أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شريف هلالي - لانتخابات الرئاسية التونسية و تأثيرها على بلدان الربيع العربي















المزيد.....

لانتخابات الرئاسية التونسية و تأثيرها على بلدان الربيع العربي


شريف هلالي

الحوار المتمدن-العدد: 6396 - 2019 / 11 / 1 - 23:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سجلت الانتتخابات الرئاسية التونسية تحولا لافتا للنظر في مزاج الناخب التونسي ، وهو ما سبق أن حدث ايضا في الانتخابات التشريعية التي سبقتها واجريت في شهر السادس من اكتوبر واسفرت عن تتائج غير متوقعة فضلا عن عزوف واضح عن التصويت استمر حتى الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية .
وادت نتيجة التشريعية إلى اسقاط بعض الكتل الحزبية التي كانت تمثل رقما اساسيا في المعادلة السياسية وكانت جزءا من معادلة السلطة ومنها حزب نداء تونس الذي راسه الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي وادت انقساماته الى فشل مريع وانخفاض حصته بشكل كبير بالفوز بـ3 مقاعد فقط بسبب الانقسامات التي شهدها وأدت إلى تكوين احزاب اخري مثل قلب تونس ويحيا تونس.
كما شهدت تلك الانتخابات تراجعا مخيفا في شعبية احزاب اليسار ممثلا بالجبهة الشعبية إلى مقعد واحد بدلا من اثني عشر مقعدا في البرلمان السابق ، وقد شهدت الجبهة انقسامات تنظيمية منها خروج الحركة الشعبية منه والتي تمثل القوى القومية والناصرية في تونس وفازت في تلك الانتخابات بـ 16 مقعد على قوائمها الرسمية فضلا عن اخرين مستقلين .
ورغم ان حزب النهضة نال حصة الأسد بفوزه بـ 52 مقعدا الا انه هذه الحصة مثلت انخفاضا بمعدل كبير عن حصته في برلمان 2014 الذي حاز فيه 89 مقعدا وهو ما يشير إلى انخفاض شعبيته ايضا بنسبة كبيرة .
ودخت الساحة السياسية احزابا جديدة مثل قلب تونس والذي جاء في املركز الثاني بالفوز بـ 38 مقعدا وهو الحزب الذي يترأسه رجل الاعمال والمرشح الرئاسي نبيل القروي والذي وصل لجولة الاعادة في الانتخابات الرئاسية ، و خسر امام المرشح الفائز د. قيس سعيد .

دلالات الانتخابات لرئاسية :
اجريت الانتخابات الرئاسية مبكرا عن موعدها في 15/9/2019 بسبب وفاة الرئيس السابق قائد السبسي ، وتقدم لها ما يزيد عن 90 مرشحا ، قبلت الهيئة الوطنية للانتخابات أوراق 27 مرشحا عكسوا الانتماءات السياسية والحزبية الأساسية في تونس من بينهم منصف المرزوقي الرئيس الاسبق ويوسف الشاهد رئيس الوزراء و عبد الكريم الزبيدي وزير الدفاع السابق ، فضلا عن مرشح حزب النهضة عبد الفتاح مورو الذي حل ثالثا ، ود. قيس سعيد ستاذ القانون الدستوري ونبيل القروي رجل الأعمال وصاحب قناة نسمة التونسية .
واجريت المرحلة الأولى في 15/9 واسفرت عن تصدر كل من قيس سعيد ونبيل القروي بحصول الاول على ما يناهز الـ 19% من اصوات الناخبين والثاني بما يناهز الـ 15%
واد ترشح هذا العدد الكبير من المرشحين إلى حدوث تفتيت كبير للأصوات بينهم .
وأجريت جولة الاعادة في 13/10/2019 بين كل من قيس سعيد ونبيل القروي الذي كان محبوسا بسبب اتهامات تعلق التهرب الضريبي والفساد قبل وظل محبوسا قبل موعدها بأيام حتى اخلاء سبيله .
، كما شهدت المرحلة الثانية عدد مهم من التحولات السياسية من أهمها :
ـ فوز ساحق للدكتور قيس سعيد بـ 73% في حين فاز القروي بما يناهز الـ 27% من اصوات الناخبين .
ـ وصول نسبة التصويت في هذه المرحلة إلى 50 % من الأصوات بزيادة افضل نسبيا عن الجولة الأولى .
ايضا شهدت تلك الانتخابات عزوفا من الناخبين التونسيين خاصة الشباب منهم من التصويت للنخبة السياسية والحزبية هناك ، ويبدو ان هذا الشعب ضاق بهذه النخب المختلفة وصراعها السياسي وخاصة بسبب تردي الوضع الاقتصادي في تونس .
ـ المفاجاة الأكبر والتي تحتاج إلى بحث مطول تتمثل بوصول أستاذ جامعي إلى موقع الصدارة بين المرشحين الـ 26 في الجولة الاولى ثم الفوز الساحق في الجولة الثانية ، بحملة انتخابية محدودة سياسيا وماليا بالمقارنة بالحملات الأخرى ولم تعتمد سوى على جولات للمرشح ، كما تغلبت على الماكينة السياسية لحركة النهضة وهي فرع جماعة الإخوان في تونس وكذلك على الماكينة المالية للمرشح نبيل القروي .
وهو ما مثل حدثا غير عادي في بلدان الربيع العربي والذي تتعثر مسيرته في بعضها مثل سوريا واليمن وليبيا و مصر بفعل التدخلات الاقليمية وتصاعد الدور المؤسسة العسكرية في بعضها مثل ما حدث في مصر في 2013
اذا جاء هذا الرئيس من خارج مؤسسات القوة الرئيسية في النظام السياسي التونسي سواء كانت المؤسسة العسكرية أو مواقع السلطة السياسية ، في مقابل خسارة مسئولين سابقين كانوا مرشحين في الجولة الاولى .
ـ ايضا الملاحظة المهمة تمثلت في فوز مرشح قاد حملة انتخابية محدودة الموارد نجحت أن تأتي بصاحبها إلى مقعد السلطة ، وهو ما يؤكد أن هذه الحملة غير تقليدية وتميزت بالفعالية والاتصال المباشر وعرفت كيف تخاطب الناخب التونسي وخاصة الشباب ، خاصة ان التقارير تشير إلى وجود حجم كبير من المتطوعين من الشباب ومنهم طلابا للدكتور قيس سعيد كانوا جزءا من الحملة الانتخابية .
ـ الملاحظة التالية ان حملة المرشح قيس سعي لم تطرح برنامجا انتخابيا محددا بعكس المرشح نبيل القروي ، حيث اكتفى قيس سعيد بطرح عددا من الشعارات السياسية والخطوط العامة منها ما يتعلق باصلاح النظام المحلي خاصة في الجانب التمثيلي والانتخابي ، كما تبني شعارات تتعلق بابعاد الأزمة الاقتصادية في تونس مؤكدا على دور الدولة في حلها .
في المقابل كانت حملة المرشح نبيل القروي موفقة إلى حد كير في المرحلة الأولى للانتخابات خاصة انه اعتمد على رصيد خيري في مساعدة اعداد كبيرة من الفقراء في تونس من خلال جمعيته " خليل " وهي التي سميت باسم نجله الذي فقد في حادث اليم . ورغم وجوده خلف القضبان ، وتشير تقارير إلى ان زوجته لعبت دورا فعالا في قيادة تلك الحملة .
في النهاية كان فوز د. قيس سعيد تحولا مهما في الساحة السياسية التونسية ، وسيكون له اثره في البلدان العربية الاخرى خاصة في الجزائر التي تشهد انتخابات رئاسية قريبة ، كما تشهد ايضا موجة احتجاجات اسبوعية مطالبة باصلاحات سياسية واجتماعية وتخلي النخبة الجزائرية عن السلطة هناك .
ويبدو ان الصراعات السياسية السابقة بين الاحزاب التقليدية طوال السنوات السابقة عقب الثورة كانت سببا رئيسيا في عزوف الناخب التونسي عن التصويت لأي من هؤلاء المرشحين .
السؤال هنا هل سيؤثر غياب برنامج سياسي واضح للرئيس الفائز د. قيس سعيد وغياب كتلة حزبية وسياسية تقف وراءه من تلك الاحزاب التي تتمتع بتمثيل برلماني على حجم التأييد لخطه السياسي والذي يصفه البعض بالخط المحافظ .
وكيف ستكون علاقته بالأحزاب التي تمثل الأغلبية البرلمانية وبشكل خاص حركة النهضة وهو الذي سيكلف بتشكيل الوزارة الجديدة ، وعلاقة الأخير بالأحزاب الأخرى التي تحظى بتمثيل برلماني مهم .
ـ وهل ستؤثر تشكيلة الوزارة الجديدة. على المسار السياسي للرئيس الجديد .
وما هي حجم التنازلات التي يمكن ان تقدمها حركة النهضة في سبيل تشكيل الحكومة الجديدة والتي تحتاج إلى تأييد 109 نائبا ، والسؤال الاخير يتمثل في طبيعة علاقات الدولة التونسية بالاطار الجغرافي العربي المجاور ومنها الجزائر والمغرب والابعد نسبيا مثلا الساحة المصرية ومدى التأثير الذي يمكن أن تؤدي اليه في هذه البلدان.



#شريف_هلالي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الانتخابات البلدية التركية واسباب فوز مرشح المعارضة باسطنبول
- حكاية المادة 140 بين التقييد والتمديد
- الكذب الإعلامي و محاولات العدوان على الدستور
- مبادئ الحوار المجتمعي ومجتمعنا العربي ومنصات التواصل الالكتر ...
- اغتيال خاشقجي واعادة الاعتبار للقانون الدولي
- القضايا السياسية والاجتماعية في ادب جمال الغيطاني . رواية رس ...
- جمال خاشقجي بين ثنائية الاختفاء والاغتيال ؟ ! طبيعة الازمة م ...
- ماذا تبقى من ثورة يوليو ؟


المزيد.....




- لوكاشينكو يشكر الأمريكيين على العقوبات
- -نمرو - 3- وحدة البنتاغون المشبوهة في قلب القاهرة (صور)
- تحقيق لبي بي سي: -مجتمع ميم عين- في مصر بين براثن عصابات عني ...
- مصادر أمنية عراقية توضح هوية الشاحنات المستهدفة في البوكمال ...
- السفيرة الأميركية: ضرورة بناء منظومة كهرباء على مستوى عالمي ...
- الاتحادية تؤجل موعد النظر بدعوى الطعن بدستورية عمل برلمان كر ...
- الاتحادية تحدد موعداً للنظر بدعوى شركة تجارة المواد الغذائية ...
- كانسيلو يرحل عن غوارديولا إلى ميونيخ
- مشرعون يؤيدون تجريد نائبين أوروبيين من الحصانة في تحقيق بشبه ...
- فيروس خطير في مصر .. الجيش الروسي يكشف تورط أمريكا في نشره و ...


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شريف هلالي - لانتخابات الرئاسية التونسية و تأثيرها على بلدان الربيع العربي