أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بكر محي طه - أهميةُ الفن في حياة الإنسان














المزيد.....

أهميةُ الفن في حياة الإنسان


بكر محي طه
مدون حر


الحوار المتمدن-العدد: 6520 - 2020 / 3 / 22 - 09:49
المحور: الادب والفن
    


الفن هو كل عملٍ أُنجز بصورة مميزة وفريدة بعيدة عن الرتابةِ و الروتين، لتخاطب النفس البشرية للتمعن بها، والتدقيق بتفاصيلها، و مهما كانت ميول الانسان، فأن لهُ ميول فنية أو ما يعرف بــ(درجة التذوق الفني)، وبالتأكيد فأن هذه الدرجة تختلف من إنسان الى آخر، فبعضهم قد يميل للموسيقى، والبعض الاخر يميل الى الفن التشكيلي أو السينما، أو لأكثرِ من لونٍ فني.
فإن جوانب الحياة المختلفة تؤثر بشكلٍ مُباشر على حياة الانسان، سواءً بالسلب أو الإيجاب، وهذا التأثير سيبرز بشكلٍ واضح على سلوكيات البشر، من تعامل و آراء وغيرها، وبالتأكيد فأن الانسان سيبحث عن أي منفذ للتخلصِ من السلبيات المحيطة به، من خلال الادوات و الطرق المتاحة، وهنا سيبرز دور (الفن)، حيث سيُمثل أداة فعالة لشعور الانسان بالرضى النفسي والذي يحقق حالة السلام الداخلي للنفس البشرية.
قد يختلف البعض في طريقة التعبير الفني مما يجعل تذوقهُ متباين لفئة دونما أُخرى، لكن يبقى بالمحصلة النهائية وسيلة فعالة للتأثير و التأثر، فالفن سلاح ذو حدين إذا ما تم إستخدامهُ بشكلٍ صحيح، فهو بكل الحالات و الأوجه يمثل (رسالة فنية بحتة)، لكن في بعض الأحيان يتم إستخدامهُ لشيطنة فئة أو جهة معينة بهدف خلق تأثير سلوكي ضدهم، ومثال ذلك في أغلب مشاهد الأفلام الأجنبية كل ما يتعلق الأمر بمنطقة الشرق الأوسط، فالصورة النمطية تكون (صحراء-جمال-راعي-مسلحين بلثام-حياة بدائية)، في حين إن الواقع مختلف بعض الشي -هذا لايعني المنطقة تعيش رفاهية- لكن الهدف صنع صورة نمطية للحياة هناك، وقد نجدُ في المقابل بأن الحياة في الغرب مشابهة للحياة في الشرق نوعاً ما، من حيث وجود المشردين و الفقر و قلة المدارس وإرتفاع معدلات العنف وغيرها.
أو تكون طرق التعبير الفني إيجابية، ومثال ذلك بعض صفحات التواصل الإجتماعي التي تعرض كيفية الإستفادة من المواد و الأدوات الموجودة حولنا بدل إتلافها أو رميها، أو قد تكون طرق التعبير واقعية جداً، كصنع مجسم من نفايات البلاستيك لحيوان الحوت ووضعهُ بالقرب من الشاطئ في إشارة الى التلوث البيئي الذي نعيشهُ اليوم.
أهمية الفن ليست بما يطرحهُ بقدر الفكرة الضمنية الإنسانية التي يحاول إيصالها، فالتأثير لايشمل المتلقي فقط، بل يشمل حتى صاحب الفكرة (الفنان)، الذي تأثر بموضوعة معقدة معينة وحاول التعبير عنها بطريقة خاصة ومميزة، لينتج عنها حالة من الرضى النفسي والمعنوي للفنان.
إن الإهتمام بالفن أصبح يلاقي روجاً أكبر في الفترة الأخيرة، وخاصة في منطقة الشرق الاوسط وذلك بعد ثورات الربيع العربي التي شهدتها بعض البلدان، فالأنتفاح والأنترنيت ومواقع التواصل الإجتماعي كانت خير معين لهذه النقلة النوعية، بل أصبح هناك طرق وأدوات جديدة للتعبير الفني فيما عدا الطرق التقليدية الأُخرى.
برغم كل ذلك الإ أن النظام التعليمي في أغلب البلدان الشرقية مازال غير مهتم بهذه المادة، مُعتبراً إيها نوع من (التفاهة)، أو مضيعة للوقت، والاهتمام فقط بالكيمياء والفيزياء والرياضيات والأحياء، وكأن الجميع صُممَ ليكون طبيب أو مهندس أو عالم!، التعليم يجب أن يكون متنوعاً برغم الإختصاصات المهمة المذكورة آنفاً.
الفن تبرُز أهميتهُ في محاكاة الواقع الذي لم نعشهُ سابقاً، فهو يعبر عن الفلكلور والتراث الشعبي لأي تجمع بشري، من ملابس وأدوات وعادات وتقاليد وغيرها، والهدف من ذلك هو التعبير عن هوية الشعوب وعرض التغييرات والأمور التي تبدلت في حياتهم، أو قد يكون معبراً عن الواقع الحالي الذي نعيشهُ اليوم المتمثل بعصر التكنلوجيا والتطور الرقمي، الذي جعل الناس تشعر بضعف الأواصر الإجتماعية بسبب الحداثة.
الفن وإن تعددت صوره وأشكاله، فهو جزء لايتجزأ من حياة الأنسان، والإهتمام به وتطوير أساليب إنتاجه مسؤولية كبيرة ومهمة، فهو أحد أسباب التأثير المباشر بالنفس البشرية وأهمها،لأنه لغة يفهمها كل سكان العالم، وفي المحصلة النهائية لابد من الإقرار بأن الحياة بلا فن مثل الحياة بلا ماء.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المرأة ودورها البناء في المجتمع المتحضر
- قلة العلاقات الاجتماعية لاتعني بالضرورة بأن الإنسان معقد!
- الخبرةُ البشرية... مابين الواقع والتطبيق
- بينما كورنا يتفشى بالصين... واو يتفشى بالشرق الأوسط


المزيد.....




- لأول مرة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا| اليوم.. عرض “رقيق” و ...
- اليوم.. انطلاق العرض الرابع لمسابقة الأفلام القصيرة بمهرجان ...
- نتفليكس وأخواتها.. هل تشكل تهديدا للسينما التقليدية؟
- الأنثروبولوجي تشارلز هيرشكايند: لا ينبغي وضع الماضي الأندلسي ...
- كاريكاتير القدس: الأربعاء
- تصريح رئيس فيفا باللغة بالعربية أن -قطر بيت الوحدة وبيت العا ...
- المجلس الأعلى للتربية والتكوين: هناك تسرع في توظيف الأستاذة ...
- شاهد: نقل جثمان الفنانة جوزيفين بيكر إلى مقبرة العظماء في با ...
- فيلم روسي يفوز بجائزة كبرى في مهرجان-بريكس- السينمائي في اله ...
- هيئة النزاهة تدعو إلى جعل التصريح بالممتلكات جسرا لإعادة ثق ...


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بكر محي طه - أهميةُ الفن في حياة الإنسان