أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جودت شاكر محمود - تقارير الاستخبارات الإيرانية المسربة تكشف شبكة التأثير الهائلة لطهران في العراق















المزيد.....



تقارير الاستخبارات الإيرانية المسربة تكشف شبكة التأثير الهائلة لطهران في العراق


جودت شاكر محمود

الحوار المتمدن-العدد: 6412 - 2019 / 11 / 18 - 20:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


• القصة وراء التسريبات الإيرانية:
قال المصدر إنهم أرادوا "إعلام العالم بما تفعله إيران في بلدهم العراق". لقد أرسلوا (700) صفحة من تقارير الاستخبارات السرية عن وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية، أو وزارة الداخلية، لكنهم لم يكشفوا عن هويتهم. هذا النوع من التسريب لم يسبق له مثيل بالنسبة لإيران، وهي دولة ذات حكومة شديدة السرية ووكالات تجسس تحمي معلوماتها السرية بحماسة.
في الأشهر التي تلت تلقي تقارير الاستخبارات، والتي تمت كتابتها بأسلوب بيروقراطي للغاية وغامض، تمت ترجمتها عن الفارسية إلى الإنجليزية ومن ثم تمت مراجعتها. تفصل الوثائق المسربة عمليات وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية في العراق من أواخر عام 2013 حتى أوائل عام 2015 وتشمل تقارير عن الأصول الإيرانية في أعلى مستويات الحكومة العراقية. بمجرد أن تم تحديد أهمية الوثائق، تم الاتفاق بين موقع (The intercept) مع صحيفة نيويورك تايمز واقترحا الشراكة في إعداد التقارير. هذه المقالات التي تم نشرها هي نتاج أشهر من التعاون بين الاثنين، حيث تحقق صحفيو Intercept وTimes من صحة المستندات وأجروا المزيد من التقارير لوضعها في سياقها الصحيح. نظرا لأن تقارير الاستخبارات الأولية تحتوي على كميات كبيرة من المعلومات الشخصية الحساسة، لذا تم نشر مقتطفات قصيرة فقط مع المقالات. بينما يتواصل تقييم للمواد الإخبارية المسربة.
بالإضافة إلى إلقاء نظرة ثاقبة على عمليات التجسس الإيرانية واستراتيجياتها لإدارة السياسة العراقية والكردية، تحدد الوثائق ما يرقى إلى تاريخ سري للحرب ضد الدولة الإسلامية وتكشف عن الطرق المفاجئة التي كثيراً ما تتصالح المصالح الإيرانية والأمريكية في هذا الصراع. حكاية الوثائق هي فصل حاسم في قصة أكبر بكثير: كيف منح الدمار الذي أعقب الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 إيران فرصة ذهبية لبناء نظام سياسي واجتماعي هناك كان أكثر ملاءمة لمصالحهم.
في الواقع، تُظهر هذه التقارير الاستخباراتية أن إيران تتصارع مع العديد من التحديات التي ذاتها أزعجت الولايات المتحدة وهي تكافح من أجل الحفاظ على السيطرة على العراق المضطرب أثناء الاحتلال العسكري الأمريكي.
بينما واصلت الولايات المتحدة ممارسة نفوذها بعد انسحاب قواتها الرسمي في عام 2011، كانت إيران، بشبكتها الواسعة من الجواسيس والأصول، أن تتلاعب بخبرة في السياسة العراقية، وتشكل هياكل السلطة وتنمية القادة الذين ما زالوا في مكانهم حتى يومنا هذا. تمشيا مع هذا التحول، فأن حركة العراقيين اليوم وهم يسعون إلى السيطرة على حكومتهم وطرد النفوذ الخارجي يركزون أساسا على إيران.
• تغيير الأسياد:
بعد مرور شهر على غزو الولايات المتحدة للعراق في مارس 2003، جلس طارق عزيز، أحد رفاق صدام حسين الأكثر ثقة، في مكتبه في بغداد مرتديا زيا زيتونيا أخضر، وسيجارا، مرتديا نعال منزلي. الرجل الذي عمل لعقود من الزمان كوجه علني للدبلوماسية العراقية ذات المخاطر العالية، قدم تحليلا سياسيا ربما أعدمه في السنوات الماضية.
وقال "عزيز" وهو عراقي مسيحي وأحد الشخصيات البارزة في حكومة صدام "يمكن للولايات المتحدة الإطاحة بصدام حسين". "يمكنها تدمير حزب البعث والقومية العربية العلمانية". لكنه حذر قائلاً: "ستفتح أمريكا صندوق باندورا لن يكون بإمكانه إغلاقه أبدا". حكم صدام بالقبضة الحديدية، المغطى بقشرة القومية العربية، حسب قوله، كانت الطريقة الفعالة الوحيدة للتعامل مع قوات مثل القاعدة أو منع توسع النفوذ الإيراني في المنطقة.
عندما غزت الولايات المتحدة، كان عزيز تسلسله الثمانية البستوني في مجموعة البطاقات التي أنشأها البنتاغون للدعاية لأهدافه ذات القيمة العالية. تم القبض عليه في نهاية المطاف، واحتُجز في سجن مؤقت في مطار بغداد، وأجبر على حفر حفرة في الأرض لاستخدامها كمرحاض. لقد توفي في الحجز بنوبة قلبية في يونيو 2015. لكن عزيز عاش فترة طويلة بما يكفي لمراقبة ما حذر من حدوثه، متهماً الرئيس الأمريكي باراك أوباما بـ"تارك العراق إلى الذئاب".
كان غزو العراق واحتلاله للعراق عام 2003 بمثابة اللحظة التي فقدت فيها الولايات المتحدة السيطرة على لعبة الشطرنج الدموية. سمحت الفوضى التي أطلقها الغزو الأمريكي لإيران بالحصول على مستوى من النفوذ في العراق كان مستحيلاً خلال عهد صدام. وثائق سرية من وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية، حصلت عليها The Intercept، تعطي صورة غير مسبوقة عن مدى عمق وقوع العراق في الوقت الحاضر تحت النفوذ الإيراني. إن السيادة التي دافع عنها ذات مرة بيقظة شديدة من قبل القوميين العرب قد تآكلت بانتظام منذ الغزو الأمريكي.
البلد الذي تولت إيران نفوذه قد حطمته عقود من الحرب والاحتلال العسكري والإرهاب والعقوبات الاقتصادية. ما زال العراق يكافح مع إرث سنوات من سفك الدماء الطائفي، وظهور جماعات جهادية عنيفة، وفساد واسع النطاق أطلقه الغزو والاحتلال الأمريكي. في مواجهة هذه المأساة الوطنية، يعبر بعض المواطنين عن الحنين إلى الاستقرار الاستبدادي لنظام صدام. إن الإبحار في هذا الوضع الفوضوي ليس مهمة سهلة لأي قوة أجنبية.
في السنوات التي أعقبت غزو عام 2003، استشهد بعض السياسيين الأمريكيين بتشبيه " Pottery Barn " لتبرير استمرار التواجد طويل الأجل لأمريكا في العراق. كان الغزو هو الذي حطم المجتمع العراقي. لذا، وكما ذهب التشبيه، بعد أن كسرت البلاد، أصبحت الولايات المتحدة بحاجة الآن لشرائه أو إصلاحه. ولكن في الواقع، حطمت الولايات المتحدة العراق وابتعدت في النهاية. إيران هي التي انتهى بها الأمر إلى معرفة ما يجب فعله بهذه القطع المكسرة.
• كارثة التطهير:
على مدى أكثر من عقد من الزمن قبل أن يقرر (George W. Bush) الإطاحة بالحكومة العراقية، اتخذت إدارة والده طريقا مختلفا تماما. بعد تدمير البنية التحتية المدنية والعسكرية في العراق بلا رحمة في حملة قصف خلال حرب الخليج عام 1991، أقتنع (George H.W. Bush) بأنه سيكون من الخطير جدا التوجه إلى بغداد. ليس بسبب التكاليف البشرية المحتملة، أو مقتل الجنود الأمريكيين في القتال، ولكن لأن صدام كان قدرة معروفة أثبتت قيمتها بالفعل في الثمانينيات عندما هاجم إيران وأثار الحرب الوحشية بين إيران والعراق. خلال الصراع الذي استمر ثماني سنوات، سلّحت الولايات المتحدة كلا البلدين لكنها فضّلت بغداد بأغلبية ساحقة. توفى أكثر من مليون شخص في حرب الخنادق التي تذكرنا بالحرب العالمية الأولى. وهنا وضع هنري كيسنجر نقطة جيدة في الاستراتيجية الأمريكية من تلك الحرب عندما قال مازحا إنه "من العار أن يكون هناك خاسر واحد".
حتى بعد انتهاء الحرب، فاق الخوف الأمريكي من إيران أي شهية لتغيير النظام في العراق. وبذلك بقي صدام في السلطة.
ولكن (جورج بوش الابن) اتخذ وجهة نظر مختلفة. في أعقاب هجمات 11 سبتمبر 2001، بدأت شخصيات رفيعة المستوى في إدارته تربط كذبة نظام صدام بالقاعدة. في الواقع، كان المتطرفون الدينيون أعداء ألداء للبعثيين. لكن عملية إزاحة صدام قد حددها بالفعل المحافظون الجدد الذين كانوا عازمين على شن حرب ضد العراق قبل سنوات من 11 سبتمبر.
في غضون أسابيع من الغزو عام 2003، كان صدام خارج السلطة وهاربا. تم وضع أيديولوجي يميني تم قطع أسنانه في عهد كيسنجر ليكون مسؤولاً عن العراق لفترة بعد الغزو. "نائب الملك" للبلد الجديد، (L. Paul Bremer)، الذي أشار ذات مرة إلى نفسه على أنه "شخصية السلطة العليا الوحيدة - بخلاف الديكتاتور صدام حسين - التي عرفها معظم العراقيين".
على الرغم من كونه دبلوماسيا قديما، إلا أن (Bremer) لم يخدم مطلقا في الشرق الأوسط ولم يكن لديه خبرة في السياسة العراقية. لكنه أصبح مهووسا بفكرة أن حزب البعث كان مشابها للحزب النازي الألماني وكان بحاجة إلى القضاء عليه بالكامل. تحت قيادته في سلطة التحالف المؤقتة، نفذت الولايات المتحدة واحدة من أكثر السياسات كارثية في التاريخ الحديث لعملية صنع القرار بعد الحرب: تصفية الجيش العراقي كجزء من سياسة تعرف باسم اجتثاث البعث.
في كتابه عن حرب العراق، " Night Draws Near " كتب الصحفي الحائز على جائزة بوليتزر (Anthony Shadid)، "كان فخ تأثير قرار بريمر هو إرسال أكثر من 350،000 ضابط ومجنّد، رجال مع بعض التدريب العسكري على الأقل، إلى الشوارع، وخلق على الفور خزان من المجندين المحتملين لحرب العصابات. (كان تحت تصرفهم حوالي مليون طن من الأسلحة والذخائر من جميع الأنواع، يمكن الوصول إليها بحرية في أكثر من مائة مستودع غير خاضع للحراسة إلى حد كبير في جميع أنحاء البلاد.) "مسؤول أمريكي، نقلت عنه مجلة نيويورك تايمز دون الكشف عن هويته في ذلك الوقت، تم وصفه قرار بريمر أكثر صراحة: "كان هذا الأسبوع الذي صنعنا فيه 450.000 عدو على الأرض في العراق".
يمكن تمييز تأثير قرار (Bremer) في برقيات المخابرات الإيرانية السرية المكتوبة بعد أكثر من عقد من الزمان. يتم وصف العديد من المتمردين السنة الذين خاضوا الحرب ضد حكومة نوري المالكي في عام 2013 في الوثائق على أنهم "بعثيون"، في إشارة إلى الجماعات المسلحة التي يقودها ضباط الجيش العراقي السابق. حددت هذه الجماعات نفسها بالحنين إلى النظام السياسي لما قبل عام 2003. تبين الوثائق أن الإيرانيين عملوا إما على تدميرهم أو اشراكهم في القتال ضد الدولة الإسلامية. كما وجد الكثير من البعثيين السابقين أنفسهم يقاتلون في صفوف داعش نفسها، وهي منظمة تضم قيادتها العسكرية مسؤولين كبار من جيش صدام المخلوع.
تزامن اجتثاث البعث مع تطور بشع آخر في العراق: صعود السياسة الطائفية. لعبت الولايات المتحدة دورا حاسما في هذه الظاهرة أيضا. على سبيل المثال، قامت سلطات الاحتلال الأمريكية بعد الغزو بشن هجوم على رجل دين شيعي يدعى مقتدى الصدر. الصدر، الذي اغتيل والده وإخوانه على يد أتباع صدام، كان قومياً عراقياً يتحدث لغة الشعب، رغم أنه كان في كثير من الأحيان على خلاف مع زعماء رجال الدين الشيعة الآخرين. تشير البرقيات الاستخباراتية الإيرانية التي صدرت في عام 2014 إلى أفراد مؤيدين لإيران في العراق يعبرون عن إحباطهم المستمر من الصدر لرفضه الموافقة على برنامجهم. فهو لا يزال شوكة في جانب الحكومة العراقية الحالية والمصالح الإيرانية بشكل عام، على الرغم من أنه عاش ودرس في إيران لسنوات عديدة.
بعد الغزو الأمريكي، ارتفعت شعبية الصدر بعد أن نظم الخدمات الاجتماعية والبنية التحتية لمعالجة الظروف المأساوية التي يواجهها العراقيون، وخاصة في الأحياء الفقيرة الشيعية التي قمعها صدام بوحشية. عندما هاجمت الولايات المتحدة مدينة الفلوجة السنية لأول مرة في أبريل 2004، في أعقاب مقتل أربعة من مرتزقة بلاكووتر، نظم الصدر تبرعات بالدم وقوافل مساعدات وأدان العدوان الأمريكي. للحظة وجيزة، كانت الولايات المتحدة توحد القوى الشيعية والسنية في حرب ضد عدو مشترك.
كان هذا الوضع لا يمكن الدفاع عنه. بحلول عام 2005، أصبحت الولايات المتحدة مستثمرة بالكامل في السياسات التي فاقمت بشكل كبير الطائفية في العراق. لقد بدأت تسليح وتدريب وتمويل فرق الموت الشيعية التي أرهبت المجتمعات السنية في حرب غيرت التركيبة السكانية لبغداد. مع ازدياد حالة السنّة سوءا، بدأت الجماعات في الظهور ونمت أكثر فأكثر، بما في ذلك تنظيم القاعدة في العراق وخليفته، الدولة الإسلامية.
كما تظهر تقارير المخابرات المسربة، فإن إراقة الدماء الطائفية التي بدأت مع الغزو الأمريكي لم تنته حقا. في أواخر عام 2014، كانت وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية توثق عمليات التطهير العنيفة للسنة في المناطق المحيطة ببغداد على أيدي الميليشيات العراقية المرتبطة بالحرس الثوري الإسلامي الإيراني.
• حساب إيران، غضب العراق:
عندما أجرت إدارة أوباما "انسحابا" مخصصا للتلفزيون من العراق في عام 2011، كانت مساحات شاسعة من البلاد لا تزال في حالة انهيار سياسي وإنساني. الدولة العراقية التي كانت موجودة قبل الحرب قد دمرت بالكامل. للأفضل وللأسوأ، سعت إيران لملء الفراغ الهائل في العراق الذي خلقته سياسات واشنطن. من بين أنقاض البلاد، رأى القادة الإيرانيون فرصة لإنشاء نظام جديد - نظام من شأنه ألا يهددهم مرة أخرى كما كان نظام صدام حسين.
الاحتجاجات التي تشل المدن العراقية الآن هي دليل واضح على مدى السياسات الإيرانية التي لا تحظى بشعبية في العراق. قُتل عدة مئات من المتظاهرين على أيدي قوات الأمن التي أطلقت الذخيرة الحية على الحشود. لقد تم القضاء على سيادة العراق فعليا من خلال الغزو الأمريكي عام 2003، لكن فكرة الأمة العراقية ما زالت عزيزة من قبل الشباب في الشوارع الذين كانوا يواجهون الرصاص لتأكيد استقلالهم.
يجب النظر إلى نهج إيران العدواني اتجاه العراق في سياق التاريخ. في الواقع، من الصعب تخيل أي ممثل عقلاني لدولة قومية لن يتبع مسارا مماثلا في ظل نفس الظروف. أدى الغزو إلى مخاوف في إيران من أن المحطة التالية للجيش الأمريكي ستكون طهران. تصاعدت هذه المخاوف بعد أن رفضت إدارة بوش "الصفقة الكبرى" المقترحة من إيران في عام 2003 والتي عرضت محادثات تهدف إلى حل الخلافات بين الجانبين. وبدلاً من ذلك، استمرت الولايات المتحدة في معاملة إيران كعدو واتبعت مسارا للاحتلال في العراق تركت في أعقابه سلسلة من الإخفاقات ومئات الآلاف من القتلى العراقيين.
إن اغتنام إيران لتأكيد نفوذها في العراق ليس صدمة. في حين أن دور إيران لم يكن إيجابيا، فقد فقدت الولايات المتحدة منذ فترة طويلة أي ادعاء بأنها وسيط شرعي فيما يتعلق بمستقبل أي من البلدين. في عام 1963، ساعدت الولايات المتحدة في إطلاق كابوس طويل في العراق عندما ساعدت في الإطاحة بالحكومة الشعبية لعبد الكريم قاسم، التي سعت إلى تأميم النفط العراقي وإنشاء برامج الرعاية الاجتماعية. دعمت الولايات المتحدة صعود صدام واستمرت في دعم نظامه على مر السنين، وخاصة كحصن ضد إيران، حتى في وجه الفظائع البارزة مثل قتل المدنيين الأكراد في مدينة حلبجة ومذابح الشيعة العراقيين بعد حرب الخليج.
على مدار أكثر من ستة عقود، لعبت الولايات المتحدة دورا رئيسيا في إثارة الكوارث التي دمرت حياة أجيال بأكملها في العراق وإيران. لا يمكن لأي انتقادات لدور إيران اليوم أن تمنع هذا السجل القبيح. كيف يستجيب العراقيون للمعلومات حول المعاملات السرية الإيرانية في بلدهم هو عملهم. ربما هناك منظمات دولية ودول ستكون مشورتهم ومشورتهم موضع ترحيب. ولكن بالنظر إلى إرثها الوحشي في العراق، ينبغي ألا تكون الولايات المتحدة من بينها.
• كشف جاسوس:
في منتصف أكتوبر، مع دوامة الاضطرابات في بغداد، دخل زائر مألوف بهدوء إلى العاصمة العراقية. كانت المدينة تحت الحصار لأسابيع، بينما سار المتظاهرون في الشوارع، مطالبين بوضع حد للفساد والدعوة إلى الإطاحة برئيس الوزراء عادل عبد المهدي. على وجه الخصوص، نددوا بالتأثير الضخم لجارتهم إيران في السياسة العراقية، وحرقوا الأعلام الإيرانية ومهاجمة قنصلية إيرانية.
كان الزائر هناك لاستعادة النظام، لكن وجوده سلط الضوء على أكبر مظالم للمتظاهرين: كان الزائر هو اللواء قاسم سليماني، قائد قوة القدس الإيرانية القوية، وقد جاء لإقناع حلفاء له في البرلمان العراقي بمساعدة رئيس الوزراء العراقي للبقاء في منصبه.
لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يُرسل فيها سليماني إلى بغداد للقيام بالسيطرة على الأضرار. تعد جهود طهران لدعم عبد المهدي جزءا من حملتها الطويلة للحفاظ على العراق كدولة عميلة طيعة.
تقدم الوثائق الإيرانية التي تم تسريبها صورة مفصلة عن مدى عمل طهران وبقوة في سيطرتها على الشؤون العراقية، والدور الفريد لسليماني. الوثائق واردة من أرشيف الاستخباراتية الإيرانية السرية التي حصلت عليها The Intercept ومشاركتها مع نيويورك تايمز لهذا المقال، التي يتم نشرها في وقت واحد من قبل كل من المنظمات الإخبارية.
يكشف التسرب غير المسبوق عن تأثير طهران الهائل في العراق، والذي يعرض سنوات من العمل المضني الذي قام به الجواسيس الإيرانيون لاختيار قادة البلاد، ودفع رواتب الوكلاء العراقيين الذين يعملون من أجل الأميركيين لتبديل مواقفهم، والتسلل إلى كل جانب من جوانب الحياة السياسية والاقتصادية والدينية في العراق.
وتصف العديد من الوثائق كابوس الحياة الواقعية للتجسس وكأنها صفحات تم تمزيقها من رواية تجسس. يتم ترتيب الاجتماعات في الأزقة المظلمة ومراكز التسوق أو تحت غطاء رحلة صيد أو حفلة عيد ميلاد. المخبرين يتربصون في مطار بغداد ويلتقطون صوراً للجنود الأمريكيين ويضعون علامات التبويب على الرحلات الجوية العسكرية للتحالف. ويسلك العملاء الطرق المتعرجة إلى الاجتماعات للتهرب من المراقبة. وتجتهد بتقديم هدايا من الفستق والكولونيا والزعفران. ويتم تقديم رشاوي للمسؤولين العراقيين، إذا لزم الأمر. يحتوي الأرشيف على تقارير مصاريف من ضباط وزارة الاستخبارات في العراق، بما في ذلك تقرير بلغ إجماليه 87.5 يورو تم إنفاقه على هدايا لقائد كردي.
وفقا لأحد البرقيات الاستخباراتية الإيرانية التي تم تسريبها، فإن عبد المهدي، الذي كان يعمل في المنفى عن كثب مع إيران أثناء وجود صدام حسين في السلطة في العراق، وكانت له "علاقة خاصة مع جمهورية إيران الإسلامية"، عندما كان وزير النفط العراقي في عام 2014. الطبيعة الدقيقة لتلك العلاقة ليست مفصلة في البرقية، وكما حذر أحد كبار المسؤولين الأمريكيين السابقين، فإن "العلاقة الخاصة يمكن أن تعني الكثير من الأشياء، هذا لا يعني أنه وكيل لشركة الحكومة الإيرانية. "لكن لا يمكن لأي سياسي عراقي أن يصبح رئيساً للوزراء دون مباركة إيران، وكان عبد المهدي، عندما حصل على رئاسة الوزراء في عام 2018، ينظر إليه كمرشح توفيقي مقبول لدى كل من إيران والولايات المتحدة.
البرقيات المسربة تقدم لمحة استثنائية داخل النظام الإيراني السري. كما يوردون بالتفصيل مدى سقوط العراق تحت النفوذ الإيراني منذ الغزو الأمريكي في عام 2003، والذي حول العراق إلى بوابة للقوة الإيرانية، يربط جغرافية الجمهورية الإسلامية للهيمنة من شواطئ الخليج "الفارسي" (بين هلالين: الباحث، هو خليج البصرة من تأسيس مدينة البصرة أو ولاية البصرة) إلى البحر الأبيض المتوسط.
تؤكد تقارير الاستخبارات الإيرانية التي تم تسريبها إلى حد كبير ما كان معروفا بالفعل حول قبضة إيران الحازمة على السياسة العراقية. لكن التقارير تكشف أكثر بكثير مما كان معروفاً في السابق عن مدى استخدام إيران والولايات المتحدة للعراق كمنطقة انطلاق لألعاب التجسس. كما سلطوا الضوء على السياسة الداخلية المعقدة للحكومة الإيرانية، حيث تتصارع الفصائل المتنافسة مع العديد من التحديات ذاتها التي واجهتها قوات الاحتلال الأمريكية أثناء كفاحها من أجل استقرار العراق بعد غزو الولايات المتحدة. وتبين الوثائق كيف أن إيران، في كل منعطف تقريبا، تفوقت على الولايات المتحدة في المنافسة على النفوذ.
يتكون الأرشيف من مئات التقارير والبرقيات التي كتبها بشكل رئيسي في عامي 2014 و2015 من قبل ضباط وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية، أو وزارة الداخلية، الذين كانوا يعملون في الميدان في العراق. تتمتع وزارة الاستخبارات، وهي النسخة الإيرانية من وكالة الاستخبارات المركزية، بسمعة باعتبارها وكالة تحليلية ومهنية، لكنها طغت عليها ونقضت عليها في كثير من الأحيان نظيرها الأيديولوجي، منظمة الاستخبارات التابعة للحرس الثوري الإسلامي، التي تم تأسيسها رسمياً ككيان مستقل عام 2009 بأمر من المرشد الأعلى لإيران، آية الله علي خامنئي.
في العراق ولبنان وسوريا، التي تعتبرها إيران حاسمة بالنسبة لأمنها القومي، يحدد الحرس الثوري - وخاصة قوة القدس النخبوية، بقيادة سليماني - سياسات إيران. يتم تعيين سفراء هذه الدول من الرتب العليا للحرس، وليس وزارة الخارجية، التي تشرف على وزارة الاستخبارات، وفقا لعدة مستشارين للإدارات الإيرانية الحالية والسابقة. وقالت هذه المصادر إن الضباط من وزارة الاستخبارات والحرس الثوري في العراق عملوا بالتوازي مع بعضهم البعض. وقد أبلغوا النتائج التي توصلوا إليها إلى مقرهم في طهران، والذي قام بدوره بتنظيمها في تقارير للمجلس الأعلى للأمن القومي.
كان زراعة ورعاية المسؤولين العراقيين جزءا أساسيا من عملهم، وقد أصبح الأمر أسهل من خلال التحالفات التي أقامها العديد من القادة العراقيين مع إيران عندما كانوا ينتمون إلى جماعات معارضة تقاتل صدام. العديد من كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين والأمنيين في العراق أقاموا علاقات سرية مع طهران، وفقاً للوثائق. كما أن ذات البرقية الصادر عام 2014 والذي وصف "العلاقة الخاصة" لعبد المهدي، سمت العديد من الأعضاء الرئيسيين الآخرين في حكومة رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي بأن لهم علاقات وثيقة مع إيران.
أكد محلل سياسي ومستشار في شؤون العراق للحكومة الإيرانية، (Gheis Ghoreishi)، أن إيران ركزت على تعيين مسؤولين رفيعي المستوى في العراق. وقال "لدينا عدد كبير من الحلفاء من بين القادة العراقيين الذين يمكننا أن نثق بهم وأعيننا مغلقة".
طُلب من ثلاثة مسؤولين إيرانيين التعليق على هذا المقال، في استفسارات وصفت وجود البرقيات والتقارير المسربة. وقال علي رضا ميروسفي، المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة الإيرانية، إنه غائب حتى وقت لاحق من هذا الشهر. كما لم يرد ماجد طخت رافانشي، سفير إيران لدى الأمم المتحدة، على طلب مكتوب تم تسليمه باليد إلى مقر إقامته الرسمي. كذلك لم يرد وزير الخارجية محمد جواد ظريف على طلب عبر البريد الإلكتروني.
عندما تم الاتصال به هاتفياً، رفض حسن دانييفار، سفير إيران في العراق من 2010 إلى 2017 ونائب قائد القوات البحرية للحرس الثوري سابقا، رفض فورا عنوان وجود برقيات أو إعلانها، لكنه أشار إلى أن إيران لديها اليد العليا في جمع المعلومات في العراق. "نعم، لدينا الكثير من المعلومات من العراق حول قضايا متعددة، خاصة حول ما كانت تفعله أمريكا هناك"، قال. هناك فجوة واسعة بين واقع وتصور الأعمال الأمريكية في العراق. لدي الكثير من القصص لأرويها". ورفض التوضيح.
وفقا للتقارير، بعد انسحاب القوات الأمريكية في عام 2011، تحركت إيران بسرعة لإضافة مخبرين سابقين بوكالة الاستخبارات المركزية إلى الرواتب. يظهر قسم غير مؤرخ من برقية وزارة الاستخبارات أن إيران بدأت عملية تجنيد جاسوس داخل وزارة الخارجية. من غير الواضح ما الذي حصل نتيجة جهود التجنيد، لكن وفقا للملفات، بدأت إيران في مقابلة المصدر، وعرضت مكافأة الأجر المحتمل براتب، وعملات ذهبية، وهدايا أخرى. لم يتم ذكر اسم مسؤول وزارة الخارجية في البرقية، ولكن يتم وصف الشخص بأنه شخص قادر على تقديم "رؤى استخباراتية حول خطط الحكومة الأمريكية في العراق، سواء كان ذلك للتعامل مع ISIS أو أي عمليات سرية أخرى". وقال التقرير "إن حافز عن موضوع التعاون سيكون ماليا". ورفضت وزارة الخارجية التعليق على الموضوع.
في المقابلات، أقر المسؤولون الإيرانيون بأن إيران تعتبر مراقبة النشاط الأمريكي في العراق بعد الغزو الأمريكي حاسم لبقائها وأمنها القومي. عندما أطاحت القوات الأمريكية بصدام، نقلت إيران بسرعة بعض من أفضل ضباطها من كل من وزارة الاستخبارات ومن منظمة الاستخبارات للحرس الثوري إلى العراق، وفقا لمستشاري الحكومة الإيرانية وشخص ينتسب إلى الحرس. لقد أعلن الرئيس جورج دبليو بوش أن إيران جزء من "محور الشر"، ويعتقد القادة الإيرانيون أن طهران ستكون بعد ذلك على قائمة واشنطن لعواصم تغيير النظام بعد كابول وبغداد.
• 700صفحة من الوثائق:
في جميع أنحاء العالم، يتعين على الحكومات مواجهة تسرب البيانات السرية أو رسائل البريد الإلكتروني الشخصية كحقيقة من حقائق الحياة العصرية. ليس الأمر كذلك في إيران، حيث تخضع المعلومات لرقابة مشددة وتخشى خدمات الأمن وعلى نطاق واسع.
تم إرسال ما يقرب من 700 صفحة من التقارير التي تم تسريبها بشكل مجهول إلى The Intercept، الذي ترجمها من الفارسية إلى الإنجليزية ومشاركتها مع التايمز. تحقق Intercept وTimes من صحة المستندات ولكن لا يعرفون من سربها. تم التواصل عبر القنوات المشفرة مع المصدر، والذي رفض مقابلة أحد المراسلين. في هذه الرسائل مجهولة المصدر، قال المصدر إنهم يريدون "إعلام العالم بما تفعله إيران في بلدهم العراق".
مثل الاتصالات الداخلية لأي خدمة تجسس، تحتوي بعض التقارير على معلومات استخبارية أولية تكون دقتها مشكوك فيها، بينما تبدو أخرى أنها تمثل آراء ضباط ومصادر المخابرات مع جداول أعمالهم الخاصة.
تظهر بعض البرقيات عدم اليقين والكوميديا، مثل تلك التي تصف الجواسيس الإيرانيين الذين اقتحموا معهدا ثقافيا ألمانيا في العراق فقط ليجدوا أن لديهم الرموز الخاطئة ولم يتمكنوا من فتح الخزائن. تعرض الضباط للضرب من قبل رؤسائهم في طهران بسبب الكسل، ولإعادتهم إلى تقارير المقر التي كانت تعتمد فقط على الأخبار.
لكن على العموم، يبدو أن عملاء وزارة الاستخبارات الذين تم تصويرهم في الوثائق صبورون ومحترفون وعمليون. مهامهم الرئيسية هي منع العراق من الانهيار. من تكاثر المسلحين السنة على الحدود الإيرانية، من النزول إلى الحرب الطائفية التي قد تجعل المسلمين الشيعة أهدافاً للعنف، ومن الخروج عن كردستان المستقلة التي تهدد الاستقرار الإقليمي والسلامة الإقليمية الإيرانية. عمل الحرس الثوري وسليماني أيضا هو القضاء على الدولة الإسلامية، ولكن مع تركيز أكبر على الحفاظ على العراق كدولة تابعة لإيران والتأكد من بقاء الفصائل السياسية الموالية لطهران في السلطة.
هذه الصورة هي الأكثر إثارة للانتباه في زمن التوترات المتصاعدة بين الولايات المتحدة وإيران. منذ عام 2018، عندما انسحب الرئيس دونالد ترامب من الصفقة النووية الإيرانية وأعاد فرض العقوبات، سارع البيت الأبيض بالسفن إلى الخليج "الفارسي" واستعرض الخطط العسكرية للحرب مع إيران. في أكتوبر / تشرين الأول، وعدت إدارة ترامب بإرسال قوات أمريكية إلى المملكة العربية السعودية في أعقاب الهجمات على منشآت النفط هناك والتي تم إلقاء اللوم فيها وبشكل واسع على إيران.
• أخبرهم أننا في خدمتكم:
مع إيمان مشترك وانتماءات قبلية تمتد عبر حدود يسهل اختراقها، لطالما كان لإيران وجودا رئيسيا في جنوب العراق. وقد فتحت مكاتب دينية في المدن المقدسة في العراق ونشرت لافتات للزعيم الإيراني آية الله روح الله الخميني في شوارعها. إنه يدعم بعض من أقوى الأحزاب السياسية في الجنوب، ويرسل الطلاب الإيرانيين للدراسة في الحلقات الدراسية العراقية، ويرسل عمال البناء الإيرانيين لبناء الفنادق العراقية وتجديد الأضرحة العراقية.
لكن على الرغم من أن إيران ربما تكون قد هزمت الولايات المتحدة في المنافسة على النفوذ في بغداد، فقد كافحت لكسب التأييد الشعبي في الجنوب العراقي. الآن، كما أوضحت الأسابيع الستة الأخيرة من الاحتجاجات، تواجه تراجعا قويا بشكل غير متوقع. في جميع أنحاء الجنوب، تشهد الأحزاب السياسية العراقية المدعومة من إيران إحراق مقرها الرئيسي واغتيال قيادييها، وهذا مؤشر على أن إيران ربما قللت من شأن رغبة العراق في الاستقلال، ليس فقط من الولايات المتحدة، ولكن أيضا من جارتهم.
بمعنى ما، توفر البرقيات الإيرانية التي تم تسريبها سردا نهائيا للغزو الأمريكي للعراق عام 2003. تتمتع فكرة أن الأميركيين سلّموا العراق إلى إيران عندما قاموا بغزوه الآن تتمتع بدعم واسع، حتى داخل الجيش الأمريكي. يعرض تاريخ حرب العراق الأخيرة مؤلفا من مجلدين، والذي نشره الجيش الأمريكي، تفاصيل العيوب الكثيرة للحملة و"تكلفتها المذهلة" في الأرواح والمال. قُتل ما يقرب من 4500 جندي أمريكي، وتوفي مئات الآلاف من العراقيين، وأنفق دافعو الضرائب الأمريكيون ما يصل إلى تريليوني دولار على الحرب. وخلصت الدراسة، التي تضم مئات الصفحات وتستند إلى وثائق رفعت عنها السرية، إلى أن "إيران الشجاعة والتوسعية تبدو هي المنتصر الوحيد".
كان صعود إيران كلاعب قوي في العراق من نواح كثيرة نتيجة مباشرة لافتقار واشنطن إلى أي خطة بعد الغزو. كانت السنوات الأولى التي تلت سقوط صدام فوضوية، سواء من حيث الأمن أو في نقص الخدمات الأساسية مثل الماء والكهرباء. بالنسبة لمعظم المراقبين على الأرض، بدا الأمر كما لو أن الولايات المتحدة كانت تحدد السياسة أثناء التنقل، وفي الظلام.
كان من بين أكثر السياسات الأمريكية كارثية قرارات تفكيك القوات المسلحة العراقية والتطهير من الخدمة الحكومية أو القوات المسلحة الجديدة لأي عراقي كان عضواً في حزب البعث الحاكم في عهد صدام. هذه العملية، المعروفة باسم اجتثاث البعث، قامت تلقائيا بتهميش معظم الرجال السنة. عاطلين عن العمل ويشعرون بالاستياء، شكلوا تمردا عنيفا يستهدف الأمريكيين والشيعة الذين يعتبرون حلفاء للولايات المتحدة.
مع اندلاع الحرب الطائفية بين السنة والشيعة، نظر السكان الشيعة إلى إيران كحامية. عندما سيطر داعش على الأراضي والمدن، أدى ضعف الشيعة وفشل الولايات المتحدة في حمايتهم إلى تغذية الجهود التي بذلها الحرس الثوري وسليماني لتجنيد وتعبئة الميليشيات الشيعية الموالية لإيران.
وفقا لوثائق وزارة الاستخبارات، واصلت إيران الاستفادة من الفرص التي منحتها الولايات المتحدة لها في العراق. لقد جنت إيران، على سبيل المثال، مجموعة كبيرة من المعلومات الاستخباراتية عن الأسرار الأمريكية حيث بدأ الوجود الأمريكي في التراجع بعد انسحاب القوات الأمريكية عام 2011. كانت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية قد طردت العديد من عملاءها السريين منذ فترة طويلة في الشوارع، تاركينهم عاطلين عن العمل ومعوزين في بلد ما زال محطم من الغزو - ويخشون أن يُقتلوا بسبب صلاتهم بالولايات المتحدة، وربما من قبل إيران. وبسبب نقص الأموال، بدأ الكثيرون في تقديم خدماتهم إلى طهران. وكانوا سعداء بإخبار الإيرانيين بكل ما يعرفونه عن عمليات وكالة المخابرات المركزية في العراق.
في تشرين الثاني (نوفمبر) 2014، انفصل أحدهم، وهو عراقي كان قد تجسس لصالح وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أيه)، وخشي من أن علاقاته بالأميركيين ستكلفه حياته، تحول لجانبها. وفقا لما ورد في البرقية، فقد عرفت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية الرجل باسم مستعار: "دوني براسكو". وقد اتصل به مديره الإيراني، ببساطة، "المصدر 134992".
وانتقل إلى إيران للحماية، فقال إن كل ما يعرفه عن جمع المعلومات الاستخباراتية الأمريكية في العراق كان للبيع: مواقع البيوت الآمنة التابعة لوكالة الاستخبارات المركزية، أسماء الفنادق التي قابل فيها عملاء وكالة المخابرات المركزية، تفاصيل أسلحته والتدريب على المراقبة، أسماء العراقيين الآخرين الذين يعملون كجواسيس للأمريكيين.
أخبر المصدر 134992 العملاء الإيرانيين بأنه كان يعمل لدى الوكالة لمدة 18 شهرا ابتداءً من عام 2008، في برنامج يستهدف القاعدة. وقال إنه حصل على أجر جيد مقابل عمله - 3000 دولار شهريا، بالإضافة إلى مكافأة لمرة واحدة قدرها 20.000 دولار وسيارة.
لكن بعد أن أقسم على القرآن، فقد وعد بأن أيام التجسس لديه لصالح الولايات المتحدة قد انتهت، ووافق على كتابة تقرير كامل للإيرانيين حول كل ما يعرفه عن وقته مع وكالة الاستخبارات المركزية.
أخبر الرجل العراقي مديره الإيراني، وفقا لتقرير استخباري إيراني صدر عام 2014، "سأُحيل إليكم جميع الوثائق ومقاطع الفيديو التي لديّ عن الدورة التدريبية". "والصور وتحديد ملامح زملائي المتدربين ومرؤوسي". في حين رفضت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية التعليق.
يقول المسؤولون العراقيون إن الجواسيس الإيرانيين موجودون في كل مكان في الجنوب، وكانت المنطقة منذ فترة طويلة خلية نحل للتجسس. هناك، في كربلاء في أواخر عام 2014، التقى ضابط مخابرات عسكري عراقي، من بغداد، بمسؤول مخابرات إيراني وعرض التجسس لصالح إيران - وإخبار الإيرانيين بكل ما في وسعه بشأن الأنشطة الأمريكية في العراق.
وقال المسؤول العراقي للضابط الإيراني، بحسب إحدى البرقيات، "إيران هي بلدي الثاني وأحبها". في اجتماع استمر أكثر من ثلاث ساعات، أخبر العراقي عن إخلاصه لنظام الحكم الإيراني، حيث يحكم رجال الدين مباشرة، وإعجابه بالأفلام الإيرانية.
قال إنه جاء برسالة من رئيسه في بغداد، اللواء حاتم المقصوسي، ثم قائد الاستخبارات العسكرية في وزارة الدفاع العراقية: "أخبرهم أننا في خدمتكم. كل ما يحتاجونه هو تحت تصرفهم. نحن شيعة ولدينا عدو مشترك".
تابع رسول مقصوسي قائلا: "كل معلومات مخابرات الجيش العراقي - اعتبرها لك". أخبر ضابط المخابرات الإيراني عن برنامج الاستهداف السري الذي قدمته الولايات المتحدة للعراقيين، وعرض تسليمه إلى الإيرانيين. وقال "إذا كان لديك جهاز كمبيوتر محمول جديد، فقم بإعطائه لي حتى أتمكن من تحميل البرنامج عليه". وقال كان هناك المزيد. كما منحت الولايات المتحدة العراق نظاما شديد الحساسية للتنصت على الهواتف المحمولة، والذي نفد من مكتب رئيس الوزراء ومقر المخابرات العسكرية العراقية. وقال "سأضع تحت تصرفكم أي معلومات مخابراتية تريدها".
في مقابلة، شكك المقصود، المتقاعد الآن، في قول الأشياء المنسوبة إليه في البرقيات ونفى أي عمل على الإطلاق لإيران. وأشاد بإيران لمساعدتها في محاربة داعش، لكنه قال إنه حافظ أيضا على علاقة وثيقة مع الولايات المتحدة. وقال "لقد عملت من أجل العراق ولم أعمل في أي دولة أخرى". "لم أكن مدير الاستخبارات بالنسبة للشيعة، لكنني كنت مدير الاستخبارات في كل العراق". عندما سئل عن البرقية، قال مسؤول أمريكي سابق إن الولايات المتحدة أصبحت على علم بعلاقات ضابط المخابرات العسكرية العراقية مع إيران وقصرت وصوله إلى المعلومات الحساسة.
• المرشحون الأمريكيون:
بحلول أواخر عام 2014، كانت الولايات المتحدة تقوم مرة أخرى بإرسال المزيد من الأسلحة والجنود في العراق عندما بدأت تقاتل الدولة الإسلامية. كان لإيران أيضا مصلحة في هزيمة المتشددين. عندما سيطرت داعش على الغرب والشمال، سافر شبان عراقيون عبر الصحاري والمستنقعات في الجنوب بحافلة، متجهين إلى إيران للتدريب العسكري.
اعتقد البعض داخل الحكومتين الأمريكية والإيرانية أنه يتعين على الخصمين تنسيق جهودهما ضد عدو مشترك. لكن إيران، كما توضح البرقيات المسربة، نظرت أيضا إلى الوجود الأمريكي المتزايد باعتباره تهديدا وغطاء" لجمع المعلومات الاستخباراتية عن إيران.
وكتب أحد الضباط الإيرانيين: "ما يحدث في السماء فوق العراق يُظهر المستوى الهائل لنشاط التحالف". "يجب أن يؤخذ على محمل الجد نشاطها المتمثل بالخطر الذي يهدد مصالح جمهورية إيران الإسلامية".
كان صعود داعش في نفس الوقت يقود إسفينا بين إدارة أوباما ومجموعة كبيرة من الطبقة السياسية العراقية. كان باراك أوباما قد دفع باتجاه الإطاحة برئيس الوزراء نوري المالكي كشرط لتجديد الدعم العسكري الأمريكي. وأعرب عن اعتقاده أن سياسات المالكي الوحشية والحملات القمعية ضد السنة العراقيين قد ساعدت في صعود المتشددين.
كان المالكي، الذي عاش في المنفى في إيران في الثمانينيات من القرن الماضي، مفضلا لدى المالكي. وكان ينظر إلى بديله، حيدر العبادي الذي تلقى تعليمه في بريطانيا، على أنه أكثر ودية للغرب وأقل طائفية. في مواجهة حالة عدم اليقين التي يكتنفها رئيس الوزراء الجديد، دعا حسن دنايفار، سفير إيران في ذلك الوقت، إلى عقد اجتماع سري لكبار الموظفين في السفارة الإيرانية، وهو مبنى ضخم محصن خارج المنطقة الخضراء ببغداد. مع تقدم الاجتماع، أصبح من الواضح أن الإيرانيين ليس لديهم سبب يدعو للقلق بشأن الحكومة العراقية الجديدة. تم رفض العبادي باعتباره "رجلا بريطانيا" و"مرشحا للأمريكيين"، لكن الإيرانيين اعتقدوا أن لديهم الكثير من الوزراء الآخرين في جيبهم. واحداً تلو الآخر، أدرج دانييفار قائمة أعضاء الحكومة، واصفا علاقاتهم بإيران.
كان وزراء البلديات والاتصالات وحقوق الإنسان السابقون جميعهم أعضاء في منظمة بدر، وهي مجموعة سياسية وعسكرية أسستها إيران في الثمانينات لمعارضة صدام. أنكر وزير البلديات السابق وجود علاقة وثيقة مع إيران. اعترف وزير حقوق الإنسان السابق بقربه من إيران، وأشاد بإيران لمساعدة العراقيين الشيعة خلال دكتاتورية صدام وللمساعدة في هزيمة داعش. قال وزير الاتصالات السابق إنه خدم العراق، وليس إيران، وأنه حافظ على علاقات مع دبلوماسيين من العديد من البلدان؛ قال وزير التعليم السابق إنه لم يحظ بدعم إيران وأنه خدم بناءً على طلب العبادي. لا يمكن الوصول إلى وزير البيئة السابق للتعليق.
تظهر هيمنة إيران على السياسة العراقية بشكل واضح في حلقة واحدة مهمة من خريف عام 2014، عندما كانت بغداد مدينة في قلب دوامة متعددة الجنسيات. كانت الحرب الأهلية السورية مشتعلة في الغرب، واستولى مقاتلو داعش على ثلث العراق تقريباً، وكانت القوات الأمريكية تتجه إلى المنطقة لمواجهة الأزمة المتفاقمة. على هذه الخلفية الفوضوية، رحب جبر، ثم وزير النقل، بسليماني، قائد قوة القدس، في مكتبه. لقد جاء سليماني ليطالب بالتأييد: إيران بحاجة إلى الوصول إلى المجال الجوي العراقي لنقل طائرات محملة بالأسلحة وغيرها من الإمدادات لدعم نظام بشار الأسد السوري في معركته ضد المتمردين الذين تدعمهم الولايات المتحدة.
كان ذلك هو الطلب الذي وضع جبر في مركز التنافس الطويل بين الولايات المتحدة وإيران. كان مسؤولو إدارة أوباما يضغطون بقوة من أجل إقناع العراقيين بإيقاف الرحلات الجوية الإيرانية عبر مجالهم الجوي، لكن وجهاً لوجه مع رئيس القدس، وجد وزير النقل العراقي أنه من المستحيل علية الرفض.
يذكر جبر أن سليماني "جاء إليّ وطلب أن نسمح للطائرات الإيرانية باستخدام المجال الجوي العراقي لتمريرها إلى سوريا"، وفقا لأحد البرقيات. لم يتردد وزير النقل، وبدا سليماني سعيدا. "وضعت يدي على عيني وقلت،" على عيني! أخبر جبر ضابط وزارة الاستخبارات. "ثم نهض واقترب مني وقبل جبهتي".
أكد جبر الاجتماع مع سليماني، لكنه قال إن الرحلات الجوية من إيران إلى سوريا تحمل الإمدادات الإنسانية والحجاج الدينيين المسافرين إلى سوريا لزيارة الأماكن المقدسة، وليس الأسلحة والإمدادات العسكرية لمساعدة الأسد كما يعتقد المسؤولون الأمريكيون.
في هذه الأثناء، تعرض المسؤولون العراقيون المعروفون بعلاقاتهم مع الولايات المتحدة لتدقيق خاص، واتخذت إيران تدابير لمواجهة النفوذ الأمريكي. في الواقع، يظهر الكثير من الملفات أنه بينما التقى كبار الدبلوماسيين الأمريكيين خلف الأبواب المغلقة مع نظرائهم العراقيين في بغداد، كانت محادثاتهم تُرسل بشكل روتيني إلى الإيرانيين.
خلال عامي 2014 و2015، عندما استقرت الحكومة العراقية الجديدة، التقى السفير الأمريكي، (Stuart Jones)، كثيرا مع سليم الجبوري، الذي كان رئيسا للبرلمان العراقي حتى العام الماضي. كان من المعروف أن الجبوري، على الرغم من كونه سنيا، له علاقة وثيقة مع إيران، لكن الملفات تكشف الآن أن أحد كبار مستشاريه السياسيين - المعروف باسم المصدر 134832 - كان أحد أصول المخابرات الإيرانية. وقال المصدر لمديره الإيراني: "أنا حاضر في مكتبه بشكل يومي وتابع اتصالاته بعناية مع الأميركيين". قال الجبوري، في مقابلة، إنه لا يعتقد أن أي شخص في طاقمه كان يعمل كوكيل لإيران، وأنه يثق تماما بمساعديه. (ورفض جونز التعليق).
وحث المصدر الإيرانيين على تطوير علاقات أوثق مع الجبوري، لعرقلة الجهود الأمريكية لرعاية طبقة جديدة من الزعماء السنّة الشباب في العراق وربما لتحقيق المصالحة بين السنة والشيعة. وحذر المصدر من أنه يتعين على إيران أن تتصرف لمنع رئيس البرلمان من "الانزلاق إلى موقف موالي لأمريكا، لأن إحدى خصائص سليم الجبوري هي المصداقية واتخاذ قرارات متسرعة".
يكشف تقرير آخر أن نيشرفان بارزاني، رئيس وزراء كردستان، التقى بكبار المسؤولين الأمريكيين والبريطانيين والعبادي، رئيس الوزراء العراقي، في بغداد في ديسمبر 2014، ثم توجه على الفور لمقابلة مسؤول إيراني لإخباره بكل شيء. من خلال متحدث رسمي، قال بارزاني إنه لم يتذكر مقابلة أي مسؤولين إيرانيين في ذلك الوقت ووصف البرقية بأنها "لا مبرر لها ولا أساس لها من الصحة". وقال إنه "ينفي تماما" إخبار الإيرانيين بالتفاصيل حول محادثاته مع الدبلوماسيين الأمريكيين والبريطانيين.
في بعض الأحيان، رأى الإيرانيون أيضا قيمة تجارية في المعلومات التي تلقوها من مصادرهم العراقية. فقد كشف تقرير من مستشار الجبوري أن الولايات المتحدة مهتمة بالوصول إلى حقل غني للغاز الطبيعي في عكاس بالقرب من حدود العراق مع سوريا. وأوضح المصدر أن الأميركيين قد يحاولون في نهاية المطاف تصدير الغاز الطبيعي إلى أوروبا، وهو سوق رئيسي للغاز الطبيعي الروسي. كتب Intrigued، ضابط وزارة الاستخبارات، في برقية إلى طهران، "من الموصى به أن يتم استخدام المعلومات المذكورة أعلاه في تبادل مع الروس وسوريا". وقد كتب البرقية بينما كانت روسيا تصعد بشكل كبير من مشاركتها في سوريا، وبينما واصلت إيران تعزيزها العسكري هناك، لدعم الأسد.
وعلى الرغم من أن إيران كانت في البداية تشك في ولاءات العبادي، إلا أن تقريرا كُتب بعد بضعة أشهر من وصوله إلى رئاسة الوزراء أشار إلى أنه كان على استعداد تام لإقامة علاقة سرية مع المخابرات الإيرانية. يفصل تقرير صدر في يناير 2015 عن لقاء خاص بين العبادي وضابط بوزارة الاستخبارات يُعرف باسم بروجردي، عُقد في مكتب رئيس الوزراء "دون وجود سكرتير أو شخص ثالث".
خلال الاجتماع، القى بوروجردي حول الانقسام السني - الشيعي في العراق، بحثا عن مشاعر العبادي حول الموضوع الأكثر حساسية في السياسة العراقية. "اليوم، يجد السنة أنفسهم في أسوأ الظروف الممكنة وفقدوا ثقتهم بأنفسهم"، هذا ما قاله ضابط المخابرات، بحسب البرقية. "السنة مشردون، مدنهم مدمرة ومستقبل غير واضح ينتظرهم، بينما يستطيع الشيعة استعادة ثقتهم بأنفسهم". وواصل بوروجردي الشيعة في العراق "عند نقطة تحول تاريخية". يمكن للحكومة العراقية وإيران "الاستفادة من هذا الوضع". وفقا للبرقية، عبر رئيس الوزراء عن "موافقته الكاملة". وحين سأل عن ذلك رفض العبادي التعليق.
• الحلو في المرارة:
منذ بداية حرب العراق في عام 2003، طرحت إيران نفسها كحامية للشيعة في العراق، وقد استخدم سليماني، أكثر من أي شخص آخر، الفنون المظلمة المتمثلة في التجسس والعمل العسكري السري لضمان بقاء القوة الشيعية في الصدارة. لكن ذلك جاء على حساب الاستقرار، حيث حرم السنة بشكل دائم من حقوقهم والتطلع إلى مجموعات أخرى، مثل الدولة الإسلامية، لحمايتهم.
كانت مجزرة السنة في المجتمع الزراعي في جرف الصخر عام 2014 مثالا حيا على أنواع الفظائع الطائفية التي ارتكبتها الجماعات المسلحة الموالية لقوة القدس الإيرانية والتي أزعجت الولايات المتحدة طوال حرب العراق، وقوضت جهود المصالحة. كما توضح التقارير الميدانية، فقد شاركت وزارة الاستخبارات الإيرانية في بعض المخاوف الأمريكية. هذا يشير إلى انقسامات داخل إيران حول سياساتها في العراق بين عناصر أكثر اعتدالا في عهد الرئيس حسن روحاني والفصائل المسلحة مثل الحرس الثوري.
جرف الصخر، الذي يقع شرق الفلوجة مباشرة في وادي نهر الفرات، غني بالأشجار البرتقالية وبساتين النخيل. تم اجتياحها من قبل تنظيم الدولة الإسلامية في عام 2014، مما أعطى المقاتلين موطئ قدم يمكنهم من خلالها شن هجمات على مدينتي كربلاء والنجف المقدستين.
جرف الصخر مهم أيضا لإيران لأنها تقع على طريق يستخدمه الحجاج الشيعة للسفر إلى كربلاء خلال محرم، وهو الاحتفال الذي دام شهرا بموت حفيد النبي محمد، الإمام حسين، وهو شخصية محترمة للشيعة.
عندما طردت الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران المقاتلين من جرف الصخر في أواخر عام 2014، وهو أول انتصار كبير على داعش، أصبحت مدينة أشباح. لم يعد يشكل تهديدا لآلاف الحجاج الشيعة الذين سيمرون به، لكن فوز إيران جاء بتكلفة عالية لسكان المدينة السنة. نزح عشرات الآلاف، وتم العثور على سياسي محلي، العضو السني الوحيد في المجلس البلدي، برصاصة في رأسه.
تصف إحدى البرقيات الأضرار بعبارات توراتية تقريبا. "نتيجة لهذه العمليات"، يقول مؤلفها، "تم تطهير المنطقة المحيطة بجرف الصخر من عملاء إرهابيين. تم تهجير عائلاتهم، ودمرت القوات العسكرية معظم منازلهم وسيتم تدمير البقية. في بعض الأماكن، تم اقتلاع بساتين النخيل لحرقها لمنع الإرهابيين من اللجوء إلى الأشجار. لقد كانت ماشية الناس (الأبقار والأغنام) منتشرة وهي ترعى دون مالكيها".
إن عملية جرف الصخر وغيرها من الأعمال الدموية التي قادها وكلاء إيران وتوجيهها من طهران زادت من عزلة السكان السنة في العراق، وفقا لأحد التقارير، الذي يشير إلى أن "تدمير القرى والمنازل ونهب ممتلكات السنة والماشية حولت حلاوة هذه النجاحات "ضد داعش إلى" مرارة ". ألقت إحدى برقيات جرف صخر تأثير الميليشيات الشيعية بعبارات شديدة الوضوح: " في جميع المناطق التي تدخل فيها قوات الحشد الشعبي، فر السنة من منازلهم، وهجروا منازلهم والممتلكات، ويفضلون العيش في الخيام كلاجئين أو مقيمين في المخيمات".
تخشى وزارة الاستخبارات من تبديد المكاسب الإيرانية في العراق لأن العراقيين كانوا يكرهون الميليشيات الشيعية وقوة القدس التي رعتهم. قبل كل شيء، ألقى ضباطها اللوم على سليماني، الذي رأوا أنه محفز ذاتي خطير باستخدام الحملة المناهضة لداعش كمنصة انطلاق لمهمة سياسية في الوطن إيران. ينتقد أحد التقارير، الذي يذكر في الأعلى أنه لا يجب مشاركته مع قوة القدس، ينتقد الجنرال شخصيا لنشره دوره القيادي في الحملة العسكرية في العراق من خلال "نشر صور له على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة".
ذلك الفعل جعل من الواضح أن إيران تسيطر على الميليشيات الشيعية المروعة - هدية محتملة لخصومها. وقال التقرير: "هذه السياسة الإيرانية في العراق" سمحت للأميركيين بالعودة إلى العراق بشرعية أكبر. والمجموعات والأفراد الذين كانوا يقاتلون ضد الأميركيين بين السنة يتمنون الآن ألا تدخل أمريكا وحدها، بل وحتى إسرائيل، العراق وتنقذ العراق من براثن إيران".
في بعض الأحيان، سعى الإيرانيون إلى مواجهة الإرادة السيئة الناتجة عن وجودهم في العراق بحملات القوة الناعمة التي تشبه جهود ساحة المعركة الأمريكية لكسب "القلوب والعقول". على أمل الحصول على "ميزة دعاية واستعادة صورة إيران بين الناس، وضعت إيران خطة لإرسال أطباء الأطفال وأطباء النساء إلى القرى في شمال العراق لإدارة الخدمات الصحية، وفقا لتقرير ميداني واحد. ومع ذلك، ليس من الواضح ما إذا كانت هذه المبادرة قد نجحت.
كما في كثير من الأحيان، سوف تستخدم إيران نفوذها لعقد صفقات تنمية مربحة. مع اعتماد العراق على إيران للحصول على الدعم العسكري في الحرب ضد داعش، يظهر أحد البرقيات أن قوة القدس تتلقى عقود النفط والتنمية من الأكراد العراقيين في مقابل الأسلحة وغيرها من المساعدات. في الجنوب، مُنحت إيران عقودا لمياه المجاري وتنقية المياه بدفع رشوة قيمتها 16 مليون دولار لأحد أعضاء البرلمان، وفقا لتقرير ميداني آخر.
اليوم، تكافح إيران للحفاظ على هيمنتها في العراق، مثلما فعل الأمريكيون بعد غزو عام 2003. وفي الوقت نفسه، يشعر المسؤولون العراقيون بقلق متزايد من أن يؤدي الاستفزاز في العراق من أي جانب إلى اندلاع حرب بين الدولتين المتنافستين من أجل الهيمنة في وطنهما. في ظل هذه الخلفية الجيوسياسية، تعلم العراقيون منذ زمن بعيد اتباع نهج براغماتي تجاه مبادرات جواسيس إيران - حتى العراقيين السنة الذين ينظرون إلى إيران كعدو.
"لا يؤمن بإيران فحسب، ولكنه لا يعتقد أن لإيران نوايا إيجابية تجاه العراق". هذا ما كتب أحد ضباط الإيرانيين في أواخر عام 2014، عن حالة مجند بالمخابرات العراقية وصف بأنه بعثي عمل في السابق مع صدام ثم وكالة الاستخبارات المركزية. "لكنه جاسوس محترف ويفهم واقع إيران والشيعة في العراق وسيتعاون لإنقاذ نفسه".






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صور من الذات
- رأسمالية المراقبة وآفاق حضارة رقيق المعلومات
- جنية صغيرة
- ثلاث رؤى
- المترقبة
- مطرٌ
- يا فاتنتي
- الذباب
- من هو المشرك يا سيد بولص؟
- الليلةُ الأولى
- إلى سيمون مع التحية
- سامي سيمو والأفكار الآسنة
- الوعي بالذات
- هل نحن مشركون أم موحدون؟؟؟؟؟؟
- استشعار
- مَلَل
- العراق والضربة الامريكية للأرجنتين
- الرسم
- اشتهاء سريالي
- الخيار الأفضل


المزيد.....




- انقطاع تام للكهرباء بمدينة عدن
- الحكومة الفرنسية تستنكر الاعتداء على مركز إسلامي غربي البلاد ...
- فرنسا: السلطات تفتح تحقيقا حول شعارات مناهضة للإسلام على جد ...
- فرنسا: السلطات تفتح تحقيقا حول شعارات مناهضة للإسلام على جد ...
- لاشيت أم زودر.. من يفوز بالترشح عن المحافظين لخلافة ميركل؟
- قطر توضح حقيقة منع تجديد إقامة من تتجاوز أعمارهم 45 عاما
- وزير الخارجية الأمريكي: الصين تسببت بتفاقم أزمة كورونا
- وزير الخارجية المصري يكشف -الخط الأحمر- للسيسى بشأن سد النهض ...
- وزير الخارجية المصري يكشف ما دار في اتصال نظيره التركي
- التشيك.. نصف الراغبين في تلقي لقاح كورونا يفضلون -سبوتنيك V- ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جودت شاكر محمود - تقارير الاستخبارات الإيرانية المسربة تكشف شبكة التأثير الهائلة لطهران في العراق