أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اياد نجم - اوهام الوطن و الحدود














المزيد.....

اوهام الوطن و الحدود


اياد نجم
كاتب و باحث

(Ayad Najm)


الحوار المتمدن-العدد: 6625 - 2020 / 7 / 22 - 23:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اوهام الوطن والحدود

تصبح حقيقة لا يمكن النقاش فيها أية فكرة يتقادم بها الزمن و تاخذ زمناً طويلاً فتزداد رسوخاً وثباتاً و امتداداً ويمكننا ان ندقق في الكثير من الافكار والاعتقادات السائدة و سنجد ان الكثير منها تنطبق عليه تلك المقدمة.

لذا نحن بحاجة الى وعي المفاهيم التي ورثناها والتي تحيط بنا و محاولة فهمها و الغوص في تاريخها لاستكشاف جذورها فلرب حادث فريد صنع مفهوماً وساهم في تخليده.

و مفهوم الوطنية والوطن باعتقادي هو احد تلك المفاهيم التي بحاجة الى تدقيق وتعمق ومن الواضح ان الانسان يرتبط بالارض التي يحيا فيها و قد حصل ذلك حين اصبح يبحث عن الاستقرار بعد ان ملّ من حياة الترحال والتجوال التي لم تعد مجدية خصوصاً مع المخاطر و المصاعب التي تواجهه خلال هذا الترحال .

ومع استقرار الانسان و أنسهُ بمكان محدد نما لديه ارتباط سيكولوجي مع تلك الفسحة المكانية التي تحيط به و نمت لديه ذاكرة استطيع ان اسميها ذاكرة المكان
فهنا كانت شجرة يتفيأ ظلالها و هنا جدول الماء الذي يشرب منه و هنا مزرعته و هنا قبر قريبه و الى اخره من محفزات الذاكرة التي تجعله يحن للمكان لأن خيوط ذاكرته مرتبطة بهذا المكان.

لكن هذا المفهوم تطور كثيراً بعد نشوء الدول الحديثة فظهرت الحدود واصبح الوطن فسحة مكانية كبيرة لا يتسنى لأي منا ارتياد كل مرابعها و انهارها و بحارها و مدنها وقصباتها و فرضت الادبيات مفهوم حب الوطن و الدفاع عنه والتضحية في سبيله و تفتقت العقول عن تنظيرات كثيرة كل ذلك عن حدود اعتبارية موهومة لا وجود لها سوى في اذهاننا و على الخرائط.

فالحقيقة انني لا ارتبط عاطفياً او سيكولوجياً بمنطقة لم ازرها و لم ارها و لا اعرف طبيعتها او سكانها او لغتهم رغم ان كل ذلك جزء مما يسمى الوطن ،
فأنا ارتبط بذلك الجزء من الارض التي احيى فيها و التي تختزن معي جزء من ذاكرتي لكنني لا يمكن ان ارتبط بأرض تبعد مئات الكيلومترات عن هذه الارض لا لشيء سوى ان هناك من يقول لي ان ذلك هو وطني وعلي ان لا اسمح بالمساس بشبر منها .

لقد اهدرت البشرية دماءاً بريئة و نزفت كثيراً لأجل مسمى الوطن وهو كذبة لا وجود لها سوى في اذهاننا فما يربطني بالانسان الاخر لا يمكن ان تفرقه حدود وهمية و لا يمكن لأسلاك شائكة او حقول الغام مدفونة من ان تمزق علائق الانسانية العميقة التي تعتمل داخل كل منا.

لقد فعلت تكنولوجيا الاتصالات المتطورة فعلها و بدأت بأزالة هذا الوهم الذي بُنيت عليه اكداس من الاوهام كالقوانين الدولية و الحدود الدولية و غيرها من المنظمات التي تساهم في خلق هذا التفاوت الانساني و توطده.

سوف نستفيق من هذا الوهم حين يزول و سنرى اننا بحاجة شديدة الى ازالة هذه الحدود اكثر من وقت مضى و ان البشرية بحاجة الى التوحد اكثر من اي وقت مضى فالمخاطر التي تتهددها كبيرة بما يكفي لأجل التوحد و التوائم وتقليل الفوارق والمسميات.

لست اريد كسر الحدود و ازالتها بل اردت ان لا تصبح تلك الحدود عقبة امام مشتركاتنا الانسانية و ان لا تصبح الفوارق القومية واللغوية والدينية وغيرها حدوداً اخرى نضيفها الى حدودنا المصطنعة.

اياد نجم
22-7-2020






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ازمة الهويات
- في الوعي والمعنى
- حركة المسيح الاصلاحية
- الديانة الصابئية المندائية
- انا عبوة الديناميت
- نظرية في نشوء الدين


المزيد.....




- التحالف العربي يعترض طائرات مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون صوب ...
- حريق يلتهم مبنى السفارة الفرنسية بجمهورية إفريقيا الوسطى
- مجلس الأمن يعلن عن قلقه إزاء الأوضاع الإنسانية في تيغراي الإ ...
- السفير البلجيكي في كوريا الجنوبية يعتذر بعد أن صفعت زوجته مو ...
- انفجار عبوتين ناسفتين في ديالى شرقي العراق يؤدي لوقوع ضحايا ...
- الجيش الليبي يرفع درجة الاستعداد قرب الحدود مع تشاد
- تركيا تنجح في اختبار ذخيرة ذكية محلية للطائرات المسيرة
- مفتي السعودية: أخرجوا زكاتكم بموثوقية واطمئنان عبر خدمة -زكا ...
- التحالف العربي يعترض طائرتين مسيرتين مفخختين أطلقهما الحوثيو ...
- مقتل وإصابة سبعة مدنيين ورجال أمن بتفجيرين شرقي العراق


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اياد نجم - اوهام الوطن و الحدود