أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - القائد الباني سمير المشهراوي














المزيد.....

القائد الباني سمير المشهراوي


طلال الشريف

الحوار المتمدن-العدد: 6404 - 2019 / 11 / 9 - 20:29
المحور: القضية الفلسطينية
    


«قلي ما يندار رجمي و أنت أمي وذاك حزبي وعز أبوي المالواني وما لويته قلي ما ينهار تيار بيدي بنيته »

نتحدث في هذه المناسبة وبعد إنطلاق مهرجان الذكرى 15 لغياب جسد القائد ياسر عرفات عن القائد سمير المشهراوي أبو باسل.

نتحدث، ونحن في محطة وطنية بإمتياز عن قائد وطني بإمتياز، قدم دائما رقبته قربانا للوحدة الوطنية الفلسطينية، وحفر مكانته كنموذج متميز، عفيف، في محطات جني المغانم التي أغرقت الكثيرين في أتونها، فكان العفيف عن كل مكاسب السلطة، وعن كل منصب عرض عليه في مرات عديدة، ورفض أن يكون وزيرا، وآثر مكانته في تنظيم فتح بين إخوانه يشد من أزرهم ويحافظوا على حركتهم الرائدة.

سمير المشهراوي، هو رجل تنظيم من الطراز الأول، كان سابقا، وظل لاحقا يسجل النجاحات، منذ إلتحاقه بحركة فتح، مرورا بالمعتقلات، وليس إنتهاءا ببناء التيار الإصلاحي لحركة فتح الذي سهر يقود إخوته في بنائه لحظة بلحظة في تحدي لكل المعوقات والحملات المناويئة وما أكثرها.

القائد سمير صنع معجزة حقيقية لبناء أصبح هرما عملاقا إسمه التيار الإصلاحي، وللمتابعين لهذا القائد التعجب والإندهاش في زمن تتراجع كل الأحزاب والفصائل في مدها التنظيمي والتيار الإصلاحي يكبر ، ويتقدم، في وقت تتراجع فيه الأحزاب والفصائل بالفعل، ونرى فعل التيار يسود الساحة الفلسطينية، فكيف لقائد مثل سمير المشهراوي لا يكون عظيما حين ينجح في البناء، وها نحن جميعا نشاهد هذا الصرح، ونود القول لو أن مخططا عبقريا في إدارة القوى البشرية، في زمن نوعي، وظرف أكثر من نوعي في صعوبته في بيئة كانت مفعمة بالحزبية والفئوية وطابور متنوع من المناويئين مثل حماس وتيار عباس له وللقائد دحلان رئيس التيار الإصلاحي.

أن يجمع القائد سمير المشهراوي بقدرة فائقة هذا العدد من أعضاء التيار ويهيكلهم بهذا الشكل المنظم في بضع سنوات تقل عن أصابع اليد الواحدة ويتقدم بهم الخارطة السياسية الفلسطينية فعلا على الأرض، وتقديما للخدمات والإغاثات لشعبنا المنهك في غزة ولبنان والضفة الغربية والشتات والمهجر، وبإنضباط نادر هذه الأيام في المجتمع الفلسطيني الذي كفر بكل الأحزاب والفصائل، فهذه نقلة تنظيمية نوعية، إذا ما أدركنا المعارضة الاستئصالية لحماس ولعباس في البدايات لكل من كان يقترب من دحلان والمشهراوي منذ العام 2011. منذ فصلهم التعسفي من مناصبهم الكبيرة في فتح وملاحقتهم بوضع العقوبات والتحريض عليهم،
هذه النقلة النوعية تضاف بشكل لافت لتاريخ القائد سمير المشهراوي يحق له أن يفخر بها أمام تنظيما وأحزاب الخارطة السياسية الفلسطينية.
كان الجمهور الفتحاوي وغير الفتحاوي يدرك الظلم الذي تعرض له القادة الفتحاويين محمد دحلان وسمير المشهراوي وماجد أبو شمالة فيسارعون لمساعدتهم والتعاون معهم والانتظام في تيار الأصلاح الفتحاوي الذي أسسوه وأتقنوا ترتيبه وتنظيمه، ومتابعة هذا التيار الاصلاحي الذي أصبح قويا لا يشق له جناح وهو يسير خلف قادته من مرحلة لأخرى.

سمير المشهراوي تحية ملؤها الود والاحترام، لقائد أثبت أنه فريد من نوعه بهذا العمل الجبار إذا قارنه المرئ بما خبره ورآه من عمليات تنظيم وإدارة سابقة تخلفت عن الركب بسبب عدم الدراية والفراسة والشجاعة والإلتزام الذي تمتع وعمل به سمير المشهراوي.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إجتماع الأمناء العامون والرئيس ليس مقدسا
- الإنتخابات السابقة واللاحقة باطلة دون قانون الأحزاب
- كل الخيارات يا بلفور مفتوحة
- أوغلو تركيا يهاجم دحلان ويتدخل في الإنتخابات الفلسطينية
- أخطاء غيرت التاريخ
- عباس يحاصر عباس .. حصار ذاتي بإمتياز
- دحلان قادر على قيادة الوحدة الوطنية وإنهاء الإنقسام لو كان ف ...
- إما أحزاب وفصائل وسلاحها تحتكم لقانونها الخاص أو سلطة مدنية ...
- الشراكة أم المشاركة السياسية؟ .. هناك فرق
- الشراكة أم المشاركة السياسية؟ .. هناك فرق
- جامعة الأزهر في عين العاصفة
- مبادرة الفصائل والإنقسام الكبير ومصير منظمة التحرير .. أين ج ...
- كيف ومن أين أتى محمد دحلان بأنصاره ومؤيديه؟
- مين هو المثقف؟؟
- ملاحظة فلسطينية مبشرة
- ليبرمان زعيم إسرائيل في العقدين القامين
- نقابة العاملين جامعة الأزهر .. إلى الأمام
- إرهاب ثلاثي منظم سيولد إرهابا رابعا غير منظم
- تفجيرات غزة
- التيار الإصلاحي يقود الثورة الثانية في فتح بنجاح


المزيد.....




- -ما تسيبيني يمّا-.. فيديو مؤثر لطفل ينادي والدته وهي تحت الأ ...
- قتيلان وعشرات الجرحى بانهيار مدرج داخل كنيس غرب القدس
- قبل قمة محتملة بين بايدن وبوتين.. بلينكن يبدأ جولة يجسّ فيها ...
- قبل قمة محتملة بين بايدن وبوتين.. بلينكن يبدأ جولة يجسّ فيها ...
- الرأسمالية كحضارة/ د. نتينا تزوفالا*
- اتحاد الكرة المصري يجري تعديلات على جدول الدوري الممتاز
- قصف عنيف على بئر السبع
- الصحة: مقتل 21 فلسطينيا على يد القوات الإسرائيلية بالضفة الغ ...
- بايدن: الفلسطينيون والإسرائيليون يستحقون سويا العيش في أمن و ...
- ارتفاع عدد ضحايا الهجمات الإسرائيلية على غزة إلى 197 قتيلا ب ...


المزيد.....

- الإنتخابات الفلسطينية.. إلى أين؟ / فهد سليمان
- قرية إجزم الفلسطينية إبان حرب العام 1948: صياغة تاريخ أنثروب ... / محمود الصباغ
- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب
- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - القائد الباني سمير المشهراوي