أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - درباس إبراهيم - العبقرية اليهودية والسذاجة الكردية !














المزيد.....

العبقرية اليهودية والسذاجة الكردية !


درباس إبراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 6031 - 2018 / 10 / 22 - 09:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



استطاع اليهود توظيف "المحرقة اليهودية" لخدمة دولة اسرائيل وبطريقة ذكية جدا ، لقد تغلبوا على مأساتهم من خلال إيصال صراخاتهم إلى العالم أجمع ،فلم يبق لا كاتب ولا صحفي ولا عالم و لا تاجر و لا فنان يهودي إلا وروج لتلك المأساة ووظفها لدولة إسرائيل المستقبلية وذلك من خلال دعواتهم إلى وضع حد لتلك المجازر ، والدعوة لإنقاذ اليهود و لم شملهم في بقعة جغرافية محددة ، وأيضا تعويض المتضررين منهم .

لقد استخدموا الإعلام المرئي والمسموع والسينما والتلفزيون والمسرح والروايات والأشعار ،وبلغات مختلفة ، فتمكنوا بالنهاية من إنشاء دولة لهم ،ومحاكمة المجرمين الذين ساهموا في ارتكاب الجرائم ضدهم ،بل أنهم أخذوا تعويضات مادية كبيرة من المانيا ، ولم تستطع المانيا القول أن الذي حرض على ارتكاب الجرائم بحق اليهود هو شخص واحد وليس كل الألمان ،أو أن الحدث وقع في حقبة زمنية مضت ولا دخل للجيل الحالي بتلك الجرائم ،لقد دفعت المانيا ثمنا باهضا بسبب تلك المحرقة البشعة وأعتذرت لليهود وهي صاغرة.

في الأجزاء الأربعة من كردستان تحديدا بعد سايكس بيكو ارتكبت مجازر ومحارق كثيرة وبشعة ضد الكرد ، لقد تفننوا في قتلهم و ابادتهم ، حيث استخدموا جميع الأساليب اللإنسانية ضدهم ؛ لطمس هويتهم ، فقد دفنوهم وهم أحياء ، وأعدموهم على الرافعات ، وجرفوا منازلهم وقراهم ،قتلوهم بالاسلحة الخفيفة ،والثقيلة ، والسامة ،وغير السامة ،و نفوهم ، واغتصبوهم ، واحرقوهم ، اغرقوهم بالماء وغيرها الكثير من الاساليب القذرة .

ماذا فعل الكرد إزاء تلك المجازر وكيف روجوا لتلك المأساة ؟

عاش الكرد مع تلك المأساة الى يومنا هذا ولم يتجازوا الصدمة ، على عكس اليهود الذين تجاوزوا الصدمة و استخدموا " المحرقة اليهودية" كحجة ودعاية قوية لحمايتهم في المستقبل وقد لعب التجار اليهود دورا كبيرا في ذلك من خلال الدعم المالي اللا محدود.

فلم نر الترويج الكردي الكبير لمأساتهم في السينما إذ لا يوجد أعمال كردية كبيرة وكثيرة بهذا الصدد الا فيما ندر ، ولا في المسرح الذي هو شبه معدوم ، أما الأشعار والروايات فهي قليلة جدا قياسا مع حجم المأساة ،ولم يلعب التجار ولا الكتاب ولا المنفيون الكرد ادوارا كبيرة للترويج لقضيتهم ، بل على العكس هناك من غير الكرد من روجوا للقضية الكردية بطريقة أفضل وأصدق وأكثر تأثيرا من الكرد أنفسهم .

والفارق نراه اليوم أمام أعيننا ، اليهود من لا شيء عملوا أشياء و أسسوا دولة إسرائيل ، بينما الكرد بقوا مشتتين !

[email protected]



#درباس_إبراهيم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كردستان تفتقر إلى الإعلام الوطني !
- التخالف الكردستاني !
- عنتريات أردوغان التي لا تنتهي !


المزيد.....




- صاروخ واحد أنهى العملية.. مقاتلة أميركية تسقط المنطاد الصيني ...
- شولتس: كييف لن تستخدم أسلحة الغرب لضرب العمق الروسي
- بألحان من سوريا والمغرب.. ألبوم جديد لـ-أسيد أراب- الجزائرية ...
- بكين تبدي -استياءها- لإسقاط منطادها بمقاتلة وتحتفط بحق الرد ...
- شولتس: بوتين لم يهددني أو يتوعد ألمانيا خلال المحادثات الهات ...
- أستراليا..سمكة قرش تودي بحياة مراهقة أثناء تزلجها على الماء ...
- ميتافيرس: كيف يخطط الإنتربول لمكافحة الجرائم في عالم الواقع ...
- عشرات الآلاف من الإسرائيليين يحتجون ضد حكومة نتنياهو
- مظاهرات إيطالية عديدة تنتهي بمواجهات مع الشرطة
- السعودية.. مشروع قانون يحدد أسماء المرافق العامة


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - درباس إبراهيم - العبقرية اليهودية والسذاجة الكردية !