أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سرسبيندار السندي - ** المواطن المستقر والعبودية الطوعية .. للمفكر الفرنسي إتيان دولا بواسيه **














المزيد.....

** المواطن المستقر والعبودية الطوعية .. للمفكر الفرنسي إتيان دولا بواسيه **


سرسبيندار السندي

الحوار المتمدن-العدد: 6245 - 2019 / 5 / 30 - 00:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


المقدمة والموضوع
يقول المفكر الفرنسي " إتيان دولا بواسيه" في كتابه العبودية الطوعية ؟

عندما يتعرض بلد ما لقمع طويل ، تنشأ أجيال من الناس لا تحتاج إلى الحرية ، بل تتوائم مع الاستبداد والعبودية ؟

ففي أيامنا هذه يعيش "المُواطن المستقر" في عالم خاص به ، وتنحصر جل إهتماماته في الغالب بأمور ثلاث {الدين ، ولقمة العيش ، وكرة القدم أو أشياء مسلية أخرى} ؟

ولا علاقة له بالحق والعدل أو بتطبيق القوانين وقيم المواطنة والانسانية ، فهو مجرد مؤدي للطقوس إستيفاءً للشكل وينصرف غالباً مطبقاً سلوكه اليومي ؟

فالذين يمارسون الكذب والنفاق والرشوة دون حرج ، يحسون بالذنب فقط اذا ما فاتتهم إحدى الصلوات ، والحقيقة أن هذا المواطن لا يدافع عن دينه إلا إذا تأكد أنه لن يصيبه منه أَذًى ؟

فمثلاً يستشيط غضباً ضد الدول التي تبيح جواز المثليين بحجة أن ذالك ضد إرادة ألله ، لكنه لا يفتح فاه مهما بلغ عدد المعدمين أو المعتقلين في بلاده ظلماً أو الذين ماتوا تحت التعذيب ؟

وقد تُفعّل الفاحشة والفساد والظلم أمام أنظاره ومع ذالك تراه يحمد ألله على نعمة الدين والعيش ، فلقمة العيش عند المواطن المستقر هى الركن الثاني في حياته ؟

فهو لا يعبأ إطلاقاً بحقوقه وحقوق أسرته ومجتمعه السياسية والاجتماعية ، بل تراه يعمل فقط على تربية أطفاله بحسب فكره ومورثه حتى يكبرو ، فيزوج بناته ويشغل أولاده ومن ثم ينصرف لقراءة كتبه الدينية ؟

أما إنشغاله في كرة القدم أو نحوها من المسليات ، فيجد فيها تعويضاً عن أشياء كثيرة حرم منها في حياته اليومية ؟

فكرة القدم مثلاً قد تنسيه بعض همومه وتحقق له بعض الراحة والعدالة التي فقدها من خلال ال 90 دقيقة ، اذ تخضع هذه اللعبة لقواعد عادلة صارمة تطبق على الجميع ؟

فأمثال هذا المواطن "المستقر" هم العائق الحقيقي أمام كل تقدم وتطور ممكن في المجتمع ، ولن يتحقق التغير التام والشامل إلا بإخراج هؤلاء من عالمهم الضيق والمعتم ؟


وأخيراً ...؟
يقول ، ليعلم هؤلآء {أن ثمن سكوتهم على الاستبداد والطغيان ، أفدح بكثير من عواقب الثورة ضدهما أو الندم والنسيان} سلام ؟


نقل بتصرف من كتاب { العبودية الطوعية} ؟

المفكر الحر
سرسبيندار السندي



#سرسبيندار_السندي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ** من ألاول ... الفساد المالي أم الديني والاخلاقي **
- ** الطاغية أردوغان ... وديمقراطية الدم الحلال **
- ** بعد صفعة ترامب الاخيرة .. احلى خيارات النظام الإيراني مرة ...
- ** من الاخر .. النظام المصري بَيْن العهر الديني والسياسي **
- ** منفذ مجزرة نيوزيلندا ... داعشي أردوغاني **
- ** منفذ مجزرة نيوزيلندا ... داعشي مسلم أردوغاني **
- ** المهدي المنتظر بين السنة والشيعة .. واليهودية والمسيحية * ...
- ** لما الجزع والفزع أيها المسلمون ... فهذا حصاد إرهابكم يرتد ...
- ** قناة الجزيرة القطرية تبريء السعودية .. دون ان تدري **
- ** وأخيراً سيحكم العراق رجلان ... عادل وصالح **
- ** ما علاقة إضطرابات البصرة الدامية .. بعملية الأحواز الاخير ...
- ** هلوسات بعض الساسة السعوديين .. حول بناء الكنائس للمسيحيين ...
- ** سورية ... جسد لازال في الانعاش **
- ** قسم أردوغان .. بتدمير تركيا وتقسيمها وخراب البلدان **
- ** ما قصة المثل ( دموع البعض ... كدموع التماسيح) **
- ** رأي في الرأسمالية ... والاشتراكية **
- ** لك ألله ... يا عفرين **
- ** سفسطة ولكنها مقنعة ومنطقية وواقعية .. مهداة للكاتب القدير ...
- ** هل سيحقق المنتفضون في إيران .. نبؤة الشاه الراحل **
- ** دعوتي لك ... في هذا العام **


المزيد.....




- قائد حرس الثورة الاسلامية اللواء سلامي: لن نسمح لاحد ان يسته ...
- كلمة القائد العام لحرس الثورة الاسلامية اللواء حسين سلامي
- بالتزامن مع حظر الكنيسة الأرثوذكسية.. زيلينسكايا تزور الكاتد ...
- مصر تعيد الاحتفالات الصوفية بعد توقفها عامين
- ستراتفور: ماذا يعني الفوز الانتخابي للصهيونية الدينية في إسر ...
- تنظيم الدولة الإسلامية يعلن مقتل زعيمه أبو الحسن الهاشمي الق ...
- ينظم لأول مرة خارج السعودية.. إقبال مغربي على معرض ومتحف الس ...
- المسيحية تتراجع إلى أقل من نصف سكان إنجلترا وويلز
- تنظيم -الدولة الإسلامية- يعلن عبر تسجيل صوتي مقتل زعيمه أبو ...
- هل يفلح الملك حمد بتحويل المجتمع البحريني الى مجتمع يهودي؟


المزيد.....

- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سرسبيندار السندي - ** المواطن المستقر والعبودية الطوعية .. للمفكر الفرنسي إتيان دولا بواسيه **