أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سرسبيندار السندي - ** عندما يقتل مُمثلوا الامم المتحدة العراقيين ... مقابل المال الحرام ( 2 ) **














المزيد.....

** عندما يقتل مُمثلوا الامم المتحدة العراقيين ... مقابل المال الحرام ( 2 ) **


سرسبيندار السندي

الحوار المتمدن-العدد: 6404 - 2019 / 11 / 10 - 02:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كنت أتساءل كيف يمكن لممثل الأمين العام للأمم المتحدة زيارة ميدان التحرير ، والتحدث مع المتظاهرين والجلوس معهم ، ثم الخروج ببيان قاسٍ ورتيب تقريباً من الحكومة العراقية ، رغم الفيديوهات المنقولة حياً من ساحات التظاهرات ؟

ثم حاولت البحث عن تاريخ السيدة "جنين هينس بلاشارت" نتجد أنها لم تكن المرة الأولى التي كانت فيها هذه المرأة الهولنديّة التي ضللت البرلمان الهولندي "تكذب" عندما كانت وزيرة دفاع البلاد.

قبل يومين ، أقرت وزارة الدفاع الهولندية بأن طائراتها المقاتلة قتلت ما لا يقل عن 70 مدنياً عراقياً في هجوم بالقنابل على بلدة الحويجة في يونيو 2015 ، وبعد ثلاثة أشهر سقط أربعة مدنيين عراقيين في تفجير استهدف منزلاً في مدينة الموصل .

وقالت الوزارة إنها كانت على دراية بالخسائر المدنية في الغارات ، لكن وزير الدفاع في ذلك الوقت كان قد قدم معلومات خاطئة إلى برلمان دولته "هولندا" لكن ما إعترفت به الوزارة جاء بعد تقرير للتلفزيون الحكومي الهولندي ، مما دفع الوزارة للاعتراف بالمذابحة .
نعم أيها السادة المحترمين
وزير الدفاع الهولندي الذي قدم تلك المعلومات الخاطئة إلى البرلمان وأخفى الحقيقة ، هو نفسه ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق اليوم "جنين هينس بلاشارت" .

كما ارتكبت نفس ألأخطاء ، وبالمماطلة فيما يتعلق بتقريرها ، وعن وضع المتظاهرين ، في جميع أنحاء العراق
فعندما زارت منطقة التظاهر كان برفقتها أعضاء من الحكومة الفاسدة .

فلم تكن هذه السيدة محايدة ، لأنها أنصفت الفاسدين في تقريرها ، فهل تم رشوتها لتغيير واقع التقرير ، وكانت حاضراً عندما قمعت القوات الحكومية المتظاهرين ، ورأت كيف تقتلهم بدم بارد ؟

يرجى كل من لديه معلومات أكثر ممن لهم علاقة بالتدخل في الشأن العراقي لكشف الحقيقة لضمير العالم ، عسى أن يمون حياً عند الكثيرين .

عن هيئة تنسيقية التظاهرات



** النسخة المترجمة بالإنكليزي **

I was wondering how the UN Secretary-General s representative could visit Tahrir Square, talk to the protesters, and sit down with them, and then come out with a rugged and almost monotonous statement from the Iraqi government.

Then I tried to look for the history of Ms. Jenin Hennes-Blachart, only to find that it was not the first time that the Dutch woman, who had misled the Dutch parliament, was “lying” when she was the country s defense minister.

Two days ago, the Dutch Ministry of Defense acknowledged that its fighter planes killed at least 70 Iraqi civilians in a bombing attack on the town of Hawija in June 2015. Three months later, four Iraqi civilians fell in a bombing targeting a house in Mosul. .
The ministry said it was aware of the civilian casualties in the raids, but the defense minister at the time submitted false information to parliament, but what the ministry acknowledged came after a report by the Dutch state television, prompting the ministry to recognize the massacres.

Yes, gentlemen, the Dutch Minister of Defense, who presented the wrong information to the parliament and concealed the truth, is herself the representative of the United Nations Secretary-General in Iraq, Jenin Hennes-Blachart.
It also made the same mistakes
Procrastination regarding its report
On the situation protesters
Throughout Iraq
When she visited the demonstration area she was accompanied by members of the corrupt government
She was not neutral but did justice to the corrupt in her report
Was it bribed to change the reality of the report and was present when the forces suppressed the demonstrators
And how to kill them in cold blood .

Please everyone who has the relationship to intervene and reveal the truth to the world .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ** بيان الحراك العراقي رقم ( 6 ) لفخامة الأمين العام للأمم ا ...
- ** عندما يقتل ممثلو الامم المتحدة شباب العراق .. مقابل المال ...
- ** أردوغان ... والهروب نحو قعر الهاوية **
- ** من لمتظاهري العراق .. ومن يحاسب قتلهم **
- ** عصابة البجع ... وعلاقتها بالملأ المزيف أردوغان **
- ** حوار ترامب مع القيادة .. حول طائرة الخردة المنكوبة **
- ** أردوغان بعد خسارة مرشحه .. وحتمية الركلة الثالثة ولاخيرة ...
- ** من هو إبن لأدن البوذي .. عدو المسلمين **
- ** المواطن المستقر والعبودية الطوعية .. للمفكر الفرنسي إتيان ...
- ** من ألاول ... الفساد المالي أم الديني والاخلاقي **
- ** الطاغية أردوغان ... وديمقراطية الدم الحلال **
- ** بعد صفعة ترامب الاخيرة .. احلى خيارات النظام الإيراني مرة ...
- ** من الاخر .. النظام المصري بَيْن العهر الديني والسياسي **
- ** منفذ مجزرة نيوزيلندا ... داعشي أردوغاني **
- ** منفذ مجزرة نيوزيلندا ... داعشي مسلم أردوغاني **
- ** المهدي المنتظر بين السنة والشيعة .. واليهودية والمسيحية * ...
- ** لما الجزع والفزع أيها المسلمون ... فهذا حصاد إرهابكم يرتد ...
- ** قناة الجزيرة القطرية تبريء السعودية .. دون ان تدري **
- ** وأخيراً سيحكم العراق رجلان ... عادل وصالح **
- ** ما علاقة إضطرابات البصرة الدامية .. بعملية الأحواز الاخير ...


المزيد.....




- بيانات حصلت عليها CNN: قرابة 40% من مشاة البحرية الأمريكية ر ...
- رسالة من ولي العهد السعودي إلى الملك الأردني
- مصدر مطلع يؤكد وجود مختبرات بيولوجية أمريكية في أوكرانيا
- الكاظمي لأبو الغيط: العراق يدعم مبادرات إنهاء الصراع في اليم ...
- مقاتلة -ميغ - 35- تزوّد بعناصر الذكاء الاصطناعي
- سقوط 53 قتيلاً في معارك محتدمة قرب مدينة مأرب اليمنية
- فيديو: -هدوء نسبي- يخيم على أسواق بغداد قبل رمضان
- قرد يلعب بلعبة فيديو بالتخاطر مستخدماً شريحة في دماغه
- سد النهضة: إثيوبيا مصرة على تنفيذ عملية الملء الثانية لكنها ...
- قرد يلعب بلعبة فيديو بالتخاطر مستخدماً شريحة في دماغه


المزيد.....

- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سرسبيندار السندي - ** عندما يقتل مُمثلوا الامم المتحدة العراقيين ... مقابل المال الحرام ( 2 ) **