أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=681761

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كلكامش نبيل - فيلم -مُشع-: دراما رومانسية تاريخية عن حياة العالمة ماري كوري














المزيد.....

فيلم -مُشع-: دراما رومانسية تاريخية عن حياة العالمة ماري كوري


كلكامش نبيل

الحوار المتمدن-العدد: 6597 - 2020 / 6 / 19 - 17:45
المحور: الادب والفن
    


بعد قراءتي عن ماري كوري في المدرسة الثانوية وكتاب آخر في أيام الكلية عن ست نساء ورجال غيروا وجه التاريخ، جاءت سهرة البارحة مع فيلم الدراما والرومانسية البريطاني "مُشع" الذي يركّز على الحياة الخاصة للعالمة ماري كوري (ماريا سكولدوفسكا) وصدى اختراعاتها في القرن العشرين. الفيلم من اخراج المخرجة الفرنسية الإيرانية مرجان ساترابي عام 2019 وبطولة روزاموند بايك (بدور ماري كوري) وسام رايلي (بدور بيير كوري) وآنيا تايلور-جوي (بدور ابنتها إيرين). عُرض الفيلم أول مرة في مهرجان تورنتو عام 2019. حصد الفيلم على تقييم بنسبة 67 في المائة على موقع روتين توميتو و6 من 10 على قاعدة بيانات الأفلام على الانترنت IMDb. عُرض الفيلم في دور السينما أول مرة في اسرائيل في آذار 2020.

يركز الفيلم على حياة ماري كوري والصعوبات التي واجهتها كمهاجرة بولندية وامرأة عالمة في أواخر القرن التاسع عشر. يبرز الفيلم معاناة كوري للحصول على مختبر في الجامعة وكيف تقرّب بيير كوري منها وصدّته بقوة في البداية وكيف غيّر نظرتها بخصوص رفض التعاون العلمي ورغبتها في العمل المنفرد. يركّز الفيلم أيضًا على خوف ماري كوري من المستشفيات بسبب خسارتها لوالدتها في المستشفى، ويتضح ذلك من رفضها الدخول الى المستشفى مع بيير كوري لأخذ جهاز قام بابتكاره ومن ثم الولادة في المنزل وحتى رفضها رؤية المصابين في الحرب العالمية الأولى برفقة ابنتها إيرينا. مع ذلك، يبدأ الفيلم باللحظات الأخيرة من حياة كوري في المستشفى.

تواجه كوري صعوبات في منحها جائزة نوبل بسبب كونها امرأة، مع ان الفكرة فكرتها وهي من اكتشفت العنصرين المشعين والنشاط الإشعاعي. يصرّ زوجها على أن تُمنح الجائزة لكليهما ولكن ولادتها ابنتهما الثانية إيفا تحول دول توجهها الى ستوكهولم، وتنشب معركة بين الزوجين بسبب ذلك فيما بعد وتعتقد أنه سرق كل التصفيق الذي تستحقه، مع تأكيده بأنه تحدث عن انجازهما المشترك. تواجه كوري صعوبات في التمويل على الدوام وتعتقد أن صعوبات التمويل تفوق بشكل كبير صعوبات كونها امرأة. لم يذكر الفيلم ما قرأته عن زيارتها لأميركا للحصول على بعض اليورانيوم من تبرعات للشعب الأميركي وكيف طلبت منهم عَنونة الهدية باسم المختبر لا اسمها الشخصي لكي لا يتحول إلى إرث للعائلة. رفض الزوجان الحصول على براءة اختراع ليكون خير الاكتشاف لكل البشرية. يوضح الفيلم جنون العالم بخصوص اكتشافهما ووضع صفة مشع لكثير من الأشياء من معاجين الأسنان ومستحضرات التجميل وحتى الشوكولاته.

يحاكم الفيلم اختراع ماري كوري بقفزات تاريخية تظهر لنا – بشكل متقطع وعبقري – الجانب السلبي متمثلاً في مأساة هيروشيما وانصهار الاجساد في اليابان بسبب القنبلة الذرية عام 1945 والتجارب النووية في صحراء نيفادا في الستينات وموت الآلاف بسبب انفجار مفاعل تشيرنوبل عام 1986. تشعر كوري بالأسى بسبب أنباء تفيد عن كون اختراعها يسبب المرض وأدى لمقتل بعض العلماء العاملين فيه. لكن هناك جانب إيجابي يتمثل في علاج السرطانات بالإشعاع الذري وبدء تجاربه في الخمسينيات وانقاذ مليون جندي – والملايين بعدهم – في الحرب العالمية الأولى من بتر أطرافهم بفضل الأشعة ومعرفة ما إذا كان الطرف متضرر أو يمكن علاجه. ساهمت كوري بنفسها في انقاذ الناس وتحدت خوفها من الموت لانقاذهم وكادت أن تستخدم الصحافة للضغط على الحكومة بأنها قد تُذيب ميداليتي نوبل الذهبيتين وتستخدم الأموال في تمويل جهاز الأشعة، لكن الوزير قال أن هذه الميداليات فخر فرنسا.

مع اخلاص كوري لزوجها، يتطرق الفيلم لكآبتها بعد وفاتها وكيف دخلت في علاقة مع باحث مُطلّق لتكشف طليقته القصة وتنشر الرسائل في الصحافة وتتعرض كوري لهجمة واسعة تصفها بأنها "بولندية، مهاجرة، قذرة، صانعة سم قاتل، يهودية" وكيف بدأ الناس بالاحتشاد أمام منزلها وهم يشتمونها ويطالبونها بالرحيل لكنها اهتمت ألاّ تسمع ابنتاها كل ذلك. لم تكن كوري مؤمنة بالعالم الآخر ولكنها ذكرت أنها كاثوليكية النشأة في الفيلم بسبب كل تلك الهجمة التي تعرضت لها. على الرغم من رفض كوري فكرة ربط العلم بجنسية أو شعب أو دين إلا أنها كانت فخورة بمسقط رأسها بولندا وأسمت العنصرين الذين اكتشفتها بالراديوم والبولونيوم، والثاني على اسم بلادها.

هناك مشاهد مهمة من تشجيع النساء في السويد لها عند استلام جائزة نوبل الثانية وتصفيقهن لها، فضلاً عن تركيزها على العمل عند البدء بالتدريس في الجامعة بعد وفاة زوجها لتكون أول امرأة تحمل لقب استاذ في جامعة السوربون. يبرز الفيلم اهتمام ابنتها إيرين بالعلم وكيف قيّمت الأم خطيب ابنتها اعتمادًا على حبه للمعرفة، وبذلك سينال جائزة نوبل مع ابنتها لاكتشاف النشاط الإشعاعي الاصطناعي.

اخراج الفيلم رائع ومؤثر، وهناك اضاءات على العصر الذي عاشت فيه كوري، مثل انتشار جلسات استحضار الأرواح ورفض كوري تصديق زوجها لذلك وأن العلم لا يسمّى كذلك ما لم يكن تجريبيا، ولكنه كان يصر على أن ما يحصل مثير للاهتمام. يبين الفيلم ضعف الانسان أيضًا، فبعد وفاة زوجها والفضيحة الصحفية تلجأ كوري إلى ذلك المكان لتستحضر روح زوجها لكنها تكتشف أن المرأة التي تشرف على تلك الجلسات قد توفيت. تنهار كوري وتبكي طلبا في أن يقوم أحدهم باستحضار روح زوجها.

الفيلم سيرة ذاتية رائعة واطلالة على نضالات المرأة في مطلع القرن العشرين محاكمة ذكية لإنجازات أي عالم أو مبدع. عندما تشعر كوري بأن اختراعها يسبب المرض للآخرين، يقول لها زميلها الباحث بأنها قد ألقت صخرة لتحريك مياه البحيرة وأنها غير مسؤولة عن التحكم في الموجات الناتجة عن ذلك، لكنها غيّرت العالم بحق. راق لي ذلك كثيرًا. أنصح بمشاهدة الفيلم بشكل كبير.



#كلكامش_نبيل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فيلم -الغرفة 212-: تأملات فانتازية في الزواج والحب والخيانة
- فيلم -نحو النجوم-: حياة المراهقات في الريف الأميركي في الستي ...
- فيلم -أكثر امرأة مكروهة في أميركا-: حياة رائدة الإلحاد الأمي ...
- فيلم الصدمة والترويع: أكاذيب لتبرير قرار مسبق بغزو العراق
- رحلة حول العالم: النمسا: صعود وسقوط آل هابسبورغ
- فيلم البجعة السوداء: هوس الكمال وآلام النجاح
- فيلم داليدا: تراجيديا خلف أضواء المسرح
- فيلم الباباوان: صداقة رغم الاختلاف ونقاش شفاف للإصلاح
- فيلم الجوكر: دعوات للفوضى والقتل ردًا على التنمّر والفقر!
- الفنان الفرنسي مارسيل مارسو: إنقاذ الأيتام ومقاومة النازية ف ...
- رحلة حول العالم: أنغولا - حرب أهلية في خضم الحرب الباردة
- رحلة حول العالم: الجزائر - الظروف التي مهدت للعشرية السوداء
- رحلة حول العالم: أستراليا - عذابات المُدانين وأحلام المغامري ...
- رحلة حول العالم: أرمينيا - أرض العزيمة والأمل
- رحلة حول العالم: الأرجنتين - الإبادة الاجتماعية والإفلاس الا ...
- رحلة حول العالم: نهضة ألبانيا المتعثرة
- رحلة حول العالم: أفغانستان - حروب ثلاث إمبراطوريات
- الحرب العالمية الأولى: حرب إعادة تشكيل العالم - الجزء الثاني
- الحرب العالمية الأولى: حرب إعادة تشكيل العالم - الجزء الأول
- الكساد العظيم: كيف يقود الانهيار الاقتصادي إلى الحروب


المزيد.....




- فرنسا رفضت إرجاع وثائق المقاوم الخطابي.. المغرب يواصل مساعي ...
- جماليات الفيلم القصير في مهرجان -رحمة للعالمين- السينمائي ال ...
- منسقو أسطوانات سعوديون يطمحون لجعل الموسيقى -الذهب الاسود- ا ...
- لبنان.. المستشارية الثقافية الإيرانية تطلق مؤتمرًا حول -ملام ...
- تقديم وتوقيع المجموعة القصصية -كماءٍ قليل- للقاص محمد الشايب
- أيقونة العنف بلا هوادة.. هل كان فيلم -لا وطن لكبار السن- نذي ...
- الغاوون .قصيدة (ولاكنت يوم بهلوان) بقلم الشاعر.جلال أبو خليف ...
- الغاوون .قصيدة (بين السرسروالحيطة)بقلم الشاعر رضا أنور.مصر.
- الغاوون ,قصيدة(مفيش سلامات!!) بقلم الشاعرة ماهى احمد :,مصر.
- الغاوون قصيدة(وشوشات)بقلم الشاعرة سارة زيادة,مصر.


المزيد.....

- المنهج الاجتماعي في قراءة الفن: فاغنر نموذجاً / يزن زريق
- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كلكامش نبيل - فيلم -مُشع-: دراما رومانسية تاريخية عن حياة العالمة ماري كوري