أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رولا حسينات - مكائد قدرية














المزيد.....

مكائد قدرية


رولا حسينات
(Rula Hessinat)


الحوار المتمدن-العدد: 6611 - 2020 / 7 / 6 - 11:16
المحور: الادب والفن
    


أربعون يوماً قضاها وحيداً بين الجدران الرمادية، وأبوه يحلُّ كما يحلُّ الظلام بستاره الدامس...يشعل النار في المرجل لتفوح رائحة الدفء في بيتهم؛ الذي لم يكن سوى غرفة واحدة بمطبخ صغير بنافذة واحدة تطل على زقاق دقيق، فيه يرتفع صوت بعض من الصبيان تارة وصوت الكثير من الحديد الذي تطرقه كثير من الأيدي الصغيرة جيئة وذهاباً...كأنه نوع من العقاب أو طرد للأرواح!
لم يرَ سوى الكثير من الظلال الممتدة فوق الرصيف الداكن، والكثير من الحفر المليئة بالمياه الآسنة، الرؤوس السود والشقر لم ترتفع عيونها للأعلى ولو قليلاً لترى عينين دائريتين سوداويين تسترقان النظر من وراء ستارة سكنية بلون الجدران، لم يكن عليه أن ينظر من النافذة، يكفيه أن يسترق النظر ليكون مذنباً بنظر أبيه المسكين الذي بدا أكبر من ذي قبل..أياماً طويلة لم يحمل معه شيئاً... فقط قليلاً من الماء الذي يعمد لغليه...
وبعد أن يبرد قليلاً يسكب له في كوب معدني يضيف إليه قليلاً من عصير الليمون..
الليمون...الليمون ...كلّ شيء بدا بلون أصفر...
ماؤه...وجهه...المنقوع الذي يوضع فيه لساعات وهو يتأمل ألسنة اللهب التي تتضاحك منسلة من المدخنة...لتولد أخرى ...هل عليه أن يحبّ أبيه أم أن يكرهه؟
بدت أيامه جميعها متشابهة، وذكرى أمه بدت كخيال بعيد انسل من بين أصابعه.
أسابيع طويلة كانت وهو مختمر بالليمون والخل في غرفة رمادية تسكنها الفئران التي أبقت على عيونها الدائرية على حوضه الماثل دون حراك بالقرب من الفرن الصغير المتوهجة ناره...لم يعرف كيف وافق صاحب البيت على إيجار أبيه البيت السكني الموحش بثمن يسير هكذا ببساطة...
البيت مسكون...
الكتابة لغز ولغز محير على الرغم من أنها من المحكي والمعاش من القصص اليومية ومن السير الحياتية الروائية التي ترويها الزوجة عن حكايتها مع زوجها وعن قصص المزايدة وعنما يتناولونه عن الأقرباء وعوائلهم وما سنج حول الجيران وقصص ما بعد متصف الليل وما ترويه من قصص اضطهاد غاضبة عند أي نزاع عائلي على الملأ ومنذ البذرة الأولى يسري داء القصة في الجسد كما تحركه الشفاه وتتآالف معه الحواس فيتحرك به بالقلم ويستقي عباراته من الواقع الذي يجعله المساحة التي يصول بها ويجول والتي تشكل امتدادا متناقضا بين الرغبة والرهبة والالمغيب من الا شياء والمادي وهو مجموع من الأسبابمنها إن المال نتيجة، والثراء نتيجة، والصحة نتيجة، والمرض نتيجة ووزنك هو الآخر نتيجة. نحن نعيش في عالم من الأسباب والنتائج.
وكبرت، مرت السنوات عجوزا تسير مستندة إلى باكورها...أدرك أن أبي لن يتوقف حتى توقفه طلقة أو صاروخ أو شظية من مكان مجهول... أيٌّ كان قاتله فسوف يُقتل... أبي قد انتهى لم يعد جهاد سوى ذكرى مشوهة تأتي وتذهب، تعنُّ على البال باليةً وسرعان ما تمر كمرِّ السحاب. غدت أمي كخيال... مرَّ عامان وأصبحت ابن تسع سنين، لكنها كانت أشبه بسبعين... لرجل قد أنهى كل شيء ولم يبق منه شيء... وهأنا المحزون عليه...
-يعقوب يطرق الباب...
-لا تفتحه...
لكن صوتك الآتي من المطبخ، وأنت تملئين الأوعية الزجاجية بالزيتون والفلفل الأخضر والأحمر والمقدوس وغيرها من أشكال الطعام...جاءني متأخراً من جرف عميق...كان يعقوب مبتسماً، لأول مرة أرى يعقوب مبتسماً، وصفرة أسنانه تضفي على وجهه الأزرق، الشائكة أشجار حاجبيه وقد نبزت أشواكه من غير تهذيب..زرقة الوجوه التي لم أعرفها إلا فيه...
دكانه الكبيرة في أول الطريق المؤدي إلى بيتنا تشعرك بالبرودة والخوف رغم ما كان حولها من خضرة وألوان من الأزهار، لم يكن أبي يحبه رغم أنه كان يأتينا من عنده بالكثير من تموين البيت، أمي لا تريدني أن أذهب إليه لكنه اليوم واقف أمام باب بيتنا.
المسافة بيني وبينه لم تكن كتلك المسافة بيننا في عبوري للطريق، لقد كان يلتهمني بنظرته وكان يبتلع أمي وهي تشدني إليها، وكلانا يلتهمه الزمن...لم أحببه يوماً ولن أفعل، ذلك الإحساس بالقشعريرة يصيبني كلما شممت رائحته النتنة...
يعقوب هذا جاء إلى الحي ولا يعرف عنه أحد ...جاء ومعه مالٌ كثير، وفتح دكاناً كبيراً فيه كل ما طاب للأنفس اشتهاؤه...
عندما سألت أبي عنه...أطرق التفكير طويلاً، وذبلت الإجابة قبل أن تخرج عقيمة...
-لا أدري..لا أحد يعلم والكثير لا يريد أن يعلم...
أزاحني من أمامه وقد ألقمني قطعة الحلوى في فمي، عندما هممت بسؤاله عما يريد... وخطّ خطواته المسرعة متتبعاً صوت أمي الضئيل يأتي من المطبخ وكأنها غارقةٌ في بئر...رصد مكانها بدقة وأنا أذوّب قطعة الحلوى ...
لا أدري لم لم أطلب منه الانتظار؟؟ وبقيت متردداً في حركاتي وسكوني...لو كنت فعلت لما حدث ما حدث...
ربما ما يكتبه الكاتب يبدو قناعا لما يدور بداخله ويعيشه غير أن الحياة المعاصرة قد أوجدت نمطا فكريا سلوكيا أكثر جدة وتوازيا مع المقبول والمرفوض.



#رولا_حسينات (هاشتاغ)       Rula_Hessinat#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل ستكلف أزمة سد النهضة أبي احمد جائزة نوبل للسلام أم ستكون ...
- الكثير من الحكايا في زمن الكورونا
- لا عودة عن قانون الدفاع والحل بسيط لأزمة الثلاثاء
- كورونا وقانون الدفاع إلى هنا ستنتهي اللعبة
- الصناعة التحولية لواقع المرأة
- المارقون
- ترقيع بترقيع
- طاق طاق طاقية
- زيزف
- اضراب المعلمين ...بين هيبة الدولة والاعتذار
- الأنا والأنت والمشهد الأردني
- النظرة للمرأة الحقوق والواجبات
- ريبير هيبون...لحن الحياة
- #ليبيا/ تركيا/ -الحرب الأميركية المنسية-
- التحول الاقتصادي نظرية القشة التي أنقذت الغريق
- أتوبيس الأحلام
- شيفرة العنف
- السلطة ...الحوار الديني...الحروب....نظرة الروائي أيمن العتوم ...
- الطريق إلى زيرقون
- الريشة وقشرة القمح


المزيد.....




- مصر.. التحقيق مع فنان مشهور بعد إساءته للفنان سعيد صالح على ...
- كيف تحولت التصاميم الهندسية للفن الإسلامي إلى مصدر إلهام لكا ...
- المغني البلجيكي ذو الأصول المصرية تامينو يركّز على العود -آل ...
- الإعلان عن الفائزين بمسابقة -أندريه ستينين-2022- للتصوير الص ...
- بالفيديو: قرية خالية من السكان لكن فائضة بالكتب في مقدونيا ا ...
- -عبدالسلام- يبلغ الممثل الاممي موقف اليمن من الهدنة والسلام ...
- فيلم -انظر كيف يهربون-.. البحث عن القاتل على طريقة أجاثا كري ...
- تأملات- ما الفرق بين العبيد والعباد؟ وماذا جاء في وصية عمرو ...
- سياح تمتعوا بمتحف بيروت في غياب الضوء.. انقطاع الكهرباء يعرض ...
- الأرشيفات.. حراس الذاكرة ودولة القانون


المزيد.....

- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ
- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رولا حسينات - مكائد قدرية