أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=667548

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود سعيد كعوش - المثقفون وعوام الناس!!














المزيد.....

المثقفون وعوام الناس!!


محمود سعيد كعوش

الحوار المتمدن-العدد: 6506 - 2020 / 3 / 4 - 15:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المثقفون في واد وعوام الناس في وادٍ آخر!!
رأي عالماشي...فهل ثمة رأي آخر؟

محمود كعوش
لطالما تفتقت ملَكات وقرائح المثقّفين العرب عن أفكار وأطروحات مختلفة، كانت تتطابق أحياناً وتتعارض أحياناً أخرى مع المسلمات والبديهيات المتعارف عليها في مجتمعاتنا العربية، وعادة ما كان يرضى بها عوام العرب، دون أن يكلفوا أنفسهم عناء المبادرة بطرح آراء أخرى بديلة أو مضادة تُحيي في ما بينهم وفي ما بينهم وبين المثقفين روح حرية الرأي والرأي الآخر، وتكرس مبدأ الديمقراطية القائم على مقولة "اختلاف الرأي لا يُفسد للود قضية".
ولطالما تبنى هؤلاء المثقفون مفهوم "المؤامرة"، الذي عادة ما كانوا يستعملونه وسيلة لتقديم تبريرات تخرجهم من مآزق سياسية أو حزبية أو أخلاقية، بغض النظر عن وجودهم في دائرة السلطة أو دائرة المعارضة.
والأدهى بل الأمرّ من ذلك، أنّ هذا المفهوم لطالما تبوأ باكورة أفكار وأطروحات النُّخب الثقافية، بذريعة أنّ الأقطار العربية مُستهدَفة من الآخر، زمانياً ومكانياً، مع العلم أنّ تلك النُّخب كانت تعلم يقيناً أنّ الأحداث التاريخية العربية ظلت على الدوام زاخرة بالصراعات، التي ما برحت تتكرّر بأشكال متطابقة أو متشابهة، باستثناء مرحلة تبوأ العرب فيها الهَرَم السياسي والحضاري على المستويين الإقليمي والدولين وكانوا فيها "خير أمة أُخرجت للناس".
لم يستطع المثقّفون العرب أن يوصلوا إلى عوام العرب رسالةً واضحة عن استمرار التأزّم السياسي العربي، وتغاضوا عن حقيقة هذا التأزّم برغم علمهم أن هؤلاء العوام غُيبوا عن مشهد الحراك السياسي، بسبب هيمنة أنظمة الحكم الشمولية والحكام التقليديين على القرارات الإقصائية، وغياب التنشئة والثقافة السياسية، مما أدى إلى تبلور مفهوم سياسي مبنيّ على تداول الدّولة لا السلطة.
ودون الغوص كثيراً في التفاصيل والغزارة في البحث والتدقيق والتمحيص، يمكن القول أنّ مثقّفي هذا العصر من العرب حافظوا على بقائهم نسخاً مكررة وطبق الأصل عن مثقّفي العصور السابقة، مارسوا ذات الأدوار، وتحدثوا ليل نهار عن مفهوم المؤامرة، متجاهلين أنّ الساحة العربية مُثقلة بكثيرٍ من المصاعب والمعضلات والإشكاليات الداخلية، وأن جماعات كثيرة عينها على السلطة وتسعى للاستيلاء عليها.
واستنتاجاً يمكن القول أيضاً أن معظم من تبوأ رأس الهرم الحزبي والأيديولوجي في الوطن العربي هم من المثقفين، الذين يشكّلون أيضاً نسخاً طبق الأصل عن الحكام والسياسيين العرب النافذين، من خلال تشبثهم بالمواقع المتقدمة في أحزابهم والأيديولوجيات التي يعتنقون، وأنّ النُّخب الثقافية داخل الأحزاب العربية لا تُدافِع إلا عن أحزابها والمبادئ التي تقوم عليها هذه الأحزاب، في سياق تحييز وتعصب لا يُفَسَّرا إلّا من خلال التلويح بمفهوم المؤامرة واتّهام الآخرين بالتآمر وتبني غيبيّات البروباغندا. فالحزبية في هذا السياق بشتى تسمياتها، تتبنّى مبدأ "النظان الرعوي" أو "الأبوي" الذي تسير عليه العشائرية والقبلية والعائلية.
ما رأيكم؟ وهل ثمة رأي آخر؟

محمود كعوش



#محمود_سعيد_كعوش (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شعر: خانت هيفاء
- خانت هيفاء
- مُدامُ النَوّى
- 37 عاماً على مجزرة صبرا وشاتيلا
- القرار اتُخِذْ واللجنة باشرت أعمالها ونحن بالانتظار!!
- رجل وطني وموقف مُشرف
- ثلاث مقالات في ذكرى ثورة 23 تموز/يوليو 1952
- السياسة الصهيو - أمريكية...نهج إرهاب وشريعة غاب!!
- صفقة العصر الخيانية
- الذكرى 52 لهزيمة -نكسة- 5 حزيران 1967
- رأي عالماشي!!
- النكبة - العودة (71)
- القَلْبُ يَهْتُفُ واللِسانُ بِحُبِها!!
- بانوراما الحكومة الفلسطينية الجديدة
- نيسان الفلسطيني وزمن -العجب العجاب- العربي
- الذكرى 43 ليوم الأرض
- الذكرى 15 لاغتيال الشيخ المجاهد أحمد ياسين
- سفاح نيوزيلندا يؤكد عنصريته ويتباهى بها!!
- ليلَ ناداني الهوى!!
- مجزرة الحرم الإبراهيمي...(2)


المزيد.....




- رأي.. عبدالخالق عبدالله يكتب لـCNN: رسالة من أكاديمي إماراتي ...
- مكالمة هاتفية بين جندي ووالدته تم اعتراضها تكشف حقيقة حرب بو ...
- رأي.. عبدالخالق عبدالله يكتب لـCNN: رسالة من أكاديمي إماراتي ...
- سوريا.. القوات الأمنية تحبط محاولة تهريب مخدرات إلى الأراضي ...
- لجنة تحقيق وزارية ضد مدير عام شركة كهرباء الشمال وحمايته
- شولتس: خطر حدوث تصعيد نووي تضاءل وروسيا توقفت عن التهديد به ...
- زلزال بقوة 5,5 درجة في داغستان
- قلق في الولايات المتحدة الأمريكية من نمو المشاعر المؤيدة لرو ...
- محادثات تركية روسية في اسطنبول تتناول القضايا الإقليمية والد ...
- مرض نادر يجبر شابة سورية على الضحك حتى الإغماء (فيديو)


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود سعيد كعوش - المثقفون وعوام الناس!!