أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - المناضل-ة - بوجه القمع… مزيدا من عمل التنظيم وإنماء الوعي الطبقي














المزيد.....

بوجه القمع… مزيدا من عمل التنظيم وإنماء الوعي الطبقي


المناضل-ة

الحوار المتمدن-العدد: 6451 - 2019 / 12 / 30 - 23:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قائمة ضحايا قمع حرية التعبير تزداد طولا يوما بعد يوم. ونظام القهر الطبقي لا يطيق الفضح وانكشاف الحقيقة، لذا تراه يعتقل أي منتقد ويضاعف محاولات الترهيب…

حالة البلد المزرية بلغت من التردي درجة تدفع أعدادا متزايدة من ضحايا شتى صنوف التعسف والاستغلال والاضطهاد إلى الصراخ، وباتت ملاعب كرة القدم، ووسائل التواصل الاجتماعي منبرا للتنديد بالظلم الذي لا حد له. لم تعد آلة التخويف تردع كما كان قبل بضعة عقود. نفذت كل ألاعيب التضليل والوعود الكاذبة. تعب الناس المقهورون من انتظار رحمة الماسكين بزمام أمور المغرب الاقتصادية والسياسية. ومن شعار إلى شعار، استهلكت الدولة قاموس حقوق الإنسان والتنمية والتطور والازدهار، لم يبق كلام معسول لم يُقل، وحال الكادحين والكادحات يسير من جحيم إلى آخر أشد قهرا. البطالة، والبؤس، واستشراء تجارة الجنس، وسوء التغذية والسكن غير اللائق، وهشاشة التشغيل، والتعليم الرديء، والخدمات الصحية العمومية التي تزيد المريض مرضا، والويل لمن يعوزه المال. وبالمقابل اغتناء الأقلية المتعاظم الفاحش، والاستخفاف المتغطرس بمصير ملايين ضحايا الرأسمالية التابعة. بات البد جحيما لأغلبية لا تفلت فرصة للهروب حتى بركوب أخطار الموت بحرا في مسالك الهجرة السرية.

وضع اجتماعي يقض مضاجع المستفيدين منه. براكين الغضب المتفجر في لبنان والعراق وإيران والجزائر، تزيد الظالمين هلعا على هلع، فتراهم يسارعون في ارتباك إلى تحريك آلة القمع وتكميم الأفواه متوجسين من كل ضربة يسددونها ردا جماعيا قد يقلب عليهم الوضع رأسا على عقب. فمن اعتقال مناضلي حراك الريف والصحافيين، إلى سجن مستعملي وسائل التواصل الاجتماعي، بشتى صنوف التهم الواهية من قبيل تدنيس مقدسات مزعومة، وإهانة القضاء، وكل ما يمكن من مسوغات إسكات الصارخين بهول المظالم اليومية.

أحكمت الدولة سد منافذ الاحتجاج المؤسسية من نقابات وأحزاب وجمعيات، فصار الغضب يفيض من قنوات غير متحكم بها، فباتت فرائص المستبدين المستفيدين من نظام الاستغلال و القهر ترتعد وفي بالهم مصير أشباه كُثر لهم عبر المعمور.

هذا أصل السعار المتزايد ضد أشكال التعبير الرافضة، هذا أصل سجن مغني الراب الكناوي، ومول كاسكيطا وغسان بودا، واعتقال الراضي عمر، ومن سيلتحق بهم. طوفان الغضب الشعبي الذي ترصده يوما بيوم آلة الترصد البوليسي مخيف، يتعاظم هديره، والخائفون منه تعوزهم الحيلة ولم يبق غير القمع. وما علينا غير التصدي للقمع بالتنظيم. منظماتنا العمالية بحاجة إلى روح كفاحية جديدة، والتعبيرات الشعبية عن التوق إلى التغيير بحاج إلى التنظيم والوعي السياسي المكتمل. لنا في الماضي القريب دروس: الوضع غير قابل للإصلاح، لا خلاص سوى بالتغيير الجذري، ببناء المغرب على أسس جديدة، اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا، أسس تتيح الحياة اللائقة للاغلبية العمالية والشعبية، بمحاسبة الأقلية المالكة، واستعادة الجماهير الشعبية تملك ثروات البلد وثمار كدحها.

من أجل هذا المغرب،يجب التصدي لقمع الحريات، وانتزاع حق التعبير والتنظيم والاحتجاج، لبناء أدوات النضال الطبقي العمالي والشعبي، الحاملة لمشروع تغيير حقيقي، تلك الأدوات التي بغيابها يظل كل كلام عن معارضة الوضع القائم تضليلا إضافيا.

الحرية لضحايا قمع حرية التعبير،الحرية لمناضلي حراك الريف المجيد

جميعا من أجل الحريات النقابية والسياسية،جميعا من أجل البديل العمالي والشعبي

تيار المناضل–ة، 30 دجنبر 2019




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,230,857,017
- جميعا من أجل بناء حركة شعبية دفاعا عن الأرض وثرواتها
- مقدمات موجة نضال جديدة، فلنستعد لها بما يلزم
- النساء في الحراك الشّعبي الجزائري: حوارٌ مع مناضلة نسائيّة ج ...
- منذ 30 عاما، سقوط جدار برلين
- لا طريق لتحقيق المطالب غير الوحدة والنّضال العمّاليين
- نداء إلى عموم شغيلة التعليم العمومي: إما نصر ممكن أو هزيمة م ...
- ضد الفاشية… تضامنا مع ضحايا الهجوم الإرهابي في نيوزيلاندا.
- دعمنا الكامل لشعب الجزائر ضد العهدة الخامسة، ومن أجل مجلس تأ ...
- من أجل تحقيق المطالب العمالية والشعبية: جميعا إلى مسيرة 20 ف ...
- الرفيق سلامه كيله ينضمّ لباقي الثّوريين الذين سبق أن غادروا، ...
- ربيع براغ – تشيكوسلوفاكيا 1968
- لن يقضي القمع والقضاء المسخر على توق الشعب للحرية
- عبد الله موناصير: 21 سنة بعد التصفية الجسدية
- القصف الإمبريالي لسوريا، سيقوي نظام بشار الدموي
- أزمة العمل النقابي والتحديات المطروحة على الحركة النقابية ال ...
- كل التضامن مع الشعب السوري ضد كل أشكال الثورة المضادة والتدخ ...
- الحراك الشعبي بالريف: حصيلة وآفاق
- نِداءٌ إلى شَعب اليَسار لأجل نُصرة الريفْ المُحاصر: كُلنا إل ...
- كل التضامن مع التعبئات الشعبية في الريف
- 1997-2017: في ذكرى اختطاف المناضل العمالي موناصير واغتياله


المزيد.....




- أطعمة تقلَل من التوتر..هل تعرف ما هي؟
- في بيان متلفز.. الحوثيون يعلنون استهداف الرياض بصاروخ باليست ...
- لقاح -جونسون أند جونسون- لكورونا يحصل على تصريح الاستخدام ال ...
- هند صبري تبحث عن بطلة -عايزة اتجوز- بعد 11 عاماً.. تفاصيل خا ...
- في بيان متلفز.. الحوثيون يعلنون استهداف الرياض بصاروخ باليست ...
- البيت الأبيض يقلل من أهمية إعلان بايدن المرتقب بشأن السعودية ...
- استقالة ثانية في حزب العدالة والتنمية المغربي في ظرف ساعات
- الروبوتات في اليابان تخفف من الشعور بالوحدة خلال الجائحة
- الروبوتات في اليابان تخفف من الشعور بالوحدة خلال الجائحة
- فصائل مسلحة تتوعد الاميركيين والخائنين بمرمى نيران المقاومة ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - المناضل-ة - بوجه القمع… مزيدا من عمل التنظيم وإنماء الوعي الطبقي