أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=675137

الصفحة الرئيسية - ملف يوم المرأة العالمي 2021: التصاعد المرعب في جرائم العنف الأسري في ظل تداعيات وباء كورونا وسبل مواجهتها - بكر محي طه - جائحةُ كُورونا وتداعياتها على الأُسرةِ حول العالم!














المزيد.....

جائحةُ كُورونا وتداعياتها على الأُسرةِ حول العالم!


بكر محي طه
مدون حر

(Bakr Muhi Taha)


الحوار المتمدن-العدد: 6549 - 2020 / 4 / 28 - 13:43
المحور: ملف يوم المرأة العالمي 2021: التصاعد المرعب في جرائم العنف الأسري في ظل تداعيات وباء كورونا وسبل مواجهتها
    


لاشك بأن أزمة كورونا كان لها تأثيراً مباشراًعلى حياة البشر الاقتصادية والسياسية على حدٍ سواء، الا أن الجانب الإجتماعي / الأُسري كان الأكثر متضرراً منها، والسبب قلما يكون غير مُتشعباً، فالحياة البشرية باتت اليوم تعتمد على أشكالٍ مختلفة من السلع والخدمات التي كانت تنتج وتصنع قبل أزمة كورونا، وهذا يعني الملايين من العمال والمهندسيين والحرفيين والفنيين كانوا أمام مسؤولياتٍ كبيرة تجاه أُسرِهم والاشخاص الذين يُعيلوهم، وخاصة ممن يعتمد على قوت يومهِ، فجأةً توقفت الحياة، وتوقفت أعمالهم وتجارتهم وتعاملاتهم، فيما عدا الخسائر المالية التي لحقت بأصحاب الدخل المحدود وأصحاب الاعمال الصغيرة، والذين يمثلون نسبة كبيرة من البشر.
حيث كان لهذا التوقف الفجائي الأثر المباشر على خط سير حياتهم، فالبشر في الغالب غير متوقعين أو لنقل بالمعنى الأصح غير مهيئين لمثل هكذا جوائح تجبرهم على ملازمة المنازل والتباعد الاجتماعي، فبالتأكيد سينعكس كل هذا بشكلٍ مباشر على حالتهم النفسية والمزاجية والتي تمثل قنابل إجتماعية موقوتة ستصل ذروتها، ليس بسبب الكرونا فحسب بل لمجرد التفكير بأنه لاعلاج له حتى الان!، وهذا يعني تعطل الحياة الى إشعارٍ آخر، وهذا أمرٌ ينذر بكارثة بشرية أُخرى تضاف الى رصيد الجوائح التي بدأت من بداية العالم الحالي 2020.
إن الانسان بشكلٍ عام في حالات الخسائر يلجأ الى التعويض، أي تفريغ الطاقة السلبية بعد أن وصل الى مرحلة لايستطيع الكبت فيها عن مشاعرهُ وعاطفته أكثر، وهنا تبدأ الكارثة، حيث إن معظم البشر سيلجأ الى أقرب الناس لفعل ذلك وبالتأكيد فأن الاسرة هي المستهدف هنا، فنجدهُ يبحث عن أي عذر للمشاجرة والصياح والشتم، وذلك للتخلص من الضغط الذي لا يستطيع تحملهُ بعد الان، وفي مراحل الذروة المتقدمة تصل الى الضرب والتعنيف الأُسري، وقد تتجاوز الأزمة الخطوط الحمراء لتصل الى القتل!
لقد سُجلت أرقاماً مرعبة في جرائم التعنيف الأُسري خلال أول أسبوعين من جائحة كورونا والتي أجبرت الناس على التباعد الاجتماعي، الارقام أخذت ترتفع ومازالت، وسط تكتيمٍ إعلامي وعدم إكتراث من قبل السلطة أو الجهات المعنية، والتي إكتفت ببعض الارشادات والمنشورات التوعوية في محاولةٍ لتبرير الحوادث على إنها جزءٌ عادي من حياة البشر، وإنه بسبب الازمة بدأت الناس تركز أكثر على مثل هكذا مواضيع حتى يشغلوا أنفسهم بعيداً عن الجائحة، وكأنه أمراً لا مفر منهُ، وطبعاً الاسرة هي الخاسر الاكبر، فالزوجة مُجبرة على تحمل التدخلات والمنغصات والاهم المزاجية المتقلبة للزوج، والتي لاتقدم ولا تؤخر في عمل البيت أو إدارة الاسرة، لأنه حتى في حال الإعتراض الى أين ستذهب؟؟ هناك حظر للتجوال (حسب المنطقة أو البلد)، أما الاطفال فهنا كارثة أكبر لان كل الخلافات والمشاكل ستبقى عالقة بذهنهم حتى الكُبر، مما يؤدي الى حتمية الإصابة بعُقد نفسية مستقبلاً لاتحمد عقباها، كذلك الامر للعوائل التي شهدت طلاق الابوين أو الوفات أو حتى الام العزباء، فهؤلاء ستكون الجائحة عواقبها وخيمة عليهم، ليس بسبب العنف الاسري وحسب، وإنما بسبب إلاعتماد على العمل كأساس مهم، سواء كان مستقل أو ضمن قطاع خاص / عام، كونهم مستقلين إجتماعياً، ولكن على الاغلب ستكون الاسر المماثلة لها القابلة على التأقلم بشكل أسرع، كونها متقاربة نوعاً ما، بسبب الخسارة التي لحقت بأُسرتهم مسبقاً.
ولكن من الممكن إتخاذ جملة من الاجراءات العاجلة من شأنها تساعد في الحيلولة دون تفاقم مشكلة العنف الاسري، لكن تبقى المشكلة في البلدان التي تعاني أصلاً من غياب القوانين التي تحمي الأُسرة، وخاصة منطقة الشرق الاوسط وأفريقيا، ففي تلك الحالة اي إجراءات ستتخذ ستكون وقتية وتسقط بتقادم الزمن، لذلك يحتاجون الى تشريع قانون يحمي الاسرة ويصونها وبشكل عاجل.
وأيضاً من الإجراءات الاخرى المفترض توفيرها، هي خطوط ساخنة للإبلاغ عن حالات العنف الأُسري، وكذلك تحشيد سلك أمني / قضائي مشترك متخصص بهذه الشؤون، للفصل وحل النزاعات، كذلك توفير بدائل مالية ودعم للأُسر الفقيرة التي فقدت مصدر دخلها بسبب الجائحة، وأيضاً التوعية المستمرة وبمختلف وسائل التواصل المرئية والمسموعة، حول أهمية التباعد الاجتماعي للحيلولة دون إنتشار الفايروس كورونا، والأهم هو التوعية حول أهمية التقارب الأُسري ومخاطر العنف الأُسري وتداعياته على الأُسرة مستقبلاً.



#بكر_محي_طه (هاشتاغ)       Bakr_Muhi_Taha#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدور الفعال للنقابات والإتحادات في مواجهة أزمة كورونا!
- كورونا أعاد الإنسان إلى وضعهِ الطبيعي في هرم الحياة!
- عالم المُوضة مُتجرد الإحساس كونهُ حولَ تسمية المرأة المُكتنز ...
- أهميةُ الفن في حياة الإنسان
- المرأة ودورها البناء في المجتمع المتحضر
- قلة العلاقات الاجتماعية لاتعني بالضرورة بأن الإنسان معقد!
- الخبرةُ البشرية... مابين الواقع والتطبيق
- بينما كورنا يتفشى بالصين... واو يتفشى بالشرق الأوسط


المزيد.....




- مقتدى الصدر..تغريدة الزعيم الشيعي تثير مخاوف في مجتمع الميم ...
- الكاميروني صامويل إيتو يعتدي على مشجع جزائري بسبب سؤاله عن - ...
- يوتيوبر جزائري يتهم الكاميروني صامويل إيتو بالاعتداء عليه في ...
- الهجرة عبر ليبيا.. قوارب الشرق تنافس نظيراتها من الغرب
- للمرة الثانية في أقل من شهر.. رشق الملك تشارلز بالبيض
- بسبب حكومة السوداني.. الصدر يمنع مشاركة مؤسسة ثقافية في معرض ...
- رئيس حزب السعادة التركي: سأقاضي أردوغان أمام الله تعالى
- غانتس يوجه الجيش الإسرائيلي بالاستعداد للتصعيد بالضفة الغربي ...
- ريابكوف: نسعى لتنفيذ مبادرة إقامة المنطقة الآمنة في محيط محط ...
- واقعة حول تخفي محافظ مصري في جلباب تثير ضجة.. والحكومة ترد


المزيد.....

- واقع التمييز والقسوة إزاء المرأة في عهود العراق القديمة والم ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف يوم المرأة العالمي 2021: التصاعد المرعب في جرائم العنف الأسري في ظل تداعيات وباء كورونا وسبل مواجهتها - بكر محي طه - جائحةُ كُورونا وتداعياتها على الأُسرةِ حول العالم!