أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نظام مير محمدي - نظرة علی احتدام المواقف بین العصابات الحاکمة في الانتخابات المقبلة لمجلس شورى نظام الملالي















المزيد.....

نظرة علی احتدام المواقف بین العصابات الحاکمة في الانتخابات المقبلة لمجلس شورى نظام الملالي


نظام مير محمدي
كاتب حقوقي وناشط في مجال حقوق الإنسان

(Nezam Mir Mohammadi)


الحوار المتمدن-العدد: 6480 - 2020 / 2 / 2 - 16:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من المقرّر إجراء الانتخابات المقبلة لمجلس شورى نظام الملالي في 21 فبراير الجاري. ضمن هذا العرض الحکومي، تتزاید وتتسارع النزاعات داخل النظام لدرجة أنه يزیح الستار عن عمق حرب الذئاب المشتعلة داخل النظام من أجل تصفیة الأطراف المتنازعة. وشهدت هذا الحرب الحامیة الوطیس استبعاد 90 نائباً من النواب الحاليين من قبل مجلس صيانة الدستور. هذا العرض الانتخابي المثير للسخرية یشبه قطعة قماش یتصارع مسؤولو العصابات الحاكمة في إیران علی تمزیقها إرباً إرباً للحصول علی حصة أكبر لأنفسهم أو لزمرتهم.
في هذا الشأن حذّرت الصحف التابعة لعصابة روحاني، خامنئي وعصابته من حملة الإقصاء واسعة النطاق التي طالت مندوبي ومرشحي "الإصلاحیین" مؤکدةً علی أنّ وتیرة الإقصاء والتصفیة التي یشهدها مجلس الشوری المقبل سيجعل النظام برمته أكثر عرضة للأحداث. في هذا الصدد نقلت صحیفة "جهان صنعت" الحکومیة في 22 ینایر التحذیر الذي وجّههه "فلاحت بیشه" عضو لجنة الأمن في البرلمان، إلی مجلس صیانة الدستور وعلی رأسه خامنئي قائلاً:
«الظروف العامة للبلاد لا تسمح بإقصاء واسع النطاق لأنه ليس في مصلحة البلاد والنظام. نظراً لاحتجاجات نوفمبر والوضع الاقتصادي للشعب وبتبعه الاستیاء العام من الوضع السياسي في البلاد، كان من المتوقّع ألا نرى إقصاء واسع النطاق من قبل مجلس صيانة الدستور للانتخابات البرلمانية».
من الواضح أنّ هذا الصراع الداخلي وتأجيج الأزمات أمر غیر مرّحب به من قبل قادة نظام الملالي لکن الشعب وخاصة الثوّار قد فرضه عنوة علیهم. يمكن رؤية مثال على هذه الاضطرابات والأزمات الداخلية في تضرّعات المعمّم حسن روحاني ومناشدته الشعب للمشارکة في الانتخابات عندما قال في 27 يناير:
«دعونا نحضر صنادیق الاقتراع! حتى إذا لم نحرز النسبة التي نریدها، فقد نحرز نسبة 90 في المائة أو 80 أو 70 في المائة لكننا يجب ألا ننسى مهمتنا الأساسیة. يجب أن نعلم مدی تأثیر حضورنا في الساحة في هذا المنعطف التاریخي»!
محاولة استنجاد المعمّم روحاني هذه تطرح السؤال التالي: ماذا يقصد روحاني بالمنعطف التاریخي؟
في الأدبيات السياسية يشير مصطلح "المنعطف التاريخي" إلى الظروف التي تعتبر أهم العوامل المحددة لمصير الأمة والتي يجب تحديدها من خلال الإرادة الوطنية العامة.
ولكن بغض النظر عن المعنى السياسي لهذا المصطلح، يمكن تفسير المعنى الذي قصده روحاني بعدة طرق:
1. مثل هذا الوضع بالنسبة لنظام الملالي یتبلور فقط من خلال الشعب الإیراني وقراره الحاسم للإطاحة بهذا النظام الفاسد. وهذا يعني أنّ الشعب الإیراني في هذا "المنعطف التاريخي" يعمل علی الإطاحة بالنظام الفاسد برمته في سبیل تحدید مصيره الوطني والتاريخي. هذا هو المعنی الدقیق لمصطلح "المنعطف التاریخي" الذي استشعره حسن روحاني ولمسه عن کثب بصفته رئیس الدولة وأخذ التهدید الناجم عنه علی محمل الجد.
من الواضح جداً بالنسبة لروحاني أنّ إحدى الخطوات الهامة التي سيتّخذها الشعب الإيراني المظلوم ضد نظام ولایة الفقیه الهمجي هي مقاطعته لمسرحیة الانتخابات الساخرة وعدم المشارکة فیها. لأن النظام قد حاول من خلال إقامته سیرك تشییع جثة قاسم سليماني الجزّار أن یروّج لکذبة مفضوحة مفادها المطالبة الشعبیة واسعة النطاق ببقاء هذه الحکومة الفاسدة. وهي طريقة مفضوحة یلجأ إلیها الملالي إبّان الانتخابات وقد اعتاد علیها الشعب الإيراني ولم یعد ینخدع بعد الآن.
يحاول عملاء النظام بشكل مستمیت إبقاء العرض الانتخابي ساخناً، ولكن بما أنهم یعلمون جیداً بمدی كراهیة الشعب إزاء النظام والوضع المتفجّر داخل المجتمع، لا يمكنهم إخفاء مخاوفهم من الانتفاضة القویة التي أبعدت حتی الغربیین عن سیاسة الاسترضاء والمساومة مع النظام وعجّلت الإطاحة به، وبالتالي یعکسون تلقائیاً الأزمات المریرة والهزّات التي یعاني منها جسد النظام المتهالك عبر تصریحاتهم الجوفاء.
المعمّم روحاني -سواء في منصبه الحالي کرئیس البلاد أو المناصب الحساسة المختلفة التي تقلّدها سابقاً- یدرك جیداً طریقة الملالي المفضوحة هذه کما یدرك تصمیم وإصرار الشعب المحتجّ علی مقاطعة الانتخابات وعدم المشارکة فیها، وبالتالي لجأ إلی آلیة المناشدة والتضرّع لاستمالة مجموعة من الأشخاص -ممن لا زالوا عرضة للخداع- إلی المشارکة في الانتخابات وجرّهم إلی صنادیق الاقتراع بکل الطرق المتاحة.
2. الجانب الآخر في "المنعطف التاريخي" الذي أشار إلیه روحاني یرتبط باحتجاجه على عملیة الإقصاء الواسعة لمرشحي عصاباته ومنعهم من خوض الانتخابات. قبل بضعة أيام وبناءً علی أنّ النظام یواجه موجة من التحدیات والنزاعات، قام روحاني بتصفیة العصابة المتنافسة علی أمل إزاحتها من العرض الانتخابي.
في حرب العصابات هذه، كشف روحاني عن حقيقة العروض الانتخابیة في حکومة ولایة الفقیه قائلاً: «يتم تعيينهم في مكان آخر کي یذهب الناس إلى صناديق الاقتراع ویؤدوا شکلیات الانتخابات». في هذا الصدد ضرب روحاني المحتال مثالاً مخادعاً لإثبات تحیّز النظام وانکماشه وتعيين المندوبین من قبل خامنئي بدلاً من انتخابهم من قبل الشعب وقال: لنفترض أنه طلب منکم الذهاب إلى متجر كبير لابتیاع غرض ما، إذا لم يكن في المتجر سوی جنس واحد وعلامة تجاریة واحدة فما معنی الاختیار! بهذا المثال أوضح روحاني للعصابة المنافسة أنّ جميع مرشحي مجلس الشوری المقبل هم من عصابة خامنئي وقد تمت غربلتهم وانتقائهم بعنایة شدیدة مسبقاً.
يستشهد "صادق زيباكلام" أحد منظري عصابة "الإصلاحيین" بأمثلة للکشف عن الابتذال الانتخابي الذي يوضّح عمق الانقسام داخل الحكومة قائلاً:
«بما أنّ جميع المندوبین الحالیین قد وافق عليهم مجلس صيانة الدستور نفسه في انتخابات عام 2015، فإنّ النتيجة الكارثية التي يتعيّن علينا اتخاذها هي أنّ «مجلس الشوری الإسلامي» بدلاً من أن یکون «مجلس الأمة» أصبح ملاذاً «لانتاج الفساد»، والأشخاص النزهاء والأبرياء الذين يدخلونه یتحوّلون إلی حفنة من متعاطي الرشاوي والمفسدین مالیاً وأخلاقیاً. في هذا الشأن یطرح سؤال نفسه وهو: ألا ينبغي علینا أن نهتف ضد مجلس الشوری الذي تمكّن العدو من التسلل إليه إلی هذه الدرجة الکارثیة بینما نردّد الشعارات المناهضة لأمریکا وإسرائیل وبریطانیا وفرنسا وآل سعود والمسؤولین غیر الأکفاء ومؤیدي المفاوضات؟
ما ذکرنا أعلاه ليس سوى لمحة عن الأزمات التي تضرب نظام الملالي الفاسدین الناجمة عن الضربات المتتالیة التي تلقّاها النظام نتیجة الانتفاضات الشعبیة المتعاقبة. وسیواجه خامنئي وروحاني المزيد من الحروب والصراعات والأزمات في الفترة التي تسبق الانتخابات. ولا شك أنّ الشعب الإيراني والمقاومة الإیرانیة هما الرابحان في هذه القضیة، لأنّ مأزق نظام ولایة الفقیه ووابل أزماته ينشأ من الدور الفعّال الذي لعبه الشعب الإيراني والمقاومة والذي أودی بالنظام إلی ما هو علیه الیوم وجرّه إلی "المنعطف التاریخي" الذي تحدّث عنه "روحاني".
*الكاتب الحقوقي والخبير في الشأن الإيراني






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا يخشى نظام الملالي الكشف عن محتويات الصندوق الأسود للطا ...
- -يوم الطالب- مناسبة تاريخية في نضال الشعب الإيراني
- نظام الملالي يخشى من تنظيم الانتفاضة للإطاحة
- استهداف البنوك من قبل الشعب الإیراني الغاضب
- طريق اللاعودة: القمع والقتل؛ الحل الوحيد لمواجهة انتفاضة الش ...
- من هو العدو الحقيقي لنظام الملالي الفاشي الذي يحكم إيران؟
- إیران.. ارتفاع أسعار البنزین یؤجج الانتفاض ...
- الانتفاضة الإيرانية .. المسمار الأخير في نعش خامنئي والفاشية ...
- من يزرع الريح يحصد العاصفة؟!
- آية الله «بي بي سي» في التاريخ الإيراني؟!
- الرحلات الأوروبية لظريف مبرر جرائم خامنئي ونتائجها؟!
- الرحلات الأوروبية لظريف مبرر جرائم خامنئي ونتائجها؟!
- سلسلة تجمعات المقاومة الإيرانية وحركة التقاضي
- التخبط والخروج من الاتفاق النووي، لماذا؟


المزيد.....




- -العفن الأسود- يلاحق مرضى كورونا في الهند
- شاهد.. غارة جوية إسرائيلية تقتل 3 من قادة سرايا القدس
- نتنياهو يقرر تشديد الهجمات على حماس والجهاد: نحن في أوج معرك ...
- شاهد.. غارة جوية إسرائيلية تقتل 3 من قادة سرايا القدس
- نتنياهو يقرر تشديد الهجمات على حماس والجهاد: نحن في أوج معرك ...
- استئناف المفاوضات بين فرنسا وبريطانيا حول مصير صيادي منطقة ج ...
- مواد غذائية خطرة لمن يعاني من الحساسية
- السعودية: تعذر رؤية هلال شهر شوال مساء الثلاثاء في عدة مناطق ...
- نتنياهو يتوعد بتكثيف الهجمات على حركة حماس
- القدس: ما أصل المشكلة في الشيخ جراح؟ وهل يمكن إيقاف ترحيل ال ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نظام مير محمدي - نظرة علی احتدام المواقف بین العصابات الحاکمة في الانتخابات المقبلة لمجلس شورى نظام الملالي