أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - شكيب كاظم - التأريخ الهجري جزء من منظومتنا الثقافية والقومية














المزيد.....

التأريخ الهجري جزء من منظومتنا الثقافية والقومية


شكيب كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 6640 - 2020 / 8 / 8 - 00:37
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ثمة تقاويم عدة أنتجتها الحضارة البشرية منها، التقويم العبري اليهودي ومازالت بعض صوره قائمة حتى الآن، على واجهات البيوت القديمة في محلة ( التوراة) برصافة بغداد، وعلى باب خان قديم في درب يؤدي من شارع الرشيد إلى شارع النهر، المجاور للبنك المركزي العراقي، وكذلك هناك التقويم الغريغوري الميلادي، وثمة تقويم قديم لبلاد فارس قبل وصول الإسلام إليها، فضلا عن تقويم كردي سحيق في القدم، يؤرخ به بعض القوميين الكرد، ثم هناك التقويم الصيني، وبداية السنة الصينية في شهر آذار، وتأريخ هجري شمسي سنته ثلاث مئة وستون يوما، والتأريخ الرومي الذي كان معمولاً به أيام الدولة العثمانية، وصولاً إلى التأريخ الهجري الذي يؤرخ به المسلمون، منذ عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب، إذ بدىء في زمنه وضع الأسس الحديثة للدولة الإسلامية الناشئة، فأنشىء ديوان الجند، وديوان العطاء، كذلك نوقشت قضية إيجاد تقويم خاص بالدولة الجديدة، فطرحت مقترحات عدة منها: أن تكون التأرخة منذ مولد النبي الأعظم، وثمة من اقترح مبعثه عليه الصلاة والسلام، ورأي ثالث رجح هجرته، ورابع فضل أن تكون بداية التأريخ الهجري الإسلامي منذ وفاته سلام الله عليه، لكن بعد المذاكرة والمداولة، اتفق الرأي على أن مسألة الهجرة الشريفة من مكة إلى مدينة يثرب، التي ازدانت بالاسم الجديد بعد هجرته إليها (المدينة المنورة)، التي كانت حاسمة في إذكاء روح الدعوة الإسلامية، وبدء انتشارها في جزيرة العرب، وكونها فاصلا مؤثرا ومهما بين عهدين؛ عهد الضعف، وعهد القوة والمنعة والانتشار، أتفق الرأي على جعل الهجرة المباركة، بداية للتأريخ الخاص بالمسلمين، وتعبيرا عن هويتهم الثقافية والقومية، التي ستجذرها الأيام والسنون والقرون.
ظل المسلمون يؤرخون بهذا التقويم منذ خلافة ابن الخطاب، وحتى سقوط الدولة العثمانية، وما نتج عن هذا السقوط من اتفاقات سرية وعلنية بين الحلفاء المنتصرين، وما دبره مارك سايكس وزير الخارجية البريطاني، وفرانسوا بيكو وزير خارجية فرنسة، من معاهدة لتقسيم الوطن العربي سنة ١٩١٦، وحتى قبل معرفة نتائج الحرب، إذ كان لا بد لهذه الدول الناشئة من أن تتأثر بثقافة الدولتين اللتين آلت إليهما تركة الدولة العثمانية، فنشأت حكومات أخذت بأهداب الثقافة الأوربية، وما استتبع ذلك باستخدامها التأريخ الميلادي، إلى جانب بعض مقومات الحياة الجديدة، وظلت المملكة العربية السعودية تؤرخ بالهجري، في حين خالف العقيد الليبي معمر القذافي، الذي وثب على السلطة، وأنهى حكم الأسرة السنوسية الحسنية، في الفاتح من أيلول/ سبتمبر ١٩٦٩؛ خالف القذافي في جماهيريته الشعبية الاشتراكية العظمى! كل الناس ليرجع بتأريخه أحد عشر عاماً إلى الوراء، وليؤرخ منذ وفاة الرسول! لا من هجرته، صلوات الله عليه مخالفا الإجماع، وما عمل به المسلمون منذ أيام الخليفة الراشدي عمر بن الخطاب، وحتى يوم الناس هذا.
في هذه السنوات، بدأت تطفو على السطح، ظاهرة مؤسفة مؤلمة، أجد فيها مخالفة لوقائع الحياة السوية، واستهانة بجزء مهم من منظومتنا الثقافية والقومية؛ استهانة بالتأريخ الهجري، إذ اسمع نعقا مع الناعقين بالعولمة والأمركة، هجرا لهذا التأريخ، كما هجر أتاتورك الحرف العربي، واستعار حرفا هجينا، فقطع آصرة الأتراك بكل إرثهم الثقافي.
لقد بدأنا نقرأ لمن يؤرخ لحوادث التاريخ الإسلامي، بالميلادي من غير ذكر لما يقابله في التأريخ الهجري، الذي دأب العرب والمسلمون على التأرخة به منذ أكثر من ثلاثة عشر قرنا وحتى سقوط دولة آل عثمان، وإلا هل يجوز لنا أن نؤرخ للشاعر الفرزدق (٦٤٠٧٣٠) ولأبي العتاهية الشاعر (٧٤٨٨٢٦) ولأبي منصور الحسين الحلاج الشهيد المصلوب(٨٥٨٩٢٢) وللفارابي ، صاحب المدينة الفاضلة (٨٧٨٩٥٠) ولأبي الحسن الأشعري، صاحب مذهب الأشاعرة وكتاب ( مقالات الإسلاميين)(٨٧٣٩٥٣) وللهمداني المؤرخ، صاحب ( كتاب الإكليل) و( صفة جزيرة العرب)(٨٩٣٩٤٥) ولنؤرخ لوفاة البلاغي المهتم بالدراسات القرآنية وصاحب كتاب (إعجاز القرآن) الباقلاني بـ(١١٠٣) و، و، وهكذا يستمر الحال في تأرخة الأعلام العرب والمسلمين، وحوادث التاريخ الإسلامي، بالتقويم الميلادي، وقد أوردت هذا الغيض من هذا الفيض لأقول: إن هذا النهج المؤسف غير مقبول البتة، وهو استهانة بأسس الدرس ومناهج البحث العلمي الرصين، إذ لا يخفى على الباحثين، أن تعورف على أن يؤرخ لهذه الحوادث وصروف الدهر، وما عاشه العرب والمسلمون، منذ ظهور دينهم، أو بداية العمل بالتقويم الهجري، وحتى سقوط السلطنة العثمانية بهذا التأريخ، وإنه لمن المعيب الاستهانة بجزء من هويتنا البحثية والتأريخية والقومية، وبهذا الشكل المنافي لكل طبائع الحياة والأشياء والبحث والدرس، إذ أن ترك هذا التأريخ والاستعاضة عنه بالميلادي، يوقع القارئ والباحث في اللبس والإبهام، لذا اقترح أن يكون التعويل على التأرخة الهجرية فقط في كل ما يخص الشأن العربي والإسلامي، أو كحل وسط الهجري الى جانب الميلادي، عند تناولنا لأية قضية تخص القرون الثلاثة عشر من الحياة الإسلامية وحتى سنة ١٩١٨، حيث بدىء بالتعويل على التأريخ الميلادي، فمنذ قرون عاب علينا الأوربيون رجوعنا في الزمن تأريخيا، عادين أن التأرخة الهجرية تعني العودة ستة قرون إلى الوراء! وهي المسافة الزمنية بين التأريخين.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أحمد زكي الخياط.. قبس من أخلاقه ونزاهته
- كانا يغيّران في قصيدهما أبو عبادة البحتري ونظيره أبو فرات ال ...
- حين يمسي المفكر التنويري عنصريا إطلال على بعض آراء إسماعيل م ...
- عزوّ أقوال إلى قائليها
- (لماذا تكرهين ريمارك؟) لمحمد علوان جبر نص روائي مثقف تناوب ع ...
- في رحيل الشاعر والمفكر اللبناني صلاح ستيتية.. خافوا التاريخ
- في الحديث عن القومي العروبي الماركسي محسن إبراهيم
- تاييس رواية الحب العذري العفيف.. الوصايا تتحول وبالاً على مط ...
- مَنْ يتذكر محمد حسيب القاضي. شاعر الثورة الفلسطينية؟
- محمد عوض محمد نقلها عن الألمانية - (فاوست) ونزغات الشر في ال ...
- هل تعاني قريحة الروائيين نضوبا؟
- رواية(هل تحبين برامس؟) لفرانسواز ساكان حين يمسي ضعف المترجم ...
- محمد مهدي البصير.. الشاعر الثائر الذي غادر الشعر والسياسة
- ابتسام عبد الله.. مواهب في القصة والرواية والترجمة والحوار ا ...
- السيد محمد سعيد الحبوبي شاعر الحياة وفقيه الجهاد
- مناقشة هادئة مع المفكر الماركسي الشهيد مهدي عامل
- ذاكرة العراق؛ عبد الحميد الرشودي يدرس حياة الرصافي وآثاره وش ...
- صورة المناضل مهدي بن بركة
- قصائد اكليل موسيقى رؤى في بنى تضاد .... النسيان مصاب بداء ال ...
- ( بم تحلم الذئاب؟) لياسمينة خضرا رواية عن العشرية السوداء في ...


المزيد.....




- وفاة رامسي كلارك وزير العدل الأمريكي الأسبق ومحامي صدام حسين ...
- وزير الري المصري: جاهزون للتعامل مع كافة مشكلات سد النهضة.. ...
- كيف تضحك أكثر؟
- موسكو لواشنطن: يجب كبح استفزازات كييف
- صربيا تهدي بوتين طوابع بريدية فريدة أصدرتها في الذكرى الـ60 ...
- عودة الحياة إلى طبيعتها في جبل طارق بعد تطعيم جميع السكان
- قرية برازيلية تبني ثالث أكبر تمثال للمسيح في العالم
- “أكشاك الصحف الباريسية تتحول إلى أكشاك لتوزيع الفواكه والخضر ...
- الحصاد (2021/4/10)
- الثالث خلال شهر.. مصر توقع بروتوكول تعاون عسكري مع بورندي وس ...


المزيد.....

- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - شكيب كاظم - التأريخ الهجري جزء من منظومتنا الثقافية والقومية