أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - فاطمة الفلاحي - تقنيات الشعر الحر - ثورة التجديد الشعري- مع الشاعر والصحفي مكي النزال - الحلقة الخامسة من – لهفة مداد تورق بين جنباته شعرًا- في بؤرة ضوء














المزيد.....

تقنيات الشعر الحر - ثورة التجديد الشعري- مع الشاعر والصحفي مكي النزال - الحلقة الخامسة من – لهفة مداد تورق بين جنباته شعرًا- في بؤرة ضوء


فاطمة الفلاحي
(Fatima Alfalahi)


الحوار المتمدن-العدد: 6640 - 2020 / 8 / 8 - 22:32
المحور: مقابلات و حوارات
    


كان ظهور الشعر الحر في الساحة العربية حدثًا قد أدخل جموعًا من الشعراء الجدد ساحة الشعر، حتى أن الشاعرة نازك الملائكة صاحبة أول قصيدة بهذا الشكل كتبت في سنة 1954 في مجلة الأديب قائلة "إن حركة الشعر الحر ستتقدم في السنين القادمة حتى تبلغ نهايتها المبتذلة، فهي اليوم في اتساع سريع وصاعق، ولا أحد مسؤول عن أن شعراء قليلي المواهب، ضحلي الثقافة سيكتبون شعرًا غثًا بهذه الأوزان الحرة" .
وغواية الحرية قد أضلت كثيرًا ممن تجرأوا على كتابة الشعر، "فما يبدو للشعراء لأول وهلة من مزايا في الأوزان الحرة ينقلب حين نفحصه إلى مزالق خطرة، وهذه المزالق قادرة على أن تخلق من إمكانيات الابتذال والرخاوة في الشعر الحر ما هو خليق بأن يسبب للشاعر قلقًا محقًا على شعره".

8: فقدمارس أغلب الشعراء في العالم العرب تقنيات الشعر الحر وأرهصوا بقصيدة الومضات مستخدمين إيقاع الأفكار وإلماعية الفكرة بدلًا من إيقاع القافية، لتحقيق الانسجام والوحدة والتوازن الفني في بنيتها العامة.. هل دانَيتَ قطوف الومضة في بعض أشعارك أم أخلصت للقصيدة العربية وانقدت لشروطها ؟

يجيبنا متفضلًا الشاعر النزال،قائلًا:

سأعتبر السؤال ذا شقَّين؛ أولهما الومضة وثانيهما النص النثري الذي سأتحدث عنه متسائلًا: هل الشعر الحر هو ما يسمى قصيدة النثر؟ أظنه ذلك، وابتداء أقول إن هذا اللون الأدبي ظلمه مبدعوه بتسميته لونًا من ألوان الشعر فبات وباتوا تحت نيران شعراء العمود والتفعيلة يؤازرهم في ذلك نقاد وأكاديميون وذوّاقون.

كذلك ظلمته صفة (الحر) فتخيّل ملايين الفاشلين أن ذلك يعني (خربشات منفلتة) فجرَّدوا أقلامهم وأطفأوا الأنوار وأشعلوا الشموع وحرصوا على إعداد فناجين القهوة لكي تكتمل الصورة التي يقنعون أنفسهم الحالمة أنها اللوحة المكتملة لما يظنونه قصيدة وهم واهمون!
إن أهم عاملين في هذا اللون الأدبي هما الإيقاع والصورة الجديدة فإن تمكن المبدع منهما كتب نصًّا محلِّقًا يستحق عليه التثمين العالي.
وعلى عكس ما يجري اليوم من إنتاج ملايين النصوص التافهة، سيكون هذا النَّص نادرًا وربما لن يشكِّل أكثر من واحد للألف من الذي نقرأه كل يوم، وربما كل لحظة.
نعم، كتبت في هذا اللون، لكني أُقرّ أنه ليس ساحتي ولا ملعبي.
أما الومضة فهي من ألوان النثر الأدبي الجميل وهي مقطوعة مختصرة قد تعبِّر – إن نجحت – عن الكثير بكلمات قليلة.
لي في هذا اللون الكثير من النتاج الذي شجعتني المنتديات الأدبية على كتابته.
تمرّ غيمةٌ تحمل منك رسالة

يا إلهي...!

يبدو أنها أخطأت العنوان

وأنني سأنتظر الغيث مرة ً أخرى!

.

سكبتُ من الحبر ما يكفي لتلوين البحر بمزيد من زرقة

وما زال قلمي يتدفق حبرًا

ولا يكفّ عن محاولة رسم لوحة ملامحها أنت

فيعرف حينها أنه قد نجح في امتحان الإبداع

.

دمعتان على خدّيْ الصباح

واحدة للشوق

والأخرى لذكرى غائب

وبسمةٌ توشكُ أن تتلألأ

في أمل ٍ للقاء جديد

.
أديم النظر إليك

أتأملك

أنسى من وما حولي

كأني جغرافي انبهر حين اكتشف قارة جديدة

.
أرى دمك يسيل من جراحي

ودمعي يفيض من عينيك

.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقاييس جديدة للقصيدة بعد ثورة الحداثة - ثورة التجديد الشعري- ...
- النظام التقفويّ في أجود الشعر - ثورة التجديد الشعري- مع الشا ...
- التناصية استحالة العبث خارج اللامتناهي، في- ثورة التجديد الش ...
- وعند -زُلَيخَته-، نتيه بين النبوءة وبين فتنة الغواية في- ثور ...
- نهر شعره ينهض على كتف فتنة الكتابة، عند الأديب عبد الستار نو ...
- مصلحة الشعب في حكومة مابعد الغياب الطوعي، حوار مع ناشطين في ...
- أسلوب التهدئة، والحقوق مستلَبة في حكومة مابعد الغياب الطوعي ...
- حكومة مابعد الغياب الطوعي، والمصالح السياسية حوار مع بعض الن ...
- الحكومة مابعد الغياب الطوعي والتركات الثقيلة .. حوارنا مع بع ...
- الحكومة مابعد الغياب الطوعي، وتسييس الأزمات .. حوارنا مع عدد ...
- حكومة مابعد الغياب الطوعي .. حوارنا مع د. سعد جعفر- مهندس اس ...
- قراءة في تجاويف مداد الروائي فاضل العتابي
- قراءة في كمشة قناديل فاطمة الفلاحي – بقلم الروائي فاضل العتا ...
- لا تعشقي يساريًا، قالها لي .. في عيد ميلادي 1-آيار
- جائحة كورونا، وعورة الضيق في رحم تيه الوطن، مع ثلة مثقفة من ...
- كورونا العصر، الخفي الصامت وسيد البطالة مع المدون علي غانم و ...
- كورونا العصر المقايضةغير عادلة مع حاتم عبدالواحد الأستاذ في ...
- جائحة كورونا الصيني وفق تيارات القيادة السياسية والناس.
- كورونا العصر في الدولة العميقة وهشاشة القيم مع الكاتب -أبو م ...
- عاداتُ الساداتِ ساداتُ العاداتِ*..وكيف بِعادات سيّدِ كورونا؟ ...


المزيد.....




- صورة.. أول ظهور للعاهل الأردني والأمير حمزة بن الحسين بعد ال ...
- شاهد.. رماد كثيف يغطي جزيرة سانت فنسنت بعد ثوران بركان -لا س ...
- صورة.. أول ظهور للعاهل الأردني والأمير حمزة بن الحسين بعد ال ...
- رغد صدام حسين تنعى محامي والدها
- عقب حادث في موقع نطنز الإيراني.. قائد أركان إسرائيل يتحدث عن ...
- روسيا.. إصدار براءة اختراع لدواء ضد عدوى كورونا
- -يونهاب-: كوريا الشمالية تنتظر التوقيت المناسب
- وزير الدفاع الأمريكي يصل إلى القدس لبحث عودة واشنطن إلى ال ...
- 70 قتيلا في معارك عنيفة قرب مدينة مأرب شمال اليمن
- التظاهرات تتواصل في ميانمار رغم سقوط أكثر من 700 قتيل منذ ال ...


المزيد.....

- ملف لهفة مداد تورق بين جنباته شعرًا مع الشاعر مكي النزال - ث ... / فاطمة الفلاحي
- كيف نفهم الصّراع في العالم العربيّ؟.. الباحث مجدي عبد الهادي ... / مجدى عبد الهادى
- حوار مع ميشال سير / الحسن علاج
- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - فاطمة الفلاحي - تقنيات الشعر الحر - ثورة التجديد الشعري- مع الشاعر والصحفي مكي النزال - الحلقة الخامسة من – لهفة مداد تورق بين جنباته شعرًا- في بؤرة ضوء