أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد احمد الزاملي - النظام السعودي لا يملك رؤية مستقبلية ولا يعتمد على العقلانية او الحكمة في اتخاد القرارات















المزيد.....

النظام السعودي لا يملك رؤية مستقبلية ولا يعتمد على العقلانية او الحكمة في اتخاد القرارات


ماجد احمد الزاملي

الحوار المتمدن-العدد: 6513 - 2020 / 3 / 13 - 18:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ما رايناه حتى الان لا يبشر بخير وسياتي يوم الافلاس حتما فدوام الاحوال من المحال فلو كانت السعودية تسير في الطريق القويم لتمكنت من بناء قاعدة صناعية قوية ولساهمت في نهوض الجغرافيا العربية من سباتها ولشاهدنا عالما عربيا مختلفا ولكن بما ان العقل والحكمة والدهاء والذكاء والحنكة السياسية صفات غائبة لدي النظام السعودي فلا بد للمرء ان يتشاءم وان ينتظر الافلاس الكبير الدي سيخيم بظلاله القاتمة على منطقة الخليج عاجلا ام اجلا. ملوك العربان، عبيد لأمريكا، مسخرين ثروات بلدانهم وشعوبهم وجيوشهم ويقتلوا اخوانهم ومستعدين يكفروا بدينهم ويدمروا العالم بأسره خدمة لأمريكا وطاعة لها حفاظاً على عروشهم وكراسيهم ولا شيئ غير ذلك. هذه هي الحقيقة مهما طبل وزمر الاغبياء الخونة , المستعربون الذين يخونون امتهم وشعوبهم و يتآمرون عليها في الخفاء و يتعاونون مع العدو الاسرائيلي المجرم هم ليسوا عربا وطنيين وايامهم معدودة امام شعوبهم. ومن خلال متابعة مايجري في بلاد الحجاز بلاد الحرمين ، ومن خلال الأخطاء الفادحة اليومية المتكررة والتي يرتكبها فساد آل سعود ممثلة بابن سلمان فلا نستبعد أن نرى قريبا السعوديون لاجئين في البلاد العربية هاربين من الحجاز من بطش بن سلمان. حيث أن بطشه طال الجميع وابناء عمومته وهذا لم يحدث يوما في تاريخ المملكة على هذا المستوى. والواضح أن المملكة متجهة نحو الفوضى العارمة والعنف وهي على حافة الهاوية على نمط حرب أهلية فتاكة بين أركان العائلة الحاكمة فالكل يرى أن له الأحقية بالحكم وهذا سيمهد الجو للنزاعات بشتى أشكالها مما ينعكس سلباً على السلم الأهلي. حيث سيؤدي هذا إلى فوضى عارمة على شكل حرب طاحنة يذهب ضحيتها الأهالي المدنيين. السعودية ستتضرر نتيجة انخفاض الأسعار وتخمة المعروض مع تراجع الاقتصاد الصيني محرك الاقتصاد العالمي أكبر المستهلك للنفط في العالم . السعودية تنتج عشرة مليون برميل ربما تزيد الى اثنا عشرة مليون كما يقوالمسؤولون السعوديون في الفترة القادمة الثاتير السعودي لن يكون كبير مقارنة بروسيا وحلفائها إيران فنزويلا والجزائر سيكونون المتضررين ألاكبر لقلة حصصهم في السوق ولا تقارن بالحصة السعودية وهذا ما حصل مع العراق صدام حسين حيث أدت الى كارثة غزو الكويت لم يقو العراق في تلك الفترة مقاومة انخفاض اسعار النفط . النفط السعودي هو أقل تكلفة في استخراجه(10 دولار للبرميل) من كل الدول بينما قيمة تكلفة استخراج النفط في روسيا وإيران(20 دولار للبرميل) أعلى إذا قررت منافسة السعودية. و انخفاض أسعار البترول داخل امريكا سوف يضمن ولاية تانية لترامب وسبب الانخفاض هو الهدف تعزيز حظوظ ترامب الفوز بالانتخابات الأميركية ترامب هو قام بحمايته في قضية اغتيال جمال خاشقجي. حملة انتخابية ببلاد العم سام جعلت ترامب سمسار الاقتصاد الامريكي يتلقى المدد من ثروات الشعوب الخليجية. والغباء هو فعل نفس الشيء مرتين بنفس الاسلوب ونفس الخطوات والانتظار لنتائج مختلفه (اآينشتاين). من الواضح ان هذه الخطوة صادمة و غير مفهومة و حصلت بعد مغادرة الوفد الروسي ، هل هو غباء فعلا ام هناك سبب قوي غير معروف؟ هذه الخطوة تخدم بالدرجة الاساس استراتيجية بوتين بالضرب تحت الحزام ضد اعداءه و الرد بقوة على العقوبات الغربية و الامريكية بالخصوص التي لا تنتهي ووجب وضع حل نهائي لها ، بضربة قوية على اهم قطاع وهو الاقتصاد الامريكي، بالتاكيد روسيا قد حسبت كل حساباتها بدقة عندما تخلت عن اوبك و ها هي تستخدم نفس السلاح الذي اُستخدم ضد الاتحاد السوفيتي السابق و ضد روسيا 2014 ، السؤال هو هل هناك تعاون ام حرب بين السعودية و روسيا للقضاء على شركات النفط الصخري الامريكية؟ و هل هناك علاقة بين المحاولة الانقلابية في المملكة و بين انهيار اسعار النفط؟ و هل سيناريو السعودية مشابه لسيناريو الانقلاب ضد ارودوغان ؟
السعوديا كبلد وشعب هم أهلنا ولانتمنى لهم إلا الخير والسلامه, حاليا بن سلمان حوّل الحكم في الرياض من ملكيه إقطاعيه وتعنى أن كل أمير من بني سعود له سلطان وجاه ونفوذ والأن يريد تحويلها وحصرها في بني سلمان وحدهم وتحويلها لملكيه فرديه محمد بن نايف وهو مقرب من المؤسسه العميقه في أمريكا وأحمد بن عبد العزيز المقرب من إنكلترا لم يمتلكان المبادره لقيام بعزل أو إعتراض على تغير ولاية العهد لصالح بن سلمان المقرب من إدارة ترامب الماسونيه وهناك سناريوهان لسبب الإعتقالات الأول وهو وفاة سلمان وخشية إبنه من عدم مبايعته من باقي أفراد بني سعود والسناريو الثاني هو ضربة وقائية نفذها بن سلمان لتفادي أي إعتراض على توليه الحكم لكن في كلا الحالتين يبدوا أن النزاع سيكون محموما وشرسا وهنا طبعا لاندري كيف هي مواقف عواصم أوربا الفاعله (لندن – باريس – برلين) طبعا أمريكا الدولة العميقه مع بن نايف وإدارة ترامب الماسونيه مع بن سمان وموقف آل صهيون فتل أبيب تعتبر بن سلمان أفضل لها لتحييد السعودية عن دعمها لأي فصيل مقاوم فلسطيني أو غير فلسطيني في العالم .
ارهاصات تهاوي طغيان جماعة النفط بدات تترأى لكل ذي عقل يفكر ويدرك مآلات السياسات المتهورة التي تتحكم فيها ردات الانفعال الغير مدروسة .. مملكة ال سعود ستسقط وتتفكك إن لم يسقط الملك” سلمان” وولي عهده ” محمد ” في اقرب الآجال .. افخاخ الصهاينة نُصِبت لمماليك الخليج التي لا تكاد تخرج من ازمة حتى تقع في ازمة أخرى اخطر منها .. العدوان على سوريا والعراق وليبيا بتجييش مئات الالاف من التكفيريين وحرق عشرات المليارات من.الدولارات في تسليحهم . ثم بدلا من اعادة الحسابات ومراجعة النتائج البائسة والمخيّبة ، دخل هؤلاء في مغامرة اليمن التي كشفت سوءاتهم وفضحت سوء صنيعهم ، وكانت نتائجها عليهم الى هذه اللحظة علقم ، وكان استهداف الجيش اليماني واللجان الشعبية لمرافق ارامكو اثرا بالغا في أن تلك الاموال الطائلة التي أٌنفقت على السلاح الهجومي والدفاعي من قبل حكام المملكة السعودية هي ثروات تُنفق على مشاريع سرابية ، المستفيد منها هم الامريكان وشركات بيع الموت في اوروبا .. من سقطة الى اخرى اشد وانكى من سابقتها الى أن وصل الامر للانخراط في صفقة العار ( القرن ) وما سيتبعها من الكبوات القاتلة التي شكلت منها عملية خفض اسعار النفط التي تعتبر امتداد لاخطاء كثيرة لسقوط آل سعود.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,449,280
- التحول من الاستبداد إلى الديمقراطية خلال الحوار الجدي بين ال ...
- دور اللوبيات وجماعات المصالح في تسيير السياسات العامة للدول
- ما وراء الاتفاق الامريكي مع طالبان
- تقاسم السلطة وسيادة القانون والعدالة الاجتماعية من أجل الإصل ...
- السلطات المحلية
- ضحايا الجرائم الدولية
- بث الفوضى ومحاربة الفكر التنويري لاجل السيطرة الاستعمارية
- التنمية السياسية التي نحتاجها
- الإستيراتيجية الامريكية لخلق الازمات في الشرق الاوسط
- الاحتلال الانكلوامريكي للعراق وما ترتب عليه من فوضى داخلية و ...
- الاقتصاد الريعي يفرض قيودا على قرارات الدولة
- اسباب المطالبة بالتغيير العنيفة التي تشهدها دول الشرق الاوسط ...
- بين زمنين
- الحياة السياسية الاقتصادية والاجتماعية
- الفساد قضية اقتصادية واجتماعية وسياسية ، ويترتب على الفساد خ ...
- التمثيل الحقيقي لجميع شرائح المجتمع في الانتخابات والتداول ا ...
- الولاية للسلطة التنفيذية على اقليم الدولة ورقابة القضاء الاد ...
- دولة المؤسسات في ظل مصالحة فكرية سياسية ثقافية وضمان الحريات ...
- عراق قوي دولة متماسكة تتم بدستور المواطنة وليس بدستور المكون ...
- العوامل التي تتحكم بالاقتصاد وآثار الجرائم المالية والحصار


المزيد.....




- الجيش الإسرائيلي يطلق سراح لبناني اجتاز الحدود الشهر الماضي ...
- الولايات المتحدة.. قانون يمنع الشرطة من إخطار الآباء بتعاطي ...
- دراسة شاملة تكشف وجود أكثر من 100 مادة ضارة في لعب الأطفال ا ...
- فرنسا تمضي قدما في مشروع قرار ينتقد إيران في الوكالة الدولية ...
- الأردن: ربع من وصلتهم الرسالة لم يحضروا للتطعيم
- بعد السماح بفتح صالونات الحلاقة والتدليك إلا الدعارة.. شاهد ...
- القنب الهندي: هل سمح القانون المغربي باستخدام وتجارة -الكيف- ...
- مصر: ما التعديلات التي يحتاجها قانون الأحوال الشخصية؟
- تعرف على الشاب الفلسطيني الذي يصنع الجعة بالزعتر والسماق ويص ...
- الهروب من إيران


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد احمد الزاملي - النظام السعودي لا يملك رؤية مستقبلية ولا يعتمد على العقلانية او الحكمة في اتخاد القرارات