أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قاسم محمد الياسري - ثورة الوجود العراقي في زمن الخراب - الجزء الاول














المزيد.....

ثورة الوجود العراقي في زمن الخراب - الجزء الاول


قاسم محمد الياسري
كاتب وباحث

(Qasim-mahmad - Alyesri)


الحوار المتمدن-العدد: 6455 - 2020 / 1 / 4 - 02:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ثورة الوجود في زمن الخراب
ج/ الاول
د- قاسم محمد الياسري
في هذا الزمن الخائن لوطننا وسط غياب الرؤية المقنعه وبحرقبح الغموض في الذي لا ينكره بصرالوضوح ولاتكذبه بصيره العقل والمنطق الذي يدفع متسلطين باستبدادهم وساديتهم للتمرد والعصيان حتى على دينهم وعقيدتهم التي يتبجحون بها كمبادئ فقد دفن الحق والعدل وإخترقت وطويت صفحات المبادئ والإيمان وتهشمت مرآة الصدق والسلام وعم هدر الدماء والأحزان والآلام وأغرقونا في بحرالخراب. عراقنا اليوم دوله ضعيفه مخربه ونتعرض للخراب التام من خلال عدوان الاقوياء عدوان الدول القويه المتصارعه على أرض عراقنا الذي جردوه من كل شيئ وخربوه بواسطة أدواتهم أحزابهم صراع حلفاء الامس لإحتلال العراق يتصارعون اليوم على المغانم ونحن الوقود لنيرانهم ونيران أقوياء السلطه الذي نصبوهم على المجتمع والوطن فدمروا الوطن وصار سفك الدماء والإفساد وتخريب أكثر للوطن هو هدفهم إنهم أشرار يقتلون ويبطشون ولا أحد يدينهم وعندما يطولهم قصاص رب العالمين بيد الشريرالذي سلطهم يسخط الدجالين لأجلهم وأكثر من 600 مغدور شهيد لم يحزن أحد لإجلهم ..نعم هذه معاييردينهم المزيف في زمن الخراب .نعم إنه زمن خائن دمر الوجود ولم يترك لنا سوى منديل الدم الذي علق بعمود الحزن المنغرس في قلوبنا يثيرجذورنا كل حين بجانب رداء ممزق علق على جدار النسيان كشاهد لزمن الخراب الغادرالخائن ..من هنا أخذ العراقي يبحث عن الوجود ويخاطب نفسه برؤيه تدله على حقيقة الغد المجهول القادم وأي طريق سليم يسلكه ليقوده الى فجر يلتقي فيه الوجود مع الحلم بالامن والسلام والحب والتسامح والعدل والحقوق ولا شيئ غير ذالك يشغل العراقيين اليوم وهكذا تصورت نفسي كواحد من العراقيين المحبطين من سلوك الذين سلطهم المحتل على رقابنا لتدميرالوطن وبات الجميع يعاني مما حل بنا من خراب وهدم وتفكيك لمؤسسات الدوله ومقدراتها الصناعيه والزراعيه والتربويه والصحيه ونهب للثروات الطبيعيه.. إنه زمان أحزاب أسيرة أيديولوجيات الخراب ليس لديهم ما يقدمونه في علاقتهم بمجتمعهم سوى الترهيب والقتل والسرقات والتخريب الممنهج إنها نفوسهم المريضه التي أشبعوها بفكرة الخراب وغنيمه الغزو لعراقنا هكذا هي النزعة التخريبيه في إسلامهم وأيديولوجياتهم ..فلا ولم تستقرحياة يأتيها رزقها من تخريب ولم تتوازن أعمدة البيت أي الوطن الذي إنغرست في جماجم أطفاله واليافعين الشبابه مقذوفات القنص والرعب والترهيب وهدرت الدماء المحرم نزيفها وهدرها عقائديا ..فها قد باتت قلوب أبناء الوطن المحزونين متشققة من ألم الجراح ونطقت بها الاحزان .فانفجرت ثورة الاحرارلإثبات الوجود وإستشهد المئات بقنص وإغتيالات وجرح الآلاف وخطف العشرات على يد أحزاب تسمي نفسها إسلاميه فرأينا الدموع في عيون كل الجموع وها هي الكرامة والعزة العراقيه قد ثارة ثائرتها بعد أن إستنفرت بعزيمتها وكرامتها فاتنتفظت وثارة عزيمة الشباب الواعي لينهض بالعراق من جديد .. وها هي حرارة الدموع مصاحبة لنشيد موطني في عيون الأطفال والشباب والكبار تحفر في المآقي فتحمرالخدود وسط رياح الاحزان التي هبت على نخيل الشموخ العراقي وزهوره فمزقت غصون الأشجار وسعف النخيل وزلزلت الأرض إيذانا ببدئ زمن يختارفيه المحزونون إرادتهم بين أن يكونوا أولا يكونوا..والمعروف أن كل ثوره ومقاومه هي فزياء للإستبداد والجبروت فأي إستبداد وجبروت يلزمه ثوره ومقاومه ويحتاج القوه المعنويه والوعي لإيقاف التدهوروالضياع وصد نيران وحشية المتسلطين فهاهي إنفجرة ثورة الشباب الواعي بعد أن عم المجتمع شعورالإحباط العام فتحسسه الغيارى الواعين بمشاعرتقول لا ولن نسمح أن يغتصب العراق وستبقى حرمته مصانة مهما زحفت له أسراب الغربان السود التي إستوطنته بتسهيلات جيوش أحزابهم اللذين يتبجحون بدينهم المزيف فأوقدو النيران وخربوا الدين وباعوا وطننا للاغراب فلا حقول زراعيه تقول خذ من يدي طعامك يا بن الوطن ولا نخيل يقاوم الرياح وينادي خذ مني عزتك وشموخك وغذائك ليقوى عودك فتقوى على مصائب الزمان ولا مصانع تحتضن أبنائها وتستأنس باصوات المكائن التي تطرز لنا ثوب الحياة وما يسترعوراتنا ..لقد خربوا وجردوا العراق من كل خيروسرقت ثرواته وتهدم مابناه الاباء وزرعه الاجداد قبل الاحتلال ولم يبقى سوى الإراده والعزيمه والاصرارالذي لازال مستوطن في نفوس ومشاعر وأجساد وجلود وبشرة العراقيين هي فقط التي بقيت تبعث الأمل بأن القادم بعد إنتصار ثورة أحرارإكتوبر والخلاص من زمر المحتلين سيكون هوعصرالأمان والحريه والخلاص من أحزاب الاسلام السياسي الدجالين المتشدقين بالدين والديمقراطيه المزيفتين حيث قتلو بستارها المئات من العراقين الشباب وها هي تتسابق نيران المتسلطين لقمع المضطهدين الثائرين وسلبهم حريتهم وحقوقهم فما أشد العذاب الذي لم يزل يتساقط على نفوسنا وصدورنا وقلوبنا المقيده وهي تنقب عن السبيل للخلاص من هؤلاء الدجالين السراق المتسلطين البغاة الفاشلين أذناب المحتلين في إدارة الدوله ..فتصدعت أشياء وأشياء وتشققت أرض الوطن من شدة الظلم والضغط والقتل والترهيب في عراقنا ولكن لم يتصدع الوعي الذي صاغته عقول الشباب الاحرارالتي تبشرالمتسلطين المستبدين بالعقاب وحكم الشعب القريب بصمود ثورة الأحرار المستمرة بالغضب رغم الاغتيالات والاختطاف في زمن تسلط المجرمين الدجالين صنيعة الأغراب والمحتلين الذين لا زالوا يسفكون الدم مصممين على التمسك بكرسيهم والخراب بالرغم من كشف جرائمهم وزيفهم وزيف شعاراتهم ودجلهم فلازالوا ماضين في تنفيذ مخططات أسيادهم الذين يريدون بالعراق تابعا لهم ..فانتفظت وانطلقت ثورة العزه والكرامه لاثبات الوجود العراقي .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,274,450
- نحن الوطن كتبتها دماء ثورة اكتوبر
- انتفاضه اكتوبرالشعبيه والواقعيه السياسيه العراقيه
- سيكولوجية العواطف الجزء الثاني بين عقلانية المنطق وعقلانية ا ...
- سيكولوجية العواطف الجزئ الاول .. بقلم قاسم محمد الياسري
- مجتمعنا السادومازوشي
- البحث عن مصطلح اسمه الضمير ... قاسم محمد الياسري
- سيكولوجية الاعماق وانعكاساتها (صدمات الطفوله المختزله) قاسم ...
- من الادب العالمي الاديب الاوكراني الثائر (تاراس شيفتشينكو)


المزيد.....




- ليدي غاغا تعرض نصف مليون دولار لمن يعيد كلبيها بعد سرقتهما خ ...
- أول ضربة في عهد بايدن.. الجيش الأمريكي يقصف مواقع لميليشيات ...
- أول ضربة في عهد بايدن.. الجيش الأمريكي يقصف مواقع لميليشيات ...
- سفيرة فنزويلا لدى الاتحاد الأوروبي تعلق على طردها
- ماكونيل يحدد موقفه من ترشح ترامب لانتخابات 2024
- وكالة: واشنطن وجهت أول ضربة لجماعة مدعومة من إيران بموافقة ب ...
- اتساع تدفق الحمم من بركان في شبه جزيرة كامتشاتكا الروسية
- الولايات المتحدة تطالب كوريا الشمالية بتعويض ضخم عن -مأساة- ...
- نتنياهو: أبلغت بايدن أني سأمنع إيران من حيازة سلاح نووي باتف ...
- البنتاغون يؤكد شن غارات جوية أمريكية على ميليشيات تدعمها إير ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قاسم محمد الياسري - ثورة الوجود العراقي في زمن الخراب - الجزء الاول