أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ماهر عبد الرحمن - باب الاجتهاد في الفقه الإسلامي














المزيد.....

باب الاجتهاد في الفقه الإسلامي


ماهر عبد الرحمن
باحث وكاتب مصري

(Maher Abdelrahman)


الحوار المتمدن-العدد: 6584 - 2020 / 6 / 5 - 05:16
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


المشهور عند الناس أن مذاهب الفقه الإسلامي هي أربعة مذاهب، والصحيح أن نقول أن المذاهب الفقهية الرئيسية هي المذاهب الأربعة الكبرى لكنها ليست كل الفقه. والإمام محمد أبو زهرة عد ثمانية مذاهب، وهي أيضا ثمانية مذاهب كبرى، وإن كان أربعة منهم أقل شهرة. لكن مذاهب الفقه الإسلامي كثيرة ومنها ما بقي ومنها ما اندثر. حتى أن الإمام الشعراني ذكر ثمانية عشر مذهبا لأئمة مجتهدين، بل وهناك من يستدرك عليه بأنه قد فاته أن يذكر مثلا مذهب الإمام الأوزاعي (وأهل الشام والأندلس كانوا تابعين لمذهب الأوزاعي لمدة 220 سنة). وكما أن المذاهب الأربعة الكبرى ليست هي كل الفقه، فإن الفقه ليس هو كل الإسلام. لكن هذا لا يغفل حقيقة أن للفقه بُعدا مركزيا في تراثنا، حتى أن باحثا كبيرا هو عابد الجابري غالى ووصف الحضارة الإسلامية بأنها "حضارة فقه"، كيف تم بناء هذا البُعد وهذه المغالاة، وهل يمكن تفكيكهما لا إقصائهما أبدا، هذه أسئلة تحتاج إلى بحث موسع ليس هنا مقامه. وعلماء الشريعة الإسلامية يقسمون مصادر وأدلة الأحكام في الشريعة إلى قسمين هما: الأدلة النقلية: ويقصد بها الكتاب والسنة. والأدلة العقلية: وهي الاجتهاد بالرأي بكل أشكاله لمعرفة الأحكام الشرعية في المسائل والقضايا المختلفة. والاجتهاد في الفقه ليس أمرا سهلا ولكنه بذل جهد وعناية كبيرة جدا في الاستنباط وأيضا في التطبيق على الحوادث المتغيرة. ويعد الاجتهاد أحد المصادر الأساسية للأحكام الشرعية، خاصة في الأمور المستجدة التي تظهر بحكم تطور الحياة ونموها والتي لم يرد فيها نص في القرآن أو السنة. وقد مر الاجتهاد بالرأي بمراحل تطور وازدهار في بداية الأمر. وأهم طور في أطوار الاجتهاد بالرأي وأكثرهم نضجا وازدهارا، وهو عصر الاجتهاد في الدور العلمي أو عصر الأئمة ويمتد من سنة 132 هـ إلى سنة 320 هـ. وانتصر في هذا الطور مبدأ اتخاذ القياس أصلا من أصول التشريع، على تفاوت في استخدامه، وأرسخهم قدما فيه هم الحنفية، وأقلهم هم الحنابلة، وبينهم توسط أتباع مالك وأتباع الشافعي. ووائل حلاق في كتابه "نشأة الفقه الإسلامي وتطوره" يطرح سؤالا هاما عن "متى ارتقى مفهوم المذهب بمعناه الأصلي الأساسي"، أي بمعنى فقيه يملك رأيا معينا، إلى دلالته المتطورة، أي بمعنى "الولاء التام لمنظومة مذهبية جماعية وتراكمية مكتملة". وكما مر الولاء المذهبي بمراحل تطور فمن باب أولى أن المذاهب نفسها قد مرت بمراحل تطور وبناء واجتهاد استمرت على مدى عقود متعاقبة. ومن المذاهب ما استمر ومنها ما اندثر. والاستمرار يعود في المقام الأول والشائع عند الدارسين إلى سبب وجود تلاميذ قاموا بالشرح والمساهمة في البناء والتراكم وخدمة المذهب. لكن هناك أسباب أخرى لا شك منها السياسي والتاريخي والاجتماعي، ولكني هنا أريد الإشارة إلى أن عامل الاجتهاد نفسه كان أحد أسباب تطور واستمرار المذاهب الأربعة عند أهل السنة ومعها مذاهب الشيعة. وهذا الاجتهاد والتطور أيضا تتفاوت فيه المذاهب، وأقل المذاهب تطورا -تماما وبحق كما لاحظ ذلك بعلمه واجتهاده وبصيرته الدكتور عبد الرزاق السنهوري في عمله الرائد "مصادر الحق في الفقه الإسلامي"، هو مذهب الإمام أحمد بن حنبل. ونفس القول (وظني أن السنهوري لم يطلع عليه وإن وافقه - قاله ابن خلدون في المقدمة، حين قال: "فأما أحمد بن حنبل، فمقلدوه قليل لبعد مذهبهم عن الاجتهاد، وأصالته في معاضدة الرواية، وللأخبار بعضها ببعض". ومع الأسف وقف الاجتهاد عند تلك الحدود، وجاء طور التقليد والذي يمتد من منتصف القرن الرابع الهجري إلى اليوم. وابن خلدون يشير أيضا إلى هذا بقوله: " ووقف التقليد في الأمصار عند هؤلاء الأربعة.. وسد الناس باب الخلاف وطرقه، لما كثر تشعب الاصطلاحات في العلوم، ولما عاق عن الوصول إلى رتبة الاجتهاد، ولما خشي من إسناد ذلك إلى غير أهله ومن لا يوثق برأيه ولا بدينه،.. لا محصول اليوم للفقه إلا هذا، ومدعي الاجتهاد لهذا العهد مردود على عقبه، مهجور تقليده". ورغم كل مظاهر ودعاوى التجديد الآن، إلا أن الجمود والتقليد والتعصب المذهبي والوقوع في أسر المتون والشروح والحواشي، يمكن القول أنها عوامل كبلت وتكبل العقل الفقهي وقيدت وتقيد حركته في التفاعل مع الحياة ومسايرة تغيراتها، ومازلنا عالقين..



#ماهر_عبد_الرحمن (هاشتاغ)       Maher_Abdelrahman#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشيخ الرئيس ابن سينا
- سيرة حياة فالتر بنيامين
- رحلة المتنبي
- طه حسين الكفيف صاحب البصيرة الثاقبة
- سامي الدروبي
- كيف تعمل الرقابة؟


المزيد.....




- زلزال تركيا وسوريا.. تزايد المساعدات وفرق الإنقاذ الدولية وح ...
- قائد الثورة الاسلامية والعفو والتخفيف عن المتهمين والمدانين ...
- بانوراما: الثورة الإسلامية وانجازتها الدولية، ماكرون وموجة ث ...
- جبهة العمل الاسلامي في لبنان دعت لتعاون الجميع من أجل إلغاء ...
- المعلم الروحي الذي يشغل الهند بسبب -معجزاته- العلاجية
- الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي يؤكد لنظيره السوري وقوف الجمهو ...
- مقتدى الصدر: لو دافعت الدول العربية والإسلامية عن القرآن لما ...
- مقتدى الصدر: لو دافعت الدول العربية والإسلامية عن القرآن لما ...
- مفتي الجمهورية يعزي تركيا وسوريا في ضحايا الزلزال المدمر
- أمريكا تتباكى على ضحايا زلزال سوريا.. ماذا عن ضحايا زلازل ال ...


المزيد.....

- تكوين وبنية الحقل الديني حسب بيير بورديو / زهير الخويلدي
- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ماهر عبد الرحمن - باب الاجتهاد في الفقه الإسلامي