أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد صادق - أين تسير عجلة الدولة؟














المزيد.....

أين تسير عجلة الدولة؟


محمد صادق

الحوار المتمدن-العدد: 6601 - 2020 / 6 / 24 - 02:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما أخُتيرَ السيد الكاظمي لمنصب رئيس الوزراء كنت محايداً في طرحي،
ألّا احكم على الرجل قبل ان ارى عمله، ولكن للاسف يوماً بعد يوم يثبت لي فشل الإدارة عنده، منها الإعتماد على الشعبوية.

تلك الشعوبية التي اكرهها حد النخاع، ولهذا كنت وما زلت من اشد المعجبين بالسيد عادل عبد المهدي! ولو لم يفعل شيء سوى "تحطيم الشعبوية" لبقيت معجباً به ايضاً، لكن السيد الكاظمي يُغالي في الشعبوية ظناً منه انها سوف تُكسبه دعم الشارع، واقول له نعم سوف تكسبك دعم الشارع لفترة ما، قصيرة او طويلة نسبياً لكن تيقن انها سوف تنقلب عليك يوماً، وسوف تلعنك الف مرة بدل المرة!
السيد الكاظمي ادعوك ان تتوقف عند هذا الخطأ، لا تقع في اخطاء من سبقوك، حاول ترطيب الاجواء بدل شحنها، حاول ان تكسب تأييد الشعب والكتل السياسية، دون مجاملة في الحق؛ ولا تقصي احداً فأن الإقصاء ذو آثار مدمرة ليس عليك فقط، بل على هذا الشعب المسكين ايضاً، اود ان اسأل؛ ما هي معاييرك في اختيار المتحدث الرسمي هل اعتمدت على عدد متابعيه في تويتر؟ او تعليقات المراهقين المعجبين به؟ استبدل فريقك الإستشاري ايضاً، صاروا يتحدثون بدلاً عنك!
يطرحون آراء سياسية بدلاً من ان تطرحها انت!
شاهدت دقيقة واحدة لحديث المتحدث الرسمي الذي نصبته وهو يجيب عن الاسئلة والعجيب ان الاسئلة كانت خارج موضوع البحث (جلسة مجلس الوزراء) منذ متى والمتحدث الرسمي يُسمح له ان يجيب كأنه صاحب القرار؟
يجيب عن اسئلة خارج موضوع البيان ويطرح رؤى سيادية وسياسية!
ابحث عن إعلاميين ومستشارين اخرين. لماذا تضع نفسك في خانة المحاور (إسلامي - علماني) هنالك العشرات من المختصين الذي ينأون بأنفسهم عن هذا الصراع (الاسلامي-العلماني) يمكنك ان تستعين بهم، وأختيارهم يُهدّأ الاجواء ويرطب الجو ولا يستطيع الطرفان ان يعترضا عليك... إنها الفرصة الاخيرة...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,977,378,933
- جدار المحاصصة و المتظاهرين
- مَن مِنكُم لايُعاني ؟
- أغلبَهُم تَمرَضَ وَتَعافى إلّا الكُرد
- كردستان وذكرى معركة جالديران
- أزاد أَم إزرائيل ؟
- الصين وما أدراكَ ما الصين
- بُلبُليات - 15
- بُلبُليات - 14
- بُلبُليات - 13 للسنه الجديدة
- بُلبُليات - 12
- إستِعمار لاتَعرُفُ عِنوانَهُ
- الهِجرةُ بعدَ الهِجرَةِ
- أربَعُ أديان وَستُ مُحيطاتْ
- الحيطَه والحَذَر بعد نشوة الإنتصار
- بُلبُليات - 11
- بُلبُليات - 10
- بُلبُليات - 9
- جُرعات عربيه
- بُلبُليات - 8
- بَلابِلٌ تُذبَحْ - 7


المزيد.....




- يشبه طائر فلامنجو نائم.. هذا هو المبنى الذي سيزين محمية الوث ...
- بوتين: روسيا لا تتدخل في شؤون الغير لكنها تدعم الحكومات في ج ...
- أرمينيا تعلن عن كثافة نارية غير مسبوقة في قره باغ
- تيخانوفسكايا تحث ماكرون على إشراك بوتين بالحوار في بيلاروس
- الأمن المصري يعلن مقتل إرهابيين شديدي الخطورة
- المعارض الروسي أليكسي نافالني يعلن أن ميركل زارته في المستشف ...
- ذكر غوريلا يهاجم حارسة في حديقة الحيوانات في مدريد
- شاهد: للمطالبة بتعزيز التنوّع في الأزياء.. عرض للبدينات أمام ...
- القضاء التركي يوجّه اتهامات لستة سعوديين إضافيين في قضية مقت ...
- أزمة لبنان: ماذا ستفعل فرنسا لإنقاذ مبادرتها بعد اعتذار مصطف ...


المزيد.....

- العراق: الاقتراب من الهاوية؟ / جواد بشارة
- قبضة سلمية / سابينا سابسكي
- تصنيع الثورات / م ع
- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي
- تسفير / مؤيد عبد الستار
- قطاع غزة تحت الحصار العسكري الصهيوني / زهير الصباغ
- " رواية: "كائنات من غبار / هشام بن الشاوي
- رواية: / هشام بن الشاوي
- ايدولوجية الانفال وجينوسايد كوردستان ا / دكتور كاظم حبيب والمحامي بهزاد علي ادم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد صادق - أين تسير عجلة الدولة؟