أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبير خالد يحيي - تشذّي الذّات و انتصارها للوجود و الوطن دراسة تحليليّة ذرائعيّة لديوان -تأمّلات في تراتيل النّاقة- للشّاعر المغربي: دكتور أحمد مفدي بقلم الذرائعية : إبتسام بنت عبد الرّحمان الخميري من تونس















المزيد.....



تشذّي الذّات و انتصارها للوجود و الوطن دراسة تحليليّة ذرائعيّة لديوان -تأمّلات في تراتيل النّاقة- للشّاعر المغربي: دكتور أحمد مفدي بقلم الذرائعية : إبتسام بنت عبد الرّحمان الخميري من تونس


عبير خالد يحيي

الحوار المتمدن-العدد: 6441 - 2019 / 12 / 18 - 20:49
المحور: الادب والفن
    


حركة التصحيح والتجديد والابتكار في الأدب العربي
لجنة الذرائعية للنشر

تشذّي الذّات و انتصارها للوجود و الوطن
دراسة تحليليّة ذرائعيّة لديوان "تأمّلات في تراتيل النّاقة"
للشّاعر المغربي: دكتور أحمد مفدي
بقلم الذرائعية : إبتسام بنت عبد الرّحمان الخميري من تونس
المقدّمة:
ما فتئ الشّعر يعدّ من الأجناس الأدبيّة المحبّبة للعديد من البشر رغم ما اكتسح الحياة اليوم من تقدّم و تطوّر تكنولوجي و علمي... فالشّعر بما هو كلام جميل منمّق، ما يزال يجذب إليه السّواد الأعظم من النّاس لما يتضمّنه من موسيقى داخليّة و خارجيّة تحدث نغما يحرّك الإحساس و تشنّف له الآذان البشريّة، إنّه مرآة عصره يعكس لنا إيديولوجية قائله و يعرّفنا حالته النّفسيّة و الاجتماعيّة...
منذ القديم كان الشّعر العربي فنّا من الفنون تنوّعت أغراضه و اختلفت... حيث برز الشّعر الصّوفي كأحد أنواع الأدب الصّوفي و هو شعر روحي وجدانيّ ظهر بعد شعر الزّهد و الوعظ... و بعد انتشار مظاهر التّقوى بين الفقهاء و المحدثين و الأدباء... الجدير بالذّكر إنّ هذا النّوع بلغ ذروته في الشّعر العربيّ مع ابن الفارض و ابن العربي و اتّضحت معالمه في القرن الثّالث هجري، في النّصف الأوّل منه تحديدا. من أشهر الشّعراء المتصوّفين جلال الدّين الرّومي و أحمد بدوي و شهاب الدّيم ابن الخيمي
و الحلاّج و عفيف الدّين التّلمساني و رابعة العدويّة...
من هذا المنطلق سنتناول بالدّرس ديوان "تأمّلات في تراتيل النّاقة" للشّاعر المغربي الدّكتور" أحمد مفدي" لأنّ هذا الدّيوان ينضوي تحت هذا النّوع من الشّعر الصّوفي و باعتبار صاحبه قد جمع بين جماليّة اللّغة و صدق العاطفة( تجاه الوطن خاصّته: المغرب، و الوطن العربي، حمص) و قوّة الفكرة و علوّ الموسيقى الشّعريّة... لقد أتى الشّاعر الفذّ في ديوانه هذا على أهمّ خصائص الشّعر الصّوفي من تعبير رمزيّ هيمن في جلّ أبيات الأثر إضافة إلى الحديث عن باطن النّفس و أسرارها و عدم الاحتفال بالفخامة و الجزالة، فكانت ركائز الشّعر الصّوفي المملوكي بارزة في "تأمّلات في تراتيل النّاقة".
إنّه لا يفوتنا أن نشيد بالشّعر السّياسي الّذي نجد ملامحه بين ثنايا هذا الدّيوان عندما سعى شاعرنا إلى التّعبير عن رأيه السّياسي فيما يجري حوله من أحداث و تبيان زاوية نظره الخاصّة و موقفه من ذلك الوضع عندما وصف الأحداث الّتي جرت في سوريا (حمص) و حجم المعاناة الّتي عاشها الشّعب...
لقد كشف لنا معجمه الكلاميّ عن إيديولوجيّته: إنّه رقيّ الفكر الإنسانيّ من صدق مشاعر تجاه الذّات( الأنا) و الآخر، تجاه الوطن(الصّحراء) متمسّكا بالماضي المجيد متحسّرا على الحاضر "البليد" آملا في مستقبل أفضل و أرقى... و ذلك لن يكون إلّا بالتّشبّث بالأصالة و الأخلاق القيّمة النّبيلة فيتحقّق علوّ الذّات و رفعتها في المقابل تنطفئ جذوة اليأس و القنوط و المتاهة العظمى التّي تهيمن على نفسية شاعرنا...
إنّنا أمام مدرسة شعريّة حافلة بالمفردات الممشوقة المختارة و بالدّلالات و المعاني الرّافلة في الوجوديّة، تأخذنا عبر المعجم الدّينيّ حينا و الأخلاقي حينا أخرى (مدينة الأخلاق من منظور فلسفيّ) لنحلّق في سماء كون من نوع خاصّ قدّ من معجم الطّبيعة بما هي البقاء و الانتصار للأرقى و الأجمل... بقاء القيم و الأخلاق و التّرفّع عن السيّئات و الكره و الحقد... هو حبّ البقاء و التّشبّث بإنسان ينتمي إلى عصر يكتنفه الرقيّ، في مكان جدّ أرقى: إنّه الوطن، وطن يسري في البدن كما تسري الدّماء في العروق.
"تأمّلات في تراتيل النّاقة" ديوان مشبع بعدّة قيم نبيلة من خلال قصائده المحكمة البناء و الصّور الشعريّة البديعة و اللّغة المميّزة جعلته ديوانا في غاية الرّصانة و الصّدق...
سنقوم بدراسته وفق النّقد الذّرائعيّ كنظريّة جديدة لصاحبها عبد الرزّاق عوده الغالبي، و هي نظريّة علميّة تحليليّة علميّة تعتمد على مداخل محدّدة و علوم نفسيّة و نظريّات فلسفيّة في تحليل النّصوص الأدبيّة، هذه المداخل سنأتي عليها بإذن اللّه في ديوان "تأمّلات في تراتيل النّاقة" للشّاعر الفذّ الدّكتور "أحمد مفدي".
في البداية سنتعرّف على شاعرنا:
-التّعريف بالشّاعر:
أحمد مفدي:
-أديب و شاعر مغربي من مواليد 11نوفمبر1948 غفساي في جهة فاس مكناس في شمال المغرب، تقع في جبال الرّيف.
-عضو اتّحاد كتّاب المغرب منذ عام 1973
-حاصل على دبلوم الدّراسات العليا(دكتوراه السّلك الثّالث) في الآداب و العلوم الإنسانية من جامعة سيدي بن عبد اللّه بفاس سنة(76/1/ 1975)
-في سنة 89/90 حصل على دكتوراه دولة في الآداب و العلوم الإنسانية من جامعة محمّد الخامس بالرّباط.
-سنة 1975 حصل على الإجازة في العلوم القانونيّة.
-أستاذ التّعليم العالي.
-أشرف و أطّر و ناقش عشرات الدّكاترة.
المسار الجمعويّ:
-مؤسّس و رئيس جمعيّة النّهضة القرويّ
-رئيس الاتّحاد العام لطلبة المغرب(فاس)
-أسّس جمعيات كثيرة رياضيّة و اجتماعيّة و ثقافيّة.
-عضو في منظّمة الآداب الإسلامية العالميّة.
المسار السّياسي:
-له مسار طويل في التّأطير و التّكوين في مجال المدن المغربيّة.
-مفتّش حزب الاستقلال بفاس و عضو اللّجنة المركزّية أيّام الزّمن الجميل للسّياسة.
-أنتخب نائبا لرئيس المجلس البلدي لمدينة فاس.
-أنتخب رئيسا لجماعة زواغة الحضاريّة.
-أنتخب رئيسا للمجموعة الحضريّة لبلديّات فاس 1992 حيث أسّس ربيع فاس للشّعر العربي.
-نائب برلمان لأكثر من ثلاثة عقود.
من آثاره:
1)من البحوث:
-الشّعر العربي في الصّحراء المغربيّة جذوره التّاريخيّة ظواهره و قضاياه في ثلاث أجزاء.
-تحقيق و تقديم ديوان الأبحر المعينيّة في بعض الأمداح المعيْنيّة للشّيخ الأديب النّعمة ماء العينين في أربعة أجزاء.
-الرّحلة البغداديّة(تسع ليال في بغداد)
-شعراء النّهضة و أعلام الفكر في صحراء المغرب ما بين القرن السّابع عشر و التّاسع.
-مئات القصائد الّتي نشرت في المنابر الثّقافيّة و ملاحق و مجلّات داخل الوطن و خارجه.
2)في الشّعر:
-من قفر السّماء 1969
-في انتظار موسم الرّياح 1972
-الوقوف في مرتفعات الصّحو 1990
-صهيل العشق 1996
-قطوف الوجع(شطحات الإفتاء)
-تأمّلات في تراتيل النّاقة 2014
-سيّدة الإشراق 2015
-يا ريح الجنّة هبّي 2015
-شطحات ديك الجنّ 2016
-هودج العشّاق 2018
-الفطماء 2018
-أنا من أكون 2018
-لباس الشّفوف 2018
-مقامات العاشقين 2019
3) في الإعلام:
-أنتج ثلاثة برامج ثقافيّة لإذاعة "فاس" طيلة عشر سنوات و هي:
أ-بيوت اللّه
ب-هذا الكتاب
ج-من أقوال العرب
كلّ برنامج استمرّ ما يزيد على ثلاث سنوات.

إنّ النّظريّة البراغماتيّة تعطي النّصّ الأدبيّ و الشّعريّ قيمة مختلفة من نوع خاصّ. معتمدة على مراحل علميّة و نفسيّة لذلك سنبرز:

1)البؤرة الثّابتة للدّيوان:

إنّ ديوان "تأمّلات في تراتيل النّاقة" يدعونا إلى الغوص في ذات الشّاعر المترعة أوجاعا الرّافضة لكلّ ما هو موجود في تلك الحقبة الزّمنيّة (2014) و ما عاشته الإنسانيّة من فقد للقيم و الأخلاق و العروبة.. فيحملنا معه على مركبة مجاديفه اللّغة المميّزة المكتنزة رموزا و دلالات بصور جماليّة غاية في الحبكة و الحنكة بذات الوقت.
إنّه الاستغراق الذّهني أو الحالة الّتي كان عليها مستسلما لذكريات ماض تليد... فيبدو اتّصالا إلهيّا عن طريق الإشراق الوجداني لكواكب مصطفّة بهيئة ناقة مع تناسق المفردات و المعاني. نلاحظ أنّ شاعرنا "يؤثّث عالمه الشّعريّ كما يراه متحدّيا جمود الواقعيّة السّطحيّة المباشرة بفعل الخيال السّاحر و الرّؤية الشّعريّة الجديدة فإذا القصيدة بوح كوني و مناجاة صوفيّة تسمو بمفردات الكون في عروج مدهش."(1)
إنّه يمرّر لنا عاطفته و مشاعره الصّادقة و الفيّاضة و ذاته الحاضرة (الذّات العليا) الواعية
و الّتي هي على يقين تامّ بما يحيطها فلا تنصهر فيه بل ترفضه و تدعو إلى الصّحو... فإذا كونه الشّعريّ قد قُدَّ منه العالم: الصّحراء، النّور، الظّلام، الأرض، الماء... و كينونة الأنا تُظهر الذّات المتكلّمة محورا أساسيّا بدلالة البوح... نستنتج أنّ هذا منحى صوفيّ تتحلّل فيه أنا المتكلّم بفعل العشق فيما يضمّنه الكون الشّعريّ...
إنّ شاعرنا قد وظّف انزياحات و استعارات و تشبيها غاية في الرّوعة فإذا بنا نلمس مفردات من المعجم الدّيني (توظيف مفردات من القرآن الكريم) و الأسطورة أحيانا و الفلسفة أحيانا أخرى فيحيلنا ذلك إلى تعرّف عمق تجربته إضافة إلى أسلوبه المباشراتي تارة الرّمزيّ تارة أخرى...
الدّيوان جملة من الصّور الشّعريّة الملغّمة لغة راقية، أسلوب خاصّ يجعلنا نحلّق معه في حقل المشاعر الصّادقة المحمّلة بالقيم و الأخلاق السّامية حيث يرفض السّائد من سحت و زيف
و ظلم: إنّه يعيد للشّعر ألقه فنستحضر البحتريّ حين قال:
و الشّعر لمحٌ تكفي إشارته و ليس بالهذر طُوّلت خُطَبُه
إذن نحن أمام "تأمّلات لحظة مشبعة بالألم و الوجع العربيّ، هو يقوم على استجلاء الماضي
و استنطاق الحاضر العفن الّذي يهيمن فيه الجاهل و يسود المأمور و هو كذلك النّبوءة بالمستقبل."(2)

إنّ كلّ هذه العوامل من لغة و صور شعريّة و دلالات و معاني مؤجّلة جعلت من الدّيوان كنز للمكتبة المغربيّة و العربيّة... حيث جاءت قصائده رصينة ممتعة ، هي رحلة في عرسات الوجود تستهدف تقوية الهويّة تأسرنا بين سطوره في مكان حاضر بإطناب (الصّحراء) كالطّود المنيع.

2)المدخل البصريّ:

" تأمّلات في تراتيل النّاقة" ديوان شعريّ للدّكتور المغربي الشّاعر "أحمد مفدي" من الحجم المتوسّط ورد في مائة و سبعة و أربعين صفحة، تضمّن عشر قصائد و هي: 1-تراتيل النّاقة في خرائب المعبد. 2- فكّر لي فأنا لا أفهم. 3- أطلال حمص و حواريّة الجبلين. 4- الأحذية السّوداء و أعراس العرب. 5- واحات أشجار الملح في الزّمن الآتي. 6-عشّ القبّرة و بوّابات الرّيح (جزء1). 7- عشّ القبّرة و بوّابات الرّيح (جزء 2). 8-أميرة القتلة. 9-خيمة المجذوب و أحباب الألق (جزء1). 10- خيمة المجذوب و أحباب الألق (جزء 2).
صدر الدّيوان عن مطبعة آنفو-برانت سنة 2014.
قبل الولوج إلى محتوى الأثر نتوقّف عند الغلاف حيث تظهر لنا لوحة فنيّة احتوت صحراء لم تكن رمالها صفراء ذهبيّة بل بألوان ترابيّة (البنيّ و درجاته) مع وجود بقعة لأزرق سماويّ في أعلى اللّوحة يمينا، كأنّي بها بقعة من السّماء في صحراء وقت الغروب، مع وجود ظلال لنوق تسير متّجهة نحو اليمين و قد كُتب عنوان الدّيوان باللّون الأصفر بما يحمل هذا اللّون من معاني و رمزيّة كالغيرة و المحبّة المفرطة لهذا المكان (الصّحراء). فالصّحراء بما هي أرض واسعة فقيرة الماء هي مناطق شاسعة لا نبات بها تملؤها الكثبان الرّمليّة تسير فيها خمس نوق نحو اليمين و على ظهرها أناس مختلفة الشّكل و الحجم: قد تكون لأطفال أو لنسوة أو كهول...
على هذا الأساس نسجّل حسن انتقاء اللّوحة فتبدو موظّفة أحسن توظيف لتأخذنا إلى عالم التّأمّلات في تراتيل النّاقة...
عنوان يبعث فينا حيرة و رغبة جامحة لإيلاج أغوار هذا النّصّ و نحن نروم إيجاد إجابة أو إجابات لأسئلة تصطكّ و تصطدم بالذّهن، أَ ليس شاعرنا هو المتأمّل؟؟ ففيما يتأمّل تحديدا؟؟ خاصّة و أنّ اسمه كتب بلون الصّفاء و النّقاء بلون الأبيض الهادئ ليكون الضّمير المضيء بين سطور الدّيوان... إنّه المتأمّل في هذه الكوكبة من النّوق المارّة من أمامه... فلماذا ظهرت خمس نوق تحديدا؟؟ و لماذا اختلفت الظّلال؟؟
"تأمّلات في تراتيل النّاقة" جملة اسميّة مركّبة، المبتدأ: تأمّلات، الخبر ورد مركّب جرّ
و مركّب إضافي في نفس الآونة ليوضّح لنا لمن هذه التّراتيل؟ إنّه تأكيد و إقرار الموضوع المتّصل بالتأمّلات، فتأمّل في الأمر بمعنى تدبّره و أعاد النّظر فيه ليتحقّقه و هذا الأمر جاء محدّدا: إنّه تراتيل النّاقة، فالنّاقة أنثى الإبل و الّتي يصر ضرعها و لا تحلب أيّاما حتّى يجتمع اللّبن في ضرعها ليظنّ من يريد شراءها أنّها غزيرة اللّبن، نجدها تدرّ علينا تراتيلًا...
أمّا التّراتيل اسم، جمع ترتيلة، مصدر رتّل و هو تجويد رعاية مخارج الحروف و حفظ الوقوف و إرسال الكلمة بسهولة و استقامة، و لئن كان المتعارف عليه هو ترتيل آيات الذّكر الحكيم و تأديتها بتلاوة منغّمة و بصوت حسن و أداء متواتر يختلف عن التّجويد...
فإنّ شاعرنا يحيد عن المألوف ليكون التّرتيل للنّاقة، هذا الحيوان الدّال على الصّبر و الجلد يصدر عنه ترتيلا... فما الّذي سيرتّله؟؟ أَ و ليس عبورها في جماعة يتبع بعضها البعض الآخر ترتيلا؟؟
إنّنا أمام عزف منفرد لشاعر موسيقار من نوع خاصّ يضعنا أمام كونه الشّعريّ الخّاص من البدء ليكون الإهداء في حدّ ذاته بؤرة تتكدّس فيها عدّة معان لها علاقة وطيدة بما حواه الدّيوان و طوّقه: إنّه إهداء للعقول المرهقة المتعبة المتمعّنة في هذا الوجود و إلى الخانعين الخائفين و إلى الّذين انصاعوا للأوامر فلا عقول و لا رأي لهم... عساه يبحث عن العقول المتنوّرة الرّاصدة الفاعلة في التّاريخ؟؟ فلم يهمل الإنسان مهما كانت درجة فعله في الحياة.
إنّ الدّكتور "أحمد مفدي" يكشف لنا بوضوح غريب محور اهتمامه: فتنكشف من خلال عناوين القصائد الّتي يتضمّنها الدّيوان: إنّها ألواح عشر تنطلق من تراتيل النّاقة في خرائب المعبد لتنتهي عند خيمة المجذوب و أحباب الألق، تنطلق من التّأمّل في خراب المكان( المعبد) هذا النصّ جاءنا في خمس صور شعريّة دلاليّة و تمتدّ الصّور الشعريّة في بقيّة النّصوص لقرابة العشر صور حينما نصل إلى خيمة المجذوب أحباب الألق في جزأين، كان المكان حاضرا بإطناب ( القرية، الأحراش، حوشه..) لينتهي إلى الوطن. هذه الصّور الشعريّة الواردة بالقصائد العشرة تتراوح بين الخمسة و العشرة صور كأنّي به يتمسّك بالفرائض الخمس للإسلام و بالألواح العشر...
إنّ رصدنا للمشهد الظّاهريّ و الشّكليّ للأثر يجعلنا أمام مسرحيّة شعريّة ذات عشر فصول متماسكة مترابطة المعنى بحبكة و دراية عميقة للشّاعر، متلائمة الألفاظ و المفردات و السّياقات الشّعريّة...
حيث أنّ الدّكتور مفدي قد جعل حرف الهاء الضّمير المتّصل للمؤنّث الغائب يلحق آخر الأفعال و الأسماء قافية تطغى على أغلب قصائده، فأسند أغلب الأسماء و الأفعال لضمير غائب مؤنّث جاء في 54 مفردة( يشربها، يسكنها، أتعبها، أسراها، مأواها، معبدها، دحّاها، خطاها، سوّاها، تقواها، رؤاها، صداها، يسلّيها، يعزّيها، لظاها، لماها...) بينما تأتي الأفعال المسندة لضمير المتكلّم: أنا، في مرتبة ثانية بعد ضمير المؤنّث الغائب( هي) ثلاثون مفردة فقط ( يصاحبني، كأسي، يقيني، يميني، وحدي، دواتي، حروفي، إنشادي، حنيني، غيومي، قلمي، تخنقني، جنوني...) مع تكرار عاذلتي (6 مرّات) و ظنوني (5 مرّات) وطني ( 5 مرّات) ليؤكّد لنا قيمة الأنا الذّات العليا و درجة فعلها... و لم تقتصر القافية على هذا الحدّ بل نجد حرف القاف يحتلّ المرتبة الثّانية من حيث عدد المفردات (43 مفردة) مع تكرار كلمة الغسق (4 مرّات) الألق ( 5 مرّات) النّزف ( 3 مرّات) علما أنّ القاف هو الحرف الحادي و العشرين من حروف الهجاء العربيّة و هو في الأصل مجهور أصابه التّهميس في معظم الألسنة الآن و هو أيضا شديد، مفخّم مخرجه من اللّهاة مع أقصى الحنك الأعلى شبيه بحرف الكاف، كما نلحظ أنّ القافية قد جاءت حينا مقطع مغلق ( الأشواقْ، الأبواقْ) و حينا أخرى جاء القاف مقطعا مشبعا ( احترقَا، انفلقَا، النّزقَا، الألقَا) و كثير من الأحيان جاءت القافية مقطع قصير: مرفوع أو مكسور ( الغسقِ، الأرقِ، النّزقِ، الشّفقِ، تغتبقُ، تختنقُ، يحترقُ، تأتلقُ، القلقِ، الودقِ، الألقِ، الحبقِ، الغدقِ، الحدقِ، النّفقِ...) فكان التّفخيم للزّمن (الغسق، الشّفق...) وإعطائه قيمته العليا لدى شاعرنا... إضافة إلى الحالة النّفسيّة الّتي يريد إيصالها لنا: القلق و الاختناق و الأرق..
تجدر الإشارة أيضا أنّ ديوان "تأمّلات في تراتيل النّاقة" قد تضمّن حرف الرّاء كقافية (27 مفردة) و هو الحرف العاشر من حروف الهجاء و هو صوت مجهور مكرّر و من الأصوات المتوسّطة المائعة و يصدر من طَرْقِ طرف اللّسان لحافة الحنك الأعلى عدّة مرّات،
صوتيّا: هو حرف لسانيّ لثويٌّ رخوٌ، ينطق بتكرار الاتّصال و الانفصال السّريعين لكلّ من مقدّمة اللّسان و اللّثّة و هو حرف مهجور لأنّ الوَتَرَيْنِ يُحرّكان الهواء الخارج، فاختار شاعرنا حرف الرّاء قافية لمفردات معرّفة بالألف و اللاّم في أغلبها للتّأكيد على الصّفة و ضبطها:
( القدرُ، القمرُ، الفكرُ، السّهرُ، الوزرُ، البقرُ، الطّيرُ، الوبرِ، الغجرِ، الفجرِ، النّهرِ..) مع استعماله أفعال في صيغة المضارع قافيتها حرف الرّاء: ( تنهمرُ، تنتحرُ، يندحرُ..) مع مقاطع مغلقة
( اتفكّرْ، تتحسّرْ، تطهّرْ، أتفكّرْ)
إنّ شاعرنا الفذّ قد وظّف عدّة حروف أخرى تنتهي بها قافية قصائده على غرار: الميم والنّون و الهاء في خمسة و عشرين مفردة ( الحلم، الكلم، الوهم، العدم، الرّسن، الوسن، العفن، الوطن، إشارهْ، إثارهْ، أمارهْ، قيثارهْ، دوارهْ، مرساهْ، لملقاهْ...) كما وظّف التّاء المغلقة (24 مفردة) مثال ذلك (الخمرةِ، السّدرةِ، الحضرةِ، مترعةٌ، ماكرةٌ، النّاقةِ، بالسّكرةِ، اللّعنةِ، المخمصةِ، الظّلمةِ، مئذنةٍ، سائبةٍ، قرنفلةٍ، ناسكةٍ، كزنبقةٍ، أقنعةٍ...) لنجدها مفتوحة ( سقطت، متاهات، تداعت، نبوءات، انبطحت، الكلمات) ثمّ نجد اللّام ( 16 مفردة ( الوصلْ، تتعجّلْ، فتمهّلْ، الحملُ، الأملُ، دجلُ، التلِّ، الأزلِ، نزالا، سؤالا، وبالا، خبالا...)
كذلك نجده قد اعتمد حروفا أخرى قافية مثل حرف الباء و الهمزة و السّين فالياء و الفاء لينتهي بحرف الجيم الّذي كان أقلّهم مفردات ثلاث فقط، و حرف الجيم هو الخامس من حروف الهجاء و هو مجهور مزدوج و مخرجه من أوّل اللّسان مع الحنك الأعلى و قد يحرّف عن موضعه إلى أقصى الفم فيقترب من الكاف أو القاف و يصبح شديدا كالجيم القاهريّة، و قد يحرّف إلى وسط الفم فيقترب من الشّين أو الزاي و يصبح رخوا كالجيم الشّاميّة.. ( العوسجْ، الهودجْ، لا أتفرّجْ)
أمّا الميم فهو الحرف الرّابع و العشرين من حروف الهجاء و هو مجهور متوسّط و مخرجه من بين الشّفتين و هو أنفي يتسرّب الهواء معه من الأنف.. مثال ذلك أورد لنا الشّاعر ( أوهامْ، الأسقامْ، الأصنامْ، الأزلامْ، هيامْ، الشّامْ، مقامْ، الشمّ، الذّمم، القيَمِ، نغمٍ، تنهدمُ، كالوهمِ، النّدمِ، السّأمِ..) فراوح بين المقاطع المغلقة و القصيرة و الإشباع مع تنوّع القافية... فاعتمد كذلك حرف النّون و هو الحرف الخامس و العشرين من حروف الهجاء و هو أيضا مجهور متوسّط و مخرجه من طرفيْ اللّسان مع أصول الثّنايا العليا و هو أيضا أنفيّ إذ يتسرّب الهواء معه من الأنف مع اللّثة العليا و امتداد النّفس من الأنف ( الوهنِ، الإحنِ، الظّعنِ، الوثنِ، العطنِ، المحنِ، النّهريْن، السّاقيْن، الرّيْن) مع تكرار كلمة الوطن ( خمس مرّات) العفن( أربع مرّات) و غيرهما. و لا يفوتنا ذكر حرف الألف كقافية أوردها شاعرنا همزة في آخر المفردة بعد مدّ ( الأنواءْ، الأملاءْ، البيداءْ، الورقاءُ، البدءِ، الأضواءِ)
إنّ تنوّع القافية أحدث عزفًا من النّوع الخاصّ تفرّد به شاعرنا فبدا عزفا مترعا بالوجع و الألم ببعض الأمل حيث جاءت مفردة أحلام مرّة واحدة و كذلك الأمل في حين كانت الغلبة لمعجم المشاعر من ألم و أسى( الهلع، الوجعِ، حزينهْ، صناعهْ، الفقراءْ هباءْ...) و تنوّع هذه القوافي بين المدّ و التّقصير تخلّله النّداء المباشر في عدّة مناسبات:
"كيفَ الملقَى يا عاذِلتِي..." ص 22 (أ)
"يا عاذِلتِي...
عنْ مسْرايَ إذا المدُّ تحدّى
سورةَ ذاتي... ص24 (أ)
و يتكرّر النّداء" يا عاذِلتي" ص 26/ص 28/ ص31/ ص 36 و نجد أيضا تكرار للنّداء المباشر: " يا قبُّرَةَ الوادي":
هل ترضيْنَ...
يا قبّرةَ الوادي إنْ
قبسَ اليومَ رَعاةُ الأفلاكِ شِهَابًا
منْ أنْؤُرِ هذا الدّفْءِ المسجورِ
إذا صارَ يبابا...؟ ص 22 و كذلك يتكرّر نداء يا قبّرة الوادي: ص 93/ ص 95/ ص 99 ، هذا و نلمس نداء مباشر يتوزّع على كامل صفحات الدّيوان: "يا نخلة حمص" ص 41/ "يا ابنة عاتكةٍ" ص 46/ "يا جبل الشّيخْ" ص 49/ "يا حمص" ص 55 و ص 56/ "يا أممٌ" ص 60/ "يا عفوَ التّاريخ" ص 64/ "يا أحذية الجند" ص 66 / "يا قبّرة النّسيان" ص 100/ "يا سارية الجند" ص 116/ "يا وطني" ص 133 و ص 137/ بينما يكرّر النّداء "يا سيّدتي " عدّة مرّات:
"يا سيّدتي...
إنّي لم أرَ في الملْهى...
أو في صُحُفِ التّاريخِ
و قدْ نُسِختْ...
قاتلَ أمْلاءِ النّهرِ" ص 115 (أ)
كما نجد "يا سيّدتي " تكرّر في الصّفحات التّالية: ص 117/ ص 118/ ص 119/ ص 120
"يا سيّدتي...
إنّكِ في الكأسِ تَغُوصينَ
كسَائحَةٍ تسْبَحُ في الأضْوَاءِ...
و ترْشِفُكِ الأَنْسامُ كَعَيْنِ غَزالهْ... ص 139
تنوّع النّداء المباشراتيّ ليدخلنا إلى كوامن ذات الشّاعر، الذّات المتقلّبة المتألّمة المترعة حيرة، بحثا عن التّغيير، عن النّسيان، عن الرّسوخ في الأصالة و التّشبّث بالمكان:
"يا حمصُ جفوني تسكنها الأملاءُ" ص 55 (أ)
"يا وطني...
فانْداحتْ فيكَ سقاماتُ البرْدِ
علّ العابرَ يسْبُرُ ذاكرةَ التّاريخِ...
و ينتشلُ الشّرفة منْ نارِ المسدِ... ص 137 (أ)
من خلال هذا النّداء نجد جملة من الأسئلة الاستنكاريّة التّي تضمّنها الدّيوان و هي تكشف عن موقف الشّاعر الرّافض لما هو موجود إذْ يقولُ:
"هل كنتُ أنا المُشتاقَ بوادي النّاقةِ
و الفجرُ أتى يتجسّسْ...؟
إذْ قالَ مُزاحٌا...
من يُرْقِلُ ناقتَهُ...؟
هلْ أسقي ظمأ الغيمِ مفازاتٍ تسْكُنُها
هَسْهَسَةُ النّخْلَةِ حتّى
هزّتْ في الحضرةِ
أعراشا منْ سعفِ الشّمسِ" ص 8/ ص 9 (أ)
و نلمسُ عدّة أسئلة استنكاريّة: "هل ترضيْن..." ص 22/ أَيُغازلهُ...؟ ص 25/
"هل يلتقطُ التّاريخُ الدّاعرُ بعضَ شظاياها...؟
هل يُسْمعُ من يعْشَقُ-في مسراهُ-الصّمما...؟ ص 52 (أ)
"أَتطلّ على أكتاف سُقاةِ الممشَى
من مرجِ البحر...؟" ص 78/ "أرُؤُوسُ شياطينِ ذُؤَيْباتِ الجنّ تداريها...؟.." ص 79 (أ)
"أَ تعاتبُ حُرّاسَ العدمِ..؟ ص 82 (أ)
" هل تشتعلُ الذّاتُ إذا حلّتْ
في ذات الصّفوةِ ممّن وصلُوا...؟ " ص 83
"من قال الحارس يسرقُ شقشقة الصّبحْ...؟" ص 85 (أ)
" لكن هلْ يأتي
من خاض البحرَ بلا سفنِ...؟ "ص 92 (أ)
" هلْ تدرينْ
أنَّ وِساداتِ الأفْلاكِ
نجومٌ تتلوَّى حَلزونًا...
إيلامًا...
و تؤُزُّ الحيطانَ منَ الوجعِ..؟" ص 96 (أ)
كما نجد مواطن أخرى لأسئلة استنكاريّة: ص 98/ ص 108/ ص 109/ ص 111/ ص 116/ ص 120/ ص 121/ ص 125/ ص 127/ ص 130/ ص 137/ ص 140/ ص 144.
و كان التّشبيه حاضرا متوّجا القصائد يزيدها بهاء بمفردات بديعة من معجم الجمال انتقاها شاعرنا ( كالنّسمة، كفراشات طفولة، كالنّورس، كزنبقة، كعين غزالة، كالطّفلة) مع مسحة الألم المنتشر بين سطور الدّيوان: كخرائب ص 70/ كالبركان ص 63/ كالطّفل المذعور ص 79/ كالأشباح/ كالوهم ص 131 (أ)
هو الإنسان الّذي يتأمّل الواقع المرير، الممتزجة مشاعره بين الجمال و القبح، بين الأمل و اليأس، بين التّمسّك بتلابيب ماض مجيد و حاضر مؤلم، الإنسان يعيشه بلا هويّة، بلا عروبة، بلا وطن، لكنّ الأمل في غد مشرق مرتسما بلا شكّ...

3)البيئة الشّعريّة:

إنّ الظّروف الّتي عاشها شاعرنا في تلك الفترة قد أثّرت أيّما تأثير فانعكست بين سطور "تأمّلات في تراتيل النّاقة" و لا سيّما تلك الحقبة التّاريخيّة سنة 2014 و ما سبقها، حيث عاشت بعض الدّول العربيّة آنذاك ثورات و تغيّرات سياسيّة و لعمري ما عاشته سوريا (حمص) كان له بالغ الأثر على نفسيّة شاعرنا فكان الوجع مضاعفا و هو الإنسان الواعي المحنّك حيث كان له مسارا سياسيّا طويلا في التّأطير و التّكوين... هو مؤسّس ربيع "فاس" للشّعر العربيّ... هو ابن مدينة " فاس" تحديدا مدينة "غفساي" و هي مدينة تابعة لإقليم تاونات في جهة "فاس" مكناس في شمال المغرب، و تقع في جبال الرّيف، هي مدينة يغلب عليها الطّبع القرويّ، محاطة بمجموعة من التّلال و الجبال المكسوّة بأحراش و غابات تضفي عليها جمالا و رونقا خصوصا خلال فصل الرّبيع، و تشتهر بالتّين و الزّيتون و بالفنّ الشّعبيّ الشّمالي، يعرف أناسها بالطّيبة و الكرم، هذا المكان الّذي نشأ فيه شاعرنا إضافة إلى دراسته و تخصّصه و مساره السّياسيّ و الجمعويّ جعله يطلّ علينا بهذا الدّيوان (سنة 2014) و قد كان آخر أثر له "صهيل العشق" الصّادر سنة 1996 فكان الإطناب في الألم و الحسرة على واقع العالم العربي ما فجّر قريحته و هو صاحب البرامج الثّقافيّة طيلة عشر سنوات.
لا يفوتنا أن نعرّج عمّا حدث آنذاك في العالم و في العالم العربي خصوصا، سنة 2014 هي سنة الأوجاع، حيث تعلن قوّات الدّولة الإسلاميّة في العراق و الشّام السّيطرة على مدينة الفلّوجة و أجزاء من مدينة الرّمادي في محافظة الأنبار، أمّا في غرب إفريقيا فقد انتشر وباء أودى بحياة الكثير، و كانت سنة بداية الاحتجاجات البحرينيّة أو ثورة البحرين( 14 فبراير) كما شهدت عدّة كوارث و أمراض ( شلل الأطفال بالعراق و سوريا ) و انفجارات في نيجيريا ( مقتل 118 شخص) ثمّ سقوط طائرة الخطوط الجويّة الجزائريّة و مصرع 116 راكب...
كما شكّلت سنة 2014 " مسارا سياسيّا و أمنيّا مضطربا في ليبيا، و انسداد بالمشهد السّياسي بالجزائر و سعي لتجاوز المرحلة الانتقالية في تونس و محاولة لإنجاح تجربة شراكة الإسلاميين مع الملكيّة بالمغرب و ديمقراطيّة بعباءة عسكريّة في موريتانيا، و أوضاع أمنيّة معقّدة تجلب خيارات خارجيّة عسكريّة إلى المنطقة تلك محصّلة المشهد في المغرب العربي."(3)
لقد عرف المغرب أحداثا استثنائيّة خلال عام 2014 على المستوى الأمني و السّياسيّ حيث عاد شبح الإرهاب نظرا لتدهور الأحوال الأمنيّة في بلدان الجوار خاصّة ليبيا، فرفع المغرب حالة التّأهّب الأمني إلى أقصى درجاتها منتصف شهر أغسطس (آب) و ما فتئ هذا البلد يحذّر من خطر المجموعات الإرهابية في منطقة السّاحل و الصّحراء... كذلك نسجّل الحوادث المفجعة الّتي تمثّلت في وفاة سبعة و أربعين شخصا بسبب الفيضانات في المناطق الجنوبيّة للبلاد...
كلّ هذه العوامل المحيطة بالشّاعر جعلت منه مؤرّخا في قصيدة "أطلال حمص و حواريّة الجبلين" و قصيدة " الأحذية السّوداء و أعراس العرب" واصفا لأحداث واقعيّة، إنّه يكتب لغرض ما و قضيّة معيّنة يريد إيصالها، هو الإيمان بضرورة التّغيير للأفضل رغم شحنة الوجع و الألم.

4) الاحتمالات المتحرّكة في النّصّ: شكلًا و مضمونًا:

تململ وجعا ممزوجا بالحيرة و الحسرة فكان بمثابة اتّصال باللّه عن طريق الإشراق الوجدانيّ، متأمّل في أسرار الطّبيعة مستغرق التّفكير فيها، بهمس جميل مؤلم يأخذنا معه و الاستغراب يسكننا: "تراتيل النّاقة" فنستحضر آية قرآنيّة من سورة "ق": "إنّ الّذينَ اتّقُوا إذَا مَسّهُم طائِفٌ منَ الشّيْطانِ تأَمّلُوا." صدق اللّه العظيم. و تنبثق رؤاه للكون و الحياة من معين الذّات الصّادقة الصّافية المتألّمة المتأمّلة، الماسك ناصية اللّغة فانفجر نهر مداه بوصلة تكشف لنا بعض ما تمعّن و ارتاب، متمسّكا بأصوله العربيّة الأصيلة حيث ترتع النّاقة و هي "الزّاهدة" لا تتركُ مرعاها" ص 10 (أ)
إنّ ابن المروج المخضرّة يميل إلى طقس الجنوب فينتقي منه مفرداته (النّاقة، النّخلة، الشّيح...) هي اللّوحة الّتي أراد رسمها فأبدع الرّسم. الإبل و النّخيل هما الأكثر تحمّلا و تكيّفا مع البيئة الصّحراويّة، و تتحوّل النّاقة إلى مثال الصّبر و التّحمّل و التّكيّف مع الصّحراء، هي رمز لكلّ ما هو نبيل و ما هو مأساويّ في خضمّ تلك الحياة و ما هو رمز الحنين، فالنّاقة حيوان رؤوم لا تطيق فراق حوارها و لا أليفها، لذلك نجد أغلب الشّعراء يبثّونها مكنوناتهم، فأمكننا القول هنا بأنّه "شكّلت الإبل وعينا اللّغويّ و ذوقنا الأدبيّ و حسّنا الجماليّ و لنا شعراء تغزّلت بها من طرفة إلى الرّاعي النّميري إلى ذي الرّمة إلى العجّاج إلى ساكر الخمشي إلى خلف أبو زيد، فلا ننسى أجمل ما في القصيدة الجاهليّة ذلك المدخل الّذي يسمّونه الرّحلة أو وصف النّاقة و الّذي يسمّيه شعراء النّبط (الإركاب)(4) و هنا يصرّح لنا شاعرنا عن الحمل الذي أرهقها و أتعبها:
"السّنمُ الأسْنَى حمْلٌ أتعَبَها... ص 12، رغم تحمّلها و هي الّتي تتميّز بقدرتها على العيش و البقاء في بيئات شحيحة الموارد لا تستطيع غيرها من الحيوانات العيش فيها. إذن الإبل و معها النّخيل هما الأكثر تحمّلا و الأقدر على التّكيّف مع بيئتها الصّحراويّة و تربتنا الفقيرة و مناخنا الجاف.
قال تعالى: " أَفَلَا يَنْظُرُونَ إلَى الإبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ." ها هي تتوجّع إذْ:
"تحكي عنْ فَزَعِ الأحْلَامِ و تَسْتَبِقُ الأفْلَاكَ/ لمنْفَاهَا" ص 13 (أ)
"النّاقةُ مأمورهْ...
فدَعُوهَا
قدْ تُوغِلُ في الْبيْدَاءِ، و ترْكَبُهَا
فِي السَّيْرِ هَواجِسُ ماكِرَةٌ..." ص 14 (أ)
هي الثّكلى فتفوق درجة تحمّلها و صبرها مداه فلا تستطيع التّحمّل: "هاربَةً، أَتَعُدُّ خُطاهَا...؟ " هو عدم قدرتها على تحمّل التّعب الوجوديّ و الأرق فيتحوّل مرعاها قيودا و سلاسل تكبّلها، هي المتشبّثة بالمكان: "لا تترُكُ مرْعَاها..." ص 10، بيد أنّ المكان قد بات محظورا:
"أَحِماهَا محظُورٌ...؟
لا تُدرِكُهُ العَيْنُ" ص 11 (أ)
تصبح العاجزة الضّعيفة " لا تعرف كيف تصدُّ الصَّخَبَا..." ص 17 فيصرّ لنا الشّاعر بضرورة تركها على حالتها الأولى، البدائيّة فلا حول لها و لا قوّة:
" فدعُوها
بخَرَائب معبدها ترعى" ص 18 (أ)
ما كانت النّاقة سوى بعض العرب الهائمين و ما كان سوى انزياح لغويّ انتقاه دكتورنا ليرسم لنا رحلته الوجوديّة في تلك الحقبة الزّمنيّة، و هو النّاهل من منابع العلم و المعرفة يعتريه الوهم و التّيه، تعتريه الحيرة فيهجره العقل الرّاجح" المفكّر" و تسكنه الآهات و الزّفرات فيقول:
"فكّرْ لي... إنْ كُنْتَ حَزينًا...
وَ يَقِينًا..." ثمّ يواصل البوح:
"فأنَا مَحْشُورٌ
في زاوِيَةِ الْوَجْدْ...
أتَسَلّلُ مَخْفِيًّا في غَيْمَةِ إسْرَاءْ..." ص 21 (أ)
أتعبته الحياة، اللّغة المغموسة في السّهوِ، العادات، الظّلمة، لكنّه يبحث عن بقعة ضوء، ومضة أمل:
"إنْ هَرَبَ الضّوءُ منَ الأقمار سدًى...؟
و انْدَسَّ كأفْعَى في المَسْطُورِ، فدُلِّينِي
عنْ سَفَنٍ...
كيْ أعْبُرَ بالأشْهَى
منكِ إلَى وَطنِي" ص 23 (أ)
لقد تحمّل أوزار الوجع الوجوديّ لكنّه انتفض شبقا للحلم، للأمل و يحاول أن يعيد للشّعر مجده التّليد فمن ذاته تنطلق "بشائر الإصباح"، هو الرّافض لحال العرب ينتفض و يحاول كشف المستور (الوجع، الألم) بأسلوب استنكاريّ استهزائيّ يعلن:
"يا عاذلتي..
كلماتي انتفضت
في الحومة كيْ لا
تسكُنَ أصقاعَ مجازِ الحُلُمِ..." ص 26 و يورد لنا حوارا بينه و بين "عاذلته" فيسأل:
" هل تدرينَ
-إذا عُدْتِ غداةَ السّكْرَةِ شارِدَةً
منْ باعَ الكَأسَ و في
فمِهِ ملْعَقَةٌ منْ حِمَمٍ...؟" ص 27 (أ)
لكنّ شاعرنا وسط هذا الألم و الإدراك بما هو موجود يفقد النّطق، الكلام:
"فأنا الأخرسُ
لا أعرفُ كيفَ أحدّثُ ذاتي..." ص 28 (أ)
هو الشّاعر المتألّق المتكلّم صاحب الحرف المتميّز، هو الدّكتور الفذّ يعجز عن الكلام: "شفتايَ تحَمّلتا أنواءَ بهاءِ الكَلِمِ...» ص 26 فلماذا هذا النّفور؟؟
لقد اختار الصّمت، إنّه المترع بالآلام و الحزن يركن للصّمت حيث يرى لا فائدة من الكلام فيحطّم أقلامه:
"قد حطّمت الأقْلامَ مساءً...
و توارت في وهنٍ
بسديمِ العِشْقِ دواتي...
فمشَيْتُ حثيثًا
خلف غُبارِ الوَهْمِ الهاربِ منْ
مأوى، أسكنتُ به بعضَ سُباتي..." ص 29 (أ)
قمّة اليأس و القنوط قد بلغهما الشّاعر فتزداد و تتوالد حيرته و تعبه فلا فائدة ترجى من الشّعر أو الكلام و لئن كان لزاما النّسيان كطهر للرّوح المتعبة، يقرّ أنّ الفكر الواعي بما يحيطه هو المتألّم: "الفكرُ وَباءٌ و عناءْ" ص 32 و مع ذلك يتفاقم ألمه و يعظم خاصّة أنّ النّاس، القوم في جهلهم يرتعون: "القوم نيامٌ، و الحبل تراخى...
و أنا وَحْدي..." ص 32 (أ)
إذا، سبب ألمه و وجعه الدّفين هو وعيه بمصير الآخرين " و تاريخُ الأمّةِ صار مزاداتِ اللّعنةِ و القومةُ تنتحرُ" ص 34 (أ)
إنّ ما أسلفنا ذكره من حالة الوطن العربي في تلك الفترة ( سنوات 2012و 2013 و 2014) هو ما سبّب له الألم، حالة الوجع العربي تلبّسه الشّاعر فيغوص في أعماق ذاته:
"أخرجني من حيرة هذا الزّمن المَسْبِيّ" ص 35 "الحيرة تخنقني" ص 36 "إنّي لا أعلمُ " ص38 (أ)
-أطلال حمص و حواريّة الجبلين: هو وقوف على أطلال المجد لمدينة قد تحوّلت " فانكسر فيها الفرح" ص 41، شبّهها الشّاعر بـ "النّخلة" بما هي رمز الحياة و أوّل القاطنين على الأرض، فتتجاوز بحضورها المجال الطّبيعيّ باعتبارها نوعا من أنواع الشّجر الّذي ينمو في الصّحراء
و يناسبه المناخ الصّحراوي، و تتجاوز المجال الزراعي باعتبارها مصدر رزق لممتلكيها لتلج مجال المقدّس و ترتبط بالمعتقدات، فشعوب كثيرة اعتبرتها رمزا متعدّدة الأبعاد و التجليّات."
(5)
و لئن ارتبطت دلالات النّخلة الرّمزيّة عند أغلب الشّعراء بالحياة و الولادة، نجد شاعرنا الدّكتور "أحمد مفدي" يجرّدها من الحياة حيث يقول:
" يا نخلةَ حمصٍ، لا سعفٌ فيكِ و لا بلحُ..." ص 41، نظرا لما حلّ بحمص من ظروف سياسيّة و اجتماعيّة قاسية، يصرّ شاعرنا على الأمل في غد أفضل، حين يستدرك الوضع المزري معلنا عن قدوم المرح:
"لكنّكِ أنتِ النّخلةُ آتيةٌ
من جبلِ الرّضْوَى...
حيثُ الصّفوُ تسنّى و المرحُ...
إذْ يومضُ في عينيْكِ رنينُ الحُزْنِ
و في يُسراكْ
ألمٌ و عناقيدُ سُهادْ..." ص 41/ ص 42 (أ)
تواصل مستمرّ في أمل أكيد قادم و إن جاء على مهل، و قد أشار إلى عدم فوز مسعى المبعوث الأممّي "كوفي عنان":
"كفّي عن رحلةِ (كوفي)
تاهت رحلةُ (كوفي) في الدّوِّ هباءً..." ص 43 (أ)
لكنّ الأسطورة تخرج: "فالثّائر يخرج "عنقاءَ" هذا الطّائر الوهميّ اللاّوجود له، هل هو قنوط الشّاعر من الثّورة على الوضع؟؟؟
-حمصٌ... يا ابنة عاتكةٍ: تصبح حمص الجميلة، الكريمة، ابنة الشّاعرة و عمّة النّبيّ صلّى اللّه عليه و سلّم، تحميها و تهتمّ بها ملائكة العلياء لذلك يأمرها بعدم البكاء حيث ستتألّق و تكون سيّدة الوطن:
"لا تبكي حمصُ... أنتِ الوهجُ..." ص 45 (أ) و يأمرها بالصّمود و عدم الاستسلام و التّحلّي بالقوّة رغم العذاب الّذي تعيشه و يشهده العالم.
و لكأنّ الشّاعر يتبنّى مقولة المرأة المسلمة الّتي كان قد أسرها الرّوم في إحدى المعارك، حرّك على إثرها الخليفة المعتصم آنذاك جيشه لتحريرها إذ يقول:
"وامعتصماه" ص 46 فأيّ معتصم ينادي؟؟
"فالصّدعُ يُراقبُ في الأريافِ، و في
زاوية الأحراشِ صداهْ...
و يجرُّ الجُرحَ بلا سَقَمِ..." ص 47 (أ)
-من جديد يحدث شاعرنا حوارا بين "حمص" المدينة المنكوبة و بين " جبل الشّيْخِ" و هو الجبل المحتلّ من إسرائيل، يشخّصهما و ينصّبهما حبيبين، ثمّ يدعو الجبل للثّبات و يكرّر الأمر ليؤكّد عليه و أنّه سينتصر لوجود " رفاق":
" اثبت جَبَلَ الشّيْخ...
فبينَ الأحراشِ رفاقٌ
فرّوا من دنس الظّلمة فيكَ-إليكَ..." ص 48 (أ)
و يحمل حلم اللّقاء به...
نلمس تأرجح بين الوجع و الحلم، بين اليأس و الأمل، فالشّاعر يعيش حالة غير ثابتة: هو الألم الحاضر للزّمن في تلك الفترة و هو الأمل في مستقبل أفضل و غد مزهر تنمحي فيه الأوجاع
و تندمل الجراح لأنّ الماضي قد حوى قوّة و عظمة:
"وامعتصماهْ...
حمصٌ أرملةٌ في أممٍ...
فقدت كلَّ خُصُوبَتِها..." ص 51 (أ)
مع أنّ الأمل في صحوة الإنسان تطوّقها الحيرة و التّذبذب، كأنّ الرّؤية تبدو غير واضحة إليه:
" هل يلتقطُ التّاريخُ الدّاعرُ بعضَ شظاياها؟؟"
-كانت كالطّفلة تلهو عاشقة: هي الطّفولة و البراءة و حالة العشق ذلك ما كانت عليه حمص، هي الماضي المزدهر يتحوّل كلّ ذلك ليمتزج الحلم بالدّم:
" تغتسل ( المغموسة) في الدّم بالأحلام." ص 52 فأيّ تغيّر هذا باتت عليه و هي التّائهة في بحر الهوى حاضنة عذارى الشّام متجاوزة الظّلام؟؟
-إنّ الشّاعر يحمّل التّاريخ مسؤوليّة ما حلّ بمدينة " حمص" إذ تحوّلت من حالة عشق إلى حالة حرب، ثورة و دماء، فيقول: " و الجدران تمارس مكر التّاريخ" ص 54 و يضيف:
"حين تسلّل من عفن التّاريخِ و منْ
لعنة أحقادِ الماضِي من أغواهُ الملَقُ..." ص 57 (أ) و يواصل:
"تبصقُ في محبرةِ التّاريخِ، و أحداقِ الخُطَبِ..." ص 58 ليعلن:
"قولي يا أممٌ للتّاريخ، إذا التّاريخ صحا
ماذا بقي الآنَ من القيم...؟ " ص 60 (أ)
لئن كتبت القصيدة في جوان 2012 يمكننا القول بأنّها كتابة بمثابة التّأريخ لتلك الفترة الزّمنيّة
و ما عاشته سوريا و أغلب مدنها و لا سيّما مدينة "حمص" من معاناة سكّانها و دمار و قد:
" ارتجّ الشّارعُ من لهبِ الشّعبِ منارهْ..." ص 55 (أ)
فهو يدعوها للانتفاضة فالفجر آت: "فانْتفِضِي... و انْتَظِري في الفَجرِ مَساري..." ص 55
" وسَيرقُصُ وادينَا...
للثّوْرَةِ في الأبْوابِ و يكتبُ ما
بينَ المَوْجِ حكاياتِ ظُنُونِي..." ص 56 (أ)
-و يتواصل حضور كلمة التّاريخ بين سطور الدّيوان و تطغى في قصيدة:
-" الأحذية السّوداء و أعراسُ العربِ" و هي مواصلة لوصف الوضع المزري للعالم العربي إذ يستمرّ الألم و الوجع ممتزجا مع شحنة الأمل رغم العتمة، و عدم وضوح الرّؤية:
" مَسْرَانَا دَلَجٌ في اللّيلِ إذَا
يَحْدُونَا الأمَلُ...
لَكِنْ في الصّبْحِ نَغِيبُ عَنِ الضّوءِ، و يبقَى
ما اسّاقَطَ منَّا دَجَلُ..." ص 64 (أ)
فهل تراه الأمل ينتصب مع ظلمة اللّيل تماما مثل الأحلام أو الأفكار الّتي تعترينا و حالما تنقشعُ الظّلمة تغادرنا الآمال مع الأحلام و تبقى مجرّد هواجس ليليّة؟؟؟
-" يا عفوَ التّاريخْ.." يستنجد شاعرنا حيث يتوجّه إلى التّاريخ مستعملا نداء مباشرتيّ و يكرّر النّداء ليرسم لنا الحروب الّتي عاشتها المدن العربيّة من ثورات و انتشار " رائحة المسكِ، تعطّرُ أرصفةَ الموْتَى..." ص 68. هم الشّهداء و نضالات الأحرار تودّ التّخلّص من " الوثن" باحثة عن التّغيير فتصبح أوهاما يراها شاعرنا، لا منفذ لها و لا أمل:
" كالأوْهامِ، تُلَوّحُ بالأعلامِ
و ترسمُ خارطةَ الأحلامِ..." ص 69 (أ)
العشق الممنوع للحريّة ربّما؟ إلى الإنسانية، أساس الوجود يمتزج بالموت " في أذْرُعِ هاويةِ الرّقصِ على صهوات التّاريخِ" ص 71 " إذا التّاريخُ تعفّنْ..." فأعراس العرب مترعة بالدّماء
و الأحزان جرّاء الثّورات...
يواصل الشّاعر العزف على وتر الأحزان و الشّجون نوتَتُه واقع عربيّ مرير في قصيدة:
-"واحات أشجار الملح في الزّمن الآتي" فالآتي أشجان و طوفان الحزن و عناكيب قُرَحٍ " في أعطاب العرب" ص 81 (أ)
و كأنّه يصل آخر رحلة وجوديّة: هو القنوط فلا أمل و لا حلم يسكنه و هو على يقين تامّ و دراية و علم بغد مترع في العتمة: " هيَ تعْلَمُ خاتِمَةَ الشّوْطِ بأَنْسَاقِ مَرَاميهَا..." فيؤكّد:
" لمّا شَرِبَ، اللّيْلَةَ كأسَ الوَجَعِ...
لمْ يَبْقَ سوَى الآهاتِ صَفيرًا و عَويلًا..." ص 83 (أ)
بالرّغم من أنّ شاعرنا قد بدا في غير هذا النّصّ يحمل الأمل درعا واقيا يحصّنه، يفيض الوجع في "واحات أشجار الملح"، و لعلّ اختياره لمفردة "واحات" دلالة على اتّساع المكان و الفيض من الشّعور، فالواحة بما هي أرض سهليّة شاسعة يكثر فيها النّخيل، و هي بقعة خضراء في الصّحراء أو في أرض قاحلة و أصبحت كذلك بسبب وجود الماء و الأشجار المعمّرة كالنّخيل... تتحوّل هذه الأخيرة لتصبح أشجار الملح، فأنّى للملح أن يكون أشجارا؟؟ و الملح هو كلوريد الصّوديوم يستخرج من ماء البحر بعد ترقيده و تبخيره في الملّاحات و يمكن استخراجه من طبقات الأرض الملحيّة، نجد شاعرنا يخالف المتعارف عليه من أنّ الأشجار: جمع شجر، و هي نبات يقوم على ساق صلبة و قد يطلق على كلّ نبات غير قائم لتكون أشجار الملح عوض أن تكون أشجار مثمرة... فيقول:
"أشجارُ المِلحِ المُورِقِ
تَخْرُجُ من طين لزبٍ...
تمرحُ فيه عناكيبُ القُرَحِ..." ص 80 (أ)
و يقول: " أشْجارُ المِلْحِ من ورقٍ..." ص 81 " و غوايةُ حارسِ أشجارِ الملحِ مُسجّاةٌ" ص 87 (أ)
يطمح الشّاعر و يصبو إلى الفرح لكنّ الأوجاع تتفاقم فلا يستطيع إليها سبيلا:
"تهوَى...
أن تحترقَ كلَّ ثقافات الحزنِ و آهات الوطنِ.." ص 87 و لا مجال للأمل:
" ما زال الفجرُ إلى الآنَ أسيرًا لمْ ينقَشِعِ..." ص 87 (أ)
-يعتمد الدّكتور "مفدي" في ديوانه هذا عبارة التّاريخ في عدّة مواضع فنعرج على مفردة التّاريخ بما هي كلمة لها في اللّغة العربيّة عدّة معان، فهي تعني " تحديد زمن الحادثة باليوم و الشّهر و السّنة كتاريخ الميلاد و تاريخ الاستقلال... كما تعني سير الزّمن و الأحداث أي التّطوّر التّاريخي كقولنا تاريخ تونس و تاريخ فرنسا... و لها معنى ثالث فهي تطلق على عمليّة التّدوين التّاريخي أو التّأريخ و ما فيها... فهي تعني تاريخ الرّجال أو سيّد الرّجال..."(6)
فيبدو لنا شاعرنا مؤرّخا ينقلنا معه في سفرة دامية مؤلمة:
-فالزّمن الآتي ألم و أشجان و قد شبّهها بالدّفلى و هي نبتٌ مرٌّ للتّعبير عن شدّة المرارة و عمق الأسى " هو الّذي يُلملمُ أسمالَ التّاريخ..." ص 8 يكرّر مفردة " الزّمن الآتي" ( ص: 59/ 77/ 80) " وجع الزّمن المخصيّة " ص 64 و لعلّه في تكرار المفردة و ذكرها صراحة تعبير صريح عن درجة و مدى خوفه و خشيته ممّا هو آت، من مستقبل قد يكون مغايرا لما يرتجيه أو يتوقّعه شاعرنا؟؟؟ " فالزّمن هو شعورنا باستمرار حياتنا الدّاخليّة و الأشياء من حولنا و هو أحد أبعاد خبرتنا المتوافرة و واقعنا الّذي نعيشه " (7) كما أنّه هناك زمن فلسفيّ أو نفسيّ لا يخضع للقياس لأنّه زمن شخصيّ نستخلصه من أعماق نفوسنا، من هذا المنطلق فإنّ ضرورة معرفة شاعرنا الدّكتور الفذّ و تجربته الوجوديّة هي المفتاح لولوج الدّيوان و استقراء رموزه و أقنعته.
-ما الذّي حدث سنتيْ 2012 و 2013 ليجعل قلم شاعرنا ينبض ألما و وجعا ينسكب على الورق؟؟ إنّه فقط بعض دغدغة الذّاكرة لنسترجع ما تميّزت به سنة 2012 من كثرة الأحداث على شتّى المستويات و في مختلف دول العالم، خاصّة الأحداث المتعلّقة بالنّزاع الدّمويّ المستمرّ في سوريا و التّوتّرات في الشّرق الأوسط، و ما كانت سنة 2013 أقلّ تأزّما بل تفاقمت أزمة اللّاجئين السّوريّين و استمرّت تداعيات الحرب في سوريا في التّأثير على المحيط العربيّ و الإقليمي ناهيك على نفسيّة شاعرنا العارف بشتّى تفاصيلها..
" قد يُقنُ في مجْراهُ و مرساهْ
أنّ الغوصَ على مقربةٍ منه بلا سفنِ...
رَقصٌ لصَبايا الشّامِ هُنا...
قدْ جئنَ لِمَلقاهْ...
لكنْ في المجرى أمواجٌ من مسدِ..." ص 86 (أ)
-" عشُّ القبّرةِ و بوَاّباتُ الرّيحِ": لا شكّ أنّ شاعرنا يرسم لنا حالته النّفسيّة الّتي عاشها بكلّ صدق ممتهنا اللّغة وسيلته لدغدغة شعورنا لأن نقاسمه خلجات مكنوناته: كيف لا؟؟ و نحن عشنا تلك الفترة الصّعبة؟؟ إنّه يجسّد لنا مقولة: "إنّ الشّعر مرآة عصره" و أنّ الأدب مأساة أو لا يكون" و هو ما حدا به أن يهطل ألما بلغة فريدة ميّزته فكان " كالطِّفلِ المذعورِ منَ الرَّسَنِ" ص 79 (أ)
كان منذ البداية يعيش لحظة مخاض، يعيش لحظة اختناق و لوعة، فمن أين يبدأ العويل أو البكاء أو سكب آلامه و جراحه؟؟ و هو الذّي يرى الجراح تتوالد و تتفاقم في كلّ مكان و في أيّ زمان فيقول لنا: " تتنفّسُ أنداءَ العِشقِ، أراكَ، عشيًّا...
تتنفّسُ تكبيراتِ الوجْدِ هُيامًا...
في غسق اللّيلِ ندِيًّا...
و أشيمُ أنا زهرَ حفيفِ السّدرةِ
في كأسِ الخمرةِ...
تومئُ لي لا تَمسسْ...
كأسي مُترعةٌ..." ص 7 (أ)
يتحوّل إلى مؤرّخ أو شاعر سياسيّ ينقل لنا أحداث من واقع جدّ مرير، جدّ محزن، و بين الوجع و الوجع يقبع بعض الأمل: في فجر، في صحوة، في صبح مشعشع؟
من حالة الألم إلى حالة الأمل فيؤكّد على الفرح معلنا بأسلوب مباشر:
" عِمْتَ صباحًا
أيُّهَا الوطَنْ...
لا تحزَنْ... " ص 91 و يكرّر هذا المقطع خمس مرّات و هو ينقل لنا وضعا عاشه المغرب في تلك الفترة، فيبكي واقعا مزريا، ضياع القيم و فرار عدد من الشّبان و انضمامهم إلى تنظيم "داعش" فكان أن رفع المغرب حالة التأهّب الأمني خلال شهر أغسطس( آب):
" هل تدرينْ
أنَّ وِساداتِ الأفْلاكِ
نُجومٌ تَتلوّى حلزونًا...
إيلامًا...
و تؤزُّ الحِيطانَ من الوجعِ...؟
خَجلا منْ دَلجِ التّاريخِ بخُلْجانِ المأوَى
لمّا أمْسَتْ مُتْعبَةً..." ص 96 (أ)
و رغم كلّ شيء يحمل بين جنباته الأمل ممتزجا مع الحنين للماضي التّليد:
" و دعيني أمْضِ إلى
الخيمةِ تسكنها الأشواقُ كما
كنتُ قَديمًا... أصفُ..." ص 100 (أ)
فالخيمة هي الماضي و التّاريخ و ما تحويه من أشواق و حنين فالصّمت لن يستمرّ:
" لا يحزنكَ إذا باعَكِ منْ صمتُوا" ص 101 و نلمس الأمل في الجزء الثّاني من نفس القصيدة ليكون قلق الشّاعر الوجوديّ مطرّزا بالحبّ الّذي بات يقينا لا ريب فيه لهذا الوطن( المغرب):
" فسأكتبُ في
صحُفِ النّسيانِ بقايا الألقِ...
السّاعةَ أنْتبذُ الحُبَّ يقيني...
إنّي أقْسَمتُ عشِيًّا...
بالفجرِ و ما
يعبقُ فيه منَ الطّيب نديَّا...
منْ وهجِ الوجدانْ...
و نواميسِ تعاقُبِهِ
إنّ الوطنَ المحروسَ بغاباتِ سوالفهِ...
أيْقونةُ منْ سكنُوا الوجدَ حفيّا...
منْ عبقِ القرآنِ زكيَّا..." ص 106/ ص 107 (أ)
الوطن محروس محمي لن تطؤه أقدام المنافقين الغادرين و لن ينالوا منه لأنّ دستوره الكتاب المقدّس، القرآن الكريم.
-بأسلوب نداء مباشر يتوجّه إلى القبّرة و هو صانع اللّغة و الأمل في آن:
" يا قبّرةَ الوَادي
انتظري...
و أقلّي عنكِ النّقرَ بجدرانِ الوطن.." ص 107 (أ)
فرائحةُ الرّيبةِ في وُكُنَاتِكِ فاحتْ... " ص 109 (أ)
و أصبح لليقين مجالا: "إنّ الأوطانَ تعيشُ كزنبقةٍ.." ص 111 فلا بقاء للأحقاد و الحاقدين و لا بقاء للأزْلام و لا الخائنين، لذلك يقسم و يصرّ على مجد الوطن و عفّته و بقاء الفرح فيه و النّغم و الموسيقى:
"أقسمتُ بما فيكِ منَ الأنساقِ
و بمن سوّاكِ سؤالاَ...
" حتّى أيقنتُ...
أنّهُ لم يبقَ سوى نغمٍ
ينسابُ على فوْدَيْكِ..." ص 110 (أ)
-لقد كرّر الشّاعر النّداء المباشر: " يا وطني " ص 133/ ص 137 ليبرز لنا حبّه الذّي يسري في شرايينه و هو بذلك يقدّم لنا درسا في المواطنة: إنّ العُلا و البقاء للوطن مهما حدث.
و ما المواطنة سوى " وحدة الانتماء و الولاء من قبل كلّ المكوّن السّكاني في البلاد على اختلاف تنوّعه العرفيّ و الدّينيّ و المذهبي للوطن الّذي يحتضنهم، و أنْ تذوب كلّ خلافاتهم
و اختلافاتهم عند حدود المشاركة و التّعاون في بنائه و تنميته. (8)
و لئن كانت هذه هي المواطنة فشاعرنا يعرّفنا الهويّة مشدّدا عليها بين أبيات الدّيوان، بما هي انتساب ثقافي أي انتساب إلى معتقدات و قيم و معايير معيّنة، فلا يمكننا فصلهما عن بعضهما حيث عشق الوطن و الانتماء إليه يتغلغل و يغوص في أعماق دكتورنا و ما تمسّكه بالقيم
و المعتقدات و ماضيه سوى كشف عن هويّته،
و هو ما نستشفّه من خلال استعماله لمفردات من المعجم الدّينيّ حتّى أنّه وظّف بعض المصطلحات من القرآن الكريم.
-"خيمةُ المجذوبِ و أحبابُ الألقِ": قصيدة وردت في جزأين، ليؤكّد لنا عن الحالة الّتي بلغها من تيه و ضياع و ركون إلى الماضي،
فالمجذوب: هو رجل من رجال الصّوفيّة جذبه الحقّ إلى الحضرة الإلهيّة و هي لوحة فنيّة رسمها لنا شاعرنا الدّكتور " أحمد مفدي" و قد انتقى لها مصطلحات من المعجم الصّوفيّ تعبيرا منه عن أسمى و أرقى حالة قد بلغها:
" كيْ يحملَ منْ تاريخهِ أوزارهْ...
أورادُ المجذوبِ على كتفيْهِ شُهُودٌ..." ص 125 (أ)
الأورادُ جمع وردٌ: جملة القيم و الأخلاق التّي يتمسّك بها فلا يفارقها، هذا الاتّصال بالمعرفة
في السّهو الحارقِ ظلّهْ..." ص 129 (أ)
هو الضّمير اليقظ الفطن العارف المدرك تماما لكلّ ما يحدث بيد أنّه يعجز عن الفعل:
" لا أعرفُ كيفَ تسلّل كالوهمِ
إلى أقبيةِ الذّكرِ...
يُسامي القاماتِ..." ص 131 عساها منطقة محرّمة قد تسلّل إليها؟؟ لكنّه يُساقي في الخيمةِ / أحبابَ الألقِ..." ص 132 (أ)
و يستمرّ في التّيه، في الدّهشة، في العجز، إنّه يعجز أمام الفعل " و ينتشل الشّرفة من نار المسدِ" ص 137 قد يكون الزّهد سبيلا يخرجه من حيرته، من وجعه و يعلن:
" و لكنّي – و أنا المجذوبْ-
لا أشربُ منْ كأسٍ
تَهْواها غانِيَةٌ...
طوّقَها التّيهُ مفاتينَ حمالهْ...
تتعرّى منْ وقْدَتِها...
لتَبوحَ لمنْ يأسَرُها
بالكأسِ، و ما يدفقُ فيها
منْ عبقِ البُستانِ خُمورَا..." ص 140 (أ)
فتكون رسالته رسالة الشّعر و الشّعراء: الإنشاد، بصور شعريّة صوفيّة يطلب العشق لحظة صدق يعيشها فتسكر روحه:
"قال الظامئُ للمجذوبِ:
أنا الأسْنَى...
أسألُ عن مَجرى ساقيَةٍ
تتراقصُ شَربةَ عشقٍ...
كالنّور وَضِيئًا...
في أعماقِ النّفقِ...
كيْ أغسلَ فيها فَيضَ جُنوني..." ص 132 (أ)
-في آخر ديوان " تأمّلات في ترتيل النّاقة " يلخّص لنا شاعرنا معاناته و ألمه اللّا متناهيين إلى أن تعلو روحه لتعانق التّصوّف كأنّي به يجالس جماعة من المتزهّدين السّالكين طريقة تعتمد على الزّهد و التّقشّف و التّحلّي بالفضائل لتزكو النّفس و هو القائل:
" الآن و في أبواب مدائِنِ
من كانوا السّنَما...
قد حلّ أوانُ البيعْ...
من يَشري قيَمًا...
و وُجوهًا كالِحَةً...
كبَغَايَا الغَجرِ...؟" ص 143 (أ)
رحلة الأرق تتواصل، رحلة الغموض لغد مجهول غامض تعتريه، قد يكون إنشادًا؟؟؟ يأسًا؟ مرارة تسكنه لمستقبل يتلبّسه الغموض و إن شيّع الماضي بالفخر و الاعتزاز:
" لمّا سمعُوا
جلباتِ الجندِ تثيرُ النّقعَ سحابَا...
يتخثّرُ فيهِ دمُ الفقراءْ...
و انْفرَطَ العقْدُ هَباءْ
و اعتصمَ- اللّيلُ- بباب الشّعراءْ..." ص 144 (أ)
فينهي معلنا بمرارة:
"لكنّ الزّمن الصّامت، قد يندحرُ...
و لعلّ بإنشادِ المجذوبِ العاشقِ ما يُدّخَرُ..." ص 145 (أ)
و لعلّنا نلمس بعض خصائص الشّعر السّياسيّ الواضحة في "تأمّلات في تراتيل النّاقة" حيث وجود بعد سياسيّ واضح في النّصّ الشّعريّ شكّل قضيّة سياسيّة محدّدة وصف أحداث سياسيّة حدثت في زمن معيّن و نجد العودة إلى بعض الأحداث التّاريخيّة و السّياسيّة السّابقة و المقارنة بينها، كظلك ذكر الرّأي السّياسي للشّاعر و رؤيته للوضع القائم سواء ذلك للوطن الّذي يعيشه أو في الوطن العربيّ بشكل عام.

5)التّيمة و مقياس الدّقة في الإبداع الشّعريّ:

لا شكّ أنّ مبدعنا قد تشرّب عشقا لوطنه حدّ الهوس، تغلغل الماضي في عروقه كالدّماء، تشبّث بالعادات و التّقاليد، بالقيم النّبيلة، فحمل مصيره راية و انكتمت الآهات و الجراح غائرة، إذ ينظر أوجاعه و يتأمّل ليرى على مدى البصر أوجاع الوطن العربي تنسكب ممتزجة بالدّماء
و الدّموع... و هو المرهف الحسّ المدرك للعوامل المحيطة به، فانبرى يئنّ و يتألّم حينا و يرسم الواقع كمؤرّخ أمين حينا أخرى... و يتنبّأُ بمستقبل غير واضح المعالم كنبيّ يأمل في صحوة إنسانيّة عساها تشرق؟؟؟ بين الوجع و الأمل شعورا عاشه شاعرنا و هو المحشور في الألم ينتفض، " كي يعبر في الفجر".
مشاهد واقعيّة غاية في القتامة و الشّجن حرّكت الوجد، العاشق ليئنّ، فكانت " تأمّلات في تراتيل النّاقة". و لعلّ المستقبل أفضل؟؟ قدّم لنا عملا محبك اللّغة و متعدّد الصّور، خاصّا به ضمّنه رؤاه الفكريّة و الإيديولوجيّة.

أ-مقياس نقد المعنى:

لا ريب أنّ " تأمّلات في تراتيل النّاقة" هي خلجات نفس الشّاعر المترعة صدقا عندما نضعها تحت مجهر نقد المعنى وفق النّظريّة الذّرائعيّة، و من هذا المنطلق نجد ثلاث مقاييس لها أهميّة بالغة في علاقة وطيدة فيما بينها لا تنفصل عن بعضها:
°مقياس الصحّة و الخطأ: المؤكّد أنّ شاعرنا قد ذكر لنا بصور شعريّة واقعا قد أحاطه في تلك الحقبة الزّمنيّة بكلّ تفاصيله، من وجع عربيّ و وجع خاصّ تجاه وطنه المغرب، فكان صادقا في مشاعره دون زيف أو خطأ، و الجدير بالذّكر أنّه رسم لنا أوجاعه و آماله بكلّ صدق. حيث يمكننا أن نستحضر الفترة التّاريخيّة آنذاك لنتأكّد من مدى صدقه و ابتعاده عن الخطأ. فبدا كأنّه مؤرّخ حينا و سياسيّ حينا أخرى... بذات حالمة تصبو لغد أفضل و هو المجذوب الشّاعر الواعي و هو رجل السيّاسة المحنّك.
°مقياس الجدّة و الابتكار: الجدّة و الابتكار يبدوَان من خلال عنوان الدّيوان حيث الغرابة
و الإدهاش يسكننا: " تراتيل و النّاقة" انزياح لغويّ مميّز منفرد جديد... فالنّاقة بما تعنيه من دلالات و رمزيّة ( الصّبر، التّحمّل) ترتّل الكلام في تناسق... مع عناصر الإدهاش بين قصائد الدّيوان جعلت من الأثر ابتكارا في عالم الشّعر خاصّة و قد تنوّعت الصّور الشّعريّة لنلامس بعض خصائص الشّعر الصّوفيّ مع تنوّع المعاجم اللّغويّة ( معجم دينيّ، معجم فلسفي...).
تعلّق بالصّحراء و تفاصيل العيش فيها: الخيمة، النّاقة... و هو ابن المروج الخضراء؟؟
الأساليب المختلفة المعتمدة بالأثر من انزياحات لغويّة طريفة جمع فيها بين مضادين ( الدمّ، الحلم/ فاكهة الرّمل/ أشجار الملح...) قد نلمس أسلوب السّرد (قال/ قالت/ قالوا) لم يؤثّر على البنية الشّعريّة بل أضفى عليها نوعا من التّجدّد و الابتكار الخلاّق.
°مقياس العمق و السّطحيّة: حتما كلّ القصائد الّتي تضمّنها الدّيوان ذات عمق و دقّة من حيث المواضيع الّتي تناولها شاعرنا: إنّها قصائد قدّت بلغة غاية في القوّة و التّميّز و الرّفعة برغم وصف الشّعور (الألم و الوجع) هي موغلة في العمق، لوحات فنيّة نقلت لنا واقعا عربيّا مؤلما في فترة محدّدة كأنّي بها كتاب تاريخ يُجسّم ما حدث بتفاصيله، بأوجاعه، فقد حذق شاعرنا فنون الرّسم بالكلمات فشكّل لنا مشاهد متّصلة بالواقع منبثقة من مكنونه عميقة المعنى و هي رسائل موجّهة للقارئ ليتعرّف فترة زمنيّة و من خلالها نتعرّف على إيديولوجيّته، من خلال المعاجم اللّغويّة الّتي اعتمدها... فهو يدعو إلى نهضة و صحوة إنسانيّة في العالم العربي و هو الإنسان المسكون بالماضي المجيد و القيم السّامية و الأصالة يحدوه الأمل الّذي يطفو من حين لآخر.

ب-مقياس نقد العاطفة:
لا يختلف اثنان أنّ شاعرنا القدير ذي القيم النّبيلة و الأخلاق الرّفيعة يملك عاطفة غائرة في الصّدق، فهو الّذي تربّى عليها فامتلك ناصية الأدب، هو العشق السّرمديّ و الوله بعشقه اللّامتناهي لبلده، لوطنه المغرب و هو المسكون بالعطاء على الدّوام.. حملنا معه على متن مركب العشق لنرفل في الماضي و ما حواه من قيم و أخلاق سامية و عادات عربيّة أصيلة و دفعنا إلى أن نُطلّ على الحالة الاجتماعيّة و السّياسيّة، في تلك الفترة، الّتي عاشتها كلّ الشّعوب خاصّة الوطن العربي و تحديدا "حمص" و قد مرّر إلينا عمق عاطفته و صدقها فهو المتألّم الموجوع الملتاع و إن كان للأمل نصيب...
°°مقياس الصّدق و الكذب: ليس هنا مجالا سوى للصّدق و قد لمسناه على مدى قصائد الدّيوان جميعها في تناسق لطيف جمع بينها رغم المعاناة و الحالة النّفسية للشّاعر فهو المشتاق دون شكّ، و هو الشّاعر.. و هو المجذوب... و هو ما تميّز به الشّعر الصّوفي حيث التّعبير الرّمزي و الحبّ الإلهي و الحديث عن باطن النّفس و أسرارها.. فكانت اللّغة و الرّمز و الخيال و الإشادة برجالات الوله من ركائز هذا الشّعر.
°°مقياس الضّعف و القوّة: بدء من لوحة الغلاف و تناسقها مع عنوان الدّيوان نستشفّ قوّة جامحة تجذب إليها القارئ حتّى يتصفّحه و يغوص بين سطوره متسربلا مع اللّوحات الفنيّة المرسومة بكلّ حبكة
و إجادة في انتقاء مفرداتها المزركشة المأخوذة من عوالم مختلفة فتشدّك إليها بكلّ سلاسة و هي القصائد المنغرسة في المشاعر الإنسانية الشفّافة الصّادقة، إنّها قطعا قصائد في درجة عالية من الصّدق، فلمبدعنا " قدرات لغويّة هائلة و إمكانات تعبيريّة فذّة مكّنته من هدي رموز و إيقاع و انزياحات، ضمنت لديوانه أن يتربّع مصاف الإنتاجات الخالدة." (9) و هي جرأة لا مثيل لها إذ يلج هذه المواضيع الحياتيّة.
6)المدخل الجماليّ:
عندما نطبّق النّظريّة الذّرائعيّة في دراستنا لديوان: "تأمّلات في تراتيل النّاقة" لصاحبه الدّكتور الشّاعر "أحمد مفدي"، نجد أنّ المدخل الجمالي و البناء الفنّي هو مدخل جدّ هام حيث نرصد من خلاله الموسيقى و الصّور الشّعريّة و درجة الانزياح نحو العاطفة ثمّ التّجربة الإبداعية و هي المراحل الّتي نروم إتباعها:
أ-الموسيقى الشّعريّة:
لقد حوى الدّيوان إيقاعا موسيقيّا داخليّا و خارجيّا شدّنا إليه فاستمتعنا به و شنّفت آذاننا، ترتيل من تراتيل الوجد الآبق الأخّاذ، موسيقى عذبة سافرنا معها على سلّم الإبداع و التّميّز في عالم الرّوحانيّات، عالم مبهر حيث العشق و الوجد و الصّبابة تعكس لنا عمق الوجع و الألم للظّروف آنذاك... و لربّما مأتاه الوعي بما هو كائن و مدى إنسانيّته و هو القائل: "كأسي مترعةٌ... تشكُو من هجرِ العشّاقِ.."
كان الأثر غوصا في عمق التّجربة الإنسانيّة الخالدة ارتأى إثراء هذه الصّور الشّعريّة بلغة جدّ مفعمة بالمعاني المؤجّلة و الرّمزيّة ذات الدّلالات المتنوّعة التّي تهديك عدّة أفكار و رؤى في كلّ مرّة تقرؤها...
ما كان عزفا قد تعوّنا نوتته و وزنه و إيقاعه، ما كان تمسّكا بقواميس الشّعر و بحوره الخليليّة المتعارف عليها بقدر ما كان عزف منفردا جديدا و الحال أنّه ما ابتعد عن المعجم الدّينيّ فأغلب المفردات قد انتقاها من بعض الآيات القرآنيّة ( ألهَمهَا، دحّاها، تقواها، طغواها، سوّاها..) و المعجم الصّوفي ( المعراج إلى اللّه، المعراج إلى السّدرة، مسراه الأبديّ، راهب الدّير، ناسكة، معبدها الوثنيّ، العاشق، الوجد، الأوردة، ألواحا، المجذوب، أقبية الذّكر، الزّهد، الكهنة، ببردته، فراديس الذّكر...) مع استعمال الأسطورة في مناسبتين( العنقاء، المرأة المستنجدة بالمعتصم: "وامعتصماه")
أ لَسنا أمام معزوفة فنيّة متعدّدة الإيقاعات؟؟ كأنّها معزوفة بيتهوفن الخامسة تأخذنا معها دون استئذان في انسياب جميل هادئ حينا صاخبا حينا أخرى... هو جوّ متنوّع متغيّر... عشق و جمال، بكاء على الأطلال، أمل و يأس، مزيج غاية في الظّرف بين عذوبة الكلمة و جمال المعنى و قد استعمل شاعرنا:
-استعمل السّجع: في عدّة مواطن من الدّيوان نلمس هذا الإيقاع المحبوب المتميّز في الكلمات التّالية: عشيّا/ نديّا/ شهيّا/ حفيّا/ تمسسْ/يتجسّسْ/ الشّمسْ/ اللّمسْ/ تتوجّسْ/ الغسقِ/ الأرقِ/ النّزقِ/الشّفقِ/أتعبها/ أسراها/ مأواها/ لمنفاها/ معبدها/ لمرآها/ بقاياها/ دحّاها/ خطاها/ يهواها/ سوّاها/ تقواها/ أركسها/ طغواها/ إشارهْ/ إثارهْ/ أمارهْ/ قيثارهْ/ دوارهْ/ احترقا/ انفلقا/ النّزقا/ الألقا/ الحلمِ/ الكلمِ...
-استعمل القافية: تكرار حرف الهاء المشبعة (ها) يجعلها مثل رجع الصّدى، مع تكرا ر المقاطع المغلقة السّاكنة و المقاطع القصيرة ( بالضمّ أو الكسر) في أغلب الحروف الّتي اعتمدها شاعرنا.
-استعمل أفعال في زمن المضارع: دلالة على الاستمراريّة و التّواصل الزّمني في الفعل انتصارا منه للغد: إنّه تواصل للحياة: تتنفّسُ، أشيمُ، تُومئُ، تَشكو، أهيمُ، يُرقلُ، أسقي، يتوجّسُ، تَسفي، تفري، تغتبقُ، ترعَى، تُصلّي، تحكي، تستبقُ، تُرتّلُ، تُزبدُ، تزهرُ، تُزمّلُ، ترقبُ، تزّاورُ، أتسلّلُ، أعبرَ، أشتاقُ، ينساحُ، تُفكّرُ، ينتابُ، أحدّثُ، تصحُو، تصبُو، تغازلُ، تؤزُّ، يعبرُ، يلتقطون، يغتبقون..
-استعمل الضّمائر صراحة: ضمير الغائب المؤنّث (هي) ضمير المتكلّم المفرد (أنا) و الجمع ( نحن) ضمير المخاطب المؤنّث (أنتِ) و المذكّر ( أنتَ) كما يبدو لنا في بعض الأحيان ضمير المخاطب للجمع و الغائب (أنتم، هم).
-استعمل زمن الماضي: كان للزّمن الماضي حضورا واضحا جليّا ليوضّح وضعا أو حالة كانت في تلك الفترة: ارتعتِ، قال، قالت، عبرَ، شربتْ،هربَ، اندسّ، باع، حاصرها، صاحَ، مرَّ، احمرّتْ، أزهرَ، غاضَ، انفضَّ، انكسرَ، تاهت، مالت، احترقتْ، بكى، انكسرتْ، فقدتْ، مارَ، مالوا،نضجتْ، ارتشفت، انفرطَ، سمعوا، قرؤُوا...
-استعمل صيغة الأمر: صيغة تدلّ على رغبة شاعرنا الجامحة في التّغيير و الثّورة: دعوها، فكّرْ، دعْني، علّمني، اغْسلْ، عشْ، تكبّرْ، اهنأْ، أخرِجْني، تمهّلْ، كفّي، كوني، اثبتْ، اخلعْ، اخْتبِئي، انْتفِضي، انْتظِري، انْساحي، ارتقبي، قولي، اغْفرْ، تيهي، دَعي، دعيني، احْتَسِبِي.
-استعمل التّشبيه: رام شاعرنا القدير اعتماد صيغة التّشبيه في معنييه الاثنين: الإيجابي و السّلبي قصد إقرار صفة ما يريد إيصاله لنا من معنى: فشبّه "حمص" كالنّخلة، كالطّفلة، كعرجونٍ.. و تواصل التّشبيه في عدّة مواطن بالدّيوان: كالبركان، كأنفاس التّنين، كالأوهام، كخرائبَ، كالنّسمة، كفراشات طفولة شعب، كالدِّفْلى، كأشجار الملح، كالطّفل المذعور، كصغار البجع، كهواها، كالنّورس، كالأشباح، كطاحونة ليل، كزنبقة، كالحلزون، كالوهم، كالنّملة، كسائحة، كعين غزالة، كالخيمة، كالزّلزال، كأفعى..
-أسلوب نداء: استعمل الدّكتور "مفدي" النّداء المباشر في عدّة مرّات و قد اقترن بالتّكرار: يا عاذلتي، يا قبّرة الوادي، يا عفو التّاريخ، يا أحذية الجند، يا قبّرة النّسيان، يا سيّدتي ( 5مرّات)، يا سارية الجند، يا وطني، يا نخلة حمص، يا أمَمٌ..
-استعمل أسلوب إقراريّ تأكيدي: أشيمُ أنا، إنّي في عتبات الزّهراء، هيَ ناقة من يهواها، فأنا محشورٌ، فأنا أشتاق، إنّي لا أعرفُ، أنتِ السّاقيةُ الجندْ، إنّي غارقةٌ في الزّيفِ، فأنا الأخرسُ، أنا وحدي، فأنا أتسكّعُ بين قصائد شعر، أنتِ النّخلةُ آتيةٌ، أنتِ الوهجُ، أنتَ العاشقُ و المعشوقُ، هي جوهرةٌ، إنّك خارجةٌ للتوِّ شهابًا، أنتِ المعراجُ، إنّكِ بالوادي، هيَ حارسةُ الأبوابِ، هي تعلم خاتمة الشّوطِ بأنساقِ مراميها، إنّكِ لا تغنينَ (رعاة الصّمت)، إنَّ الوطنَ المحروس بغابات سوالفه، إنّي أغسلُ في عتبات الفجرْ، إنّ الأوطانَ تعيش كزنبقةٍ، إنّي لم أر، إنّي أعلمُ، أنا الأسْنَى، إنّكِ في الكأسِ تغُوصِينَ، أنا المجذوبْ..
-استعمل الأسئلة الاستنكاريّة الاستهزائيّة في عدّة مواطن بالدّيوان لا يبغ إجابة بل هو يترجم لنا حيرة عاشها و هو المسكون بالوجع: " فمنْ يشربها نخب عناقيد شهيًّا؟، هل كنتُ أنا المشتاقَ بوادي النّاقة..؟ من يرقل ناقته..؟ هل أسقي ظمأ الغيم..؟هل تكفي رشفةُ أنفاسِ الصّبحِ عن اللّمسِ..؟ أ حِماها محظورٌ؟ هل سنم النّاقة أوهامٌ مكسورةْ؟ أ يغازله؟ من باع الكأس..؟ كيف تفكّر بالمحوِ حرافيش زقاق العدمِ؟ هل تدرين..؟من كان يمانع في هذا الوصل؟من أخرس جند المعتصم..؟ هل يلتقط التّاريخ الدّاعر بعض شظاياها..؟ هل تشتاق إلى قبلة عشقٍ و هيامْ..؟ من قال الحارسُ يسرق شقشقة الصّبح..؟ هل كانت تحرس بالشّطآن فراخ البجع..؟ أ يبيعونه في السّوق رماد السّدر نفايات..؟ كيف يشمّ فراديس الذّكر بقلعته؟ هل يتسلّل بين الأنسام..؟
-استعمل الاشتقاقات: استأنس شاعرنا بالاشتقاقات ليحدث لنا إيقاعا موسيقيّا رنّانا: عشيّا، نديّا، شهيّا، حفيّا/ الشّمسْ، اللّمسِ/ الغسقِ، الأرقِ/ تغتبقُ، تختنقُ/ يهواها، تقواها، طغواها/ حزينا، يقينا/ أمارهْ، دوارهْ/ احترقا، انفلقا/ القمرُ، القدرُ/ ظنوني، شُجوني/ حرفا، ألفا/ الشّغبُ، التّعبُ/ تطهّرْ، تكبّرْ/ الفقراء، الشّعراء، الأمراء/ يندحرُ، يدّخَرُ / ثُمالهْ، حمالهْ، رسالهْ...
-استعمل صيغة النّهي: توزّعت صيغة النّهي على أغلب قصائد الدّيوان فنجد: لا تمسسْ، لا تلوي، لا تتركُ، لا تختنق، لا تعرفُ، لا تهتمْ، لا أعلمْ، لا أتفرّجْ، لا تبكي، لا تهمي، لا تسري، لا تلوي، لا تلعنْ، لا تغسلُ، لا تحزنْ، لا أدري، لا يحزنكَ، لا تنتحرُ، لا يدري، لا أشربُ..
-استعمل معجما دينيّا: مفردات من القرآن الكريم استعملها شاعرنا الفذّ و أخرى تحيلنا عليه أو كذلك من المعجم الصّوفي: سوّاها، تقواها، زاهدة، تصلّي، ترتّل، معبدها، دير الرّاهب، تعويذها، السّكرة، ألهمها، مسرايَ، السّجدة، ناسكة، العابد، تطهّر، المعراج إلى اللّه، المعراج إلى السّدرة، شياطين، جنّ، الدّير، صحف، ألواح، الأصنام، القرآن، أوراد المجذوب، المسد، الكهنة، خمورا، قترهْ، فراديس الذّكر، بردته..
هكذا كان الدّيوان معزوفة ثريّة النّوتات و المقامات و الاستعارات.
ب-الصّورة الشّعريّة:
تفرّد و تميّز في ديوان: "تأمّلات في تراتيل النّاقة" المتنوّع الإيقاعات و الصّور الشّعريّة ذات البهاء و الرّوعة فانجر أمامنا معين لغة رافلة في الذّوق الحذق: ألواح عشر تحمل مشاهد مسرحيّة قدّت من لدن رجل ماسك بتلابيب اللّغة، واع لما يحيط به فتنصهر روحه و تتألّم و تئنّ و تنكتب قصائد واقعيّة: دعوة لصحوة أو يقظة يرتجيها لعل الغد يتغيّر و يكون أفضل، فالمجتمع العربي له من الماضي ذخرا يقيه من الهزّات و يهبه دعما و درعا ليصمد و يلملم جراحه و يحقّق الاستقرار.. مشاهد تنبض حياة و قد تضمّنت عدّة انزياحات و دلالات رمزيّة جعلت منه ديوانا يحمل صورا بديعة مستفزّة للذّاكرة العربيّة.
ج-درجة الانزياح نحو العاطفة:
المؤكّد هي عالية النّسبة حيث أنّ الموسيقى و الصّور الشّعريّة الّتي طرحها بين أيدينا شاعرنا القدير، مع درجة رقيّ و علوّ اللّغة، هي غاية في الإبداع و الرّوعة. ابتكار من ريشة فنّان بامتياز انتقى أدواته لصنع موسيقى جدّ راقية و جيّدة و مميّزة نادرة الوجود مصحوبة بصور شعريّة ثريّة بالدّلالات والمعاني على مختلف الأصعدة ( إيديولوجيّا و فكريّا) ليسمو بنا إلى العلاء و الارتقاء الإنساني... أليس شعره شعر يدعو إلى القيم النّبيلة ؟ و التّمسّك بها؟؟
إنّه الدّكتور" أحمد مفدي" صاحب العاطفة الجيّاشة و الصّادقة في أسمى و أرفع درجاتها، هو المتألّم لحال العروبة العاشق لوطنه و هذا العشق هو الخلاص من السّبات و من المعاناة. هو الهائم المشتاق المجذوب المحشور في الوجد يتسلّل ليعبر في الفجر أملا و ضياء و نورا... إنّه العاشق يركب صهوة العاطفة الفيّاضة اختار معجمه بدقّة عالية.
د-التّجربة الإبداعية في الدّيوان:
إنّ التّجربة الإبداعية في الدّيوان " تأمّلات في تراتيل النّاقة" هي تجربة مميّزة مختلفة نفضت الغبار على نمط قديم من فنون الشّعر العربيّ الصّوفي، مضيفا لمساته الإبداعيّة بداية من عدد القصائد العشر لكأنّها الألواح العشر.. ثمّ هي قصائد على غير البحور الشّعريّة ذات إيقاع طربنا لوقعه أيّما طرب.. و على جواد مغربيّ أصيل قادنا إلى صدق مشاعره و نبل قيمه... لجامه لغته المميّزة المكتنزة معاجم غنيّة، دالّة على ثقافته المتجذّرة في الأصالة و العمق، فكان له الارتقاء الإنساني... انقدنا إلى عالمه دونما صعوبة ننهل من معين عشقه اللاّمتناهي... نحيّيه على هذه القمّة في الإبداع التّصويري و البلاغي و قدرته على إيصال مشاعره إلينا.
7)المدخل اللّسانيّ:
يكشف لنا ولوج المدخل اللّساني أنّ " تأمّلات في تراتيل النّاقة" ديوان رصين بامتياز حيث قصائده العشر التّي تضمّنها كانت في تناغم بديع مع الإيقاع الموسيقي الهادئ الصّاخب في ذات الوقت، لغة متينة ذات معان عميقة مصحوبة باستعارات مكنيّة و تصريحيّة و تمثيليّة خدمت المعنى... وظّف السّجع بدرجة عالية كذلك اعتمد الشّاعر الجناس: ( عشيّا، شهيّا، نديّا، الشّمسْ، اللّمسْ، الغسقِ، الأرقِ، النّزقِ، الشّفقِ، الشّغبُ، التّعبُ...)كما أنّ التّشبيه لم يخل منه الدّيوان ( الطّفلة، كالعرجون، كالنّسمة، كالدّفلى، كأشجار الملح...) إضافة إلى الأزمنة الثّلاث المتواجدة من ماض و حاضر و مستقبل، زد عليه صيغ الأمر و التّأكيد و الأسلوب المباشر كان من أهمّ سمات القصائد ( يا عاذلتي، يا سيّدتي..) مع بروز ضمائر مختلفة أهمّها ضمير المتكلّم ( أنا) مقابل ضمير الغائب المؤنّث (هي) ليجعل منها المحرّك الرّئيسيّ لأحداث هذا الدّيوان.
إنّه ديوان جمع بين العزف المنفرد( الألم و الوجع) و المشهد الحاضر، مثّل إبداعا فريدا من نوعه له مكانة هامّة كإضافة غير مسبوقة كشعر جمع بين خصائص الشّعر الصّوفي و الشّعر السّياسي مترعا بلغة غاية في التّميّز و التّفرّد..
8)المدخل السّلوكي:
" لكلّ فعل ردّ فعل مساو له في القيمة و معاكس له في الاتّجاه" لقد تأكّد هذا المبدأ العلمي و نحن نخوض تفاصيل ديوان " تأمّلات في تراتيل النّاقة" لما تحمله قصائده من كشف واضح للسّلوك النّفسي و الإيديولوجيّة الّتي اختارها شاعرنا و قد فاز بهذا الاختيار عندما نقل إلينا و بصدق عميق عن مرحلة تاريخيّة هامّة لا في المغرب فقط بل و في الوطن العربي و في مدينة "حمص" ، فارتأى إلّا أن يؤرّخ لها موظّفا مخزونه الأدبي و الدّينيّ و أيضا قاموسه الأخلاقي بالإضافة إلى إضفاء لمسته السّحريّة باستدعاء مشاهد مسرحيّة تنبض حياة..
و لئن استندت قصائد الدّيوان إلى خصائص الشّعر الصّوفي فإنّ شاعرنا قد أضاف لمسته الخاصّة لتبرز لنا بوضوح جليّ خصائص الشّعر السّياسي، متخلّيا عن الكتابة القديمة ( الشّعر العمودي ذي التّفعيلة الواحدة) محافظا على الإيقاع الموسيقي الواحد.. و ما كثرة المعاجم الكلاميّة بالدّيوان سوى كشف واضح عن تشبّع شاعرنا بالبلاغة و حبكته اللّغة و امتلاكه ناصيتها، و مدى عشقه لهذا المعشوق ( الوطن) لهو نابع من جذوره الرّاسخة في القدم.. في العادات و التّقاليد و الأخلاق و القيم.. ذلك هو الحبّ و العشق الّذي يحدوه و لأجل هذا الحبّ المميّز من النّوع الفريد نراه عاد للكتابة ليضع قاعدة راسخة كالوتد لا تخرّ.. لنسير على خطاه نحو العطاء و الحبّ و السّكينة و الرقيّ متجاوزين كلّ المعوقات مهما كانت..

9)المدخل العقلاني:
بدا الدّيوان بما احتواه من قصائده العشر دعوة صارخة لتبصّر الواقع و التمعّن فيه و ضرورة اليقظة عسى يكون المستقبل أفضل رغم ما اكتنزه في أعماقه و صرّح به من ألم ممضّ تجاه هذا الواقع، نداء مباشر للوطن " يا وطني" لعاذلته " يا عاذلتي" و" يا سيّدتي" رافضا للأخلاق الّتي بات يلحظها من عربدة و زيف و فتن و ضغن وهو العاشق، لقد تسربلت ذات الشّاعر مع الوجد كحسّ نبيل حتّى بات الغاوي المجذوب يتبع طريق الوجد ليتطهّر و يبلغ الحلم المورود... صور شعريّة تنمّ عن إبداع و حرفيّة فائقة... عزف على أنّاة ناي مرهف فكان النّصّ رصينا في أعلى درجاته خاصّة وضوح رسالته القيّمة: إنّه يدعو للعشق بأسمى معانيه، للإخلاص، للوفاء و العطاء اللّا مشروط للذّود عن الوطن...
لعمري هي دعوة موجّهة إلى نخبة معيّنة بذاتها... أَ ليس أصحاب الأقلام المبدعة من يخاطب الدّكتور "أحمد مفدي"؟؟ ألا يتوجّه بخطابه هذا إلى أصحاب القرار من السّياسيين وهو السّياسي الّذي خبر تفاصيلهم؟؟ أم عساه يتوجّه إلى فئة الشّباب المعطاء لتفهّم قيمة الوطن و الذّود عنه؟؟ لا سيّما بعد أن خبر أغوار عوالمهم و كشف خباياهم فلاذ بالابتعاد عن الكتابة لكنّه لم يطق صبرا...
لقد عاد ليسكب آلامه و شجونه الممضّة لما شهده العالم آنذاك و ربّما يكون في الغد مسحة أمل ؟؟؟ حقل محمّل معاناة و قسوة لكنّه يرتقي عنه، بالغوص في حالة روحيّة ربّما تنجِده منه؟؟ حتّى يغرق في فراديس الذّكر و يشحن روحه قوّة و بقاء ليتسربل مع الواقع... هو حقل يستحقّ المضيّ فيه بخطى ثابتة، القيم الإنسانيّة الصّادقة النّبيلة هو ما يجب أن يكون عليه هذا الحقل: حقل الأدب و الفنون.
10)المدخل الاستنباطي:
لوحات فنيّة قدّت بريشة فنّان بارع مبدع في تناسق و تناغم هي "تأمّلات في تراتيل النّاقة" للشّاعر المغربي الدّكتور "أحمد مفدي" الّتي جاءت في قصائد تفوح شعورا و إحساسا صادقا أراد من خلالها أن ينتصر الحبّ، العشق في أسمى درجاته... بما هو شغف و وله... بما هو إخلاص و تقدير و عمل... بما هو عفّة و قداسة و وعي.. بما هو يقظة و شجاعة و عدم استسلام... راية حملها شاعرنا ناصعة صدقا لنخبة بعينها.. نخبة الواعين المسؤولين... ثلّة من المجتمع الّذي ينتمي إليه... ذلك ما يريده أن يكون و ما اعتماده على القاموس الدّيني خاصّة و الصّوفي ( ألهما، تقواها، راهب دير، معبدها الوثنيّ..) إلّا رغبة منه دفينة لملامسة ذلك العالم المترع عشقا و هياما في خطّ مواز للأخلاق و القيم و التّشبّث بالماضي .. فالصّحوة آتية رغم أنّ الجرح غائر و الحيرة طوّقته فانكسر الفرح لكنّ الضّوء و النّور يراقصان الأحلام قد تورق؟؟
ولئن احتضنت الصّحراء الإطار المكانّي العام لأغلب القصائد ثمّ كانت الرّبوة و الانعراجات و الرّبع و القرية و السّوق و المعبد و أبواب المدائن.. فإنّ شاعرنا قد أخذنا معه دون تذكرة في سفرة لغويّة بديعة إليها، (الصّحراء) و غصنا في أعماقها فنجح أيّما نجاح في رسمها وهو ابن المروج الخضراء، مدينة التّين و الزّيتون بيد أنّ هذا الاخضرار قد ولّد حيويّة و طاقة أخّاذة في الكلم فكان سيّد اللّغة بامتياز.
رحلة زهد و يقين و إنشاد من نوع خاصّ: فكان الرّقص و الدّفوف و الحُداءُ و وشوشة الطّير و دندنة خرير و أصوات رعيان كلّها إنشاد المجذوب يناشد الأشواق و الوجدان و الدّفء، هو ليس سحر هذيان هو لحن النّشوة و تاريخُ صحائفَ وجدٍ و بعض آيات القدر في الزّمن الصّامت المخصيّ إذا أظلمت اللّيلة و حلّت أستار اللّيل و لبس خوذته أيّام الحرُم؟؟ ربّما تحملنا نجمات الفجر كي نعانق شقشقة الصّبح
و يكون مسرانا الأبديّ و المعراج إلى اللّه.
11)المدخل الرّقمي:
إنّه المدخل المهمّ جدّا باعتبارنا نطبّق النّظريّة "الذّرائعيّة" في دراستنا لديوان "تأمّلات في تراتيل النّاقة" لصاحبه الشّاعر المغربيّ الدّكتور الفذّ "أحمد مفدي". من خلال المدخل الرّقمي بما هو تحليل رقمي علميّ قويّ يتأكّد لنا مدى رصانة النّصّ وقوّته، على هذا الأساس سنعبر حقولا دلاليّة اعتمدها شاعرنا مرتّبة، منتظمة، متناغمة مع بعضها البعض، بخبرة عالية و حبكة مميّزة:
-دلالات الجمال: أحداق –بساتين –تزهر –نشوى –المرح –عبق –وردا –شقائق نعمان و بهاء –تورق – زهر قرنفلة –أزهارا –فلّه –القمر –الصّفو –لماها – جلّنار –نشوى –شفتاي – عينيك – ثغرك –السّاقين –عيون
-دلالات الطّبيعة: وادي –مفازات –الغيم – الشّمس –غيوم –أنهار – الرّبوة –النّخلة –مرعاها –أرض العرب –الرّيح –الماء –الأفلاك –البيداء –السّدرة –النّاقة –الرّمل –الصّحراء –شهابا –الأقمار –أشجار الأكمه –رمادا –العترة –غيمة –الطّين –الأكوان –أمواج النّهر –البحر –الجبل –حدائقك –أحجار الوادي –جبل الرّضوى –الأسوار – الصّفصاف –المطر –الرّطب –الدّيَم –الأحراش –الأرياف –جبل الشّيخ –أشجار الملح –البرق –الدّوّ –الخلجان –الأنهار –الجذع -فاكهة الرّمل –عاصفة الأنواء –التّلّ –أعشاشك – نجوم –الحيطان –الشّطآن –مطرقة –أوتاد –الجمر –الأنواء – أشجار البلّوط –غابات –الصّبح – الفجر –نواميس –غابات
-دلالات التّديّن و التّصوّف: زاهدة –تصلّي –ترتّل –معبدها –دير الرّاهب –تعاويذها –السّكرة - ألهمها –تقواها –الرّاهب –أيّام الحرم –مسرايَ –السّجدة –ناسكة –تطهّرْ –العابد –دحّاها –سوّاها –القرآن –الرّوح –الأوثان –الرّكّع –أوراد –شهود –السُّبحة –كأس الذّكر –ببردته –أقبية الذّكر –المسد –الواحد الصّمد –الزّهد –الكهنة –خمورا –الرّدّة –قَتره -المعراج إلى اللّه -السّدرة –عين حور –شياطين –جنّ –الرّوضة –رهق –إثم –صحف –ألواحا –الأصنام –مسراه الأبديّ
-دلالات الزّمن: عشيّا –غسق اللّيل –أسمال التّاريخ –اللّيل –الصّبح –الغلس –الغسق –النّزق –الشّفق –غيهب الظّلام –الفجر –اليوم –مساء –الآن –الأيّام –الظّلمة –صباحا –غروب الشّمس –منذ الأزل –الآتي –السّاعة –الماضي –الغفوة
-دلالات الموسيقى: قيثاره –مغناك –يشدو –دفوف –رقص- نواقيس –حداء-إنشادي –وشوشة طير –أنغام السّهر –يغنّي –يدندن –خريرا
-دلالات الأمل: الأحلام –الضّوء –الحلم المورود –بشائر إصباح –الألق –الفرح –الأمل –نشوى –دنياك –فرحا –أغنية النّصر –تورق –تزهو –النّور –جذلى –الإشراق –الصّحوة –مفتونا –يحلم –إنشاد
-دلالات الألم: هجر العشّاق –تشكو –الأرق –السّقم –حمل أتعبها –حزينا –رمادا –وحيدا –الضّيم –صرعانا –فيوضي –شجوني –وهن –ناكصة –الوهم –فزع الأحلام –وحدي –حيرة –الحيرة تخنقني –الوزر –رنين الحزن –ألم –عناقيد سهاد –الموتى –الجرح –عواء –نباحا –وجع –الدّمّ –جمر لظاها –عاصفة الرّعب –الجرح الغائر –يعوي –أشجان –مهيصة أوهام –صقيعا –القرح –الهلع –نواحا غيومي
-دلالات الأخلاق و القيم: الزّيف –أسوار سخائم –الوهم –الغيّ –على خجل –عربدة و عناد –خطيئة جارية كاذبة –أزلام العفن –الضّغن –بلا همم –صلفا –حُزق –حرّاس العدم –سرقوا –الطّاغوت –العطن –بهاء القيم –أنهار العفن –الرّيبة –الإحنِ –الرّيْن –السّحت –الفتنة
-دلالات الحبّ، العشق : عشقت –الأشواق –العشق –الوجد –هياما –العشّاق –الدّفء –أحاسيس الجذب –العاشق -الوجدان –النّجوى –هوى -المعشوق –الواصل بالموصول –الحبّ تهوى –الغاوي -قافلة الأشواق –لحن النّشوة –عشّاق السّحر
-دلالات اليأس: أبواب المنتقم –أجراس النّدم –السّأم –ثقافات الحزن –آهات الوطن –العتمة – زمن التّيه –رعاة الصّمت –السّادر –نواقيس الحزن –سرداب الموت –أمير القتلة –فزّاعات هوس –الرّجفة –أعماق النّفق
-استعمل التّشبيه: كالخيمة –كالبركان –كسحابة وهم –كالطّفلة –كالنّسمة –كأنفاس التّنين –كالأشباح كعين غزالة –كسائحة...
-استعمل النّداء المباشر: يا عاذلتي –يا سيّدتي –يا وطني
-استعمل صيغ نحويّة كالأمر و النّهي
-استعمل أسلوب تقريري: أنا/ إنّ، إنّك
-استعمل الأسئلة الاستنكاريّة الاستهزائيّة.
هكذا يكون مجموع العبارات الدّالة على التّصوّف و التّديّن مع دلالات الأخلاق و القيم بالإضافة إلى دلالات الأمل مجموعها 94 على 10 معدّل 9.4 من 10 يكون الدّيوان قد حقّق أعلى درجة من الرّصانة لما حواه من مشاعر عظيمة راقية لا يمكن العيش دونها من لدن فنّان قدير متمرّس في اللّغة.
الخاتمة:
رحلة وجد و عشق عبر المفردات، الجميلة المميّزة الّتي تحتاج الغوص في معانيها لتفهّمها، و الصّور الشّعريّة الأكثر إبهارا لنا و سحرا من نوع خاص، ذات الوقع الرنّان مع مزجها بين الحداثة و القدم على أجنحة الحسّ الصّادق و الأمل المتوالد للحياة و الوطن بالرّغم من الوجع و الألم و الحالة الّتي مرّ بها العالم العربي و المغرب خصوصا، فذلك سيحمل نقطة ضوء لغد مشرق بصحوة قد تجيء و شاعرنا هدّه الإعياء فتسربل مع الوجد يقطر صبابة و هي نسائم الإصباح لسوف تأتي...
حبك لنا الشّاعر الدّكتور "أحمد مفدي" خيوط قصائده فبدت قطعة فنيّة مطرّزة باللّغة و الحنين للماضي المجيد برنسا يقينا من الوكسة فنستيقظ مترعين بالأمل و قد أفزعنا نداؤه "يا وطني" فمن منّا لا يعشق بلده، أرضه كلّ تفاصيل العيش فيها و لا شكّ هو حبّ الانتماء إليه... ورايته غد سوف يأتي مزهر؟؟ بلا منازع ديوان يضاف إلى المكتبة الثقافيّة العربيّة بكل افتخار و عن استحقاق.

المراجع:
1-"الرّؤية الشّعريّة" لمحمّد الهادي بوقرّة
2-حوار مع الدّكتور أحمد مفدي
3-مركز الجزيرة للدّراسات
4 "مزايين الإبل" سعد الصويان، الرّياض المجلّة العربيّة 2008
5- مجلّة "المسار" التّونسيّة
6-"التّاريخ و ما وراء التّاريخ" للد. عبد الحكيم الكعبي (أكاديمي عراقي مقيم في ليبيا)
7-"رحلة التّاريخ في قياس الوقت" لحواس محمود سورية
8- "المواطنة و القبيلة و خيار الدّولة الحديثة " لعمر فوزان الفوزان
9-" دراسة ذرائعيّة لقصيدة القمر الأحمر للأستاذة المغربيّة مجيدة السّباعي.
أ-ديوان "تأمّلات في تراتيل النّاقة" للدّكتور أحمد مفدي.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- / سيدات القمر/ بين البحث والروي
- ستة أيام في تونس الخضراء
- النضوج الأدبي وانعكاساته التربوية في قلم الكاتبة المصرية سحر ...
- التشخيص والأنسنة تجربة رائدة في عالم الفانتازيا السردية _ در ...
- أدب الحرب في السرد القصصي واجهة للثقافة العراقية... قراة نقد ...
- البوكر .. إلى أين ؟
- لعبة الكر والفر دراسة ذرائعية مستقطعة لرواية/على فراش طاغية/ ...
- كتلة.. وفراغ
- لبينيّة السردية في رواية /ابن آني/ للكاتب المصري أحمد فؤاد د ...
- السرد والأسلوب بمنظور ذرائعي
- فراق...أم لقاء...؟
- إلى عملاقة شعر اسمها ريتا
- إشهار موسوعة الذرائعية
- سفر في أزرق الفنان التشكيلي محمود سعيد عبر رواية ( اللون الع ...
- مستوى التبئير الذرائعي
- عالم من البارادوكس في ديوان ( دروب) للشاعر اللبناني سلمان زي ...
- مستوى التبئير في المنهج الذرائعي
- الذرائعية وهوية النص العربي
- علمية النظرية الذرائعية
- مقارنة ذرائعية استرجاعية عن الأدب السردي الكلاسيكي والمعاصر ...


المزيد.....




- بيل فيولا: رائد فن الفيديو
- في أكبر عملية من نوعها.. العراق يستعيد 17 ألف قطعة أثرية من ...
- مدير المخابرات الفرنسية السابق ينفي تورط المغرب في التجسس
- لقب بـ-جواهري القصيدة الحديثة-.. العراقي أجود مجبل يصدر ديوا ...
- قضية الاتهامات الباطلة.. المغرب يرفع 4 دعاوى قضائية بفرنسا
- RT تشارك في نهائيات جوائز مسابقة Emmy العالمية
- ملحمة جلجامش: أمر قضائي بتسليم رقيم -حلم جلجامش- الأثري إلى ...
- الفنانة صابرين تكشف سبب خلعها الحجاب
- اليدُ الطولى السويسرية للإبادة العرقية الأمريكية
- أول شهادة ضد السفاح غالي أمام القضاء الإسباني


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبير خالد يحيي - تشذّي الذّات و انتصارها للوجود و الوطن دراسة تحليليّة ذرائعيّة لديوان -تأمّلات في تراتيل النّاقة- للشّاعر المغربي: دكتور أحمد مفدي بقلم الذرائعية : إبتسام بنت عبد الرّحمان الخميري من تونس