أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - درباس إبراهيم - كردستان ملاذ الخائفين !














المزيد.....

كردستان ملاذ الخائفين !


درباس إبراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 6446 - 2019 / 12 / 25 - 20:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد أن تم إسقاط النظام العراقي السابق عام ٢٠٠٣ على يد الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها، دخلت أسراب من التنظيمات المتطرفة إلى العراق، ابتداء من تنظيم القاعدة، والميليشيات العقائدية، وانتهاء بتنظيم داعش الذي عاث فسادا وخرابا في المجتمع العراقي، وكذلك اندلعت حرب أهلية طاحنة ومدمرة، فكان لا يمر يوم من دون أن نشهد أو نسمع عن تفجيرات إرهابية وعن جثث مرمية في الطرقات، وعن سلب، ونهب، وتهديدات بالقتل، مما أدى ذلك إلى هروب أغلب العوائل من تلك المناطق أو المحافظات إلى إقليم كردستان الذي كان وما يزال يشهد استقرارا أمنيا. وحتى قبل عام ٢٠٠٣ كانت كردستان ملاذا للمعارضين السياسيين العراقيين الهاربين من بطش وملاحقة الأنظمة العراقية المتعاقبة.

ثم اندلعت الأزمة السورية عام ٢٠١١، وتحولت الثورة السورية ضد نظام الأسد، الذي تشبث بالسلطة، من ثورة سلمية إلى ثورة مسلحة أحرقت الأخضر واليابس، فتسببت بتهجير ملايين السوريين، الذين لجأ الآلاف منهم إلى إقليم كردستان .

وفي الوقت الذي تم منع أغلب النازحين من دخول بغداد، و يشهد جسر بزيبز على ذلك، ومنع اللاجئين السوريين من دخول معظم البلاد العربية، فإن كردستان الجنوبية (كردستان العراق) هذه البقعة التي تنعم بالأمن والأمان استقبلت أكثر من مليوني نازح و لاجئ وهم من مختلف الأجناس والأعراق والأديان والطوائف والأيديولوجيات، و تقاسمت معهم رغيف الخبز والأمان، رغم أن الأعداد التي لجأت إليها ضخمة جدا قياسا وحجم مساحة الأرض التي يسكنها نحو ستة ملايين نسمة، ولم يتنصل الشعب الكردستاني عن القيام بواجبه الأخلاقي والإنساني تجاههم.

لقد تعرض اللاجئين و النازحين لمضايقات جمة داخل بلدانهم وخارجها، لاسيما في تركيا ولبنان، لكن ذلك لم يحدث في كردستان التي رحبت بهم، واستقبلتهم أحسن استقبال، فهذه الأرض لطالما احتظنت و رحبت بالمظلومين و المضطهدين. ورغم الظروف السياسية والاقتصادية الصعبة التي مرت بها كردستان ، لاسيما سنة ٢٠١٤، إلا أنها مع ذلك لم تستخدم النازحين واللاجئين كورقة ابتزازية رابحة بوجه المجتمع الدولي، مثلما فعلت تركيا عندما استخدمتهم لإبتزاز الإتحاد الأوروبي. ولم تضيق الخناق عليهم وتجبرهم على الرجوع إلى ديارهم كما فعل لبنان وتركيا. ولم تدقق في هوياتهم الطائفية كما فعلت بغداد.

يستحق شعب كردستان وحكومته الثناء و الإشادة على مواقفهم الإنسانية مع جميع النازحين واللاجئين دون تميز، وإن هذا الموقف الذي نفخر به سيسجل بأحرف من ذهب في كتب التاريخ الإنساني، وستضاف إلى سجل شعبنا الأبي ، الذي كان قد مر بمثل تلك الظروف الصعبة، فشعر بمعاناة النازحين واللاجئين أكثر من غيره . نعم كردستان تستحق عن جدارة واستحقاق أن نمنحها لقب "ملاذ الخائفين".



#درباس_إبراهيم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ٢٠١٩ عام المظاهرات !
- مجزرة تل رفعت!
- مرحلة ما بعد داعش!
- حكومة كردستانية جيدة ،وتركة ثقيلة!
- الفرق بين الدول الغربية المؤسساتية ، والدول الشرقية الفردية ...
- متى ستقدم فرنسا وبريطانيا وروسيا الإعتذار لشعب كردستان ؟
- مدينة دهوك بلا رقابة !
- جغرافية كردستان ،نعمة ونقمة !
- العبقرية اليهودية والسذاجة الكردية !
- كردستان تفتقر إلى الإعلام الوطني !
- التخالف الكردستاني !
- عنتريات أردوغان التي لا تنتهي !


المزيد.....




- بالون التجسس الصيني قد يخرج من المجال الجوي الأمريكي فوق الس ...
- الانتخابات التركية 2023: أردوغان يواجه أكبر اختبار له في ظل ...
- الصين تؤكد استعدادها للعمل مع روسيا لتحقيق تقدم جديد في العل ...
- بعد اتهامه بالاحتيال.. محكمة أمريكية تصدر قرارها بشأن إيلون ...
- رصد انفجار في سماء مونتانا الأمريكية حيث كان يحلق المنطاد ال ...
- فواكه يعزز تناولها -بشكل كبير- كفاءة النوم
- بلينكن يندد بـ -عمل غير مسؤول- من جانب بكين إثر حادث المنطاد ...
- بوركينا فاسو: لا قطع للعلاقات مع فرنسا
- منطاد تجسس صيني ثان يحلق فوق أميركا اللاتينية
- عائلة لقمان سليم تطالب ببعثة تقصي حقائق في انفجار المرفأ واغ ...


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - درباس إبراهيم - كردستان ملاذ الخائفين !