أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - في ذكرى النكبة...نكبات شعبنا لم تتوقف















المزيد.....

في ذكرى النكبة...نكبات شعبنا لم تتوقف


راسم عبيدات

الحوار المتمدن-العدد: 6558 - 2020 / 5 / 8 - 20:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نكبات شعبنا مستمرة ومتواصلة في الكثير من الأشكال والتجليات والمسميات،وهذه النكبات متوقع لها مع تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة التي تضم كل ألوان الطيف السياسي الصهيوني المغرق في اليمينية والتطرف والعنصرية ان تتصاعد وان تزداد بشكل غير مسبوق،حيث ان هذه الحكومة في صلب برنامجها،العمل على ضم المزيد من الأراضي الفلسطينية في الأغوار وشمال البحر الميت،والأراضي المقامة عليها المستوطنات في الضفة الغربية،وعمليات الضم والتهويد تلك تحظى بموافقة أمريكا الشريك المباشر للإحتلال في العدوان على شعبنا،وكذلك ستعمل هذه الحكومة في ظل إنشغال العالم في محاربة ومكافحة جائحة "كورنا" الى سن المزيد من القوانين والتشريعات الهادفة الى طرد وتهجير شعبنا من خلال الإستيلاء على أرضه،وممارسة كل أشكال التضييق والخناق عليه،لحمله على الهجرة والمغادرة القسرية،هي سياسة تطهير عرقي بإمتياز،نشهد تجلياتها،كل يوم على أرض الواقع،،فإسرائيل كل يوم تشرعن و"تقونن" و" تدستر" المزيد من القوانين والتشريعات وتتخذ المزيد من القرارات ذات الطابع العنصري،ليس أخطرها قانون ما يسمى بقانون القومية الصهيوني،بل نجد ان دولة الإحتلال كمجتمع ومؤسسة ودولة تحولت الى دولة "أبارتهايد" عنصرية، وما يجري في دولة الإحتلال من صراع على السلطة إنحصر بين قوى اليمين بشقيها الديني والعلماني،ولم يعد هناك وجود لما يسمى باليسار الصهيوني،حتى حزب العمل الذي بنى وأسس هذه الدولة في طريقه للتحلل والإندثار،كما ظهر في نتائج الإنتخابات المعادة للمرة الثالثة خلال عام،ولذلك تُجمع كل القوى الصهيونية التي تتكون منها الحكومة الإسرائيلية القادمة،بأن الحل والخيار الوحيد أمام الفلسطينيين،هو القبول بما يسمى بالسلام الإقتصادي،البقاء تحت "بساطير" الإحتلال،مع تحسين شروط وظروف حياتهم الإقتصادية بتمويل جوهره عربي وبعضه اوروبي غربي،أي مقايضة الحقوق الوطنية السياسية بالحقوق الإقتصادية والخدماتية،وبما يشطب ويصفي القضية الفلسطينية.
لعل النكبة الثانية التي تعرض لها شعبنا،وكانت تداعياتها والتي ندفع ثمنها حتى اليوم،اخطر وأشمل من نكبة عام 1948، هي نكبة اوسلو،التي وصفها ثعلب السياسة الإسرائيلية المغدور بيرس،بأنها النصر الثاني لدولة الاحتلال بعد نكبة عام 1948،نعم نكبة أوسلو قسمتنا وفككتنا وطنياً ومجتمعياً،وحولت أرضنا المحتلة في الضفة الغربية الى "جيتوهات" مغلقة ومعازل،لا تواصل جغرافي بينها،وخلقت وأشاعت في أوساط شعبنا،بأن هناك وهم إسمه الدولة والسلطة الوطنية،ولكي نكتشف بعد خمسة وعشرين عاماً من ماراثون المفاوضات العبثية،بأنه لا وجود لشيء اسمه دولة فلسطينية او سلطة وطنية،بل نحن وجدنا انفسنا أمام سلطة حكم إداري ذاتي للسكان، لا يوجد لها أي شكل من أشكال السيادة،وسلطة إدارية مقيدة الصلاحيات،وبلغة رئيس السلطة أبو مازن " سلطة بدون سلطة".وفي قطاع غزة وإن وجدت هناك سلطة فلسطينية،ولكن جوها وبرها وبحرها تحت السيطرة الإسرائيلية،وشعبها يخضع للحصار الظالم منذ ثلاثة عشر عاماً.

اما النكبة الثالثة التي نعايشها حتى اليوم،والتي هي من صنع أيدينا نحن،هي نكبة الإنقسام،الذي هو بمثابة الجرح النازف في الجسد الفلسطيني،والمضعف لجبهتنا الداخلية،والمشتت والمبعثر لجهودنا وطاقاتنا وإمكانياتنا،والذي يستهلك الكثير من وقتنا في الخلافات والمناكفات الداخلية،وما يرافقها من مواقف وسلوكيات من طرفي الإنقسام ( فتح وحماس) تصب في خانة تعزيز الإنقسام وشرعنته وتكريسه،والذي كل المؤشرات تقول بانه سيتحول الى إنفصال جغرافي وسياسي وإداري دائم،حيث يتمسك كل طرف بمواقفه وبرنامجه،دون ان نتقدم خطوة واحدة على طريق إنهائه.

إستمرار هذا الإنقسام،وما يتركه من تداعيات خطيرة على قضيتنا ومشروعنا الوطني،وعلى الروح والحالة المعنوية لشعبنا وجماهيرنا،والتي باتت تفقد ثقتها بالقوى والأحزاب والفصائل،واكثر من ذلك يتنامي ويتكون لديها شعور،بأن تلك القوى والأحزاب،مصالحها ومكاسبها الفئوية والحزبية فوق المصالح الوطنية العليا، فلا نزيف ولا شلال الدم المتواصل لشعبنا ولا تهويد القدس ولا ضم الضفة الغربية ولا الحصار الظالم بحق قطاع غزة يوحدها ولا أنتشار جائحة"كورنا" ولا الحرب على الوعي والعقل العربي والفلسطيني توحدها.

نحن أمام نكبة رابعة لعلها الأخطر من النكبات السابقة،والتي اذا ما استمرت عليها حالتنا ووضعنا الفلسطيني من شرذمة وإنقسام وتحميل مسؤوليات وإتهام وإتهام متبادل ،فإن الحديث عن عدم مرورها إلا على جثثنا، يصبح مجرد إنشاء ولغو فارغ،والحديث هنا عن صفقة القرن الأمريكية،والتي تؤشر خطوطها العام التي يجري تسريبها، بأنها تحمل تصفية شاملة للقضية الفلسطينية،فهي تكرس الموقف الصهيوني على الأرض من مختلف ابعاد القضية ( القدس واللاجئين والمستوطنات والأمن والحدود والرواية التاريخية،وما يجري العمل عليه حالياً،هو بلورة طبيعة وشكل الإطار السياسي للكيان الفلسطيني المتولد عنها.


صحيح أن صفقة القرن تحتاج الى موافقة الطرف الفلسطيني،وبدون موافقته سيكون من الصعب تمريرها،ولكن هذا الرفض اللفظي والنظري لوحده لن يكون كافياً من أجل ضمان عدم تمريرها، وسيبقى مجرد موقف للتاريخ،فالمجابهة الحقيقة من أجل إفشال صفقة القرن،تحتاج الى أبعد من ذلك بكثير،بديل متكامل وطني سياسي اقتصادي كفاحي تنظيمي،يؤسس لمرحلة نضالية قادمة أقوى وأشرس من المراحل السابقة،وما نشهده من عدوان مستمر على قطاع غزة،ورد المقاومة الفلسطينية عليه،بإيجاد حالة من توازن الردع،والتعديل في ميزان القوى،يجعلنا نطمئن بأن الحالة الشعبية الفلسطينية والعربية والمستندة اولاً الى الإرادة الشعبية وحلقات محور المقاومة المترابطة في الإقليم والمنطقة،لن تسمح بتمرير تلك الصفقة، فالعدوان الأمرو صهيوني من أجل فرض تطبيقها بالقوة،سيكلف حلف العدوان خسائر كبيرة بشرية ومادية اقتصادية،ناهيك عن ان الجبهة الداخلية للإحتلال الصهيوني،ليست على قدر عالي من التماسك والجهوزية.
وكذلك نحن نشهد نكبة جديدة مرتبطة مباشرة بتطبيقات وتجليات صفقة القرن،هي حرب تجري على الوعي والعقل الفلسطيني والعربي،حرب من الجيل الخامسة،تستهدف نقل التطبيع من المستوى الرسمي السياسي الى المستوى الشعبي الإجتماعي،وما نشهده من مسلسلات تبث على قنوات فضائية مرتبطة بالسعودية،مثل "أم هارون" و"مخرج 7" وكذلك " الهشتاجات" فلسطين ليس قضيتي، كلها تؤشر بأن هذه المسلسلات و" الهشاجات" تستهدف التطبيع مع النقيض الصهيوني الذي يعمل ليل نهار من أجل تزوير التاريخ وتغيير الوقائع بما يخدم مصلحته ومشاريعه ومخططاته،وكذلك العمل على تبيض صفحته وأنسته في لحظة مرة فارقة حرجة تتساوق مع داعمي ومروجي صفقة القرن.
هي حرب تستهدف تكريس الرؤيا الصهيونية،بان اليهود العرب خرجوا وهجروا من اوطانهم في الدول العربية نتيجة الإضطهاد الديني والإجتماعي،وهذا تزوير مريع للتاريخ،وتبرير وحجج وذرائع من اجل السيطرة على شعبنا ونفي وجوده وحقوقه الوطنية السياسية،ووضع اليهودية في تضاد مع العروبة والإسلام.
هذه الحالة الفلسطينية المريعة،تحتاج منا مغادرة نهج البكاء والتشكي والتصريحات والخطابات التاريخية والتهديدات الفارغة بدون رصيد والذهاب الى موقف فلسطيني جمعي موحد،يستد الى إرادة شعبية فلسطينية – عربية،ومحور مقاومة مترابط الحلقات في الإقليم والمنطقة،الى جانب ذلك دعم ومساندة دول كبرى رافضة للصفقة الأمريكية في مقدمتها روسيا والصين، وإلا فإننا سنجد أنفسنا امام تصفية جدية لقضيتنا ومرتكزات برنامجنا الوطني من قدس ولاجئين وحق عودة .

فلسطين – القدس المحتلة
8/5/2020






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في ذكرى عيد العمال العالمي جائحة -كورنا- وإستغلال يتعمق وعدا ...
- ال- تسونامي- التطبيعي العربي سيتواصل
- في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني جائحة - كورونا- معاناة إضافية ل ...
- صفقة تبادل أسرى ،ام بادرة إنسانية في ظل جائحة -كورونا-
- هل ستقود جائحة - الكورونا- الى تفكك الإتحاد الأوروبي..؟؟
- -غانتس-يستسلم وحكومة برئاسة نتنياهو
- العمال الفلسطينيين بين مطرقة - الكورونا- وسنديان استغلال ارب ...
- -اسرائيل- تزاحم المشاريع لحسم السيادة على القدس
- هل سيحل فيروس- الكورونا- عقدة تشكيل الحكومة الإسرائيلية..؟؟
- -الكورونا-حرب بيولوجية ام وباء ..؟؟
- صمود البلدة القديمة ....من صمود تجار القدس
- سراقب خط احمر لسوريا وروسيا
- نتنياهو يوظف الحج والعمرة والتطبيع لخدمة مصالحه الإنتخابية
- انتصار حلب...رسائل كثيرة وكبيرة
- من - اشتباك- هرتسيليا السياسي الى - -اشتباك-برلمانالسلام
- مرزوق الغانم يمثل حالة عروبية في زمن عربي رديء
- لقد كان هناك قمة في الخرطوم يا برهان ....فهل تذكرها..؟؟
- لا ثقة بجامعة الدول العربية
- هناك فرق ما بين شيخ يقاوم ...وشيخ يساوم
- ما بين قصور بلدية الإحتلال ونشر  الإشاعات مات الطفل قيس ابو ...


المزيد.....




- شاهد.. لحظة سقوط طائرة في البحر خلال استعراض جوي في فلوريدا ...
- العراق: 5 جرحى جراء سقوط صواريخ على قاعدة عسكرية تضم متعاقدي ...
- زلزالان يضربان شرق تايوان
- تركي الفيصل يكشف تفاصيل -تقديم الأمريكيين العراق إلى إيران ع ...
- دياب يغادر لبنان إلى قطر في أول زيارة خارجية منذ 6 أشهر
- فرنسا.. مقتل أربعة أشخاص في تحطم طائرة شرق باريس
- القوات الجوية المغربية تطلب من تركيا طائرات مسيرة حديثة
- لبنان.. حريق كبير في محل للأحذية والجلود (فيديو)
- -ضريبة الثروات الكبرى-.. فكرة تكتسب زخماً على وقع الأزمة ال ...
- إصابة نحو مئة بحادث قطار بدلتا النيل بعد خروجه عن سكة الحديد ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - في ذكرى النكبة...نكبات شعبنا لم تتوقف