أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نظام مير محمدي - من هو العدو الحقيقي لنظام الملالي الفاشي الذي يحكم إيران؟














المزيد.....

من هو العدو الحقيقي لنظام الملالي الفاشي الذي يحكم إيران؟


نظام مير محمدي
كاتب حقوقي وناشط في مجال حقوق الإنسان

(Nezam Mir Mohammadi)


الحوار المتمدن-العدد: 6419 - 2019 / 11 / 25 - 02:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما كان خميني على قيد الحياة، وجه كلمة لقادة نظامه في مواجهته لمجاهدي خلق وقاعدتها الشعبية العريضة، قائلًا: " عدونا ليس في أمريكا ولا في الاتحاد السوفيتي، ولكن عدونا هنا في طهران". آنذاك، كانت منظمة مجاهدي خلق الرائد الأوحد للقوى التي قررت الصمود ضد الفاشية الدينية الخمينية والكشف عن هويتها بأي ثمن، ورفضت الضغوط والتصالح مع خميني ورغباته المناهضة للتطور.
إن الطبقة التي كان مجاهدي خلق وما زالوا يسعون لاسترداد حقوقها وحرياتها هم الجماهير المضطهدة والفقيرة التي انتفضت ضد الحكومة بسبب رفع أسعار البنزين. وهم نفس الحفاة والمضطهدين الذين خدعهم خميني ومازال يخدعهم عناصر حكومة الملالي بوعود وهمية على مدى 40 عامًا بأنهم سينعمون بالعائدات النفطية ويعيشون حياة كريمة.
إن الثوار هم أناس ليس لديهم سيارات، بل يحتاجون إلى الخبز وما يسد الرمق للبقاء على قيد الحياة ليس إلا، ولهذا السبب تدفقوا في الشوارع وهتفوا بملء فمهم معبرين عن غضبهم واستيائهم من حكومة الملالي. ومنذ اللحظة من انطلاق الانتفاضة أحرقوا جميع المظاهر والرموز الحكومية في نار قهرهم وغضبهم ورددوا هتافات "الموت لخامنئي" و "الموت للديكتاتور". ولم يكن هدفهم عودة أسعار البنزين إلى ما كانت عليه؛ فهم لا يملكون سيارات حتى يتمنوا أن يكون البنزين أرخص، فهذا الأمر لا يعنيهم بالمرة، بل ما يعنيهم هو الخلاص من فاشية ولاية الفقية المخزية للشعب الإيراني صاحب التاريخ المجيد.
هذا ويحاول خامنئي بعبث، وروحاني باحتيال أن ينسبوا تبعية الثوار للخارج، ويجتهدون في وصف المحتجين والثوار بمثيري الشغب والمخربين لإقناع الرأي العام في المجتمع بضرورة قمعهم. فعلى سبيل المثال قال أحمد خاتمي صراحةً في منبر صلاة الجمعة الموافق 22 نوفمبر في طهران: "إننى أرى أن الذين خرجوا في الشوارع ونظموا الانتفاضة محاربين وخارجين عن القانون ويجب الحكم عليهم بأشد العقوبات. وكما قال رئيس السلطة القضائية في نظام الملالي، الملا الجلاد سيئ السمعة، إبراهيم رئيسي: "يجب عليهم أن يعلموا أننا سنحكم عليهم بأشد العقوبات. وهذا يعني من وجهة نظر هذا الفاشي المعتوه أنه يجب إعدام جميع المعتقلين.
وتبجح إبراهيم رئيسي، مهددًا المعتقلين والثوار، قائلًا: "إن شغلنا الشاغل هو أمن البلاد، ولن نسمح بأي حال من الأحوال بأدنى إخلال بأمن البلاد. وعلى أولئك الذين أساءوا استخدام المناخ الاجتماعي ومخاوف الناس في الأيام الأخيرة وتسببوا في حالة من الارتباك وانعدام الأمن أن يعلموا أن عقوبات صارمة في انتظارهم.
والجدير بالذكر أن إبراهيم رئيسي، هو الجلاد الذي سجل مجزرة 30 ألف سجين سياسي من مجاهدي خلق في صيف عام 1988 في سجل أعماله؛ والسبب في تعيين خامنئي له رئيسًا للسلطة القضائية يرجع إلى بربريته وقسوة قلبه وتجرده من الإنسانية، حيث أنه لم يتوان أو يتردد لحظة في إعدام الثوار والمحتجين.
وفيما يتعلق بانتفاضة إيران الأسبوع الماضي، اتفق روحاني وخامنئي على القول بأن: "إن هذا التجمع الصغير انتفض ضد البلاد وضد الوطن والمصالح الوطنية. إنهم من مثيري الشغب المنظمين والمبرمجين والمسلحين، وقاموا بالانتفاضة وفقًا لخطة صممها حكام المنطقة والصهاينة وأمريكا ". (مشرق نيوز 20 نوفمبر)
ولكن ما هي الحقيقة؟
نشرت صحيفة "ايران" الحكومية خبرًا عن أن 60مليون فقير لديهم القدرة على الانتفاضة في أي لحظة، ويبحثون عن الحجة للانتفاضة ضد هيكل نظام الملالي المفترس برمته. وكتبت الصحيفة:
"إن دولة بها 60مليون فقير لديهم القدرة على خلق الاضطرابات في أي لحظة، ويجب ألا نعطي هؤلاء الأشخاص الحجة للقيام بذلك. ولهذا السبب نقول أنه لا ينبغي أن نتعامل مع بعض هؤلاء الأفراد ولا معهم جميعًا بعنف، لأنهم عاطفيين وانفعاليين للغاية". (صحيفة "ايران" الحكومية، 21 نوفمبر)
إن الجهاز الإعلامي الضخم التابع للملالي الحاكمين في إيران يبث معلومات خاطئة، على مدار الساعة محاولًا إقناع الرأي العام بأن الانتفاضة قد أُخمدت وأن النظام باق. لكن خامنئي يعرف أكثر من أي شخص أنه لا يجب أن ينخدع بكلماته. إنه يعلم أنه مازال هناك عدوًا عاقد العزم وصامد لأن هناك المزيد من الفقر والقمع بشكل مكثف. ويعلم أن 80 في المائة من الشعب الإيراني يعيشون تحت خط الفقر وأن أكثر من 30 في المائة يعيشون تحت خط الفقر المدقع، وحتى أن 6 في المائة من الشعب الإيراني يعيشون تحت خط الجوع. ويدرك خامنئي جيدًا أن فقراء المجتمع هم عدوه الحقيقي وهم مصممون على تغيير الوضع في إيران. ومهما كان أي ديكتاتور دمويًا وسفاحًا وقمعيًا، فعندما يتحد الشعب بشكل منظم معتمدًا على تشكيلات شعبية مثل منظمة مجاهدي خلق وينتفض للمطالبة بحقوقه، فلن يقف أمامه أحد.
والحقيقة التي لا يمكن إنكارها والتي أجمع عليها جميع المسؤولين الإيرانيين في نظام الملالي هي أن مجاهدي خلق ومعاقل الانتفاضة والشباب الثائر في جميع أنحاء إيران هم العدو الحقيقي لخامنئي وحكومته الفاشية برمتها. وقد اعترفت جميع عناصر نظام الملالي سواء العسكريين منهم أو المدنيين، بهذه الحقيقة في تغطية أخبار الانتفاضة.
وتجدر الإشارة إلى أن انتفاضة البنزين انتشرت بين عشية وضحاها في 165 مدينة في جميع أنحاء إيران، وأثبت الشباب الثائر عمليًا أن الطريقة الوحيدة لتوجيه الضربة القاضية لهذا النظام اللاإنساني وكافة أجهزته القمعية تكمن في إضرام النيران والقضاء على هذه الأجهزة السافرة.
وفي حقيقة الأمر يمكننا التأكيد على أن هذه الانتفاضة أظهرت بما لا يدع مجالًا للشك أن مسار الإطاحة بنظام ولاية الفقيه الفاشي يُمهد من خلال معاقل الانتفاضة المنظمة، وفي الخطوة الأخيرة سيتم توجيه ضربة الإطاحة وانهيار الاستبداد الديني الحاكم في إيران على يد جيش التحرير الوطني الإيراني.
وتجدر الإشارة إلى أن حكم تاريخ التطور الاجتماعي والسياسي للإنسان هو:
"الملك يبقى مع الكفر ولا يبقى مع الظلم".
*الكاتب الحقوقي والخبير في الشأن الإيراني






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إیران.. ارتفاع أسعار البنزین یؤجج الانتفاض ...
- الانتفاضة الإيرانية .. المسمار الأخير في نعش خامنئي والفاشية ...
- من يزرع الريح يحصد العاصفة؟!
- آية الله «بي بي سي» في التاريخ الإيراني؟!
- الرحلات الأوروبية لظريف مبرر جرائم خامنئي ونتائجها؟!
- الرحلات الأوروبية لظريف مبرر جرائم خامنئي ونتائجها؟!
- سلسلة تجمعات المقاومة الإيرانية وحركة التقاضي
- التخبط والخروج من الاتفاق النووي، لماذا؟


المزيد.....




- رئيس وزراء فرنسا يؤكد أن بلاده -تخرج- من أزمة وباء كورونا
- رئيس وزراء فرنسا يؤكد أن بلاده -تخرج- من أزمة وباء كورونا
- مأرب.. مركز الملك سلمان يدشن مشروع توزيع زكاة الفطر
- هيفاء وهبي توجه رسالة -قاسية- وتحدد موقفها من أحداث القدس و ...
- معلنا الحداد... الرئيس الفلسطيني يلغي احتفالات عيد الفطر ويأ ...
- مسئول بالزراعة المصرية: تسمم المواطنين من بعض الفواكه سببه ا ...
- الجيش اليمني يعلن مقتل مسلحين من -أنصار الله- وتدمير عتاد في ...
- -حماس- تمهل إسرائيل ساعتين لفك الحصار عن المعتكفين في الأقصى ...
- إسرائيل تسمي عميلتها العسكرية ضد غزة بـ-حارس الأسوار-
- الولايات المتحدة تتيح لقاح -فايزر- بيونتيك- لليافعين


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نظام مير محمدي - من هو العدو الحقيقي لنظام الملالي الفاشي الذي يحكم إيران؟