أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس خالد - موسم تصيف البيوت














المزيد.....

موسم تصيف البيوت


بلقيس خالد

الحوار المتمدن-العدد: 6610 - 2020 / 7 / 5 - 20:40
المحور: الادب والفن
    


استجابة لدعوة القاص الاستاذ محمد خضير.. تمرين قصصيّ
...............................
بلقيس خالد

يعرض أمام عينيها أنواع السجاد :هذه سجادة لا تليق إلاّ بأقدام الأميرات .. مصنوعة ٌ مِن صوفِ بطنِ حملٍ صغير.. مبروم بدقة متناهية وممزوج بخيط حرير طبيعي.. نسّاجوها :مهرة وادي بازيريك.. انظري سيدتي دقة تقنية نسيجها .. نسجت في كل سنتيمتر مربع 36 عقدة.. لونها أحمر غامق يتناغم مع زخرفة هندسية ...
وهذه أخرى من ذات المنشأ ..أرجوك تمعني،دعي عينيك في رسوماتها،ستكونين مع غزلانها وفرسانها، ولا تلهثين من الطرادّ، ربما تقودين الغزلان إلى مكمن ..ربما يولم الفرسان وليمة َ شواء على حطب ٍ جزل ٍ من طرائدهم ..أما هذي فلا يحسن نسيجها خارج أردبيل: يتماهى النسيج مع أنامل نسّاجات جميلات، ويمتص همسات أغانيهن، فتتحول ساعات العمل الشاق إلى عزف.. على سنطور بسعة مسطبة جلوسهن، سنطور أوتاره.. خيوط النسيج الذي ألوانه من وجوههن وأنفسهن الممراحة، ومع لوعة غياب تحاول أن ترمد قناديلهن الملونة، واليك معلومة خاصة : في أردبيل، حي واحد يتميز بهذا النسيج، وفي هذا الحي يتفرد زقاقان بهذه المهارة الحرفية. سيدتي مسدّي براحتك اليمنى، ستشعرين وترين بعينيك هي ناعمة، مع تماوج حريرها يتماوج الضوء.
وهذه اخرى من سيزوار وهي من الحرير الخالص والألوان الطبيعية..نسيجها يتكون من 64 عقدة في السنتيمتر المربع.. أما هذه فهي مضرب الأمثال على الجمال المتجدد، والمفضلة لدى الأمراء والأثرياء العرب أنها من مدينة كاشان وأضع نقطة بعد كلمة كاشان. فصيتها يغني عن توصيفها،ولدي منها... نوع أحمر غامق بنقشات تسلب العقل، وكيف لا؟ وهي نقشات متوارثة من النقاش الأكبر: كمال الدين بهزاد. النوع الثاني : أزرق داكن تتهادى على حريرها الغزلان..
ولدينا سجاد من صوف اللاما الصيني مع حرير طبيعي مصبوغ بالزعفران والاقحوان الاحمر.. أي السجاد تفضلين سيدتي؟ لم تلتفت له.. ربما لم تقتنع بعد، واقفة تتأمل السجّاد ما تزال
: أميرة ٌ خلفها وصيفتان غائصتان
بثياب الحرير : حكاية تتدلى في
جداريةٍ منسوجةٍ لدى بائع السجّاد.
: أما زلت واقفت قبالة السجادة!!
والدك قريبا يعود.. عليك إنهاء عملك.. الجو حار وهذه السجادات المفروشة تصير البيت صهريجا.....
.دون ان تلتفت هزت رأسها الى الأعلى والأسفل وانحنت ..مسكت طرف سجادة مفروشة على ارضية غرفة الاستقبال طوتها.. وهي تتساءل: هل ستختنق.. الغزال؟
مستغربة تجيبها امها: أي غزال ستختنق! يبدو هذه (الصفنات) أخذت عقلك..... و فاضل زيا مات.
..................................................
فاضل زيا : طيب نفساني مشهور في سبعينات البصرة
..................................................................................
تقيم القاص الكبير الاستاذ محمد خضير
محمد خضير: نص منسوج بدقة صانع سجاد، ولعل الكاتبة أرادت المماثلة بين نسيجين، نسيج الواقع ونسيج الحلم، فانتصر نسيج الواقع المحدود بمساحة البيت وسجاداته القديمة. اعجبتني النهاية، فهي تنفتح على مفارقة جميلة مركزها "الغزال" رسول الكاتبة لقرائها على الشبكة. نخشى بالفعل ان تختنق هذه الاشارة او تختفي عند خروجنا من النص. أما الطبيب النفساني فهو رادع قوي آخر للمضي في التأويل دون احتياطات كافية. لقد وفرت الكاتبة مفاجأتها حتى النهاية.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هذيان / أيام فرناندو بيسووا الثلاثة الاخيرة
- رائحة الغموض
- تممظهرات الهايكو/ بلقيس خالد إنموذجا / بقلم خضر حسن خلف
- الأكفش
- بريد سورة الفاتحة
- هايكوات وقصيدة
- غفوة تشرين
- تغريدة الشعر العربي/ قراءة في قصائد الهايكو للشاعرة العراقية ...
- الثامن من آذار : مرآة المرأة العراقية
- صناعة لحظة ثقافية جديدة في البصرة
- لا تحولوا الحب ذكرى
- أشواق طائر السرد
- مرويات النهر في قناديل قصص(جنوب خط ..33)
- مروض القصائد : الشاعر عبد الرزاق حسين
- مياه وشموع
- للأغاني منطق الماء وتاريخ النخيل
- نحن ضيوف على مأدبة مظفر النواب
- وريث الثورات
- قارئة بين حياتين
- خرزة صفراء


المزيد.....




- المشاء ـ الأجناس الأدبية.. -الهايكو-
- محاكمة نجمة إنستغرام في تركيا بتهمة -الفحش-
- انتخابات الغرف المهنية بسلا...الأحرار يختار مهندسة شابة والإ ...
- من -سماء الإسكندرية- إلى -من الملك؟-.. تجربة القبة السماوية ...
- وجدة: تأجيل انعقاد الدورة التاسعة من المهرجان الدولي للسينما ...
- انتقادات لاحتكار Adlibris لتوزيع الكتب الأدبية ووضعه شروط عل ...
- روجيه فيديرر: هل هو الأعظم على مدى العصور؟
- مصر.. صورة لفنان مشهور راحل تثير جدلا وابنته ترد
- النصّ فلسطيني والإخراج عراقي.. أول مسرحية عن مرض التوحد
- وجود إسرائيلي طارئ.. كتاب يحكي قصة 64 ملكا حكموا فلسطين 5 آل ...


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس خالد - موسم تصيف البيوت