أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - سمير خطيب - الصراع الطبقي في تجلياته المؤلمة في فيلم -الحفرة- !!














المزيد.....

الصراع الطبقي في تجلياته المؤلمة في فيلم -الحفرة- !!


سمير خطيب

الحوار المتمدن-العدد: 6526 - 2020 / 3 / 29 - 17:00
المحور: حقوق الانسان
    


📍الصراع الطبقي في تجلياته المؤلمة في فيلم "الحفرة" !!

🚩 أول ما جالت في خاطري أثناء مشاهدة الفيلم هي جملة، كارل ماركس، التي بدأ فيها البيان الشيوعي: "إن تاريخ أي مجتمع حتى الآن، ليس سوى تاريخ صراعات طبقية" ،وتدّعي نظرية الصراع الطبقي -التي وضعها كارل ماركس- أن المجتمع في حالة صراع دائم بسبب المنافسة على الموارد المحدودة، وتؤكد أن النظام الاجتماعي يُطبق من خلال الهيمنة والقوة، بدلًا من الإجماع والتوافق، ووفقًا لهذه النظرية فإن أصحاب الثروة والسلطة يحاولون دائماً الحفاظ على هذا النظام الاجتماعي بكل الوسائل الممكنة، وبشكل خاص من خلال قمع الطبقة الفقيرة والضعيفة. وتتمحور الفرضية الأساسية لنظرية الصراع حول أن الأفراد والمجموعات داخل المجتمع سيعملون لزيادة مصالحهم الشخصية.

⁦✍️⁩ بالامس شاهدتُ الفيلم الاسباني the platform (الحفرة ) وهو عبارة عن سجن عامودي ، وفي كل طابق شخصين ، وعدد الطوابق 333 وبهذا يكون عدد المساجين 666 ، ولهذا أجريت جولة بالشبكة العنكبوتية لاعرف رمزية هذه الارقام فتبين أن رقم 333 (عدد الغرف )يرمز للشجاعة والمساعدة والتضامن ووفرة الشيئ بينما رقم 666 (عدد المقيمين ) يرمز للتعاسة والبؤس حيث ان الطعام الذي يُحضر في الطابق 0 من المفروض ان يكفي 666 شخص لو أن كل شخص أخذ ما يحتاجه فقط وليس ما يرغب به ، والفيلم يظهر بوضوح الفرق بين الحاجة والرغبة ، فإذا أخذ ما يحتاجه، فهو لا يبذر ولا يسرف وإذا أخذ ما يرغب به يتحول الأمر الى جشع ،ومع الجشع تأتي الأنانية، وبعد الأنانية تصير الفوضى ولهذا كانوا في الطوابق العليا يأخذون ما يريدون ويعبثون بالطعام (يرمز الى البذخ والاستهتار بالآخرين في الطبقات البرجوازية ) ونتيجة ذلك لا يصل الطعام الى الطوابق السفلى مما يضطر المقيمون بالطوابق السفلى الى قتل بعضهم بعضا وأكل لحم بعضهم بعضا من أجل البقاء ، (يرمز الى الاجرام والعنف في الأحياء الفقيرة).

في الفيلم الكثير من الرسائل واهمها :

⁦⬇️⁩الرسالة الاقتصادية والسياسية :- وهو ما بدأت به كلامي حول الصراع الطبقي ولكن تم الرمز له هنا كصراع شخصي، والذي يصب بالنهاية في صراع طبقي لان محصلة المصالح الشخصية للمقيمين في كل طابق هي مصلحة الطابق الذي يعيشون فيه (الطبقة ) ، وان كل محاولة بالحسنى والكلام الأخلاقي (الاشتراكية الطوباوية ) لم تجد نفعا لترتيب أمر توزيع الطعام ، وكان بحاجة لاستعمال القوة لفرض التوزيع العادل للطعام (الثورة الاشتراكية ) .

⁦⬇️⁩الرسالة الاجتماعية والاخلاقية :- بالرغم من الوحشية في بعض المشاهد ألا انه لم يخل أيضا من المشاهد الإنسانية والتعاضد ومساعدة الآخر ، ويرمز الفيلم الى ظاهرة تغير التصرف والتوجه، اعتمادا على الطابق الموجود به ، حيث يتم تغيير الطابق كل شهر، واحيانا يكون الشخص في الطبقات العليا حيث الوفرة بالطعام وأحيانا يكون بالطبقات السفلى حيث القلة والعدم ، ولهذا كان تصرف المقيم يتلائم ويتماشى مع تصرف المقيمين في طابقه وبهذا رمزان ، الأول ان فكر الانسان نتاج لبيئته وأن الاخلاق السائدة انعكاس للصراع الطابقي (الطبقي) والثاني ان الظروف لكل شخص ممكن ان تتغير ،وأنه لا شيئ ثابت وأنه ممكن بين ليلة وضحاها تتغير الاماكن .

⁦⬇️⁩الرسالة الفلسفية :- لم تكن إمكانية لنجاح فكرة التوزيع العادل بالقوة لولا التقاء شخصين أحدهم بحمل فكر العدالة الاجتماعية وهو المثقف (حامل الكتاب في الفيلم )والشخص القوي المسحوق (الطبقة العاملة ) حيث نظم المثقف عملية التوزيع واقنع القوي المسحوق بالفكرة وهنا اشارة بالغة لضرورة تنمية الفكر الثوري للطبقة العاملة حيث اشار كارل ماركس الى ضرورة هذا من خلال نظرية الماركسية ، وكانت لاشارة "الرسالة " في الفيلم حول ضرورة وصول صحن أكل كامل ونظيف لآخر طبقة في الحفرة أهمية بالغة وهو تحقيق او زرع "الحلم " لدى الناس للاستمرار في المحاولة للوصول إلى المساواة المفترضة .

⁦✍️⁩ملاحظات سريعة : هناك الكثير من المشاهد القاسية التي ترمز الى الوحشية والتي كان بالامكان اختصارها ، ولهذا كنت اضطر احيانا ان أدير وجهي عن الشاشة، ولهذا لا انصح بمشاهدته كل من يخاف او يشمئز من مشاهدة هذه المشاهد.



#سمير_خطيب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دَرْءُ المفاسِدِ مُقدَّمٌ على جَلْبِ المصالح .
- الاقصاء التعسفي الاقصاء الطوعي وما بينهما..
- آه يا زمن التمني !!!!!
- ما بين الشوفينية وعقدة النقص القومية
- دراسة تحليلية بمناسبة 100 سنة على ثورة اكتوبر: جدلية الثورة ...
- جدلية الثورة والدمقراطية والإشتراكية (1-2) - دراسة تحليلية ب ...
- لماذا يحب الشيوعيون فيدل كاسترو
- حتى عودة صلاح الدين


المزيد.....




- اليمن: نقل ميليشيا الحوثي الألغام بصناديق الإغاثة جريمة تكشف ...
- الأونروا: نسعى للحصول على 1.6 مليار دولار من المجتمع الدولي ...
- الأمم المتحدة تأمل بخفض التوتر بعد لقاء لافروف وبلينكن
- -هيومن رايتس-: امريكا مقصرة في إنهاء التمييز العرقي
- -هيومن رايتس ووتش-: الولايات المتحدة مقصّرة في إنهاء التمييز ...
- وفد مصري في إسرائيل لبحث إعادة إعمار غزة وقضية الأسرى
- السودان: هل تنجح الأمم المتحدة فيما فشلت فيه حتى الآن الولاي ...
- أم مصرية تنقذ ابنها من حكم بالإعدام بعد قتله شقيقته
- اشتباكات واعتقالات في سنجار
- حملة اعتقالات إسرائيلية بالضفة الغربية


المزيد.....

- فلسفة حقوق الانسان بين الأصول التاريخية والأهمية المعاصرة / زهير الخويلدي
- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - سمير خطيب - الصراع الطبقي في تجلياته المؤلمة في فيلم -الحفرة- !!