أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=675624

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد وادي - خبث اعلامي















المزيد.....

خبث اعلامي


جواد وادي

الحوار المتمدن-العدد: 6551 - 2020 / 5 / 1 - 20:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مما لا شك فيه ان ألإعلام هو التزام مهني وأخلافي وقيمي تحركه كفاءة وخبرة وحياد تام يعتبر صفة ملازمة للإعلامي الناجح لتوصيل الخبر أو تغطية الحوار بكفاءة وعلمية وعدم تحيز لطرف دون غيره وقبل هذا وذاك الأمانة المهنية التي تعتبر حجر الأساس في تقييم آلإعلامي الناجح عن سواه من آلإعلاميين، ممن يعرضون سلعتهم للبيع والشراء وما اكثرهم، سيما في عراقنا الراهن الذي اختلط فيه الغث بالسمين، وهذا ليس وليد يومه، بل تأسس وبقوة منذ سلطة البعث الفاشي المعروفة باستحواذها على كل مفاصل الأوضاع في البلد بما فيها ألإعلام عبر وسائله المختلفة باعتباره، حسب نظرها، ينبغي ان يكون حكرا عليها وناطقا عن لسان السلطة ومن يقودها، وإلا فالويل لمن يحيد عن هذه الخطوط التي ستكلف متجاوزها حياته، وبكل بساطة ويسر، مما حدا بمعظم آلإعلاميين ان يكونوا خاضعين لهذه القيم المرفوضة والتي لا تمت للإعلام الرصين بصلة، للأسف الشديد. وهذا عادة ما نلاحظه في الفضائيات الموجهة سياسيا وغالبا ما يكون توجها خبيثا يعتمد على خلفيات أحيانا تكون مستترة واحيانا معلنة وسافرة، والمتلقي النبه الذي يحتكم على خلفيات المحاور والمنبر الذي يعمل به، بإمكانه ان يحدد هدف المحاور او ألإعلامي وكيف يدير البرنامج بشكل آلي يفتقر لعنصر المتعة والموضوعية والهدف الاسمي، وهذا الأمر في غالب الأحيان هو الذي يتحكم بعمل الإعلامي وبسلوكه وطريقة تلقينه بشكل ماسخ تفرغه من كرامته وموضوعيته وضميره المهني. ان الذي دعانا للكتابة عن هذا الموضوع ما لاحظناه قبل ايام على شاشة الشرقية نيوز من خلال اللقاء الذي أجراه الإعلامي أحمد خضر مع الرفيق رائد فهمي الذي بدأ مقدمته بشكل مغرض تماما وهو يصف الحزب الشيوعي بانه بات (لا يهش ولا ينش)، معتمدا على استطلاع مغرض يقول بأن الحزب الشيوعي لا دور له في العملية السياسية، وهذا الأمر صحيح، بسبب أن العملية السياسية برمتها فاسدة ولا يشرّف الحزب الشيوعي ان يكون جزء من مسلسل الفساد والمحاصصة المقيتة اليوم، والاستطلاع بحد ذاته فخا خبيثا وغير منصف للكلام عن الحزب الشيوعي وحضوره الجماهيري وليس في السلطة المشبوهة، لاغيا هذا الإعلامي "الجهبذ" التاريخ العريق الذي امتد لأكثر من ثمانية عقود ونصف وهو يعمل بحضور متميز في الساحة العراقية، رغم شتى صنوف التغييب والمحو والإفضاء والملاحقات والحروب الشعواء التي شنتها سلطة البعث منذ انقلاب شباط الأسود وحتى يومنا الراهن بعد ان حاولت وتحاول احزاب الإسلام السياسي الانتقاص من حضور الحزب الجماهيري والنيل من دوره الجماهيري في قيادة الكادحين بإطلاق شتى النعوت المغرضة والخبيثة، ناسين او متناسين قرابين الضحايا من خيرة أبناء ومناضلي هذا الحزب والشعب العراقي التي قدمها هذا الفصيل المقدام على مذبح الحرية والكرامة والدفاع عن حقوق المظلومين وكرامتهم والنضال من اجل عيشهم الرغيد، وليتذكر السيد مقدم البرنامج ما قامت به سلطة القمع من جلادين وقتلة باعدام قادة الحزب الميامين: فهد وحازم وصارم، وما رافق هذا العمل البربري من حملات همجية شرسة لقمع الحزب وإيداع المئات من أعضاءه البررة في السجون والمعتقلات وتعرضهم لشتى صنوف القمع والتعذيب والممارسات البهيمية، كل هذا التاريخ الحافل بالتضحيات والشموخ النادر لم يشفع ومقدم البرنامج وبشكل مغرض يستعرض مسيرة الحزب على كومة من القش المتطاير بمعايير يقرّب هذا الحزب العتيد بأحزاب "طنجرات الضغط" التي أسسها المنتفعون والفاسدون لتشويه وتخريب تاريخ العراق النضالي والسياسي من خلال الحضور الدائم للحزب الشيوعي العراقي وخشيتهم من نهوضه المتواصل، رغم كل أساليب القمع والاستهدافات الوحشية، مما يدلل وبشكل سافر ان السيد مقدم البرنامج مشحون بالعداء المبطن للنيل من تاريخ الحزب، دون ان نذكّر القارئ الكريم عن خلفيته وتاريخ صاحب القناة، رغم احترامنا لبعض المواقف المشهودة لهذه الفضائية، ولكن وللأسف فإننا وتذكرا بالمثل القائل (البيك ما يخليك) نؤكد بشكل لا يقبل التأويل بأن هناك أهدافا لتشويه سمعة الحزب، وخير دليل على ذلك ما يقوم به ألإعلامي من التدخل الدائم لإيقاف الرفيق رائد فهمي عن الاسترسال في الحديث لتكملة الفكرة بعد أن يعي ألإعلامي بانها ستوضح المواقف بشكل جلي، ناهيكم عن الاتهامات الباطلة والممسوخة لتوصيف الحزب ب(الشيوعي المتأسلم) وهذه بحد ذاتها إهانة كبيرة وتوصيف مستهجن يوجه للحزب ولتوجهاته الفكرية والايديولوجية المعروفة لدى القاصي والداني وانتقاصا لتشبث الحزب الدائم بفكره الماركسي، دون ان يحيد عنه قيد أنملة، رغم بعض التوجهات التي غيرت الكثير من ممارسات الحزب النظرية لتتلاءم وواقع الحال وما واجهت الحركة السياسية في العراق والعالم من متغيرات بات من الضروري إجراء مثل هكذا مراجعات ضرورية لكيلا يوصف فكر الحزب بالجمود والدوغماتية. إن السيد ألإعلامي كان يحاور رجلا دمثا وذا خلق عالٍ ورجلا موضوعيا على قدر كبير من المعرفة وسعة الاطلاع والتجربة والكياسة، كان الأولى به ان يحترم مثل هكذا كفاءة عراقية نادرة قلما يتواجد نظيرها ونحن نعيش مع جحافل من السياسيين الجهلة والمغرضين، لا يتمتعون بوطنية صادقة ونزاهة عالية، كالتي يتصف بها الشيوعيون العراقيون، ليوجه هذا الإعلامي وبشكل مغرض ومتشكك ومتقصد النوايا، اصبع الاتهام للرفيق مفيد الجزائري حين كان وزيرا للثقافة ولفترة وجيزة ليحشره ظلما في حزب الفاسدين، علما أن الفترة التي كان فيها الرفيق مفيد الجزائري من أنزه وانظف وانقي الفترات، وهذا ما يؤكده كل من عمل معه، فيا للباطل حين يعمي بصيرة الناس المغرضين، ونحن نقف بين الحين والآخر على شهادات أناس منصفين يشهدون بنزاهة وإخلاص وكفاءة ووطنية الشيوعيين إن خلال تسلمهم المسؤولية متمثلة بالرفيقين رائد فهمي ومفيد الجزائري، او من خلال تاريخ الرفاق الحزبيين لأية مسؤولية قبلا وراهنا، وهنا نقول للسيد الإعلامي انه من المعيب أن ينطّ على الحقائق بهذا الشكل الماسخ والمرفوض شكلا ومضمونا
ننتهز الفرصة لنتقدم بأزكى التبريكات واعطر التحايا لطبقتنا العاملة العراقية وكافة شغيلة اليد والفكر بمناسبة عيد العمال العالمي آملين أن يخرج العراق من محنته التي يكرس مخاطرها سياسيو الصدفة يوما بعد آخر
تحية للطبقة العاملة العراقية ولكافة كادحي العراق ومعدميه
المجد والخلود لشهداء الطبقة العاملة وشهداء الحزب الشيوعي العراقي
الميامين
ولتبقى راية الحزب خفاقة في سماء العراق الحبيب رغم بغض الحاقدين واستهدافاتهم الخسيسة
عاش العراق حرا ابيا



#جواد_وادي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحراك الشعبي المبارك أمل التغيير الوحيد
- هل عاد سياسيو أحزاب السلطة أجسادا بلا عقول؟
- هل تعطلت مجسات سياسيي العراق إلى هذا الحد؟!
- ماذا ينتظر ساسة العراق الفاسدون؟!
- ارفعوا ايديكم وكفّوا رصاص حدقكم عن فتية العراق الابطال يها ا ...
- الشيوعيون والحراك الجماهيري المشروع
- دولة خان جغان
- هل من سبيل لوقف حصاد أرواح العراقيين؟
- وفسر الماء بعد الجهد بالماء
- عنف الرصاص لن يوقف غضب الكلمات
- لتتجدد احزاننا بهذا اليوم المشؤوم
- هل من منهج سياسي في العراق ام ان الأمور تسير خبط عشواء
- هل ائتمنتم على أنفسكم أيها السياسيون العراقيون؟
- الشيوعيون العراقيون ما زالوا مصدر رعب للجهلة والمتخلفين
- التربية والتعليم تحت رحمة من لا تربية ولا تعليم لديهم
- أحمد طليمات* قاص وروائي بنفَسٍ شعريْ
- أنقذوا الثقافة أيها المعنيون بها
- نصوصٌ شعريةْ
- لنترحم على ارواحنا
- الخريطة السياسية في العراق بتصميمها الطائفي


المزيد.....




- شاب سوري وزوجته المصرية يبحثان عن مأوى بين العواصم العربية
- صحيفة: بريطانيا ستنفق نحو 230 مليون جنيه على تجديد ترسانتها ...
- آخر تطورات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا وأصداؤها /08 ...
- مقتل 3 فلسطينيين برصاص إسرائيلي خلال اقتحام جنين (فيديو)
- خطر إصابة محطة زابوروجية النووية مستمر
- البنتاغون: لم نكن على علم مسبق بتخطيط كييف لاستهداف أراض روس ...
- تحدث عن لقاء محمد بن سلمان والرئيس الصيني.. فيديو لمراسل من ...
- بمناسبة القمة السعودية الصينية بالرياض.. نشطاء يبرزون عبارة ...
- بريطانيا: العائلة المالكة في مرمى انتقادات الأمير هاري وزوجت ...
- بوتين يتحدث عن احتمالات لجوئه للنووي و10 قتلى في قصف روسي شر ...


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد وادي - خبث اعلامي