أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - هبة فارس - الحضارة المصرية والعربية














المزيد.....

الحضارة المصرية والعربية


هبة فارس

الحوار المتمدن-العدد: 6454 - 2020 / 1 / 3 - 10:27
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    



على غير رغبة منا تواجدنا في مجتمعات تكره الحياة وتقدس الموت. فعلى عكس ما يتشدق به كل من يتباهى بأنه ابناً بار للحضارة المصرية القديمة. ويمجد فيها وينعتها بحضارة الحياة والنور والجمال والاعجاز وينكر كونه عربياً بدوياً جاهلاً متخلفاً. فأحب أن أصدم ذاك الابن البار بأن الحضارة المصرية القديمة لم تكن منذ فجر التاريخ سوى حضارة موت. وأن المصري القديم من أوائل – إن لم يكن أول – من رسخ لثقافة الموت. فكان الأول فيمن كرسوا لسطوة الموت والالهة وحياة ما بعد الموت حتى أنه كان يكنز الكنوز ولا يتمتع بها في حياته الدنيا لتدفن معه ويتمتع بها في أخراه. وهو أيضاً من كان – ولا يزال – يصبر على الذل والقهر والهوان والاستعباد بحجة أن صبره على كل تلك الابتلاءات سيورثه الراحة في الحياة الأخرى. ومن هنا توحشت وازدادت سطوة الكهنة مُلّاك رغبات الالهة الحصريين. والذين لا يمكن أبداً تجاوزهم إذا أردت ارضاء الالهة. ومن هنا وجب ارضائهم والتودد لهم والانسياق لهم دون تفكير فهم من يوصلون للآلهة الذين يتحكمون في الحياة السرمدية الباقية التي يبيع الانسان حياته الدنيا بكل ما فيها من أجلها. وعليه وجب عليك إيثارهم على بيتك وأولادك بل على ذاتك أيضاً. والانسياق الكامل ورائهم حتى لو حرموا عليك كل ما تحب وحللوا لك كل ما تكره.
كما أن هؤلاء الأبناء البررة الذين يَسُبون بداوة وحقارة وعروبة شبه جزيرة العرب الذين جاءوا محتلين غاصبين طامعين في ثروات حضارة المصريين القدماء المبهرة لهم بكل مناحيها – وبالمناسبة أنا لا أنكر ذلك – هؤلاء ينكرون تماماً ثقافة هؤلاء العرب وهذا ما هو إلا محض عنصرية وافتراء. فللعرب ثقافة مثلما للحضر حضارة أيضاً. ولهم قواعدهم وقوانينهم المنظمة للحياة. قد تختلف عن قوانين الحضارات الزراعية لكنها كانت موضوعة ومعترف بها ومصطلح عليها من أهلها، راضين متراضين بها يرونها تميزهم أيضاً عن الجميع.
فكونك أيها المصري المغوار الذي ليس له ولحضارته مثيل - من وجهة نظرك أنت – لم تستطع التصدي بحضارتك التي لا ترى لها مثيل ولا نظير أمام ثقافة العرب البدو الغزاة واستسلمت لهم بكل ما لديك من قدرة على الاستسلام فلا تلومن إلا نفسك عزيزي. وهذا لعمري لهو الضعف والهوان بعينه، فكيف تدعي متانة ورصانة حضارتك المتباهي بها كل حين؟ وهي لم تستطع الصمود أمام مجرد ثقافة قبائل غازية محتلة. فهل يمكن لحضارة قوية راسخة أن تنهار وتستسلم - بكل هذه السلاسة - لمجرد ثقافة؟ اجب أنت حال كونك منصفاً. أين الخلل إذاً؟ أهو في حضارتك والتي ستوصم وقتها بالهشاشة؟ أم بك أنت المتهاون المتخاذل الغير مؤمن بقدرة حضارتك؟ أم في قوة المحتل العربي؟ والذي أبدى إيماناً وبسالة في التمسك بثقافته أكثر منك أنت صاحب الحضارة العريقة. أيضاً اجب أنت.
فأنت أنت هو من استسلمت للكهنة منذ قديم الأزل وستظل تستسلم إلى مالا نهاية. فقط لأن هذه هي طبيعتك. انهزامي، انقيادي، تابع تبحث دائماً عن حاكم يتأله عليك، وكاهن يرسم لك طريق النجاة. والعرب فهموا هذا جيداً واستغلوه. فهذا يحسب لهم لا عليهم فتلك ثقافتهم غَزَوِيَّة جائرة على الغير. وأنت هو من لم يقاوم. فعلام الندب والتشدق بعنصريتك التي بلا طائل ولا عائد.
حاول صديقي أن تكاشف ذاتك بما فيها من عوار الانقياد والتبعية والعنصرية والرغبة الجامحة في نسب أغلاطتك لمن هم سواك. وبعدها تحاول اصلاح هذا العوار المستأصل فيك حتى تنجو بما بقي لك من حياة.

هبة فارس.
القاهرة 3/1/2020م.
40: 6 صباحاً.



#هبة_فارس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ملائكة اللعن
- الملابس المبعثرة
- افروديت حياة


المزيد.....




- -اتصلت للاطمئنان فقط-.. السلطات تعثر على جثة مُسنة داخل ثلاج ...
- غلاء المعيشة: أم مصريّة تحكي عن صعوبة تأمين أساسيات الحياة ل ...
- مليون شخص يحضرون قداس البابا فرنسيس في الكونغو
- دراسة: زرع الأشجار في المدن قد يخفّض ثلث معدّل الوفيات
- تقرير حقوقي: زيادة حادة في عدد الإعدامات في السعودية في عهد ...
- هل تشجع سفن الانقاذ على الهجرة غير القانونية؟
- ألمانيا: القبض على المشتبه في ارتكابه سلسلة جرائم قتل نساء م ...
- تزويد أوكرانيا بدبابات ليوبارد..هل باتت ألمانيا طرفا في الحر ...
- قوات كييف تستهدف خط أنابيب -دروجبا- النفطي في بريانسك
- زلزال في جنوب الفلبين وآخر في الدومينكان


المزيد.....

- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - هبة فارس - الحضارة المصرية والعربية