أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - فاطمة الفلاحي - مقاييس جديدة للقصيدة بعد ثورة الحداثة - ثورة التجديد الشعري- مع الشاعر والصحفي مكي النزال - الحلقة الرابعة من – لهفة مداد تورق بين جنباته شعرًا- في بؤرة ضوء














المزيد.....

مقاييس جديدة للقصيدة بعد ثورة الحداثة - ثورة التجديد الشعري- مع الشاعر والصحفي مكي النزال - الحلقة الرابعة من – لهفة مداد تورق بين جنباته شعرًا- في بؤرة ضوء


فاطمة الفلاحي
(Fatima Alfalahi)


الحوار المتمدن-العدد: 6638 - 2020 / 8 / 6 - 12:22
المحور: مقابلات و حوارات
    


صالح أبو أصبع، يقول: الشعراء لم يهملوا القافية في القصيدة الحرة بل طوروها أكثر مواتاة للبناء في القصيدة الحديثة

7: بعد ثورة الحداثة التي تعرضت لها القافية، هل أخضعتَها لمقاييس جديدة تنسجم مع طبيعة هذه الثورة وقوانينها؟ وهل اضطررت إلى التضحية بجزء من قيمتها الدلالية كي تحافظ على الشكل العام للقصيدة؟

يجيبنا الشاعر مكي النزال، قائلًا:
من مسمّى (قصيدة حرَّة) نستنتج أنها تفلَّتت من القيود، وأنها (الحريّة) نسبيّة كما في كل مكان تحل فيه.
هنالك قصائد تتحرر من القافية، لكن معظم الشعراء لا يلغون القافية نهائيًّا وإنما ينوّعونها وإن نجحوا في ذلك التنويع يكن كلام د صالح صحيحًا. مع إصراري (وأنا أكتب قصيدة التفعيلة) على أن القافية الواحدة والبحر الواحد في الشعر العمودي ليسا قيدين ضارين، وأن الشاعر المتمكن لا يعجز عن تنويع الإيقاع (فطريًّا أو صناعة) ليجعل المتلقي لا يمل قراءتها، بل ويترنم بها.
وإليكم عيّنة (عشوائية) مما كتبت ملتزمًا كثيرًا ومنوِّعًا قليلا:

ساهِرُ الطَّرْفِ حَبيبي
ليسَ شَوقًا
لَيسَ عِشقًا
لَيسَ تَذكارًا لطيبي

بَلْ هُمومٌ
ووجومٌ
وعِثارٌ في الدُّروبِ

وَأَنا السّاهِرُ وَحدي
أَتَمنّى لو حَمَلْتُ العِبءَ عنهُ
وإن اشتدَّ وجيبي

يا طويل الليل إني
لستُ آتي بعجيبِ
إنَّما أَرقيكَ بالنَّبْضِ يُصَلّي
وَتُسَلّيكَ جراحاتي تُغَنّي
فَأَنينٌ قَد يُغَنّى
فَيُسَلّي

نَمْ بِعَيْني
وَالتَقِطْ سِلْمَكَ مِن بَحرِ حُروبي

وانسَ جُرحي
فهوَ لاهٍ بكَ عن نزفٍ رهيبِ
لَيْسَ بِالأَمرِ الغَريبِ

فَأَنا الصّامِدُ والصّابِرُ
ما دُمتَ طبيبي
وَأَنا الواهبُ والحارِسُ
ما دُمتَ حبيبي.

والشاعر المضحي بجزء من شعرية قصيدته هو شاعر خاسر؛ فالأساس في القصيدة وقيمتها هو كم الشعريَّة الموجود فيها والباقي كله مجرد شكليات قد تكون مكملة أو مقيِّدة وفق العوامل المعروفة للقصيدة: (الشاعر؛ الملهم؛ الظرف؛ القيود؛ التمكن من اللغة بالإضافة للجو العام).
وربما في هذا يتمايز الشعراء، فربما كان في عصر المتنبي مئات أو آلاف الشعراء الذين اندثر ذكرهم أو كاد، لأنهم لا يمتلكون الأدوات الداخلية (الفطرة الشعرية المطبوعة) والخارجية المذكورة أعلاه.
انظروا مثلًا لشاعر مطبوع لكن لغته ضعيفة؛ كيف سيعبّر عن شعريته؟ ونظرة أخرى لمعلم لغة عربية يتقن العَروض ولغته العربية راقية لكنه لا يمتلك الملَكة الشعرية؛ ماذا سيكون وقع قصيدته؟

انتظروا قادمنا .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النظام التقفويّ في أجود الشعر - ثورة التجديد الشعري- مع الشا ...
- التناصية استحالة العبث خارج اللامتناهي، في- ثورة التجديد الش ...
- وعند -زُلَيخَته-، نتيه بين النبوءة وبين فتنة الغواية في- ثور ...
- نهر شعره ينهض على كتف فتنة الكتابة، عند الأديب عبد الستار نو ...
- مصلحة الشعب في حكومة مابعد الغياب الطوعي، حوار مع ناشطين في ...
- أسلوب التهدئة، والحقوق مستلَبة في حكومة مابعد الغياب الطوعي ...
- حكومة مابعد الغياب الطوعي، والمصالح السياسية حوار مع بعض الن ...
- الحكومة مابعد الغياب الطوعي والتركات الثقيلة .. حوارنا مع بع ...
- الحكومة مابعد الغياب الطوعي، وتسييس الأزمات .. حوارنا مع عدد ...
- حكومة مابعد الغياب الطوعي .. حوارنا مع د. سعد جعفر- مهندس اس ...
- قراءة في تجاويف مداد الروائي فاضل العتابي
- قراءة في كمشة قناديل فاطمة الفلاحي – بقلم الروائي فاضل العتا ...
- لا تعشقي يساريًا، قالها لي .. في عيد ميلادي 1-آيار
- جائحة كورونا، وعورة الضيق في رحم تيه الوطن، مع ثلة مثقفة من ...
- كورونا العصر، الخفي الصامت وسيد البطالة مع المدون علي غانم و ...
- كورونا العصر المقايضةغير عادلة مع حاتم عبدالواحد الأستاذ في ...
- جائحة كورونا الصيني وفق تيارات القيادة السياسية والناس.
- كورونا العصر في الدولة العميقة وهشاشة القيم مع الكاتب -أبو م ...
- عاداتُ الساداتِ ساداتُ العاداتِ*..وكيف بِعادات سيّدِ كورونا؟ ...
- طقوس الحرف في محراب الكتابة، عند الأديب عبد الستار نورعلي – ...


المزيد.....




- تركيا.. هزة أرضية بقوة 5.1 درجة قبالة سواحل موغلا
- الولايات المتحدة -ستسحب قواتها من أفغانستان- بحلول 11 سبتمبر ...
- ?رمضان ضيف ثقيل وسط الحرب والوباء
- رد فعل غريب من عمرو أديب بعد رؤية إعلان شريهان
- إعلام: بريطانيا ستسحب كل قواتها تقريبا من أفغانستان
- أردوغان يعلن إغلاقا جزئيا للبلاد في رمضان
- -تايمز-: بريطانيا ستسحب معظم قواتها من أفغانستان
- -موديرنا- تقول إن لقاحها فعال بعد نصف سنة من التطعيم
- تقارير عن استهداف سفينة إسرائيلية قرب سواحل الإمارات
- مقعد خال على الافطار| فيديوهات.. رسائل إبنة وزوجة والدة المد ...


المزيد.....

- ملف لهفة مداد تورق بين جنباته شعرًا مع الشاعر مكي النزال - ث ... / فاطمة الفلاحي
- كيف نفهم الصّراع في العالم العربيّ؟.. الباحث مجدي عبد الهادي ... / مجدى عبد الهادى
- حوار مع ميشال سير / الحسن علاج
- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - فاطمة الفلاحي - مقاييس جديدة للقصيدة بعد ثورة الحداثة - ثورة التجديد الشعري- مع الشاعر والصحفي مكي النزال - الحلقة الرابعة من – لهفة مداد تورق بين جنباته شعرًا- في بؤرة ضوء