أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد الساعدي - شخصنة النقد الجدلي بين التجديدية والكلاسيكية موتٌ للإبداع أم انتعاش؟.. قصة قصيرة أثارت الجدل!















المزيد.....

شخصنة النقد الجدلي بين التجديدية والكلاسيكية موتٌ للإبداع أم انتعاش؟.. قصة قصيرة أثارت الجدل!


سعد الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 6541 - 2020 / 4 / 18 - 14:00
المحور: الادب والفن
    


(القصة نشرت في جريدة الزمان المصري ومواقع الكتروني)
هناك مجموعة من القواعد تتطلبها المرحلة الجديدة مرحلة (ما بعد - بعد الحداثة) في زمن العولمة، والتي ارتأينا تسميتها مرحلة (الحداثة التجديدية) اختصاراً كمفهوم جديد، حيث كتبنا بعض البحوث عنها في أماكن كثيرة أهمها ما نُشر في مجلات عالمية أمريكية محكمة متخصصة، وباللغة الانكليزية حسب ما تقتضي ضرورة البحث العلمي هناك، نحاول التطرق لجزء بسيط منها هنا ونحن نستعرض نصاً لقصة قصيرة نشرت في موقع يعنى بالقصص القصيرة ونقدها وأُثيرت عنها الكثير من التساؤلات والجدل. الاسماء لن تذكر صراحةً تلافياً للإحراج بل مجرد رموز حرفية.
القصة للكاتبة (ن) التي كتبتها تحت عنوان: خط سالب، ربطت بها معاناة امرأة تنتظر ولادة طفل بعد حملٍ لم تحصل عليه طيلة حياتها، فجات مفردة "سالب" دلالة على عدمية الحمل في كل مرة اختبار، ومفردة "موجب" هي قفلة القصة التي دار حولها الجدل.
نقرأ القصة ونتناول أخيراً ما وجدناه من تعليقات، وما من شأنه المساعدة في تحليل جزئي لها، ومن ثمة ما هي كيفية الارتقاء بالكاتب الموهوب وفق تصورنا، وما هي أهم خصائص الكتابة التجديدية وطريقة تناول الناقد التجديدي لها.
النص:
خط_ سالب

"ليلة واحدة هي الحد الفاصل لتنقلها الحياة من لقب الآنسة إلى السيدة، تنتظر نمو البذرة المنثورة على أرضها القاحلة كل شهر.
في ردهة الانتظار تدغدغها أحلام؛ يُخبرها المختص عن إيجابية النتيجة، الطريقة التي تزف فيها الخبر لزوجها، ترسل هدية مغلفة، جوارب طفل حديث الولادة، تقيم حفلة صغيرة، أو ربما تضع تقرير الطبيب على مكتبه، دفء المشاعر عند إرضاعه ينسيها تعب الأشهر التسع وآلام المخاض، سهر الليالي، بكاءه، جدول لقاحاته وعطر (البودرة) الخاصة به...
- سلبية؛ لا يوجد حمل.
ينساب وقع حروفها كنوتات موسيقية ناشزة تعزف في رأسها حتى الشهر القادم، يتكرر الموعد ويتكرر عزف الموسيقار السيء.
كالمعتاد نتيجة سلبية، تلتهمها نظرات لائمة وهمهمات جزعة من أهل زوجها إلاّ هو الذي أصرَّ على الوقوف بجانبها يردد:
- إما أن يرزقني منها، أو لا أريد.
تتذكر يوم أن قالت له:
ما الضير لو كانت ايجابية؟! هل ستختفي الشمس وتتفشى الأوبئة وتنتهي حياة الكوكب ويفنى الكون؟! أمِن العدل أن تنال النسوة ما يرغبن من أطفال وأنا أقضي حياتي أراقب حجم البويضة ومستوى الهرمونات اللعينة!
مسح على رأسها بحنو وبصوت هادئ:
- توبي لربك يا امرأة، إنه امتحان من الله.
غالبا ما تنتهي محادثاتهم بنحيب وتراتيل دعاء على سجادة الصلاة:
" لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين "
لم تطأ قدماها أرض المشفى إلا بعد عشرين سنة، تجلس في غرفة خاصة بقلق، تنتظر نتائج تحليلها، لكن هذه المرة تأمل أن يخبرها " بسلبية النتيجة ".
تعجُّ الحركة فجأة بالمشفى، الجميع مرتبك، تحركات مشبوهة، أبواب تغلق بسرعة، ركض في الممرات، همهمات غير مفهومة، تمسك يد زوجها الذي لم يفارقها يوما، رفعت نظراتها المتعبة باتجاه الطبيب الواقف أمامها على مسافة متر ونصف، ولأول مرة تمنت لو تتكرر على مسامعها الكلمة التي ودّت لو تحذفها من قاموس اللغة "سلبية"، لكن تردد الصوت الخافت:
-إيجابية
-إيجابية ! ترددها بغصّة تخرج من فيهها المفغور
-للأسف.. أنتِ حامل لفايروس كورونا!"
انتهى النص

لو أراد ناقد كلاسيكي ما تحليل مثل هكذا نص سيقف عند اللغة والسبك والسرد، ويبحث عن "القفلة" وتطابقها مع العنوان، وهل جاء النص وفق معايير المدارس القديمة، أين الاختزال والتكثيف، لماذا لم يكتب كذا بدلاً عن كذا، ولماذا ولماذا ..الخ
أما الناقد التجديدي الذي نتمنى وجود كثرة منه لا ينظر للنص فقط إنما للنص والكاتب والمتلقي وما يأتي من نقد لاحق ( نقد النقد)، بل الى جوانب كثيرة نحاول باختصار الوصول اليها كي لا يتشتت الموضوع، لأنَّ هناك بعض الآراء من قِبَل من عدّوا أنفسهم نقاداً مجيزين لأنفسهم نقد هذا النص وغيره بالتأكيد، طالما هم قائمين على ادارة المجموعة المنتمية لها الكاتبة.
ومع هذا نحن لا ننفي الدور الكبير الذي لعبته الكثير من المدارس النقدية، وما أفرزته صراعاتها من مناهج فكرية، لكنها ليست جميعاً بالتي يجب الالتزام بها، ولا بأس من الاستفادة منها واخضاع النصوص الأدبية لها ضمناً وليس بلابديّةٍ حتمية حينما تقتضي الضرورة، وقد تكون تلك الضرورة ملحة وواجبة في بعض الأحيان ما تستدعي الناقد الاعتماد عليها مضيفاً لها أبداعه الجديد كمبدع حداثوي تجديدي، وليس كناقل لرأي غيره كما نلاحظ لاحقاً حين نستعرض بعض التعليقات.
ما نقصده هنا هو واقعية النقد للتقويم والارتقاء قبل كل شيء، ومن ثمَّ وضع أسس اصلاحية إن احتاجها الكاتب قبل المسبقات الرصدية خالية الأدلة، وبذا يكون الناقد مبدعاً آخر أضاف للأدب والثقافة، وساهم في البناء بمجهود مختلف عما طرحه الكاتب من نظرية أو فكرة كتجديد مهما كان نوعه، فهو مفيد منصف بخلق سلسلة متكاملة تبدأ من الكاتب، النص، القارئ، والناقد، أو يتقدم أحياناً الناقد قبل القارئ (المتلقي) في السلسلة اذا وقعت كتاباته بيد المتلقي قبل/ أو تزامناً مع ظهور النص بغض النظر عن القبول أو الرفض من كلا الطرفين، قبول المتلقي، أو رفض نقد الناقد فيما أراد ايصاله.
لابد للنقد التجديدي اليوم الابتعاد عن محاولات التشكيك الشكلية الكلاسيكية وفق ما سار عليه مثلاً ديكارت بعدم قبوله للعمل تسليماً به كإنتاج ابداعي، ومع أنه دعا للعقل، لكن تبقى هناك نوازع نفسية مرفوضة بالأصل ( تسمى اسقاط العدوان في علم النفس) طالما وُجد مبدأ الشك أصلاً كأول خطوة من ناقد ناقم يحمل سيفه للتحليل، لأن الناقد سيبتعد عن موضوعيته لا لسبب، بل لمجرد العناد وتقليل شأن المنتِج الفاعل وجهوده.
مما نبتغيه اليوم عناصر ومقومات نقدية مهمة كي نواكب التطورات الحضارية والثقافة الانسانية، وليس الجمود على قوالب ما عادت تنفع بالمرة، يتمسك بها من يعيش فيما مضى، وكل هذا الجديد من أجل ولادة ابداع جديد. حسب وجهة نظرنا أن على الناقد التجديدي مراعاة التالي وهو يتعرض لنقد نصّ أدبي أو أي عمل ابداعي جديد:
الدراية التامة باللغة وصحة كتابتها، فمن المعيب جداً على ناقد أن يخطأ وهو في حالة تشخيص أخطاء غيره، أو في اشتغالاته الكتابية يكون أقل كفاءة وتأثير من النص الموضوع على منصة التشريح النقدي. لذا أكّد كثير من المتخصصين أن على الكاتب المعتد بنفسه أنه من المتميزين عليه تجاهل النقد السلبي الموجه له ومن يتصيد به العثرات كي يحافظ على نجاحه أولاً، ويتجه لإنتاج إبداعي جديد عبر تشجيع الناقد المنصف.
وقد يتفق رأي الكاتب والناقد على أمور عامة في البناء الصوري، والتشكيل اللغوي، ودرما الحدث بواقعيته، أو مثاليته، أو أي شكلٍ تشكيليّ ثالث، لكنه من الصعوبة بمكان الإقرار بأنها هي الحقيقة بأجمعها التي أرادها الناص، وجلّاها الناقد ببصيرة ثاقبة.
ما يدعونا اليوم الى تحوُّل نقدي آخر جديد، يدرس جميع القوى الفاعلة في تكامل نصٍّ جاء للحياة، يبتغي شيئاً ما، عبر الدراسة والتحليل والفهم العميق لمدلولات ذلك الانتاج، وصوره الخارجية والداخلية؛ الملونة ظاهراً،ً والمضمرة بين طيات الكلمات والسطور، أو تمازج الألوان فيما بينها، وطبيعة الأجواء التي تسببت بوجود الانتاج الابداعي والمعرفي، ومدى تأثير كل ذلك على المجتمع العام، والماهيّة التغييرية اللاحقة في تنوع طبيعة التلقي، وافساح المجال لقراءات وتأويلات متعددة من الناقد والقارئ لا الوقوف عند فهم واحد فقط ليكون هو الفصل الجزم ولا غيره هناك، وبذا تنشأ عوامل مساعدة لموت المبدع والابداع.
على الناقد التجديدي الجاد أن لا يتأثر بتداعيات العملية السيكولوجية المسبقة ويظل دائراً في دائرة مغلقة تقضم المعرفة رويداً رويداً؛ لكن هذا ما موجود للأسف في العالم العربي بكثرة نتيجة للتداعيات النفسية المتراكمة على مرّ الزمن، والعقلية المتزمتة المتخلفة، وعدم امكانية الخلاص والانفكاك منها سواء على مستوى الأدب أو التاريخ أو مجالات شتى أخرى. وبذا يكون الناقد (التجديدي) والجاً للنفس وفق إمكانياته وما لديه من معطيات نورانية وليست مظلمة، مبتعداً الى حدٍّ كبير عن مدرسة التحليل النفسي والمؤثرات الفرويدية!
أهم المرتكزات التي لابد للناقد عدم اغفالها هي اللغة والمعنى والجمال التي تغلف العمل، وما يحمله النص من مضامين، ومعرفة تحليلها وفق نظريات الاتصال الجماهيري الاعلامي، كون الناص صاحب رسالة اعلامية، وكذلك الناقد بعد تقديم دراسته وقراءته. ومن المهم دراسة كل ذلك دراسة واعية، لكننا نجد الكثيرين لا يلتفتون لذلك لأنهم خنقوا أنفسهم بما يوحيه اليهم تصوّرهم وادراكهم فقط، وأسقطوه على العمل (النص وغيره).
وعل الناقد التجديدي دراسة فلسفة النص مهما كانت بسيطة، وفكرته العامة بطريقة حداثوية بعيداً عن التعقيد، مع التعمق بتفصيل حالة أو ظاهرة نقدياً في الأدب والتشكيلات الأخرى تحليلاً وتفكيكاً لمجمل التصورات بتفسيرات عامة. وهنا ما يهمنا هو الأدب وكيفية دراسته نقدياً وفق المنهج التجديدي الذي ندعو له وليس المناهج المتعارف عليها سابقاً. ومعرفة فلسفة النص التي تعني الكينونة والماهية التي ابتغاها الناص (الكاتب) ومنها تلك الكيفية التي يلجها الناقد محللاً واصفاً مفسراً الصور التي جاءت بتتابع السياق النصي سيميائياً تارة، ومعرفة بواطن المكنونات بما هي جمالية تصويرية ذات مغازٍ شتى يقف عندها الناقد، أو عند بعض منها، وصولاً لحقيقة الجوهر البنائي للنص، ومحاولة اختراق ما يمكن اختراقه من الدوافع الكتابية تارة أخرى، وكيفية الوصول للفكرة.
ومهم أيضاً للناقد معرفة ما يلي:
أولاً: معرفة الناقد القبلية (السابقة) بنتاجات الكاتب، وطريقة عرضه للأشياء، وكيفية أسلوبيته الكتابية، حتى سيكولوجية البناء الدرامي، ومنافذ التأمل الموجودة في بعض السرديات القصصية بأسلوب شعري متقن، وبذا سيتمكن من نقد النص بسهولة وعمق لكن ليس تساهلاً أو بطريقة المجاملات.
ثانياً: لو كان النص هو الأول لكاتب جديد غير معروف، فينبغي على الناقد التأكد بشل تام أن هناك هدف ما لهذا النص، وفي حال تعذر فهم المقصود الواقعي للنص ولا هدف واضح؛ هنا يحدد الناقد حسب وجهة نظره المنطقية الموضوعية ما وجده (من كاتب مشهور أو مغمور) ويذكره للعلن لسببين هما:
عدم وقوع المتلقي بمطبات لا يرغبها، وتنبيهه لما في النص، والسبب الآخر تنبيه الكاتب أن ما كتبه لا يجدي نفعاً طالما لا يتعرض له قراء كثيرون اليوم ومستقبلاً كي يعدل من رسالته الاعلامية.
فيما سبق، أوضحنا أهم ما ينبغي على الناقد التجديدي عمله تاركاً ما يقوله من تقوقع في قوالب النقد المحتضرة و (المحتظرة)؛ الأولى ساعة الموت، والثانية البالية كالهشيم.
واذا حلّل الناقد التجديدي نص الكاتبة (ن) وفق هذا المنهج سيستخرج الكثير مما نراه وندعو له من الأساليب النقدية اليوم ولم نذكره بالتفصيل، وليس ما وجدناه بالأمس. وسنقدم ما وقع على نص الكاتبة من تعليقات ونترك الباقي للمتلقي والناقد كلٌّ يدلي برأيه كما يفهم ويحدده ويقرره تصوره وقراءته.

بعض التعليقات والردود:
تعليق الناقدة (س) على تعليقٍ أشاد بالقصة والكاتبة:
"أستاذ (تقصد الناقد والشاعر (ق)، لا يوجد شيء اسمه القفلة الدهشة والتي تعني بمقومات القصة القصيرة. هذه المعلومة جداً خاطئة أستاذ، فالقصة القصيرة لدى روادها وكتّابها العرب والعالميين منذ عرفها العالم لم تعنِ بالقفلة الدهشة كما سميتها حضرتك، ولكنها عنت بقوة القصة وتميز موضوعها وتأثيره على القارئ. وبالطبع قد تكون الخاتمة مدهشة أو صادمة ولكن بشرط أن تتناسق وموضوع النص وثيمته، ولا تُسقط النص كهذه القصة التي سقطت بسبب قفلتها الخاطئة. توجد خاتمة مفاجئة في بعض القصص، نعم، ولكن ليست كهذه أستاذ، ويجب أن يستوي غطاء القدر على القدر وإلا لن تستوي الطبخة.
وبالنسبة لمداخلاتي أستاذ، فالظاهر أنك لم تنتبه أني لا أحابي أحداً ولا أطبطب على ظهر أحد وحتى لو كان صديقي جداً أو صديقتي جدااااا
هنا يكمن الفرق، ولهذا اعترضت حضرتك على مداخلاتي".
تعليق وردّ الاستاذ (ق) :
" من مقومات القصة القصيرة هي القفلة الدهشة، ويبدو من خلال متابعتي لمداخلاتك على النصوص تحتاجين سيدتي الكثير من القراءة حول القصة القصيرة ومقوماتها وبنيويتها، والتي تبدأ من العنوان، مرورا بالمتن، ثم الخاتمة".
ردّ لاحق:
" مقومات القصة القصيرة والومضة الحكائية، أي القصة القصيرة جدا متاحة في الكوكل ،لا اظن يتطلب ذلك الاستغراب من جنابكم بدل الطلب مني توضيح كيف امتلكت هذه القصة كل مقومات القصة القصيرة كان عليك تفنيد هذا برد أدبي يؤشر خروج النص عن مقومات القصة القصيرة، أو تشيرين لنا برؤيا أدبية أين الخلل في النص وفي أي ركن منها. حقيقة لست مدافعا عن اديب ما ولكن علينا أن لا نثير الإحباط عند أي كاتب وخاصة الكتاب في بداية الطريق وشخصيا لم اقرأ لجنابكم الموقر نقداً أو قصة يشار لها بالبنان اًو سمعت بقاصة وناقدة بهذا الاسم مع كل احترامي لك".

أما الكاتبة (م) فعلقت بما يلي:
"قرأت الردود والقصة كنت قد قرأتها من قبل، وطبعا الاختلاف يغني ويثري؛ لكنني سأطرح رؤيتي للقصة من منظار أنه: قد نتمنى شيئا ونرصد له كافة جوارحنا، نستدين له من حاضرنا لنجعل من واقعنا محطة انتظار ثم تفاجئنا الأحداث
بـ (لو اطلعتم على الغيب لاخترتم الواقع)، وقتها فقط نشعر كم كان لدينا من أسباب النعيم وكنا عنها معرضين، وهنا الكاتبة استعانت بشبه بين حادثتين من حيث الإرهاصات والنتائج؛ لكن الفرق في التأثير كبير بطريقة ما يشبه دخول الفيروس للخلية؛ عملية تلقيح البويضة -طبعا مع الفارق الكبير- لكن قلت بطريقة ما كإرهاصات دخول.
تشابه آخر على صعيد النتيجة بين سالب وموجب، لكن الفرق أن الإيجاب في أحدهما يمنح الحياة والآخر يسلب الحياة. وهذه المرأة كانت موقفة حياتها بكل نعيمها على نتيجة واحدة تمنت أن تطرق مسامعها(إيجابية)، وبين السالب والموجب حيكت القصة، أما عن السرد واللغة فالكل متفقون على جماله".
ردّ الناقد (س) على الناقدة (م):
من هم الكل عزيزتي؟
عزيزتي (م)، النص فسُد بسبب خاتمته، يعني هذه القصة إذا لم نغير خاتمتها نرميها وننساها. أنا أول تعليقي لم أقل فيه كل شيء لأنها جديدة هنا فرحبت بها.
يا (م)، النص مربوط بخاتمته. يعني تكمله، وهنا هي أفسدته، ولهذا لا يجب الفصل بين النص وخاتمته حتى لو كان طويلاً وجميلاً، كل جمال السرد قد تفسده الخاتمة، فلا نمدح نصاً ونقول جميل جدا ورائع ونذكر عيوب الخاتمة لوحدها، لا، بل نقول: لو تغيرت الخاتمة لكان النص رائعاً".

تعليق الاستاذ (ع) (أحد مسؤولي الموقع):
"اعجبتني ملاحظة الاستاذة (س) بأن النهاية "صادمة" لأني برؤيتي الشخصية أجدها انحرفت عن موضوع القصة، هنالك سؤال هل أعراض الحمل هي ذاتها أعراض كورونا..؟ هذا من ناحية منطقية النص. تبدو مقدمة النص وكأن المرأة على موعد ليلة واحدة للأنجاب وهو الأمر الذي لم يتحقق طوال القصة فالمرأة تنتظر كل شهر دون جدوى.. هنالك أمر جيد في هذا النص هو امتلاكك القدرة على كتابة جمل أدبية جميلة".
ملاحظة1: لا يوجد ردّ

تعليق الناقدة (ز) :
قصة رائعة تحاكي معاناة أي إنسان ينتظر أن يحيا الأمل بداخله من خلال كلمة قد ترفعه وقد تخسفه.. وهنا كانت المفارقة القوية..
أجدتِ انسيابية النص وأتقنتِ النقلات".
ملاحظة2 : لا يوجد ردّ
تعليق الناقدة (ب) :
"معالجة القصة متميزة أسلوبا ولغة رغم ان الموضوع مكرور، والقفلة مفاجئة وذكية"
ملاجظة3 :لا يوجد ردّ
تعليق الأستاذة (ص) :
"مفارقة بدت منطقية وخاصة بعدما قمتِ باستهلال وارسلتِ بعض الجمل الإخبارية من قبيل التأكيد. مما جعلني أتلمس حبكة النص، الفكرة جيدة، والسرد نقل حالة ربما تعايشت بجوارك هذه الأيام.
ملاحظة4 : لا يوجد ردّ
الملاحظة الأخيرة مني شخصياً كخاتمة للموضوع:
أن الكاتبة حاولت توظيف فكرتها من خلال ما يمر به العالم اليوم عبر جائحة (كورونا) وفق أسلوب حكائي نرى أنه تجديدي حين بدأت القصة عبر تسلسها، وهي قصة قصيرة جداً، من خلال حدث حزين ملازم، سيميائيته واضحة بمفردة (سالب)، وقفلت بانتقالة غير متوقعة لصورة حزينة أيضاً فيها من الفكاهة، أو الساخرة أدهشت المتلقي الذي توقع النتيجة الإيجابية (موجب) بأنّ المرأة حامل بعد عشرين سنة، لكن الـ (موجب) هنا غيّر مسار التوقع كليّة، ولم يُنقِص من القصة شيئاً، بل أضاف اليها قوة أسلوبية جديدة تقصّدتها الكاتبة، لتجعل متلقيها متفاعلاً مع تأثير الجائحة من جهة، وتأخذه للترفيه النفسي كنكتة تختم بها، وليس الاستهزاء بعقل القارئ، وهذا ما عُرف عن الكاتبة أريحيتها الكتابية في مجموعتها القصصية " ......" رغم قصصها الحزينة، وليس بالضرورة بناء تصور وحكم قطعي عنها بالفشل كما مرّ معنا من تعليقات وردود، وهذا ما أشرنا اليه أيضاً كتوصية للناقد التجديدي هو المعرفة القبلية للكاتب أن تمكن من ذلك، كي يأتي تحليل نصّه وفق منظور الاتساقات البيانية الموضوعية حتى لو كانت القفلة غير معبّرة عن قناعة الناقد؛ إما مجموع المتلقين فلن تُعرف آراؤهم جميعها قطعاً لعدم وجدود استقصاء واستبيان عام عما كتبته القاصة، وتبقى الآحاد لا يُعوّل عليها أبداً إن كانت غير راضية.
أخيراً طلبت الناقدة (س) مسؤولة الموقع من أحد المشرفين بإيقاف التعليقات على قصة خط سالب لكثرة السجالات بين مؤيد ومنتقص وهذا دليل على نجاح القصة وكاتبتها.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,233,649,593
- اثر الفيسبوك في تنشيط الحركة الادبية
- هشيمٌ برذاذِ المرآيا..
- أهزوجةُ أوراقٍ قديمة
- قراءة في قصة شاعرة بعنوان ( بيان ) للدكتورة أحلام الحسن من ا ...
- مازالتِ الطرقاتُ تبحثُ عن حزن ..


المزيد.....




- الخارجية المغربية تجمد كل أشكال التعاون مع السفارة الألمانية ...
- الافتتاح بفيلم لبناني.. مهرجان برلين السينمائي ينطلق افتراضي ...
- ظلال أزمات الواقع العربي في القائمة الطويلة للجائزة العالمية ...
- بعد اتصال ملكي .. الرميد يتراجع عن قرار الاستقالة
- الرميد: -يشهد الله أني ما قدمت استقالتي إلا بعد أن أتعبني ال ...
- رغم -تصدع- الحزب .. العثماني ينام هادئا!!
- ترشيح أكثر من 300 عمل أدبي لجائزة -الكتاب الكبير- الوطني الر ...
- مصر.. الفنانة سميرة أحمد تكشف عن أمنية وحيدة ليوسف شعبان لم ...
- الكويت.. نشطاء يناشدون وزير الداخلية السماح لفنان قطري بالمش ...
- إكليل من الزهور باسم الرئيس على ضريح الفنان يوسف شعبان


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد الساعدي - شخصنة النقد الجدلي بين التجديدية والكلاسيكية موتٌ للإبداع أم انتعاش؟.. قصة قصيرة أثارت الجدل!