أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماهر عبد الرحمن - رحلة المتنبي














المزيد.....

رحلة المتنبي


ماهر عبد الرحمن
باحث وكاتب مصري

(Maher Abdelrahman)


الحوار المتمدن-العدد: 6487 - 2020 / 2 / 9 - 22:03
المحور: الادب والفن
    


يذكر محمود شاكر في كتابه عن "المتنبي" أنه كان هناك في البداية سر كبير في حياة المتنبي لا يعرفه إلا جدته (جدته لأمه)، هذه السيد الطيبة الصالحة. وجدته هي التي تولت تربيته وهي من أخبرته بالسر وأوصته بالكتمان وأخذت منه العهود. لكن المتنبي، وكان صغيرا، لم يفي بما وعد به. ولد المنبي بالكوفة ولا أحد يعرفه نسبه على وجه الدقة، والسائد أنه ابن أحد السقائين. لكن هذه السيدة أخبرته أنه ابنا لسيد من السادة العلويين، فلما أفصح بهذا السر تم إخراجه من بلده. ولّد هذا لديه تمردا دفينا، إنه يعرف نبل محتده. ويخرج من الكوفة إلى بغداد ويسجن فيها ثم يعود إلى الكوفة فينكره السادة، فيذهب إلى حلب وهناك كانت رحلته مع سيف الدولة، شاعرا عظيما وكبيرا جدا. قال فيه عدوه اللدود ابن العميد: قاتله الله، لقد ملأ الدنيا وشغل الناس. ولما فكر وتطلع المتنبي إلى خولة أخت سيف الدولة، لم ينلها. فشعر هذا المعتد بشعره ورجولته وعبقريته ونسبه العالي، شعر بالحزن الشديد.. وبعد وفاة سيف الدولة، أصبح من وقتها وهو يرتحل بلا استقرار، من مكان إلى آخر بلا توقف. وفي مقال للدكتور فؤاد مرسي عن رحلة و "جدلية المتنبي" يقول "لم تكن حكمة المتنبي مجرد إدراك لحكمة الحياة، بل إدراك لجوهر التناقض في الحياة".
وفي أثناء رحلته الممتدة ورد إليه كتاب من جدته تشكو شوقها إليه وطول غيبته عنها، فتوجه الرجل نحو العراق، ولم يمكنه وصول الكوفة على حالته تلك (الغالب أنه مُنع من دخولها) فانحدر إلى بغداد. وكانت جدته قد يئست منه، وظنت أنها لن تراه قبل موتها. فكتب أبو الطيّب المتنبي حفيدها إليها كتاباً يسألها المسير إليه. فقبلت كتابه، وحمّت لوقتها سروراً به، وغلب الفرح على قلبها فماتت..
فكتب يرثيها وفي نفس الوقت يصف تناقض الحياة فيقول:

ألا لا أُري الأحداثَ مَدحاً ولا ذَمّا فَما بَطشُها جَهلاً ولا كفُّها حِلمَا



#ماهر_عبد_الرحمن (هاشتاغ)       Maher_Abdelrahman#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طه حسين الكفيف صاحب البصيرة الثاقبة
- سامي الدروبي
- كيف تعمل الرقابة؟


المزيد.....




- بهدف دعم التواصل والحوار.. انطلاق البطولة الآسيوية للمناظرات ...
- -صفحات بطولية من أفريقيا..- في القاهرة للكتاب
- الملك فاروق وجماعة الإخوان في كتاب جديد لشريف عارف
- عجّت بالأدباء والشعراء والفلاسفة.. مدينة -أم قيس- الأردنية م ...
- -القاهرة للكتاب-.. تجربة تتيح للقراء صياغة أحداث الرواية
- بيتر كناب؛ الحرية خلف تموضع الجسد
- شاهد: عودة مهرجان الموسيقى الإلكترونية الأكثر برودة في العال ...
- -شكلي هبعت أجيب المأذون-.. شاهد رد فعل فنان مصري على حديث يا ...
- موسيقى الاحد:في مئوية الملا عثمان الموصلي
- بيت المدى يستذكر الفنان الهزلي المنسي لقلق زاده


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماهر عبد الرحمن - رحلة المتنبي