أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ميثم الجنابي - العرب وفكرة الخلافة الذاتية عند محمد عبده















المزيد.....

العرب وفكرة الخلافة الذاتية عند محمد عبده


ميثم الجنابي
(Maythem Al-janabi)


الحوار المتمدن-العدد: 6598 - 2020 / 6 / 21 - 02:15
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


إن صعود فكرة الخلافة الإسلامية (العربية) للمرة الثانية في التاريخ العربي الحديث بعد انقطاع قرن من الزمن يشير إلى أنها مازالت إشكالية وقضية في الوعي السياسي والثقافي. وهي، شأن اغلب قضايا التاريخ العربي الإسلامي، لم يجر حسمها بطريقة عقلانية بحيث تجعل منها أما قيمة عابرة في تجارب الماضي، أو نفيها بالشكل الذي يجعلها ذائبة في مسام الوعي الذاتي الثقافي والقومي التاريخي.
ففي المرة الأولي، ظهرت بأثر انهيار السلطنة العثمانية، التي كانت الخلافة بالنسبة لها مجرد غطاء قومي للسيطرة التركية في العالم العربي. ومن ثم كانت الدعوة العربية بشكل عام والمصرية بشكل خاص لاسترجاع الخلافة إلى أصولها من جانب العائلة الخديوية استمرار من حيث الجوهر للتقاليد التركية وثقافة المماليك. أما بالنسبة للتيار الإسلامي السلفي (رشيد رضا)، فإنها كانت تعبر عن معنى وقيمة الفكرة الإسلامية بتقاليدها العربية الأولى. بمعنى أنها كانت تحتوي على أبعاد قومية وثقافية، لكنها سلفية ومعارضة لمنطق التطور والتقديم الحديث. وقد جرى نقدها آنذاك من جانب الشيخ علي عبد الرازق في كتابه الشهير (الإسلام وأصول الحكم).
أما الصيغة المحدثة لفكرة "الخلافة الإسلامية" التي تقدمها "داعش" فإنها تحتوي على كل مثالب الفكرة الدينية اللاهوتية الإسلامية، ومخالب التخلف والانحطاط الفكري والثقافي والسياسي القومي العربي.
والجانب الأول جلي في أن خارطة الجغرافيا السياسية "للخلافة" هي خارطة المشرق العربي، أي لا علاقة لها بالجزيرة والشمال الإفريقي والعالم الإسلامي ككل. بمعنى أنها خلافة "سياسية" من طراز غريب. ومن ثم لا تستجيب ولا تتوافق مع تقاليد فكرة الخلافة والإمامة الإسلامية على امتداد تاريخها وأصولها وفرقها (السنية والشيعية وغيرها). كما انه لا اجتهاد فيها.
أما الجانب الثاني (القومي) فإننا نكتشف فيها بعدين متناقضين وغريبين بقدر واحد. فمن الناحية الشكلية تستعيد خارطة "الخلافة الإسلامية" الجغرافية الخارطة التي رسمها انطون سعادة في نظريته عن القومية والدولة السورية (التي كان يقصد فيها سوريا الطبيعية والعراق). بمعنى وضع طبقة "إسلامية" طائفية (سنية) بدوية تقليدية على خارطة وجغرافية ودولة انطون سعادة العربية الدنيوية العلمية الثقافية. وهي مفارقة غبية وبليدة تؤكد الفكرة القائلة، بأن التاريخ يعيد نفسه مرة بهيئة مأساة وأخرى بهيئة مهزلة. وليست مساع "الخليفة" "القرشي" "الحسيني" سوى الصيغة الأكثر إثارة للسخرية. بمعنى محاولة انتحال تقاليد ميتة ومزيفة شأن أسلافه العثمانيين، مع فارق جوهري. الأولى كانت تجري ضمن سياق وتقاليد بناء الإمبراطوريات الإسلامية، والثانية ضمن سياق وتقاليد تخريب وتخريف الوعي القومي العربي. وقد يكون أكثرها إساءة للتاريخ العربي الإسلامي هو انتحال اللقب العربي (القرشي) والعربي الإسلامي (الحسيني) من قبل أعراب لا عروبة فيهم، وصعاليك المماليك الجدد. واقل ما فيها إن اللقب لا يستقيم مع غريزة العداء للتقاليد الحسينية (العلوية أو الشيعية).
إن هذه الحالة الغريبة والشاذة تستعيد بوعي أو دون وعي ما سبق للمفكرين الإصلاحيين الإسلاميين الكبار أن أشاروا إليه قبل قرن من الزمن. بمعنى التوكيد على أن محاربة التيار العلوي (الشيعي) كان من حيث الأصل والجذر السر القائم وراء انحدار الإسلام وتحلل كيانه السياسي والقومي. بمعنى وصولهم إلى فكرة مفادها إن الموقف المعادي للشيعة لا يؤدي إلا إلى تحلل الفكرة الإسلامية العربية. ومن الممكن رؤية ذلك بوضوح في أفكار ومواقف واستنتاجات الشيخ محمد عبده بهذا الصدد. فقد أدى مسار الأشواط الإصلاحية في استنهاضه للتراث إلى أن يقف أمام قيمة العربية ومكوناتها في الوجود التاريخي والثقافي للإسلام. وان يبنى عليها بالتالي أحكامه السياسية.
ففي تناوله أهمية القرآن باعتباره معجزة الإسلام الكبرى، نراه يشدد على مظهرها اللغوي العربي. مما الزمه بالتالي القول بان من الصعب معرفة حقيقة الإسلام دون معرفة لغته. ومن هنا وضعه مهمة معرفة عادات العرب واعتقاداتهم وتقاليدهم كشرط ضروري لمعرفة ما في القرآن. وليس مصادفة أن يستنتج قائلا بأن إحدى الجنايات الكبرى التي جرت على الإسلام هي "جناية الجمود على اللغة العربية وأساليبها وآدابها". لهذا نراه يضع في شروط المجتهد "أن يكون عالما باللغة العربية وما معها". وبما انه اشترط في الخليفة أن يكون مجتهدا فان ذلك يعني بالضرورة إتقانه العربية في آدابها وأساليبها.
وحاول من خلال هذا الاستنتاج تفسير احد الأسباب الكبرى وراء انهيار الخلافة وكيانها الإسلامي الحق. فقد كان الإسلام دينا عربيا، ثم لحقه العلم فصار علما عربيا بعد إن كان يونانيا، ثم "اخطأ" خليفة في السياسة فاتخذ من سعة الإسلام سبيلا إلى ما كان يظنه خيرا له. فقد ظن هذا الخليفة (العباسي) إن الجيش العربي قد يكون عونا لخليفة علوي (شيعي)، لأن العلويين كانوا الصق ببيت النبي، فأراد أن يتخذ له جيشا أجنبيا من الترك والديلم وغيرهم من الأمم". وهو الخطأ السياسي الذي أدى لاحقا إلى ما اسماه محمد عبده "باستعجام الإسلام وانقلابه أعجميا".
وهو الخطأ التاريخي الذي أدى إلى انهيار دولة الإسلام العربية. وذلك يسبب افتقاد هؤلاء (الترك والديلم آنذاك) إلى قيم الثقافة وإسلامها الحق. وإذا لم يكن لهم، كما يقول محمد عبده "ذلك العقل الذي راضه الإسلام والقلب الذي هذبه الدين، بل جاءوا إلى الإسلام بخشونة الجهل يحملون ألوية الظلم ولبسوا الإسلام على أبدانهم". وأدت هذه العملية إلى انهيار الكينونة الثقافية للعرب والإسلام، بحيث جعلت محمد عبده يصف الخطأ التاريخي ـ السياسي ـ الثقافي للخليفة العباسي بعبارة: "وبأس ما صنع بأمته ودينه!". لأنه وجد فيها العملية التي أدت في حصيلتها إلى ما آلت إليه أمور العرب حتى نهاية القرن التاسع عشر.
لقد كان ذلك يعني بالنسبة لمحمد عبده ضرورة إعادة بناء الدولة العربية الجديدة في كيانها السياسي والديني وبالتالي القومي، أي وضع مهمة القضاء على السيطرة التركية (العثمانية) باعتبارها شيئا لا علاقة له بالإسلام ومكوناته الجوهرية. وبالتالي جوهرية الاستنهاض الجديد للوجود التاريخي والثقافي للعرب. فالنهضة الإسلامية الحقة في جوهرها هي نهضة العربية، تماما بالقدر الذي يعني نهوض العرب الثقافي والسياسي نهضة الإسلام الحق. وهي الحصيلة التي نقف الآن أمام من يحاول نفيها وندميرها بعصابة تسعى "لتجديد الدين" بطريقة اشد بدائية من غرائز الأغراب!
وبغض النظر عن كل مفارقات هذه الظاهرة في العالم الحديث، وبالأخص مفارقة السطوة المستفحلة لعصابة بدائية جلفة وهمجية واستحواذها على "إسلام سني" متزايد الغلو والانحراف عن ابسط مقومات العقل الحر والضمير الحي، إلا أنها تكشف بالقدر ذاته عما يمكن دعوته بموت الإسلام اللاهوتي وانهيار الإسلام السياسي السنّي الذي جعل من سنّة الإرهاب وإرهاب "السنّة" شيئا واحدا! وهي "الفضيلة" الوحيدة لداعش! بمعنى أنها أوصلت كل هذا النمط اللاعقلاني إلى مشارف الهاوية الحتمية، لكي يجري حقا استنهاض الفكرة القومية العربية وخلافتها لذاتها بوصفها فكرة اجتماعية دنيوية (علمانية) ومستقبلية لا مكان فيها لدواعش فواحش، وفواحش دواعش!!
***






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الانسان في فلسفة عبد الكريم الجيلي (3-3)
- الإنسان في فلسفة عبد الكريم الجيلي(2-3)
- الإنسان في الفلسفة الصوفية لعبد الكريم الجيلي(1-3)
- من نقد الدين إلى وحدة الأديان في الثقافة الإسلامية(9)
- من نقد الدين إلى وحدة الأديان في الثقافة الاسلامية(8)
- من نقد الدين إلى وحدة الأديان في الثقافة الاسلامية(7)
- من نقد الدين إلى وحدة الأديان في الثقافة الاسلامية(6)
- النقد العقلي للأديان في علم الِملل والنِّحل(5)
- النقد العقلي للأديان في علم الٍِمَلل والنِحَل(4)
- من نقد الدين إلى وحدة الأديان في الثقافة الاسلامية(3)
- من نقد الدين إلى وحدة الأديان في الثقافة الاسلامية(2)
- من نقد الدين إلى وحدة الأديان في الثقافة الاسلامية(1
- الهوية الوطنية العراقية: الخلل والبدائل
- عمران بن حطان الخارجي: ممثل الوجدان والعصيان
- -الصحوة السلفية الجهادية- العراقية نموذج للانحطاط المادي وال ...
- الغلو الديني والعقائدي - هاوية الإرهاب والفساد(1-2)
- «الإرهاب الإسلامي» السلفي وتحطيم العدل والاعتدال
- «الإرهاب الإسلامي» السلفي في العراق: المقدمات والنتائج.
- نفسية وذهنية المؤامرة والمغامرة في العراق (3-3)
- نفسية وذهنية المؤامرة والمغامرة في العراق (2-3)


المزيد.....




- إطلاق النار في إيداهو: تلميذة تطلق النار من مسدس وتصيب ثلاثة ...
- مركز الفلك الدولي يكشف تأثير الصاروخي الصيني -التائه- على ال ...
- بين السخرية والانتقاد.. هكذا علق وزير الدفاع الأميركي على ال ...
- بايدن يمدد -حالة الطوارئ الوطنية- الخاصة بسوريا عاما آخر
- مفاوضات فيينا.. واشنطن تنفي تقديم بوادر أحادية وطهران تتحدث ...
- على سبيل المواساة
- وقف توزيع الملايين من جرعات لقاح -جونسون أند جونسون- المضاد ...
- الحرب في أفغانستان: الولايات المتحدة ترسل تعزيزات عسكرية لتأ ...
- إصابات كورونا تتجاوز 15 مليون حالة
- مسلحون يختطفون طلبة جامعيين في جنوب نيجيريا


المزيد.....

- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ميثم الجنابي - العرب وفكرة الخلافة الذاتية عند محمد عبده