أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - احسان جواد كاظم - في عيد الصحافة الشيوعية في العراق / تجربة البيع المباشر لجريدة طريق الشعب اواسط سبعينات القرن الماضي














المزيد.....

في عيد الصحافة الشيوعية في العراق / تجربة البيع المباشر لجريدة طريق الشعب اواسط سبعينات القرن الماضي


احسان جواد كاظم
(Ihsan Jawad Kadhim)


الحوار المتمدن-العدد: 6637 - 2020 / 8 / 5 - 09:46
المحور: الصحافة والاعلام
    


لكي تصل اية صحيفة الى ايدي القراء كخبز صباح طازج, لابد من مؤسسة تتولى توزيعها, بعد انجاز عمليات جمع المقالات وتنقيح الأخبار واعدادها ومن ثم تبويبها واخراجها وطبعها وإلباس الصحيفة حلتها الأخيرة.

بيد ان التجربة أثبتت ان ترويج صحيفة شيوعية, حتى لو كانت مرخصة رسمياً, والحزب الناطقة بلسانه مشترك في تحالف مع حزب قومي حاكم مثل البعث, لاتقل خطورة كثيراً عن توزيع منشور سياسي لحزب محظور.

ففي أواسط سبعينيات القرن الماضي شهدت الصحافة الشيوعية العلنية اثناء فترة " الجبهة الوطنية " مع البعث ازدهاراً كبيراً... فقد استقطبت, هذه المدرسة الصحفية, خيرة الكتاب والمفكرين والمثقفين ومبدعي الفنون في مختلف مجالات الأبداع, كما شكل الحزب المكاتب الأعلامية في كل محافظات البلاد لكي ترفد صحافته وجريدته المركزية بالخصوص بالمقالات الأستقصائية المطلبية والريبورتاجات والنتاجات الفكرية والشعرية وتغطية الفعاليات الثقافية... وقد حضيت بأستحسان شعبي واسع, مما اوغر صدور البعثيين, التي لم تستطع صحافتهم رغم توظيفها لأمكانات الدولة لدعمها, وما تمتلكه من تقنيات طباعة متقدمة من مجاراة الصحافة الشيوعية شكلاً ومضموناً.

فبدأت سلطاتهم بوضع العراقيل امام انتشارها, بالتضييق والمماطلة في توزيع الصحافة الحزبية الشيوعية بواسطة مؤسسات التوزيع الرسمية, بذرائع واهية.

ازاء هذه الممارسات غير الديمقراطية لقيادة البعث, المستندة الى فكره الأستبدادي وعدم اكتراثها كسلطة لأستحقاقات حرية الرأي والعمل الصحفي الديمقراطي, قرر الشيوعيون قبول التحدي بتحمل الحزب وجماهيره مسؤولية توصيل صحافته الحزبية طريق الشعب و الفكر الجديد والثقافة الجديدة, الى اوسع الجماهير وتغطيتها لأبعد مناطق البلاد.

وكانت انجع الطرق بأشراك القاعدة الشعبية للحزب في توسيع دائرة قراء الصحافة الشيوعية باعتماد البيع المباشر للجيران والأصدقاء بتوصيلها الى عتبات بيوتهم او من خلال تشكيل لجان لبيع الجريدة في ايام نهاية الأسبوع, من منطلق لينيني معروف بأن " الجريدة الحزبية ليست فقط داعية جماعية او محرضاً جماعياً, بل هي في الوقت نفسه منظم جماعي ".
فتشكلت لذلك لجان توزيع الجريدة في المنظمات الحزبية وبدأ العمل. وقد انتظمت اسوة برفاق الحزب واصدقائه وجماهيره في العملية.

كنا طلاباً وكادحين نبّكر صباحاً ايام الجمع للتوجه الى مركز توزيع الجريدة لنأخذ حصتنا منها ثم ننتشر لبيع الجريدة في غير مناطق سكنانا لأسباب تتعلق بالصيانة والأمان.

شخصياً المكان الذي اخترته مع صديق كان في الجهة المقابلة لسينما السندباد في أحد أهم شوارع العاصمة بغداد, شارع السعدون.

فكان هناك من يشتري الجريدة بأضعاف سعرها ومنهم من كان يصرح بأن الباقي تبرع, مع ابتسامة تشي بالتضامن.

لم تمر فترة طويلة حتى تنبهت اجهزة السلطة الأمنية وتنظيمات البعث, لهذا النشاط, في الوقت الذي كانت صحافتها الحزبية والحكومية تعاني من كساد, فقررت وأد المبادرة الشيوعية بأعتقال بائعي الصحف الشيوعيين من الشوارع والساحات وحجزهم في أقبية الأمن العامة.

احد الرفاق المعتقلين سألوه : " هل انت شيوعي ؟ " اجابهم بالنفي. فسألوه : " اذاً لماذا تبيع طريق الشعب الشيوعية دون غيرها من صحف ؟!".

أجابهم بمكر : " كيف ذاك ؟ أبيعها كلها, لكن الشعب يتلقف بلهفة صحيفتي " الثورة " ( صحيفة البعث المركزية ) و " الجمهورية " ( الناطقة باسم الحكومة ) فتنفذ, ولا تبقى سوى " طريق الشعب " هذه !
وبين التكذيب والتصديق كان لزاماً عليهم تقبل جوابه, ربما لملامحه البروليتارية الرثة, رغم عدم قناعتهم المؤكدة بما قاله. ونفذ من بين براثنهم !

انا وزميلي نجونا من مصير الأعتقال, بطريقة اخرى... بفضل شخص لا نعرفه ولكنه بالتأكيد شيوعي, أسرّنا : " إكلبوا... الأمن جاي يلّم بيّاعة طريق الشعب ! ".

حقيقة كنا مترددين, فقد تكون هذه مكيدة بعثية, ولكن قر قرارنا أخيراً على ضب القليل المتبقي من بضاعتنا ومغادرة المكان.

عرفنا بعدها بأنه جرى فعلاً احتجاز بعض الرفاق والأصدقاء في مديرية الأمن العامة والتحقيق معهم, ثم جرى اطلاق سراحهم بعد تدخل قيادة الحزب.

كانت هذه الممارسات البعثية احدى اولى عمليات قضم اسس التحالف الجبهوي والتي اودت به.

كشفت هذه التجربة من بين ما كشفت, سمات البرجوازية الصغيرة لدى بعض الرفاق, برفضهم الأشتراك في بيع الجريدة على نواصي الطرق, يمنعهم في ذلك الخجل البرجوازي والأعتداد بالذات, لكنها أيضاً ابرزت الجانب المشرق المقابل, وحتى المتمادي, بقيام رفاق كادحين بالتأنق ولبس افضل ما عندهم من بدلات ليبيعوا جريدتهم المفضلة تحدياً لسلطات البعث, ولأرسال رسالة للمواطنين بأن فعلهم هذا ينبع من سعيهم لنشر الثقافة التقدمية والفكر النير وليس لكسب المال.

قد تكون هذه الممارسة سابقة عملية رائدة في النضال السياسي من اجل توصيل الكلمة الحرة والفكر التقدمي الى أوسع الجماهير, لم تعهدها أحزاب شيوعية وثورية في العديد من البلدان, لذا فأنها تسجل بفخر في سجل الإيثار الشيوعي والصحافة الشيوعية العراقية المناضلة.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل افتتحت ثورة 14 تموز 1958 حقاً عهد الأنقلابات العسكرية ؟
- الأول من تشرين الأول / اكتوبر عيداً وطنياً للعراق !
- صواريخ الكاتيوشا... إستجداء ميليشياوي للصدام المسلح !
- طيور السايلو وجلد الفاسدين فكاهياً
- الأهم من ادعاء الفضيلة, العمل بها !
- تدمير ابراج نقل الطاقة الكهربائية - المستفيدون كُثر والخاسر ...
- ما أحوجنا الى شخص كالأيطالي -جيوفاني فالكوني - !
- الأجماع على مصطفى الكاظمي... لغز !
- غرانيقنا العُلى*... لا تمرض !
- رئيس الجمهورية برهم صالح على المحك !
- في ذكرى 8 شباط الأسود - وميض النار تحت رماد انقلاب العار
- هوليودية حاكم الزاملي شيطنة للانتفاضة الشعبية
- شهداء القائم... دمائهم في رقابكم !
- هل من أحد يتمنى ان يكون بجلد عادل عبد المهدي ؟
- سلميتكم أفزعتهم !
- اليوم, الشعب يُملي شروطه عليهم !
- اختطاف النشطاء السلميين... سلاح الخائبين !
- كفوّا عنّا مندسيكم !
- عملها جيل ( السپونج بوب ) وانتفض !
- كل الرصاصات المنطلقة من الفوهات من مسؤولية الحكومة !


المزيد.....




- منها مصر وتركيا وباكستان.. المملكة المتحدة تعلن إزالة 8 دول ...
- تدمن السوشال ميديا وتزوجت 5 مرات وتخفي اسم والدتها.. سيرة في ...
- أوروبا غاضبة بسبب صفقة الغواصات النووية.. وفرنسا: طعنة توقعن ...
- فرنسا: إلغاء أستراليا صفقة الغواصات خيانة متعمدة وطعنة في ال ...
- شاهد | مشاهد من الحياة اليومية في أفغانستان بعد عودة طالبان ...
- الاستخبارات العسكرية تلقي القبض على الارهابي -ابو خديجة- شما ...
- التخطيط تتوقع عدد سكان العراق في العام 2030 وتؤشر تراجعاً با ...
- وكالة: وثيقة منسوبة لجبهة تحرير تيغراي تكشف عن خطة لتدمير إث ...
- دار مزادات أمريكية تعرض أول نسخة من الدستور الأمريكي للبيع
- هل تم إجباره على اختيار أعضاء حزب الله في الحكومة... ميقاتي ...


المزيد.....

- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - احسان جواد كاظم - في عيد الصحافة الشيوعية في العراق / تجربة البيع المباشر لجريدة طريق الشعب اواسط سبعينات القرن الماضي