أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود سعيد كعوش - مواصلة اعتقال القيادي الفتحاوى حسام خضر على خلفية إبداء الرأي!!















المزيد.....

مواصلة اعتقال القيادي الفتحاوى حسام خضر على خلفية إبداء الرأي!!


محمود سعيد كعوش

الحوار المتمدن-العدد: 6508 - 2020 / 3 / 8 - 14:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تضامنوا مع المناضل خضر وناصروه وتذكروا جيدا أن "الساكت عن الحق شيطان أخرس".

- أقدمت أجهزة أمن السلطة الفلسطينية يوم الجمعة الماضي الموافق السادس من آذار/مارس الجاري، على اعتقال حسام خضر، القيادي البارز في حركة "فتح" النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني رئيس "لجنة الدفاع عن اللاجئين الفلسطينيين"، بعد مداهمة منزله في مخيم بلاطة شرق مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة. وحدثت عملية الاعتقال التي لقيت استنكارا وإدانة من قبل الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج على خلفية منشورات وكتابات له على بعض وسائل التواصل الاجتماعي.
وقالت أميرة، إبنة النائب خضر، عبر صفحتها على "فيسبوك أن "جهاز الأمن الوقائي برفقة القوات المشتركة اقتحموا منزلهم في مخيم بلاطة، واعتقلوا والدها بالقوة".
وأضافت "اعتقلوه بكل همجية ووحشية سبق لي أن شاهدتها من قبل عامي 2003 و2011، عندما اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني منزلنا واعتقلوا والدي".
وأكدت أميرة "تعرضها للاعتداء" من قبل قوات أمن السلطة، مشيرة إلى أن مسلحيْن احتجزاها ومنعاها من الحركة "وتم دفعي وإيذائي بأيديهما"، وتساءلت: "ترى من تتلمذ على يد مَن!!".
وعقب الاعتقال، أطلق مسلحون في مخيم بلاطة النار بكثافة في الهواء؛ احتجاجا على اعتقال خضر.
- حسام خضر مناضل وقائد وطني فلسطيني بارز غنيّ عن التعريف، اعتقل أكثر من عشر مرات، وأمضى 20 سنةً في سجون الاحتلال الصهيوني، وهو عضو مُنتخب في المجلس التشريعي الفلسطيني، وآخر مرة اعتقل فيها كانت على خلفية نشاطاته في انتفاضة الأقصى المباركة التي انطلقت في أواخر أيلول/سبتمبر من عام 2000، إثر اقتحام رئيس الحكومة "الإسرائيلية" الأسبق المقبور آرئيل شارون للمسجد الأقصى المبارك. ورغم تبوئه مناصب رفيعة، من بينها نائب في المجلس التشريعي، وعضو لجنة مركزية في حركة فتح، وفي المجلس الوطني الفلسطيني، واصل ابن العائلة المهجّرة من حي العجمي في يافا، الإقامة في مخيم بلاطه، واصفا المخيّم بأنه ينبوع عطاء وصمود لا ينضب، متحدثا بألم وعزّة عن المخيّم بالقول: "أترون هذا الطريق وتقاطعاته (مشيرًا إلى الزقاق الذي يقطن فيه)، كل بيت فيه قدّم شهيدا أو أسيرًا أو كلاهما أو أكثر". وهو مناضل عنيد، وأسير صلب، مثقف عضوي، وناقد جريء، مخلص بشّدة لقناعاته دون تسهيلات، يحمل الثوابت بثبات وعلى رأسها حقوق اللاجئين، حريص بشدة على الوحدة الوطنية وعلى إنهاء الانقسام في البيت الفلسطيني، وحيثما حلّ شكّل حالة نضالية تشحن المعنويات. وهو أيضاً من مبعدي الانتفاضة الأولى، ودفع فاتورة باهظة لنضاله الوطني، فقد أنهى قبل أيام فترة الاعتقال الخامسة والعشرين، لكنه يؤكّد أنه ماض في طريقه مهما كان الثمن.
انخرط حسام خضر في العمل النضالي منذ نعومة أظفاره في إطار حركة التحرير الوطني "فتح"، ويعتبر أحد قادة ومؤسسي الحركة الطلابية في جامعة النجاح الوطنية، حيث حصل من هذه الجامعة على بكالوريوس إدارة أعمال وعلوم سياسية، وكان دائمًا في مقدمة صفوف المواجهة المباشرة مع جنود الإحتلال، مما عرضه للإصابة مرتين عامى 81، و87 في كتفه الأيسر وساقه اليمنى.
يؤيد خضر الاحتجاجات الاجتماعية في الشارع الفلسطيني، لكنه ضد تخريب الممتلكات العامة، معتبرا أن الاحتلال والاتفاقات معه كاتفاقات باريس والسياسات الاقتصادية المتراكمة هي أساس البليّة، ويرى أن اية حكومة فلسطينية، مهما كانت، لن يكون بمقدورها تحقيق الكثير في هذه الظروف، معتبرًا أن الاحتجاجات يجب أن توجّه بالأساس ضد الاحتلال لأنه المسؤول الأوّل عن تدمير كل مناحي الحياة الفلسطينية، بما فيها الاقتصاد.
حسام خضر مشاكس كعادته، لا يتجنب توجيه النقد حين يشعر بضرورته، من غير حسابات للثمن أو لتأثيرها على علاقاته مع المسؤولين. وصفه أحد قادة حركة فتح بأنه يسبق الكثيرين في تشخيصه للحالة الفلسطينية، فيُحارَب، لكن بعد سنوات يثبت أن ما قاله كان على صواب فيكون العلاج متأخرًا.
وسبق له أن قال قبل بضع سنوات "كان المستوطنون لا يتنقلون من مكان لأخر إلا بحماية جيش الاحتلال، لكنهم اليوم باتوا يصولون ويجولون، وأصبح الفلسطيني بحاجة لحماية حين يتنقل من مكان لآخر".
وعادة ما يبدي خضر تشاؤما من الوضع الفلسطيني العام، ويقول: " أنا شخص متفائل، وكان لدي إيمان راسخ بأن جيلنا سيحرر فلسطين، لكن في ظل هذه الأوضاع وفي ظل الانقسام والقيادة الحالية لا يوجد بريق أمل أن نعيش في جزئية من الكرامة". ويرى ان الشارع الفلسطيني محبط نتيجة لانسداد الأفق على كافة المستويات، ووصف الحالة الفلسطينية بأنها "حالة تسونامي من اليأس الوطني العام"، ويتوقع أن ينفجر هذا الإحباط بشكل عنيف. وكان بين الحين والآخر يتنبأ باندلاع انتفاضة ثالثة، وصفها بأنها "لا زالت جنينا في طور التشكيل في رحم الشعب الفلسطيني، وسيمر هذا الحمل بمرحلة مخاض ويولد على شكل انتفاضة جديدة لا يمكن التنبؤ بشكلها"!!

- قال تعالى
بسم الله الرحمن الرحيم
"وَمَا كُنَّا مُهۡلِكِی ٱلۡقُرَىٰۤ إِلَّا وَأَهۡلُهَا ظَـٰلِمُونَ" "سورة القصص - الآية 59"
الظلم يزيل النعم ويعجل بالنِقم
اللهمَّ إنا نعوذ بك من البرص والجنون والجُزام ومن سيء الأسقام.

- يخوض حسام خضر القيادي البارز في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والنائب السابق عنها في المجلس التشريعي منذ اعتقاله يوم الجمعة الماضي الموافق السادس من آذار/مارس الجاري إضرابا عن الطعام والماء والدواء أيضا رفضا لاعتقاله.
وقال شقيقه غسان إن حسام يعاني من وضع صحي صعب، لمعاناته من مرض في القلب، لكنه رغم ذلك يرفض تناول علاجه وطعامه وشرابه وحتى الكلام رفضا لاعتقاله، وأشار إلى أنه جرى نقله من سجن الجنيد بمدينة نابلس إلى سجن بيتونيا بمدينة رام الله.
وأضاف غسان في اتصال أجرته معه إحدى الفضائيات العربية أن شقيقه رفض أي شكل من أشكال التعاون أو التعاطي معهم من قبيل التحقيق أو غيره منذ لحظة اعتقاله، وأوضح أن الهيئة المستقلة لحقوق المواطن تمكنت من زيارته في سجنه بنابلس قبل نقله لرام الله واطلعت على ظروف اعتقاله.
ونقل عن الهيئة قولها في بيانها إنها تتابع الإجراءات القانونية التي اتخذت بحقه، وتؤكد موقفها الرافض لحجز حرية أي شخص على خلفية منشورات أو كتابات على وسائل التواصل الاجتماعي، وطالبت بالإفراج الفوري عنه نظرا لظروفه الصحية واستمراره في رفض تناول الطعام والدواء.

تضامنوا مع المناضل خضر وناصروه وتذكروا أن "الساكت عن الحق شيطان أخرس"!!

محمود كعوش






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,049,218
- المثقفون وعوام الناس!!
- شعر: خانت هيفاء
- خانت هيفاء
- مُدامُ النَوّى
- 37 عاماً على مجزرة صبرا وشاتيلا
- القرار اتُخِذْ واللجنة باشرت أعمالها ونحن بالانتظار!!
- رجل وطني وموقف مُشرف
- ثلاث مقالات في ذكرى ثورة 23 تموز/يوليو 1952
- السياسة الصهيو - أمريكية...نهج إرهاب وشريعة غاب!!
- صفقة العصر الخيانية
- الذكرى 52 لهزيمة -نكسة- 5 حزيران 1967
- رأي عالماشي!!
- النكبة - العودة (71)
- القَلْبُ يَهْتُفُ واللِسانُ بِحُبِها!!
- بانوراما الحكومة الفلسطينية الجديدة
- نيسان الفلسطيني وزمن -العجب العجاب- العربي
- الذكرى 43 ليوم الأرض
- الذكرى 15 لاغتيال الشيخ المجاهد أحمد ياسين
- سفاح نيوزيلندا يؤكد عنصريته ويتباهى بها!!
- ليلَ ناداني الهوى!!


المزيد.....




- قطر تدين محاولة استهداف ميناء راس تنورة: استهداف المنشآت الح ...
- رسالة من العاهل السعودي لأمير قطر
- البابا فرنسيس يغادر العراق بعد زيارة تاريخية
- النمسا تعلّق استخدام لقاح أسترازينيكا.. لماذا؟!
- البابا فرنسيس يغادر العراق بعد زيارة تاريخية
- النمسا تعلّق استخدام لقاح أسترازينيكا.. لماذا؟!
- خريجو ذي قار يجددون تظاهراتهم الاحتجاجية للمطالبة بتعيينهم
- -إثنين الغضب- يقطع الطرقات اللبنانية
- البابا يشكر نساء العراق
- للاستيقاظ مبكرا ونشيطا عليك النوم في هذه الأوقات فقط!


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود سعيد كعوش - مواصلة اعتقال القيادي الفتحاوى حسام خضر على خلفية إبداء الرأي!!