أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله النملي - الموت في زمن -كورونا- !














المزيد.....

الموت في زمن -كورونا- !


عبد الله النملي

الحوار المتمدن-العدد: 6550 - 2020 / 4 / 30 - 20:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"الحب في زمن الكوليرا" رواية نشرت باللغة الإسبانية عام 1985 للكاتب الكولمبي غابرييل غارسيا ماركيز الحائز على جائزة نوبل. أما اليوم، فنحن نعيش رواية أخرى هي " الموت في زمن كورونا "، حيث يضطر أكثر من 02 مليار إنسان إلى المكوث في منازلهم، تحوطا من انتشار فيروس "كورونا" المستجد، الذي يفتك بكثير من البشر على مستوى العالم، ولا يعلم أحد متى تنتهي هذه الكارثة التي أدت إلى تغييرات كبيرة في مفاهيم الحياة، وسلوكيات البشر المتعلقة بشؤون الحياة عامة، ولم يستثنى من ذلك حتى عادات الناس وموروثاتهم في الموت و الجنائز، تنافي ما اعتاد الناس عليه في حياتهم اليومية. فما الذي يعنيه الموت في زمن "كورونا" ؟
الموت في زمن " كورونا " يعني انتصار الفيروس على العلم والطب، و رحيل صامت للمصابين يقطع الأنفاس، بدون غسل ولا كفن أو مراسيم عزاء، و عائلات تودع أحبابها بلا سند أو مواساة لتواجه منفردة مصيبة الموت.. !

الموت في زمن "كورونا" يعني أن يفقد المرء أقاربا وأحبابا، وتكون أقصى أمانيه رسم القبلة على جبين الفقيد، لكنه لا يستطيع لذلك سبيلا. ويحدث أن يرغب الجار في الانضمام إلى جاره لعناقه ومشاركته أحزانه، لكن شعورا بالعجز يتملكه ليكتفي بالنظر إليه من نافذة البيت ويستسلم للتوجع في خلوته.. !

الموت في زمن "كورونا "يعني إجازة عدم غسل الجثة على الطريقة الإسلامية المعتادة، لأن عملية الغسل تشكل خطرا على الأشخاص المكلفين بإعداد الجثت، كما أن طقوس الدفن تأتي خلافا للظروف العادية، حيث تخضع لمسطرة استثنائية تنظمها دوريات وزارة الصحة وفق إجراءات لا تحتمل الخطا.. !
الموت في زمن "كورونا" رحلة من دون صلاة بالمسجد، في جنازة بلا مشيعين نحو المقابر، بدون أقارب، ولا أصدقاء، و التعازي عن بعد، دون تسليم أو تقبيل كما كان معهودا به من قبل، كل شيء يتم عبر الهاتف، أو من خلال الرسائل النصية عبر " الواتساب "، أو وسائل التواصل الاجتماعي.. !
الموت في زمن "كورونا" ينتهي بحضور الأهل والأقارب بعدد محدد، و منع الولائم والبدخ ونصب خيام العزاء، وحجرا صحيا عل أهل الميت وقيودا على عائلته.. !
تخيل ، لا قدر الله، أن تفقد عزيزا عليك دون أن تحظى بفرصة توديعه رغم أنك تعيش في المدينة نفسها، فلا تستطيع الصلاة عليه بالمسجد أو إقامة مجلس عزاء.. !
تخيل أن تقف بعيدا مرتديا قفازين وكمامة وأنت تودعه لمثواه الأخير، وأن يفرض عليك عزل نفسك عن الآخرين تجنبا لاحتمال نقل الفيروس الذي قتل شخصا عزيزا وقريبا منك، فتتحول مصيبتك إلى مصدر قلق وخوف من حولك.. !
وبعزاء أو بدونه، تبقى ذكرى موتانا طيبة في النفوس والقلوب، لن تمحيها السنين. أما الجائحة فهي زائلة، بإذن الله، لا محالة.. !






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كورونا.. في طي كل نقمة نعمة !
- كورونا والأخبار الزائفة
- 20 فبراير في ذكراها التاسعة
- السلام المزعوم !
- شيخ القصيد الفنان عبد الكريم الفيلالي.. ديوان شعري جديد
- الأستاذ سعيد البهالي في إصداره الثالث
- في وداع الباحث محمد بالوز..الوفاء أسمى من الرثاء
- وتستمر معاناة الصحافة
- فاجعة تارودانت..وتستمر الكوارث
- حينما تحترق الطفولة أمام الجموع ؟
- مهرجان للتطرف
- القانون الإطار.. تهميش للعربية في عُقر الدار
- صفقة القرن.. سراب السلام
- مجزرة السودان..رابعة جديدة
- آسفي.. بأي محرار أقيس نبض حبّك؟
- الفَرْنَسة لا تمثل أي مظهر من مظاهر الهوية الوطنية
- الإنقلاب يواصل مسلسل الإعدامات
- هل ابتعد المغرب عن سياسة السعودية؟
- جريمة - شمهروش - .. الإرهاب في أقسى تجلياته
- دَرس فرنسي مُفيد .. ما أحْوَجَنَا إليه


المزيد.....




- السعودية تعلن السماح بالدخول المباشر إلى أراضيها من جميع الد ...
- السودان: حمدوك العائد لرئاسة الوزراء يقيل قائد الشرطة ومساعد ...
- ألمانيا تسجل أول إصابتين بسلالة -أوميكرون-
- آيسلندا تستعد للحفر داخل بركان لاستكشاف الصهارة تحت الأرض
- ألمانيا.. نداءات لتلقي التطعيم ومطالبات بتقليل الاتصال بين ا ...
- أولاف شولتس ـ المُستهان به سيصبح مستشار ألمانيا!
- رئيس الوزراء البريطاني: متحور أوميكرون يمكنه الانتقال بين ال ...
- الناتو يدعو روسيا إلى -خفض حدة التوتر- مع أوكرانيا
- التشيك ترجح عثورها على متحور -أوميكرون- في أراضيها
- أردوغان يأمر بإجراء تحقيق في تراجع قيمة الليرة التركية


المزيد.....

- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله النملي - الموت في زمن -كورونا- !