أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - فاطمة الفلاحي - طقوس الحرف في محراب الكتابة، عند الأديب عبد الستار نورعلي – الحلقة الخامسة– من فعل التحرّر الكتابي و- المشروع المعرفيّ الحداثيّ -في بؤرة ضوء















المزيد.....

طقوس الحرف في محراب الكتابة، عند الأديب عبد الستار نورعلي – الحلقة الخامسة– من فعل التحرّر الكتابي و- المشروع المعرفيّ الحداثيّ -في بؤرة ضوء


فاطمة الفلاحي
(Fatima Alfalahi)


الحوار المتمدن-العدد: 6536 - 2020 / 4 / 13 - 21:21
المحور: مقابلات و حوارات
    


"بوشكين كان يفضل الكتابة في الخريف، وروسو وديكنز يفضلان الكتابة صباحًا، بايرون ودستويفسكي يكتبان مساء، تشيكوف يكتب في شبابه على حافة النافذة، ليرمنتوف يكتب أشعاره على أي شيء يقع في يده، وليس من الضروري أن يكون ورقاً".

- هناك طقوس في اللباس.. فالعقّاد صاحب (العبقريّات) وأنيس منصور لا يكتبان إلا عندما يرتديان البيجامة!
- وشاعر الحبّ والسّياسة نزار قباني يكتب غالبًا وهو مُستلقٍ على الأرض أو نائِمًا على بطنه. وأحيانًا لا يكتب إلا عندما يكون في منتهى الأناقة كأنه مستعد للقاء حبيبته.
- وقيل إنّ جبرا إبراهيم جبرا استلهم رواياته من السير على الأقدام في شارع النهر في بغداد.

6. هل لك طقوسًا في مراسيم الكتابة ؟ هل تضجر بمما تكتبه أحيانًا ؟

الأديب عبد الستار نورعلي يحدثنا قائلًا:

إنْ تسألي عنْ طقوسي فهي ماضيةٌ
خلفَ التي بالنوى والوصلِ تسـقيني

ليسَتْ لخيلي طقوسٌ تستفيءُ بها
إلّا التي في هـزيعِ الليـلِ تأتـيني

طـَلْقاءُ مُقبلةً ، غـَنْجـاءُ مُـدبرَةً
في خطوها نبضاتُ القلبِ والعينِ

سيدتي،
أنتِ تدرين وأدري ـ هكذا نحن كتبْنا، نكتبُ ـ أنّ للكتابة عند كلّ كاتب، شاعراً كانَ أم ناثراً، طقوساً خاصةً تحت ظلّها يستريحُ وحيُهُ (شيطانُه عند الشعراء)، فتسترسلُ أحاسيسُه وعواطفُه وخيالُه وأفكارُهُ بأريحية وانسياب وتدفّق.

(الناثر) يُفكّرُ ويُخطّطُ ،ليكون النصُّ واضحاً عنده، ثمّ يستعدّ ويتهيّأ منْ قبلِ أنْ يبدأ بمراسيم الكتابةِ وطقوسها. أما (الشاعرُ) فلا يدري متى وأينَ وكيفَ يهبطُ شيطانُه طائراً من وادي عبقرَ ليلقي رحالَه في حسّه. قد يكون (الشاعر) ماشياً في الطريق، أو راكباً في باص عمومي، أو مقتعداً زاويةً في مقهىً، أو جالساً في مكانٍ عام (متنزهٍ، مكتبةٍ)، أو مستيقظاً في جوفِ الليل/في الفجر ....إلخ. وهذه حالي، فلستُ باستثناءٍ. يقول الكبير محمود درويش:
"حين تكون القصيدة واضحة في ذهن الشاعر قبل كتابتها، من السطر الأول حتى الأخير، يصبح الشاعر ساعي بريد، والخيال درّاجة"

سيدتي،
عادةٌ لي أنْ تكونَ في جيبي ـ معطفاً أم قميصاً ـ وأنا خارج من البيت، أوراقٌ بيضٌ وقلمٌ، وإلى يومي هذا. أعثر أحياناً على أوراق قديمة بيضاء خالية، أو فيها شخبطات من كلمات وأبيات منفردة، في جيوب معاطفي التي أهملْتُ ارتداءَها منذ زمن، أو مللْتُ منها. اعتدت هذا تحسباً للحظةٍ، غير مُخطّطٍ لها، يهبط فيها الشيطانُ ـ على مزاجه واختمار التجربة الحسية ـ فيوحي إليّ، فأسارع بإخراج ورقةٍ والقلم خشيةَ أنْ يغضبَ الشيطانُ فيولّي دبرَهُ مُتحيّزاً للنسيان. وغالباً ما أهرعُ إلى المكتبة العامة، أو مقهىً قريب، أو أيّ مقعد يصادفني في الطريق، لأسطّرَ ما تفضّل به الوحيُ.

مثلًاً، مجموعة (يوميات مدينة) هي مِنْ موحيات مشاهداتي للمدينة التي أقيمُ فيها: (أسكلستونا/السويد)، كلُّها انطلقتْ وأنا على طريقي إلى المكتبة العامة عند الظهر بعد الساعة الثانية عشرة، وبالتحديد في الساعة الواحدة ظهراً وما بعدها، فوُلدتْ كاملة. وقد كتب عنها الناقد والشاعر العراقي الراقي الأخ (هاتف بشبوش) دراسةً نقديةً مهمة تجوّلَ في ثناياها تجوالَ سائحٍ مشدود بمشاهداته.
وللعلم كلُّ القصائد التي تولد في هذه الأجواء أعيد النظر فيها ليلاً فأكتبها نقيةً صافيةً قبل أنْ تطير لتهبط في عالم النشر.

أما (هزيع الليل الأخير) فله حصة الأسد من قصائدي، فأثناءه وُلدَتْ الغالبية العظمى، ووسط هدوئه وصمته ووقاره ارتدتْ حلتّها الأخيرة.

اعتدتُ أن أكتب القصيدة على ورقةٍ أوليةٍ بمسودة ولادتها الأولى، ثمّ الكتابة فوق البيت أو تحته أو بين كلماته ممّا يستجدّ من اضافاتٍ أو حذفٍ أو تغيير وتنقيح. ثمَّ أعيد كتابتها بعد ذلك، ربما ثانيةً وثالثةً على أوراق أخرى، حتى تستوي على عودها الأخير خاليةً من كلّ الشوائب الشكلية تلك، نظيفةً تامةً، وأنا أتنفسُ بارتياح بعد هذا المخاض العسير.

(القصيدةُ) حسناءُ تتبختر أمام الشاعر، تتدلّل، تتغنّج، تتمنّع، تنأى، تقتربُ، إلى لحظة أنْ ترتمي في أحضانِ قلب الشاعر وحسّه وعاطفته الجيّاشة، راضيةً مرضيّةً، فتدخلُ فردوسَ كلمة الشاعر، تعانق روحَه المبدعة الخلّاقة، فيستسلمُ لها مسترخياً في نشوةٍ علويةٍ، لا تدانيها نشوة، مستلقياً على فراشٍ من ريش الجمال، وحلاوة الكلام المباح وغير المباح!

سيدتي،
أما اليوم فإنّ الهاتف المحمول قد استولى على دور الورقة المحمولة، فاحتلّ مكانها احتلال غازٍ مقيم. لكنْ تبقى للورقة طعمها ولذاذتها التي لا تقدرُ الآلة أن تصلَ إلى حواشيها. لكنني لم أنفكّ عن عادة الأوراق البيض والقلم وما يسطّر ما تبثّه النفسُ، وينبضُ به القلب، ويُبصرُ الفكرُ، وترى العينُ. وإنَّ لها لسحرَها الذي لا يُضاهى، وطعمَها الذي لا يُجارى، وعرشَها الذي لا يُدانى.

وللمعلومة، لا حضورَ اليوم للسيجارة والكأس، ولا للشاي والقهوة، في حضرةِ طقوسي، مع أنّ الكأسَ والسيجارة والسيجارَ والغليون، كانوا ندماني في محرابِ القصيدة، في ماضي الأيام، حتى طلّقتها جميعاً بالثلاث في العاشر من الشهر العاشر لآخر عامٍ من الألفية الراحلة 2000.10.10 ، والحمد لله. وللعلم أيضاً، لم أكنْ مدمناً على أيٍّ منها، إنَما لـ(متعة لحظةٍ)، أو تسلية في جلسات (ليالي الأنس) والسهر البريء في بغداد (الزمن الجميل)، مع الندامى الأنقياء الحلوين.

أمّا الضجر من قصيدة!!؟

أيضجرُ القلبُ منْ عشقٍ يلوذُ به
في القرِّ والحرِّ دفآناً وبردانا !؟

هو الوتينُ، فما للروحِ مِنْ نفَسٍ
منْ دونهِ، وفـراغُ الكونِ مـأوانا

ليس ضجراً:
أحياناً، تراودني القصيدةُ لحظةَ اختمارٍ وتوقٍ للولادةِ، أقولُ: هيتَ لكِ! فإذا بها تفرُّ منْ يدي، لتختفي تاركةً أثراً (مطلعها)، وقد لايكون مطلعها. ثمّ بعد زمن تعود "مشتاقةً تسعى إلى مشتاق" لترتمي في أحضانِ صدري معانقةً، فتحفر نفْسها تامَّةَ الخِلقةِ والصياغة، شكلاً ومضموناً، كاملةً بحلّتها القشيبة، واقفةً على قدميها، لتسقيني خمرتها المعتقة في كأسٍ منَ اللذةِ، فتثمل الروحُ نشوةً علويةً، ويرقص القلبُ، فأجرُّ نفَساً عميقاً وأسترخي على فراشٍ منْ ندىً وورد، وربما في أخدودٍ منْ نارٍ ووقود.






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كورونا العصر مع مثقفي آل تويتر و الدكتور مسعد رستم الراجحي - ...
- هل جائحة كورونا استولت على المُتعية والنرجسية وحب الترؤُس وح ...
- كورونا العصر، والتكافل الاجتماعي مع المهندس الاستشاري د. سعد ...
- كورونا العصر، أيهما أشد فتكًا، تفشي جائحة كورونا أم يتسلل ال ...
- كيف ستكون ملامح العالم مابعد الكورونا؟ من حوارنا مع الكاتب و ...
- هل ستتغير خارطة العالم السياسية ما بعد الكورونا؟ من حوارنا م ...
- معارك تتويج الألقاب الشعرية والكتابية المنسلة من ثقافة مهمشة ...
- ما قراءتك لأزمة الثقة بين المواطن والحكومة وبين وسائل الإعلا ...
- العالم بعد كورونا هل سيكون أكثر وعيًا؟ من حوارنا مع الكاتب و ...
- سبر أغوار اللغة لإظهار جمال وقبح الحياة والتمرد على قبحها، ا ...
- كمين الكتابة ينسل من تجاويفه رائحة البخور والضوء ، الأديب عب ...
- خارج أسوار الوطن استوطنت روحه السويد كمهاجر، الأديب عبد الست ...
- فعل التحرّر الكتابي حوارنا مع الناقد والشاعر والمترجم عبد ال ...
- ارحلي عني ..!
- اشتاقك حد آخر المدى
- كابوس -1
- أ هدى كانت هنا ..؟
- باب لايراه إلآ أنت
- ذاكرة قيد الوجع
- خانني شتاته


المزيد.....




- ما يمكن أن نتعلمه من أعظم خطابات حفلات التخرج في كل العصور
- خطاب ستيف جوبز في ستانفورد الأكثر مشاهدة على -يوتيوب-.. ما ا ...
- كتاب القسام تعلن إطلاق صاروخ عياش-250 صوب مطار رامون بإسرائي ...
- كتاب القسام تعلن إطلاق صاروخ عياش-250 صوب مطار رامون بإسرائي ...
- لابيد المكلف بتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة: ما نشهده هو ...
- صور غير اعتيادية لكوكب المشتري
- غانتس: لا سقف زمنيا لعمليتنا في غزة وسنواصل توجيه الضربات حت ...
- مصر.. سمية الخشاب تعلق على صورتها المثيرة للجدل مع محمد رمضا ...
- إذاعة: حريق في مصنع كيميائي في ضواحي باريس ومخاوف من تلوث ال ...
- زوجا أحذية لمايكل جوردان يباعان بـ126 ألف يورو


المزيد.....

- ملف لهفة مداد تورق بين جنباته شعرًا مع الشاعر مكي النزال - ث ... / فاطمة الفلاحي
- كيف نفهم الصّراع في العالم العربيّ؟.. الباحث مجدي عبد الهادي ... / مجدى عبد الهادى
- حوار مع ميشال سير / الحسن علاج
- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - فاطمة الفلاحي - طقوس الحرف في محراب الكتابة، عند الأديب عبد الستار نورعلي – الحلقة الخامسة– من فعل التحرّر الكتابي و- المشروع المعرفيّ الحداثيّ -في بؤرة ضوء