أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - المناضل-ة - الجبهة الاجتماعية؛ مبادرة ناقصة بشأن ضرورة ملحة














المزيد.....

الجبهة الاجتماعية؛ مبادرة ناقصة بشأن ضرورة ملحة


المناضل-ة

الحوار المتمدن-العدد: 6493 - 2020 / 2 / 17 - 19:51
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    



بلغ وجوب قيام جبهة نضال اجتماعية ضد التعديات على مكتسبات الطبقات الشعبية وحقوقها درجة عالية من الضرورة الملحة منذ انطلاق الهجوم الكاسح الذي مثلته برامج صندوق النقد الدولي والبنك العالمي، وتكريسها بما يسمى الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، هذه الأطراف الاستعمارية الجديدة التي غدت متحكمة بقبضة من حديد بمصير اقتصاد المغرب ومجتمعه. حيث تفرض سياسات في خدمة الرأسمال العالمي، وحليفه المحلي، مخلفة كوارث اجتماعية، دامت عقودا وبلغت اليوم مستويات مفجعة. فالخوصصة تعصف بالخدمات الاجتماعية، وظروف العمل في ترد مستمر، قوامه استشراء البطالة الجماهيرية والهشاشة والتدهور الخطير لظروف العمل، وأجور البؤس، وحرمان الأغلبية من حماية اجتماعية حقيقية، وما يقتضيه هذا كله من استبداد سياسي وقمع وتجريم للمقاومة الاجتماعية، وهلم جرا.

وقد تقدم هذا الهجوم الرأسمالي وحقق معظم أهدافه بفعل تشتت المقاومة العمالية والشعبية، رغم ظهور أشكال تنظيم توحيدية مثل تنسيقيات مناهضة الغلاء 2006-2007، وتنسيقيات نقابية، ولجان تضامن، وتنوع التعبئات الشعبية بالمناطق المهملة، مثل ايفني-ايت باعمران في 2005-2008، ونهوض حركة 20 فبراير وما وازاها من كفاحات اجتماعية بالغة التنوع، ومؤخرا حراكي الريف وجرادة المجيدين.

ويكمن خلف تشتت الرد العمالي والشعبي الطبيعة السياسية- الطبقية للقوى المهيمنة في أدوات النضال النقابي، إذ أن انْحِكامها بمنظور يروم الاقتصار على إصلاح بعض أوجه النظام السياسي دون طعن في جوهر النظام الاقتصادي-الاجتماعي الرأسمالي التابع، وقَصْر مطالبها في تلطيف اجتماعي مزعوم لسياسة الدوائر الامبريالية والبرجوازية المحلية، جعلها تخشى وتتفادى توسع النضالات الاجتماعية وتجذرها، ما يدفعها إلى الكبح والتحكم الفوقي والسعي إلى توافقات تجهض في آخر المطاف الاندفاع العمالي والشعبي إلى النضال، وحتى إلى النفور من الهيئات النقابية والسياسية المنتسبة إلى اليسار. وبلغت الكارثة مستوى مشاركة أطراف من هذه القوى-ذات البديل الرأسمالي المنقى من الريع والفساد ليس إلا- في حكومة واجهة كانت غطاء لمواصلة برنامج صندوق النقد الدولي بحذافيره، ومساندة نقدية من قوى أخرى مجاورة سياسيا.

وبرز هذا الخوف من النضال الشعبي المتسع والمتجذر بجلاء غير مسبوق إبان حراكي الريف وجرادة، حيث انصبت جهود تلك القوى المنتسبة للديمقراطية والحقوق الاجتماعية على إسداء النصح للدولة قصد فش الحراكين بدلا عن السعي لانتشارهما بالتعبئة العمالية والشعبية بمنظور القطع النهائي مع الاستبداد والسياسة النيوليبرالية.

وعلى غرار النظام، استعملت تلك القوى، بعد انكفاء حركة 20 فبراير، فزاعة الحرب الأهلية، وأكذوبة الاستقرار، لكبح النضال العمالي والشعبي، ما شجع الدولة على الإمعان في قمع حراكي الريف وجرادة وتصعيد الهجوم على الحريات.

وقد تأكد الضرر البالغ الناتج عن هذا الخط السياسي الحامل لواء الديمقراطية والحقوق الاجتماعية لكن المتوجس من اتخاذ النضال نطاقا يتجاوز الضغط الطفيف المتلازم مع سعي للتحكم والتوجيه الفوقي، بعيدا عن أي ديمقراطية في تسيير النضالات وتقرير آفاقها.

إن التصدي الفعلي للتعديات البرجوازية، المسنودة من الامبريالية، يتطلب قيام حركة نضال جماهيرية مسيرة ذاتيا، بآليات الديمقراطية المباشرة، من لجان في أماكن العمل والسكن، تخص النساء بمكانة متقدمة بفعل قوة مشاركتهن الكفاحية في النضالين النقابي والشعبي على السواء. وبناء هكذا حركة مهمة المنتسبين إلى بديل ديمقراطي حقيقي، سياسيا واجتماعيا: البديل العمالي الاشتراكي الثوري، المطالب بلف كل ضحايا الرأسمالية حول الطبقة العاملة، بما هي نوعيا العنصر الرئيس في أي تصد حقيقي للاستبداد والظلم الاجتماعي.

وقد كان السعي لبناء هكذا حركة عمالية وشعبية جماهيرية هدف مناضلي/ات البديل العمالي رغم قلتهم، ولا يمكن لهؤلاء إزاء أي دعوة لتوحيد النضال العمالي و/أو الشعبي حول أي مطلب سياسي و/أو اجتماعي مهما بدا صغيرا، إلا أن ينخرطوا بكل قواهم، معتبرين كل معركة مدرسة نضال ترقي الوعي وتكشف الصديق والعدو.

لذا فإن تيار المناضل-ة، الذي يدرج جهوده ضمن مشروع البديل العمالي الاشتراكي الثوري، يمد يد التعاون إلى كل مناضل/ة من أجل حقوق طبقتنا وعامة ضحايا الرأسمالية، داخل الجبهة الاجتماعية وخارجها، مدركا تمام الإدراك حدود القوى المهيمنة اليوم في أدوات النضال النقابي والشعبي، مجدا من أجل بناء أدوات نضال سياسي واجتماعي طبقية بناء ديمقراطيا وكفاحيا.

تيار المناضل-ة، 17 فبراير 2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,755,444
- جريدة المناضل-ة مهددة بالوقف، وموقعها الالكتروني بالإغلاق: ل ...
- بوجه القمع… مزيدا من عمل التنظيم وإنماء الوعي الطبقي
- جميعا من أجل بناء حركة شعبية دفاعا عن الأرض وثرواتها
- مقدمات موجة نضال جديدة، فلنستعد لها بما يلزم
- النساء في الحراك الشّعبي الجزائري: حوارٌ مع مناضلة نسائيّة ج ...
- منذ 30 عاما، سقوط جدار برلين
- لا طريق لتحقيق المطالب غير الوحدة والنّضال العمّاليين
- نداء إلى عموم شغيلة التعليم العمومي: إما نصر ممكن أو هزيمة م ...
- ضد الفاشية… تضامنا مع ضحايا الهجوم الإرهابي في نيوزيلاندا.
- دعمنا الكامل لشعب الجزائر ضد العهدة الخامسة، ومن أجل مجلس تأ ...
- من أجل تحقيق المطالب العمالية والشعبية: جميعا إلى مسيرة 20 ف ...
- الرفيق سلامه كيله ينضمّ لباقي الثّوريين الذين سبق أن غادروا، ...
- ربيع براغ – تشيكوسلوفاكيا 1968
- لن يقضي القمع والقضاء المسخر على توق الشعب للحرية
- عبد الله موناصير: 21 سنة بعد التصفية الجسدية
- القصف الإمبريالي لسوريا، سيقوي نظام بشار الدموي
- أزمة العمل النقابي والتحديات المطروحة على الحركة النقابية ال ...
- كل التضامن مع الشعب السوري ضد كل أشكال الثورة المضادة والتدخ ...
- الحراك الشعبي بالريف: حصيلة وآفاق
- نِداءٌ إلى شَعب اليَسار لأجل نُصرة الريفْ المُحاصر: كُلنا إل ...


المزيد.....




- عقوبات أمريكية وأوروبية على مسؤولين روس على خلفية قضية تسميم ...
- لأول مرة يقرأ العلماء رسائل قديمة دون فتحها
- ليبيا.. محمود الورفلي يتوعد صاحب وكالة سيارات تيوتا في بنغاز ...
- انفجار قرب مركز فحوصات للكشف عن كورونا في هولندا
- تقرير يكشف تعرض ما لا يقل عن 10000 طفل لاعتداءات جنسية في كن ...
- انفجار قرب مركز فحوصات للكشف عن كورونا في هولندا
- تقرير يكشف تعرض ما لا يقل عن 10000 طفل لاعتداءات جنسية في كن ...
- انطلاق عملية عسكرية من عدة محاور في كركوك
- القبض على متهم ينتحل صفة ضابط في بغداد
- دبلوماسي ايراني : هناك -ضوء اخضر- أميركي لتركيا باحتلال جزء ...


المزيد.....

- الكتاب الأول - دراسات في الاقتصاد والمجتمع وحالة حقوق الإنسا ... / كاظم حبيب
- ردّا على انتقادات: -حيثما تكون الحريّة أكون-(1) / حمه الهمامي
- برنامجنا : مضمون النضال النقابي الفلاحي بالمغرب / النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين
- المستعمرة المنسية: الصحراء الغربية المحتلة / سعاد الولي
- حول النموذج “التنموي” المزعوم في المغرب / عبدالله الحريف
- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - المناضل-ة - الجبهة الاجتماعية؛ مبادرة ناقصة بشأن ضرورة ملحة