنسبة للموت فنظرية المؤامرة تتجه دائماً إلى الموت لا الحياة سواء الموت الفيزيائى أو موت العقل أو موت الوجدان الإنسانى فمن ناحية الموت الفيزيائى كونها تتغذى على الكراهية فهى قد تؤدى إلى الحروب والقتل والصراعات وليس فقط الحروب والصراعات لكن بتكريس الجهل والتخلف وإنكار العلم أيضاً ومثال على ذلك الكثير من الناس يرى أن " فيروس كورونا مؤامرة" أليس هذا الإعتقاد يؤدى بصاحبه إلى الموت ؟ ومن ناحية موت العقل كون هذه النظرية لاتعتمد على مبادىء الفكر السليم وإرجاع الظواهر إلى أسبابها الجوهرية فهذا موت للعقل والفكر أيضاً ، وأما عن موت الوجدان فنظرية المؤامرة دائماً تجعلنا في حالة عداء ليس فقط مع الآخر بل حتى مع أنفسنا وواقعنا لأنها تعمل على تزييف الحقيقة والواقع وتزرع بذور الحقد والكراهية في قلب كل من يؤمن بها .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دفاع عن الفلسفة .
- فك الترابط بين الإلحاد والتنوير
- النقد والإدانة فى الفكر الكنسي .
- شبهات حول العلمانية .
- الثالوث المسيحي والعقل الإنسانى
- آيا صوفيا وطمس التاريخ الإنسانى .
- التحرش مسؤلية من ؟
- الكنيسة والمرأة
- مفهوم الجهاد فى -المسيحية- رداً على الدكتور -يوسف زيدان-
- هل قضى كورونا على وجود الله ؟
- سقراط والمسيح بين الشوكران والصليب .
- كورونا كشف مساوئنا .
- مستقبل المسيحية فى الشرق الأوسط .
- كورونا وطقس - الإفخارستيا -
- خدعونا فقالوا- القراءة هواية -
- لاهوت الشر (كورونا نموذجا ً )
- المسيحية والصوفية : تحليل ونقد .
- هل من يقاوم السلطان يقاوم الله : رداً على الأب مكارى يونان .
- فوبيا العقلانية : لماذا تخاف الناس من التفكير ؟
- لاهوت الأموات


المزيد.....




- بحكومة أمريكية جديدة ومفاوضين جدد.. استئناف المحادثات النووي ...
- ميشال عون يلتقي أمير قطر.. والكشف عما دار بينهما حول علاقات ...
- أردوغان يكشف موعد زيارته إلى الإمارات ويؤكد قرب تطوير العلاق ...
- بحكومة أمريكية جديدة ومفاوضين جدد.. استئناف المحادثات النووي ...
- ميشال عون يلتقي أمير قطر.. والكشف عما دار بينهما حول علاقات ...
- أردوغان يكشف موعد زيارته إلى الإمارات ويؤكد قرب تطوير العلاق ...
- تسريبات تكشف عن أجهزة PlayStation المنتظرة
- طهران: هدفنا من مفاوضات فيينا رفع جميع العقوبات التي فرضتها ...
- الفشقة: إثيوبيا تنفي قتل جنود سودانيين في اشتباكات على الحدو ...
- شاهد: مدرسة فنلندا السرية لأطفال مقاتلي داعش


المزيد.....

- نعمةُ آلمعرفة فلسفيّاً / العارف الحكيم عزيز حميد مجيد
- الفلسفة من أجل التغيير الثوري والنهوض التقدمي الديمقراطي في ... / غازي الصوراني
- حوار مع فيلسوف عربي / عبدالرزاق دحنون
- الذات عينها كآخر في فلسفة التسامح والتضامن / قاسم المحبشي
- خراب كتاب عن الأمل / مارك مانسون
- فن اللامبالاة / مارك مانسون
- كتاب أربعون / أحمد الشقيري
- جائحة كورونا وإعادة انتاج الحياة الاجتماعية تأملات سوسيولوجي ... / محمود فتحى عبدالعال ابودوح
- تأملات فلسفية وسينمائية / السعيد عبدالغني
- حوار مع جان بول سارتر حياة من أجل الفلسفة / الحسن علاج


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - منسى موريس - نقد نظرية المؤامرة .