أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسن خالد - سقوط الدولة الوطنية















المزيد.....

سقوط الدولة الوطنية


حسن خالد

الحوار المتمدن-العدد: 6536 - 2020 / 4 / 13 - 10:01
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    



" سوريا نموذجاً "
ما أن لاح في الأفق ، بوادر تأسيس أو تكوين الدولة الوطنية ، نهاية حقبة الإنتداب " الغربي " الآستعماري ، لتلك البلدان وخيرات مجتمعاتها / مع علمنا بأن نماذج سابقة لها سادت في فترات وحقب مختلفة قبل ذلك / حتى تنفست أبناء تلك البلدان الصُعداء وتأملت خيراً في نيل حريتها وتمتعها باستقلالها " الوطني " السياسي والآقتصادي في بناء دولتها " الوطنية " لتحكم شعوبها ومجتمعاتها " المتنوعة " بإرادتها هي ....
فالإشكال السلطوي " تاريخياً " لا يعكس حالة طارئة بقدر ما كانت تعبر عن سلسلة طويلة من التناقضات التاريخية في طبيعة السلطة التي تحاكي " صراع السلطة في إرهاصاتها " الراشدية " أيام الخلفاء " الذين قتل منهم ( 75% ) وكان ذلك نزاعاً سلطوياً ، أكثر منه " خلافاً دينياً "
حتى أن النزعة " الامبراطورية " لدولة الإسلام كانت في حكمها وتحكمها عبر سلطات لامركزية تخضع " شكلياً " لسلطة المركز " أيام الأموي إلى حدٍ ما والعباسي والمملوكي وحتى العثماني ما قبل " القوموي " فظهرت إمارات ودول تابعة للمركز في حدودها الدنيا ، فسادت جغرافيا واسعة وأقوام شتّى تحت " بوتقة الدين لله والوطن للجميع " ...
وحتى بعد ظهور " معضلة الأماكن المقدسة والمسألة الشرقية " ودخول لاعبين من الخارج لتقاسم تركة " الرجل المريض " حاولت تلك القوى إيجاد سلطات محلية تخضع لتبعية هذه القوى أو تلك ...
مما خلق حالة لدى " المتنورين من أبناء البلد " للتّذمر من تلك الحالة والدعوة لبناء الدولة الوطنية الخالصة وتخليصها من الشوائب التي علقت بها " تبعية سياسية – اقتصادية ...."
فكان التحالف ما بين " البرجوازية الوطنية " والطبقات الوسطى ( مثقفين - موظفين - ضباط وجنود ...) الحاملة للمشروع الوطني الجامع في بوتقة " دولة المواطنة " التي تنظر للمواطن كمواطن بعيداً عن الإنتماءات المختلفة .....
لكن سرعان ما تبدد ذلك الحلم وتسلطت " العنصرية القوموية " على مصير العباد والبلاد بحجج شتّى وواهية ...
وكان للصراع " العربي – الإسرائيلي " دور هام وبارز في زعزعة ذاك " العقد الاجتماعي " بين كافة المنتمين للوطن المختلفين في ( العرق والدين والمذهب ) من ( أبناء الوطن الواحد ) فكان المدّ القومي العربي أيام " ملهم القومية العربية " جمال عبد الناصر ومحاولاته في محو آثار النكبة وما تلاها من أحداث ليتسيّد المشهد السياسي العربي " ثلة قوموية " كانت في حالة وئام حيناً وفي أحيان أخرى كان الخصام يتسّيد المشهد ، بينها وبين شركاء " الوطن " من شيوعيين وليبراليين وإخوان ليتم رويداً رويداً تهميش " المختلف القومي " التي ما انفكت وعبر مسيرة الحكومات التي تدّعي " الوطنية الجامعة " تتحول لحالة صداع مزمن تعاني منها الحكومات المتعاقبة ، وكان " للتيار التقدمي العربي " بشقيه الناصري والبعثي ، الذّين تشربا من المعين " الاشتراكي الراديكالي " الدور الرئيس في تعريف أن " العربي : هو كل من يعيش على الأرض العربية ويتكلم اللغة العربية " فكانت السلطة الفاعلة في ترسيخ حدود مصطنعة ( كما يدّعي مروجوه ) فكانت لحظة الصدام ما بين السلطة والأقليات التي تقبع تحت سطوتها وسيطرتها ، فلم تكن الأقليات " المختلفة " تملك من الخيارات كثيرها نظراً لتعقيدات المشهد السياسي في نسق العلاقات الدولية ومدى التجاذب بين قطبي السياسة العالمية وتقاسم مناطق النفوذ ، بين المعسكرين " الاشتراكي " و " الرأسمالي " والحرب الباردة بينهما وسياسة استقطاب الشعوب والبلدان ، لكن سقوط القطب الاشتراكي " نسبياً " ودخول الصراع العربي – الاسرائيلي ، مرحلة جديدة للبحث عن حلول للوصول إلى نهاية النفق المظلم " الصراع " عرّت السلطات " الوطنية من ذرائع تدّعيها في تأجيل الهام والضروري للتفرغ للأهم في حياة المواطن ....
فما كان " ظاهراً " في وطنية السلطة لم يكن إلا ذّر الرماد في العيون في الشعارات " البراقة " التي تنادي بها تلك السلطات ، فلا خطط اقتصادية لمشاكل مستفحلة ولا مشاريع سياسية لنمطٍ من " العقد الاجتماعي " بين المكونات المختلفة في تركيبة " البنية المجتمعية الوطنية " ...
تالياً وبتأثير ثورة " عصر المعلومات والتقانة " و " النظام العولمي الجديد " وصلت العلاقة " المأزومة أصلاً " بين المواطن ومسيّري أمور الوطن إلى نقطة اللاعودة فكان " البركان " في لحظة الربيع العربي ، التي برهنت على أن العلاقة لم تكن في بنيتها وجوهرها " وطنية جامعة " بقدر ما هية ( عصبوية ) تتستر تحت لبوس " الدين – القومية " وظهر ذلك جلياً في كيفية تعامل " النظام الرسمي " مع الأحداث التي بدأت في تونس ولم تنتهي بعد ، لكن " الظاهرة السورية " والتعاطي في المحيط الإقليمي والعالمي " سنة- شيعة - معها بينت الشرخ في جميع الجوانب في " المنظومة القيّمية والأخلاقية والسياسية " في أبعادها الإقليمية والدولية وأظهرت العلاقة الهشة التي كانت تربط " المواطن بـ " الوطن " في صورة إنحياز تام من " مناصري الدولة للنظام " وكأن النظام السياسي هي الدولة ، وكأن الحكومة هي الدولة وكأن البرلمان هو الدولة ، وكأن الجيش أداة لحماية "السلطة " من " المواطن " لا الوطن ، مع ملاحظة أن جميع الذي ذُكر هي أدوات للدولة ينبغي أن تخدم مفهوم " الوطن والدولة والمواطن "
والمفارقة التي " أراها " عجيبة غريبة ، من ( تداعيات الثورة السورية ) هو التناغم التام ما بين ( الموالاة والمعارضة ) فيما يخص " الأقليات – المختلف " فهم ربما يختلفون في كل الأمور إلا في هذه النقطة بالذات ، لا بل يمكن القول بأن " النظام الميال للتغذّي على الطائفية " سبّاق على " المعارضة التي سرقت الثورة وتحاول جاهدة أسلمتها في بعدها المذهبي – السني لتخلق لنفسها أعداءاً دونكيشوتيين فتعاديها " ونجحت في ذلك إلى حدٍ بعيد ، فكانت داعش أعلى مراحل الإسلام السني تطرفاً وقسوةً ، حيث تشكلت ألوية وأذرع مسلحة تستنجد بتسميات " تاريخية " وكأن الصراع هو صراع " المسلمين والكفار " ولا زالت المحاولات حثيثة في الإصرار على الصيغة " القومية للدولة المستقبلية " مع أن مبادئ الثورة " المفترضة " تنادي بوطن لجميع السوريين بمختلف الإنتماءات – القومية والدينية والمذهبية ) وتراعي الإختلافات التي تتمايز بها المكونات السورية ....
لكن يبدو أن البنية والتركيبة الاجتماعية " الحاضنة " هي التي غلبت وتصدرت المشهد العام في ضرورة أن يحكم الكبير الصغير وأن " تأمر الأغلبية " لـ " تنفّذ الأقلية " وهكذا في صورة نمطية وتلويك لأفكار عفى عليها الزمن دون مراعاة بأننا نعيش في حضارة " القرن الحادي والعشرون " عصر " الحضارة الديمقراطية والقّم الانسانية ( وهو بحث آخر ) ....
لا بد للجميع من مراجعة فكرية قبل كل شيئ لطبيعة العلاقة التي تربط الانسان بالمكان في صورة " وطن ٍ " يتسع الجميع لا استثناء فيه لأحد في طمر معالم التاريخ المتنوع لمنطقة وجدت في ظل الإختلاف ، ليتيقن الجميع بأن الإختلاف قوة وأن محاولة سطوة اللون الواحد إنما هو ضعفٌ وترهل في نسيج مجتمع يدّعي " العدالة " وهو الأقرب إلى ممارسة الظلم على من يختلف معهم ....
وبات الأمر " إما أن نملك دولة الوحدة في تنوعها ، أو نخسرها في حدودها الجغرافية لتترسخ " جغرافيا جديدة "
فإما أن تكون الدولة للجميع دون إستثناء أو ينبغي إيجاد آلية أخرى في العيش المشترك ضمن دولة تراعي الخصوصيات القومية والدينية في علاقة " الوحدة في ظل التنوع " كأن تتشكل أقاليم تراعي الجغرافيا والتاريخ ، فقد ثبُت فشل الدولة " الوطنية " ( المركزية ) في منطقتنا على أقل تقدير سواءاً في نموذ جيّها ( قومية - دينية ) وبات العالم الحر يملك من السلطة القانونية والأخلاقية ما يمكنه من فرض الحدود والقيود تختلف عن تدخلاتها السابقة ، فالشرّعة الدولية ترسخت أكثر منذ " الحربين العالميتين " وباتت تملك أذرع أخطبوطية قادرة على التدخل في أي بقعة من العالم ولأن الحدود لم تعد مقدسة بقدر قداسة " الانسان " ذاته ....؟ّ!
( وجهة نظر لا تدّعي الصوابية )




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,244,960,704
- الحرب النفسية
- عصر العبودية الجديدة
- الانتحار
- الكُردولوجيا : ( الجزء الأول )
- كُردولوجيا ج2
- -اليوم العالمي للغة - الأم - - Roja cîhanî a zimanê dayîkê
- حل القضية الكردية مصلحة عربية!!


المزيد.....




- تحالف -الشرعية- في اليمن يعترض 10 طائرات -درون- ويفسر سبب وت ...
- السنغال: المعارضة تدعو إلى التظاهر لثلاثة أيام بعد صدامات عن ...
- تحالف -الشرعية- في اليمن يعترض 10 طائرات -درون- ويفسر سبب وت ...
- سرقة 157 مليون روبل من بنك وسط موسكو
- بسبب التكاليف الضخمة.. واشنطن تبحث عن بديل لـ-إف-35-
- روحاني يدعو الأوروبيين إلى تجنب -التهديد- في أي تفاوض مع طهر ...
- فيديو | نحو 36000 شخص يحضرون عرضاً من تنظيم -مجتمع الميم- في ...
- روحاني يدعو الأوروبيين إلى تجنب -التهديد- في أي تفاوض مع طهر ...
- فيديو | نحو 36000 شخص يحضرون عرضاً من تنظيم -مجتمع الميم- في ...
- الأبزرفر : البابا فرنسيس في زيارة تاريخية للعراق


المزيد.....

- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي
- صيرورة الإنسان العاقل (منعرجات تطور الجنس البشري) / مصعب قاسم عزاوي
- أسرار الدماغ البشري / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسن خالد - سقوط الدولة الوطنية