أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - تاج السر عثمان - تعقيب علي مقال كريم مروة: عبد الخالق محجوب بطل الثورة السودانية الرائدة















المزيد.....

تعقيب علي مقال كريم مروة: عبد الخالق محجوب بطل الثورة السودانية الرائدة


تاج السر عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 6527 - 2020 / 4 / 1 - 21:54
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


كتب الأستاذ كريم مرة مقالا بعنوان " عبد الخالق محجوب بطل الثورة السودانية الرائدة" بموقع الحوار المتمدن المحترم ، العدد 6526 ، بتاريخ 31 /3/ 2020 ، المقال في عمومه جيد ، وبه تعريف بالشهيد عبد الخالق محجوب، يفيد الأجيال الجديدة من المناضلين، والشباب الذين قادوا الثورة السودانية والثورات في المنطقة، باعتبار ما جرى تراكم لنضال اجيال واصلت الكفاح من أجل التحرر الوطني والاستقلال والسيادة الوطنية والسلام والعدالة الاجتماعية والتنمية المتوازنة.
لكن المقال احتوى علي بعض النقاط تحتاج لتسليط الضوء عليها، بهدف المزيد من التوثيق والتدقيق التاريخي مثل: القول بأن عبد الخالق قاد انقلابا ضد النميري، وأن تأسيس الحزب الشيوعي السوداني كان بمصر ، وأخذ اسم الحركة الديمقراطية للتحرر الوطني
1 - يقول كريم مروة " اختار عبد الخالق محجوب في العام 1971 أن يقود انقلاباً ضد النميري مع عدد من الضباط الشيوعيين وأصدقائهم، وكان انقلاباً فاشلاً قاده ومجموعة من قادة الحزب ومن الضباط المشتركين في الانقلاب إلى الإعدام شنقاً. وكانت وجهة نظر عبد الخالق محجوب بالذهاب الى الانقلاب العسكري نقيضاً للموقف المبدأي الذي كان قد اتخذه الحزب بقيادته ضد الانقلابات العسكرية".
هذه المعلومة غير دقيقة ، لاعبد الخالق محجوب ، ولا الحزب الشيوعي السوداني نظم وخطط ونفذ انقلاب 19 يوليو 1971.
بعد الانقلاب الدموي في يوليو 1971 ، ودماء الشهداء لم تجف بعد عقدت اللجنة المركزية دورتها في سبتمبر /نوفمبر 1971م، وردت علي تلك التهم ، تخطيط وتنفيذ عبد الخالق والحزب الشيوعي للانقلاب، ومجزرة قصر الضيافة، التي برر بها الديكتاتور النميري اعدام قادة الحزب عبد الخالق والشفيع وقرنق وقادة 19 يوليو من العسكريين، وأشارت الي أن :
" 19 يوليو يتحمل مسئولية شرف تنظيمها الضباط الأحرار ، ومساهمة الحزب الشيوعي تتمثل في تأييدها، وضرورة استخلاص دروسها لتطوير عمل الحزب الثوري في المستقبل، كما تحَمل الحزب كل مسئولية التأييد من: استشهاد، وسجن، وتشريد من العمل وقمع..الخ.
كما أشارت الدورة الي نواحي الضعف والثغرات مثل: التعجل في العملية العسكرية، والتأمر الخارجي ( ميثاق طرابلس ، المخابرات البريطانية، والتساهل وعدم اليقظة، ودور الكلية الحربية في جبل اولياء، واختطاف طائرة بابكر النور في عملية قرصنة كانت بمثابة حرب علي الدولة.
كما ثمنت الدورة برنامج 19 يوليو الذي ركز علي الديمقراطية وسيادة حكم القانون وتصفية دولة الارهاب والتجسس ورفض ديكتاتورية البورجوازية الصغيرة، وطرح بديلا اكثر تقدما من نظام الحزب الواحد ورفضت الاستسلام لمصادرة الحريات.
أما بخصوص مذبحة بيت الضيافة فأشارت الدورة الي أن الحزب لاعلاقة له بها، وتتحمل مسئوليتها قوات انقلاب 22 يوليو المضاد، وان قادة 19 يوليو لم يصدروا امرا بقتل المعتقلين. وان تلفيق تهمة مذبحة قصر الضيافة في الشيوعيين وقادة 19 يوليو كان الهدف منها تبرير المجازر ضد الشيوعيين، مثلما تم في تلفيق حادث معهد المعلمين العالي في 1965م لتبرير حل الحزب الشيوعي وطرد نوابه من البرلمان.
وقد اكد الملازم عبد الرحمن شامبي ، أحد قادة الانقلاب المضاد في 22 يوليو 1971م، في محاكمته ضمن قادة انقلاب سبتمبر 1975م في (وادي الحمار) بالقرب من مدينة عطبرة في افادته للمحكمة أن قادة 19 يوليو لا علاقة لهم بأحداث قصر الضيافة، وكانت الأحداث نتيجة لقصف دباباتنا المهاجمة التي قدناها في انقلاب 22 يوليو المضاد.
كما انجز د. عبد الماجد بوب توثيقا جيدأ وصبورا حول أحداث قصر الضيافة خلص فيه الي عدم صحة اتهام قادة 19 يوليو بتدبير احداث قصر الضيافة ( راجع عبد الماجد بوب، قضايا سودانية العدد 26 ، يوليو 2001م). كما انجزت قيادة الحزب تقييما سياسيا ل 19 يوليو ونشر عام 1996م.
بعد انقلاب 22 يوليو 1971 ، ترسخ في الحزب الشيوعي رفض التكتيك الانقلابي، وطرح في دورة اللجنة المركزية يناير 1974 الاضراب السياسي العام والعصيان المدني والانتفاضة الشعبية لاسقاط النظام ، وثابر علي خط النضال الجماهيري حتى انتفاضة مارس- أبريل 1985 التي اطاحت بالديكتاتور النميري.
كما طرح في دورة أغسطس 2015 الانتفاضة الشعبية والاضراب السياسي العام والعصيان المدني وتكوين لجان المقاومة والتحالفات القاعدية لاسقاط نظام البشير الإسلاموي الفاشي ، وثابر علي خط اسقاط النظام وتفكيكه ، ورفص الدعوات الكاذبة للحوار ، وخريطة الطريق، وانتخابات 2020 ، وثابر علي هذا الخط حتى قامت ثورة ديسمبر 2018 ، التي أشار لها الأستاذ كريم مروة.
2- حول تأسيس الحزب الشيوعي السوداني أشار الأستاذ كريم مروة : " قد جاء التأسيس في مصر. وكان عبد الخالق مع عدد من رفاقه يتابعون دراستهم فيها. وقد تأثر بمن تعرّف إليهم من الشيوعيين المصريين، وبالأخص منهم الفريق الذي كان يحمل اسم "حدتو" (الحركة الديموقراطية للتحرر الوطني). وهذا ما جعل عبد الخالق ورفاقه يعطون لحزبهم في البداية الإسم ذاته الذي اختاره شيوعيو ذلك التنظيم المصري لحزبهم. فصار الحزب السوداني في البداية يحمل اسم الحركة الديموقراطية السودانية للتحرر الوطني. ولهذا الإسم دلالة ذات أهمية".
ليس دقيقا أن تأسيس الحزب كان بمصر ، ولكنه تأسس في السودان ،حيث تم الاجتماع التأسيسي في الخرطوم للحركة السودانية للتحرر الوطني ( حستو) في 16 أغسطس 1946 ، وضم المؤسسين الآتي اسماؤهم:
خضر عمر " مهندس" ، السيد عبد الرحمن " مهندس" ، عبد الوهاب رين العابدين " طبيب"، عبد القيوم محمد سعد " طالب" ، حسن الطاهر زروق " معلم" ، عز الدين علي عامر " طالب" ، التجاني الطيب " طالب "، آدم ابو سنينة " معلم".
فضلا عن أنه قبل ذلك اضافة للحلقات الشيوعية التي نشأت في مصر، كانت هناك الحلقات الدراسية للاشتراكية داخل السودان كما يقول محمد عمر بشير " التي شكلت فيما بين " 1930 – 1940 " التي أضحت على معرفة تامة بمؤلفات ماركس وغيره من الكتاب الاشتراكيين وكانت منشورات نادي الكتاب اليساري ببريطانيا تدرس بواسطة حلقات الدراسة ، وظل الاهتمام بالدراسة الجماعية للاشتراكية قائما حتى الحرب العالمية الثانية .
وكان للجندي البريطاني " ستورى " عضو الحزب الشيوعي الإنجليزي القدح المعلى في هذا الخصوص ذلك لأنه لما عاد إلى إنجلترا بعد أن وضعت الحرب أوزارها بادر بإرسال المؤلفات الماركسية لعدد من أصدقائه ، لكل ذلك فانه لما تكونت الحركة السودانية للتحرر الوطني في عام 1945 “ الدقيق 1946 كانت جذور الفكر الاشتراكي وتعاليمه قد سبق بذرها في التربة السودانية “ محمد عمر بشير : تاريخ الحركة الوطنية في السودان ، ص 206 – 209 انتهت رواية بشير”.
جاء في كتاب رفعت السعيد " تاريخ المنظمات اليسارية في المصرية “ ( 1940 – 1950 ) ص 353 ما يلي : ً وصل إلى القاهرة شخصان هما حسن الطاهر زروق والمهندس عبد الحميد أبو القاسم ، وعُقد أول اجتماع ضم قادة القسم السوداني بالقاهرة ومندوبي مجموعة الخرطوم وعدد من قادة “ ح . م “ هم هنري كوريل ، ود . عبد الفتاح القاضي وتحسين المصري ، وقد تم الاجتماع في منزل هنري كوريل ، وقدم المندوبان تقريرا يطالبان فيه بتشكيل تنظيم مستقل له قيادة مستقلة ، ووافق المجتمعون على ذلك واتفق أن يستمر السودانيون المقيمون في مصر أعضاء في ( ح . م ) وفي حالة عودتهم إلى السودان ينضمون فورا إلى التنظيم هناك وفي نفس المستوى الذي كانوا يعملون فيه بالقاهرة ، واتفق أيضا في حالة انتقال أي شيوعي سوداني للإقامة في مصر ، ولو بصفة مؤقتة ينضم إلى المستوى المقابل ( ح . م ) ، واتفق على تسمية التنظيم السوداني الوليد باسم الحركة السودانية للتحرر الوطني – حستو " .
من الكاتب ( " ح.م" اختصار للحركة المصرية للتحرر الوطني).
بالتالي قامت “ حستو “ كتنظيم مستقل عن الحركات الشيوعية المصرية والحزب الشيوعي البريطاني ، وطرحت في برنامجها شعار الجلاء وحق تقرير المصير للشعب السوداني ، والكفاح المشترك بين الشعبين المصري والسوداني ضد الاستعمار.
المعلومة الأخري غير الدقيقة التي أوردها الاستاذ كريم مروة ، أن اسم الحركة السودانية للتحرر الوطني " حستو " ارتبط باسم الحركة الديمقراطية للتحرر الوطني " حدتو" ، وهذا غير صحيح من الآتي:-
• في العام 1946 لم تكن الحركة الديمقراطية للتحرر الوطني " حدتو" قد تأسست ، بل كانت موجودة "الحركة المصرية للتحرر الوطني " ح.م" ، كما ورد في رواية رفعت السعيد أعلاه عن اجتماع حسن الطاهر زروق والمهندس عبد الحميد ابو القاسم مع مندوبي " ح.م"، وتم الاتفاق علي تأسيس " حستو".
لكن الحركة الديمقراطية للتحرر الوطني" حدتو" تأسست عام 1947 بعد اتحاد الحركة المصرية للتحرر الوطني" ح.م" مع " ايسكرا" لتأسيس " حدتو" عام 1947..
مع تحياتي وتقديري للاستاذ كريم مروة.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف ستغير كرونا مجرى التاريخ الاجتماعي؟
- فلنعزز النظام الصحي لهزيمة كرونا
- الذكرى 35 لانتفاضة مارس- أبريل 1985
- كرونا : وباء هزّ العالم
- مفهوم الدولة التنموية: نقد وتحليل
- الارهاب لن يوقف مسيرة الثورة
- مواصلة انتزاع حقوق المرأة السودانية
- الماركسية ومفهوم الحل التلقائي لقضية المرأة .
- مفهوم التنمية وحصاد التجربة السودانية
- مفاوضات جوبا : طريق مسدود
- تزايد الاهتمام بالاشتراكية في أمريكا
- لا لقمع المواكب السلمية
- نار الثورة ما زالت حية
- لقاء البرهان - نتياهو خرق للوثيقة الدستورية
- مواصلة الثورة وتصحيح مسارها
- نجاح الثورة رهين بتصفية التمكين الاقتصادي
- العلمانية المفهوم والمصطلح والتجربة السودانية
- التمرد المسلح حلقة جديدة في نشاط الثورة المضادة
- في ذكرى ملحمة 9 يناير 2019
- عام من استمرار ثورة ديسمبر


المزيد.....




- احتجاجات في اليمن تنديدًا بالفساد وتردي الأوضاع المعيشية
- هل يشعل حزب العمال حربا في كردستان... أم يلبي دعوة بارزاني؟ ...
- أبو مازن يدعو الفصائل الفلسطينية إلى حوار جاد لإنهاء الانقسا ...
- الانتخابات الإقليمية الفرنسية: مرشح اليسار في -بروفانس آلب ك ...
- انسحاب حزب العمال الكردستاني… هل ينهي معاناة كردستان العراق؟ ...
- هل الشيوعية ممكنة في العراق؟
- إضراب عام في لبنان للمرة الثانية خلال شهر
- بيان الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي بالدار البيضاء الشمال ...
- فرنسا ـ اليمين المتطرف يُمنى بانتكاسة في الانتخابات المحلية ...
- العدد 415 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - تاج السر عثمان - تعقيب علي مقال كريم مروة: عبد الخالق محجوب بطل الثورة السودانية الرائدة